Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لأول مرة ديفيد بيكهام وحديث من القلب

لأول مرة ديفيد بيكهام وحديث من القلب

أيمن الرفاعي

لم تكن شهرته في رياضة كرة القدم هي السبب الأوحد الذي قربه من الناس بهذه الطريقة.

فهذه الشخصية الكاريزمية تعد أيقونة رياضية واجتماعية وفنية وانسانية كما كان دائما وجهة مشرفة للعديد من بيوت الأزياء العالمية التي اختارته للإعلان عن أذواقها.

اليوم ولأول مرة يفتح ديفيد بيكهام قلبه لجمهوره في كافة أنحاء العالم ليبوح بالعديد من النصائح الحياتية التي جعلت منه شخصية يلهث ورائها النجاح.

جاءت هذه المصارحة القلبية خلال حواره مع مايكل باترنتي محرر مجلة G Q فماذا قال هذا النجم المحبوب؟

بداية كشف النجم البالغ من العمر أربعين عاما عن مرضه بداء كرة القدم لكنه حتى الآن لا يعلم إن كان ذلك يرجع لحبه للرياضة أم أن عاطفته هي التي تتحكم في هذا الأمر.

كما أكد أن فكرة العودة إلى الملاعب تراوده ما بين الحين والآخر وقد صمم في وقت من الأوقات على العودة بالفعل لكنه عزف عن هذا الأمر لأنه يعيش الأن في لندن وسط أطفاله الأربعة مؤكدا أنهم سعداء بمدارسهم والعودة تتطلب العيش في الولايات المتحدة.

وعن استقراره في حياته الأسرية أكد أن السر يكمن دائما في إحداث حالة من التوازن بين العمل وحياة الأسرة.

النجم العالمي كشف أنه ربما يمرض جسديا  إذا اضطر إلى الإبتعاد عن أطفاله لفترة طويلة مما يؤكد مدى تقديسه لحياة الأسرة والأبناء الذين يحتلوا مكانة خاصة في قلبه دون العالم كله.

يكشف ديفيد بيكهام أن أسعد لحظات حياته عندما يكون متفرغا للعب مع أبنائه لا سيما ابنته هاربر.

سر الحفاظ على صحته كشفه أيضا أنه وصل الى مرحلة عدم القلق وكذلك عدم الاهتمام مداعبا محدثه” ماذا يمكن أن يحدث؟

“أي أن القلق لن يفيد وانما يضر نفسيا وجسديا. كلمات ربما تبدو قليلة ولكنها جديرة بالإهتمام لنجم عشقه جمهوره من كافة الفئات والمستويات العمرية وكذلك مع اختلاف الإهتمامات وفي كل أنحاء العالم.

اخترنا لك