Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الأسطورة “داليدا” في دور السينما

داليدا الأسطورة تعود إلى الشاشة

يعود وجه المغنية الشهيرة داليدا ليطل من جديد عبر شاشة السينما من خلال فيلم يتناول قصة حياتها البراقة في ظاهرها والمأساوية في جوهرها والتي انتهت بالانتحار في 1987.

فقد تابع المشاهدون بالمركز الثقافي الفرنسي في العاصمة اللبنانية بيروت على مدى أكثر من ساعتين أبرز محطات حياة المغنية الإيطالية-الفرنسية، على الصعيدين الشخصي والفني في فيلم روائي طويل.

ويستعرض فيلم “داليدا” جوانب من حياتها أثرت عليها نفسياً مثل عدم إنجاب أطفال وشعورها القاسي بالوحدة وصولاً إلى انتحارها عام 1987 إثر تناول جرعة زائدة من الحبوب المنومة تاركة رسالة قصيرة تطلب فيها الصفح من جمهورها.

الفيلم سيناريو وإخراج الكاتبة والمنتجة الفرنسية من أصل مغربي ليزا أزويلو التي تعاونت في صنع العمل مع شقيق داليدا المنتج العالمي المعروف باسم “أورلندو”.

استغرق العمل على الفيلم أكثر من أربع سنوات، وجسدت عارضة الأزياء الإيطالية سفيفا آلفيتي (32 عاماً) شخصية داليدا بعد أن اختيرت من بين 200 ممثلة رشحن لتأدية دور المغنية الراحلة.

واختارت المخرجة معالجة أكثر من زاوية في حياة النجمة الراحلة إيماناً منها بأن الحوادث في حياتها متشابكة من طفولتها في القاهرة إلى علاقتها المضطربة مع والدها تلك العلاقة التي كان لها الدور المحوري في خياراتها العاطفية لاحقاً إلى نجاحها الفني.

ويركز الفيلم على قدرة الفنانة على الإطلالة بصورة النجمة المتألقة أمام جمهورها المتيم بشخصيتها المسرحية التي تنقل الفرح والسعادة والأمل ثم انكسارها الشخصي كامرأة عرفت كل الأحزان وحاولت مواجهة القدر ومعاكسته المستمرة لها.

وتأمل المخرجة وشقيق الراحلة إحياء طيف الفنانة بهذا الفيلم إلى الأبد والأهم أن يفهم الجمهور دوافع استسلامها لليأس واختيارها الإنتحار.

ومع انتهاء العرض الأول للفيلم في بيروت، قابل الجمهور العمل بالتصفيق مطولاً وبعضهم ذرف الدموع تفاعلا ًمع قصة غير عادية لامرأة غير تقليدية.

الجدير بالذكر أن داليدا أو يولاندا كريستينا جيجليوتي من مواليد 17 يناير، وهي مغنية إيطالية مصرية ولدت في شبرا لأبوين من المهاجرين وتعود أصولهما إلى جزيرة كالابريا في جنوب إيطاليا، بدأت حياتها بالمشاركة في مسابقة ملكة جمال مصر وفوزها بها سنة 1954، بدأت حياتها الفنية في فرنسا وغنت بتسع لغات: العربية والإيطالية والعبرية والفرنسية واليونانية واليابانية والإنجليزية والإسبانية والألمانية.

اخترنا لك