النجمة البحرينية دانة آل سالم

دانه آل سالم

حسين الصيدلي بعدسة محمد فيفيد التقى النجمة البحرينية دانة آل سالم أحد الوجوه الشابة ذات المواهب المتعددة لتحدثنا عن حبها للفن وهواياتها المتعددة ودراستها.. فكونوا معنا في هذا اللقاء الشيق.

* تمتلكين شعبية كبيرة.. ترى ما السبب؟

أعتقد سبب هذه الشعبية هو عدم قبولي للأدوار البسيطة التي قد تعود عليها الجمهور، ويرجع السبب الآخر إلى أنني أختار أدواري بشكل دقيق كي أحس بقيمتها، وأحاول قدر الإمكان التنويع في أدائي لأظهر للجمهور بشكل متجدد حتى لا يملوا مني.

* لاحظنا شبها كبيرا بينك وبين الممثلة كيم كارداشيان.. ما تعليقك؟

“تضحك” لا أحس أن هناك تشابها أبدا؛ لكن شكراً على تشبيهك لي بها لأنها جميلة جداً.

* وهل الجمال مطلوب في وقتنا الحاضر؟

بكل صراحة نعم حيث أصبح المشاهد يدقق أكثر من السابق؛ فلو كان هناك أي خطأ في اللبس أو الماكياج يقوم تلقائيا بالنقد والتعليق؛ وعلينا نحن كفنانين أن نظهر بالشكل اللائق دائما.

ألقاب كثيرة

* ما أكثر الألقاب التي لقبت بها؟ وهل الألقاب ضرورية في مسيرة الفنان؟

الألقاب كثيرة لكن اسمي يكفيني.. ويكفيني أنني أحمل لقب عائلتي التي أعتز وأفتخر بها.

* وما جديدك القادم؟

حاليا أقرأ عدة نصوص مطروحة؛ لكن لا أستطيع التصريح عن شيء وأعدكم بشيء حلو.

* ومتى سنراك في عمل يجمعك مع نجوم الدراما الكويتية؟

الحمد لله حصلت لي الفرصة في مسلسل “شوية أمل” مع الأستاذ الكبير أبينا محمد المنصور، والفنان خالد أمين، والفنانة القديرة زهرة الخرجي التي كانت لي أختا أكثر من زميلة؛ كوني كنت في السعودية أصور مسلسل “المجهولة”، وأول مرة أعمل خارج البحرين، فكانت دائما تنصحني وتساعدني؛ فكانت مثل أختي الكبيرة، وهناك نجوم عديدون أتمنى العمل معهم في المستقبل والحمد لله أن علاقتي بكل الفنانين جيدة للغاية.

* من هم الممثلون الذين تحلمين بالوقوف معهم؟

ناتالي بورتمان التي أعشقها، ومن أحلامي أن أعمل مع المخرج كريستوفر نولان، والمخرج الإماراتي علي مصطفى.

* ألم يحن الوقت لتأخذي أدوارا كبيرة؟

الحمد لله أن أدواري من بداية مشواري سواءً كانت سينما أومسرح أو تليفزيون كانت قوية ومؤثرة للقصة ككل، كثيرا رفضت أدوارا بسبب قلة تأثيرها؛ مع العلم هناك ممثلات في بداية مشوارهن مثلي يؤدون أي دور يأتيهن؛ لكنني أختلف عنهن في أنني دخلت المجال ليس للشهرة بل دخلت حبا فيه، فإذا كان هناك دور يستحق ولا أستطيع أن أعيشه فلن أشتغله. أعشق التمثيل والإخراج لدرجة أني في سنة 2011 قررت أن أدرسهما خاصة في مجالي السينما والمسرح في مونتريال، وكندا وإن شاء الله سأتخرج بعد سنتين بالإضافة لدراستي التي بدأتها في 2009 في البحرين والتي سأتخرج منها هذه السنة، وسأحصل فيها على بكالوريوس اللوجستكس العالمية.

