باباراتزي اليقظة دعيج الخليفة الصباح: خليفة نور حياتي.. وبناتي بلسم روحي

ما أجمل الإنسان عندما يتخلى عن متاعب وهموم العمل، ليخلد إلى الراحة والاستجمام مع من هم أقرب الناس له في الدنيا خاصة أولاده، فنحن دائما نرى ونقرأ ونلتقي الشاعر الشيخ دعيج الخليفة الصباح في معترك عالم الحياة، وهو في قمة نشاطه الإعلامي ودعمه اللامحدود لمختلف الفعاليات التي تقام في الكويت بتنوعها، إضافة لعمله اليومي كدبلوماسي في وزارة الخارجية، ورغم الضغط اليومي الذي يواجهه من كثرة المواعيد والارتباطات فإنه استطاع أن يأخذ فرصة لمدة عشر أيام فقط برفقة عائلته الكريمة ليبحر في عرض البحر في جزر المالديف.

باباراتزي “اليقظة” التقط لهم صورا وهو يرافق أسرته وابنه  خليفة في مختلف الأماكن الجميلة.

يقول الشيخ دعيج الخليفة الصباح: “خليفة نور حياتي وبناتي بلسم روحي والسفر، معهم متعة متناهية بين العفوية والشقاوة والمقالب بعيدا عن متاعب الحياة اليومية.

عودت أبنائي كل عام في فترة إجازة المدارس أن آخذهم في جولة سريعة في بلد هم يختارونه، وفي هذا العام اختاروا جزر المالديف، وكان اختيارهم موفقا حيث استمتعنا بالبحر والسماء والمناظر الجميلة الخلابة، وأتصور هي مرة واحدة في العمر تذهب لها حيث هديتنا كانت سمارة البشر التي غيرت أشكالنا، فذهبت برفقة زوجتي وأبنائي لولوة ودلال وبدرية وخليفة، في رحلة مليئة بالضحك والطرافة والمقالب”.

ويضيف: “ابني خليفة متعلق بي كثيرا فهو من مواليد 9 مارس  2006، ومن عشاق كرة القدم ومدمن بلاي ستيشن.. لا أنكر البنت قريبة من أبيها لكن خليفة خطف حبي لقربه مني ومرافقته الدائمة، فنحن نشجع نادي برشلونة لكن أكره فيه عصبيته لأنه عنيد عكسي تماما”.. موضحا أن “رحلتنا القادمة ما بين أمريكا أو باريس”.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك