Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

التحضير لفعاليات مؤتمر الدفاع الدولي في أبوظبي

التحضير لفعاليات مؤتمر الدفاع الدولي في أبوظبي

من المنتظر أن تشارك كوكبة كبيرة من الخبراء والمتخصصين وصناع القرار في فعاليات الدورة المقبلة لمؤتمر الدفاع الدولي المصاحب لفعاليات معرضي أيدكس ونافدكس 2017.

ويقام معرضا ومؤتمرا أيدكس ونافدكس 2017 تحت رعاية رئيس الدولة، والقائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، في الفترة بين 19 ولغاية 23 فبراير المقبل 2017، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وتنظم من قبل شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) بالتعاون مع القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وستقام فعاليات الدورة المقبلة لمؤتمر الدفاع الدولي في مقر الأرشيف الوطني، يوم السبت الموافق 18 فبراير 2017، وذلك في اليوم الذي يسبق انطلاق فعاليات معرضي أيدكس ونافدكس 2017. ويضم المؤتمر الذي يعقد تحت عنوان (الابتكارات التخريبية في مجالات الدفاع والأمن)ثلاث جلسات رئيسية، الأولى بعنوان “الابتكارات والتقنيات التخريبيةالناشئة، وهل هناك حاجة لمفهوم عسكري جديد”، أما الجلسة الثانية فستحمل عنوان”القفزة الكبيرة القادمة في الدفاع السيبراني”،وأما الجلسة الثالثة فستخصص لمناقشة “هل يمكن من خلال العمليات الدفاعية والأمنية السيطرة على التقنيات التخريبية المتعددة أو التخفيف من تأثيراتها؟”

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ومجموعة الشركات التابعة لها بالإنابة حميد مطر الظاهري: “إن تنظيم فعاليات المؤتمر المصاحب لمعرضي أيدكس ونافدكس يأتي كمحصلة طبيعية لجهودها الرامية لنقل وتوطين المعرفة، وذلك في قطاع الصناعات الدفاعية الذي يعد أحد أبرز القطاعات التي ركزت عليها استراتيجية أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية لعام  2030″.

وأضاف:”لقد قامت أدنيك منذ تأسيسها قبل عقد من الزمان بالمساهمة الفاعلة في استقطاب العديد من المؤتمرات الدولية المتخصصة إلى إمارة أبوظبي، وذلك من خلال التعاون مع شقيقاتها من المؤسسات الوطنية ومن أبرزها هيئة أبوظبي للسياحة ومكتب أبوظبي للمؤتمرات، بالإضافة إلى الاتحادات المهنية في الدولة، وقد نجحت بالفعل في الفوز بالعديد من العطاءات الدولية لاستضافة المؤتمرات الدولية الكبرى”.

وبيّن الظاهري أن قطاع المؤتمرات يعد على درجة عالية من الأهمية في زيادة احتكاك صناع القرار والمتخصصين المحليين بنظرائهم الدوليين، وعرض أحدث ما توصلت إليه التقنيات العالمية المتخصصة في مختلف القطاعات، إضافة إلى مساهمته الكبيرة في دعم الاقتصاد الوطني من خلال المساهمات الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة ودعم القطاعات الاقتصادية المساندة من أبرزها قطاعات الفنادق وغيرها.

اخترنا لك