لولو كيدز

* أخبرينا ما حكاية دخولك المجال الفني؟

أمي اكتشفت الموهبة فيّ وقتما كان عمري ثلاث عشرة سنة؛ حيث كنت أحب التلفزيون منذ الصغر، وكان حلمي أن أكون مذيعة، وعندها قدمت أول برنامج للأطفال بعنوان «لولو كيدز» في تلفزيون أبوظبي.. بعدها قدمت أوراقي في تلفزيون البحرين وعملت في قناة 55 الإنجليزية وقناة 44 الرياضية، ومؤخرا قدمت برنامج السيارات «موتور فيكسيشن» الذي عرض خلال رمضان الماضي.. صدقوني الفن إدمان بالنسبة لي.

* وكيف وجدت هذا الوسط؟

الكثير من الكلام الذي يقال ويشاع؛ لكن الفنان هو من يحمي نفسه من القيل والقال، وأنا وجدته وسطا جميلا للغاية، ولا تنسى أنني أعشق الفن بكل أنواعه.

* دخولك للوسط الفني هل هو للشهرة؟

طبعاً ليس للشهرة لأن الشهرة آخر همي.

* بم تضحين لضمان استمرارك في الفن؟ وما التنازلات التي ستقدمينها؟

تنازلت عن الكثير من الأمور لأدخل هذا المجال الجميل، ولذا أدرس تخصصين في الوقت نفسه، ولدي برامجي الخاصة التي أقدمها في تليفزيون البحرين، وقد تصادفني أعمال تمثيل فأبدأ بالتنسيق الشاق بحيث لا أقصر في أي منها، وضريبة هذا كله قلة النوم وحياتي الخاصة، لكن الفن يستحق أكثر فهو رسالة عظيمة

فتاة متعجرفة

* آخر أعمالك التلفزيونية كان مسلسل “المجهولة” كيف وجدت التجربة؟

جسدت دور فتاة ثرية متعجرفة؛ والمسلسل موضوعه مختلف وتدور أحداثه في نطاق بدوي وحضري، وهو من أحلى الأعمال التي شاركت فيها، وتأثرت بالشخصية بشكل كبير، وأخذت فترة من الزمن حتى خرجت منها. والجميل في عملي أن لدي عدة فرص لعيش أكثر من حياة واحدة والتلون بعدة شخصيات.

* حدثينا عن آخر أعمالك «موتور فيكسيشن»؟

برنامج «موتور فيكسيشن» كان من أحلى البرامج التي قدمتها؛ حيث كان ثاني عمل أقدمه عن موضوع قريب من قلبي وهو رياضة السيارات. فمن صغري أحب السيارات وتكوينها، وكنت أشارك في سباقات الفورمولا1 عندما كان عمري أربعة عشر عاما حيث كنت عضوة في The Bahrain Female Racing Team .

* وما الأدوار التي تفضلين أداءها؟

أفضل الأدوار المركبة التي تختلف عن الأدوار المعتادة عند الجمهور. لا يوجد دور محدد في ذهني، ولكن برأيي أن الأدوار التي لا تناسبني هي الأدوار العادية مثل المطلقة، والغاضبة، والطيبة، فتجدني لا أميل للدور النمطي الذي اعتاد عليه الناس؛ بل أحب الدور الذي يكون على درجة من التعقيد المركب والجريء.

* قدمت دورا جريئا نوعا ما من خلال دور البنت المغتصبة؟ ألا توافقين أنك تعديت الحدود قليلا؟

يجب أن نلقي الضوء على هذا الموضوع؛ لأنه موجود في مجتمعنا وفي كل العالم، وإذا لم نتعدَ الحدود فكيف نقدم شيئا جديدا؟ الحدود هي مجرد وهم في مجتمعنا، والنساء اللواتي كسرن الحواجز هن اللاتي يتجاهلن الحدود.

* لماذا أنت مقلة بالظهور على صفحات المجلات والصحف؟

لأنني أكون مشغولة بتجهيز أعمال للمشاهدين والمتابعين.

* هل تعتبرين نفسك نجمة قادمة بقوة؟

هذا القرار يرجع للجمهور والمشاهدين.

حب زواج

* ماذا عن الحب في حياة دانة؟

الحب حب الحياة وحبي لعائلتي ودراستي، وعملي يكفيني للوصول إلى النجاح.

* وهل تعيشين قصة حب؟

“تضحك”.. للأسف ليس لدي الوقت الكافي فالوقت الحالي لقصة حب.

* ما مواصفات فارس أحلامك؟

أن يكون رجلا يضع أولوياته بشكل صحيح.. يحب عائلته بقدر ما أحب عائلتي، وأن يكون ناجحا ومتعلم يعمل بجد، ويكون لدينا أشياء مشتركة.

* وهل زوج المستقبل من الوسط الفني؟

لا أعرف ما يخبئه المستقبل، وهذا شيء لم أفكر فيه من قبل لكنه فكرة لست ضدها.

* ومن أكثر الرجال وسامة في رأيك؟

أبي الله يحفظه .

* هل لديك الجرأة للاعتراف بأخطاء ارتكبتها؟

ليس من الخطأ أن نعترف عندما نخطئ؛ بل هو فرصة لإصلاح أخطائنا كي نتعلم منها.. والاعتراف هو الخطوة الأولى من التعلم من وجهة نظري.

* ما الأشياء التي لا نعرفها عن دانة آل سالم؟

أنا فعلاً مهتمة بتطوير نفسي في كل مجلاتي، وأحب القراءة وأطمح للماجستير والدكتوراه في كل مجلاتي، حتى لو أخذ ذلك بقية حياتي لأصبح امرأة مؤهلة وناجحة.

* ماهواياتك؟

من عمر 10 سنوات وأنا أمارس هواية الرقص اللاتيني ورقص الباليه الذي استغللته في آخر مسرحية عرضت على خشبة الصالة الثقافية لمهرجان الصواري، التي فزت فيها بجائزة أفضل ممثلة دور أول باسم مسرحية “قفص مريم”، وأيضاً من هواياتي ركوب الخيل والتخصص فيEnglish Dressage ، وأحب أن أسافر مع أمي لأنها أفضل رفيقة سفر، وأفضل هواية عندي هي القراءة وهذه هواية ورثتها من الوالد.

* ما طموحاتك؟

الوصول إلى هوليوود طموحي الكبير؛ الذي كلما قلته لأحد يضحك، لكني مصرّة أن أصل لأكون أول بحرينية تدخل هوليوود.

جمال وستايل

* ما التسريحة التي تليق بك دائما؟

أحب شعري الطبيعي وأهتم به بوضع الكريمات المناسبة له.

* تميزت بقوام رشيق.. كيف تحافظين على رشاقتك؟

التغذية السليمة والرياضة.. فأنا أعشق المشي.

* ما ألوانك المفضلة في الماكياج؟

أترك هذه المهمة لخبراء التجميل.. لكنني شاطرة أيضا في عمل الماكياج.

* وفي الملابس؟

أحب الأسود ملك الألوان.. والآن أصبحت أميل للأبيض والأزرق.

* هل أنت متابعة جيدة لخطوط الموضة؟

طبعا حتى أكون على دراية بكل شيء حولي.

* هل تؤثر الحالة النفسية للإنسان على مظهره؟

أحياناً تؤثر.

* حدثينا عن عمليات التجميل التي قمت بها؟ وإذا فكرت فما هي؟

أنا لا أحب عمليات التجميل.. لا النفخ ولا التصغير ولا أؤيدها، وراضية عن شكلي تماما.

* هل أنت راضية عما وصلت إليه؟

الحمد لله وصلت للمكان الذي أنا فيه بتعبي وتعليمي وجهدي وأنا راضية.

* حدثينا عن دراستك وتخصصك؟

حالياً أدرس بكالوريوس إدارة اللوجستكس العالمية في جامعة البحرين بوليتكنيك، كما أدرس تمثيل وإخراج سينما ومسرح في مونتريال بكنداMontreal School of Performing Arts.

* وهل الشهادة الأكاديمية مفيدة للفنانة؟

طبعاً؛ فكلما كان تعليم الشخص عاليا أصبح يساهم بشكل أكبر وإيجابي في المجتمع.

* من مطربك المفضل؟

Frank Sinatra, Placido Domingo, Andrea Boccelli, Habana Con Kola & The Weekend

* عطرك المفضل؟

ليس لدي عطر مفضل لكن من العطور التي أحبها chopard, aigner (starlight) & 212 sexy .

* هل أنت طباخة ماهرة؟ وما ألذ الأكلات من يدك؟

أحب أن أخبز لكنني في الطبخ مقلة، وأفضل عمل الحلويات.

* ما برجك؟

السرطان حيث أنني مواليد 08/07/1992

* كلمة أخيرة؟

شكرا على اللقاء الممتع في أحلى المجلات العربية فعلا.

اخترنا لك