طرق تقي بها طفلك من التهاب الحفاضة

تهيج الجلد في منطقة الحفاض عند الطفل الرضيع يعني أن هناك التهاباً، حيث تظهر منطقة الأعضاء التناسلية وثنايا الفخذ والمؤخرة بلون أحمر متوهج، وهناك إجراءات يجب على الأم القيام بها لعلاج هذه المشكلة المزعجة للطفل

التهاب الحفاضة نوعان هما:

1- التهاب الحفاض التلامسي التهيجي:

يعتبر هذا النوع من التهاب الحفاض أكثر الأنواع شيوعاً بين الأطفال، وينتج عن وجود البول المختلط بالبراز فيؤدي ذلك لتنشيط إنزيمات معينة في براز الطفل فيسبب تهيج في المنطقة الملامسة للحفاض الطفل.

2- التهاب الحفاض الفطري:

ينتج هذا النوع من الالتهاب نتيجة فطر المبيضات ويمكن تواجد هذا الفطر بصورة طبيعية في فم وأمعاء الطفل ويظهر هذا الالتهاب كاحمرار وتقشر في جلد منطقة الحفاض مع إصابة أكبر في المناطق الغائرة العميقة بين طبقات الجلد مع وجود بثور صديدية في منطقة الحفاض.

أعراض التهاب الحفاضة

1- علامات الجلد

  • يحدث إحمرار وأحيانا ًإنتفاخ بمنطقة الحفاضة لدى الطفل بما فيها الأعضاء التناسلية وأحيانا ًتصل إلى الأرداف والفخذين.
  • تفاقم الطفح الجلدى على الرغم من العلاج.
  • وجود بثور أو دمامل مكان الطفح الجلدى.
  • وجود صديد أو إفرازات.

2-  تغيرات فى تصرف الطفل:

  • يتحرك كثيرا ًويبدو عليه عدم الراحة وخاصة أثناء تغيير الحفاضة.
  • بكاء الطفل عند غسل منطقة الحفاضة أو لمسها.
  • إرتفاع درجة حرارته.
  • عدم قدرته على النوم من هذه الالتهابات.

أسباب التهاب الحفاضة

  • ترك الطفل مبلل لفترة طويلة.
  • الإسهال، حيث يتسبب ذلك في زيادة عدد مرات التبول عند الطفل.
  • نوعية حفاضات الطفل ففي بعض الأحيان تؤدي نوعية الحفاضات الى التهاب جلد الطفل وذلك لاحتواء هذه النوعية من الحفاضات على مواد معطرة.

طرق العلاج والوقاية

يجب على الام أن تحافظ على جلد الطفل نظيفاً وجافاً باستمرار واتباع بعض الاحتياطات والتوجيهات اللازمة منها:

  • التأكد من تغيير الحفاض بإستمرار بعد كل تبول أو تبرز وكذلك التأكد من جفاف الأعضاء.
  • عدم إغلاق الحفاض بشدة بحيث يمنع مرور الهواء فى المنطقة وخاصة في الليل ويمكن زيادة دخول الهواء بإستخدام حفاض أكبر حجما ً وعدم إغلاقه بشدة كما يمكن قطع الحبل المطاطى للحفاض لجعله مرتخيا ً.

اخترنا لك