Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ديور أول ماركة ترف تطرق أبواب البيع على WeChat

وي تشات WeChat

محمد ناجي 

مع ازدياد انتشار وسطوة وتأثير مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي على الناس وبينهم أصبح كل شيء تقليدي يواجه تحديات جمة عليه أن يتعامل معها بالمعطيات الجديدة وإلا سينزوي ويضيع إن آجلاً أو عاجلاً.

ومع استمرار تراجع البيع بالطرق التقليدية من المنتظر أن يغيّر البيع الاجتماعي النموذج الحالي للبيع بالتجزئة أو المفرّق بتسهيل عمليات الشراء بسلاسة من خلال تواصل الماركات مع الناس أوالزبائن.

أتيلييه أو دار كرستيان ديور الفرنسية جربت الطرق على أبواب البيع الاجتماعي من خلال إعطاء متابعيها على تطبيق التراسل والتواصل الصيني وي تشات WeChat الفرصة لشراء حقائب يد محدودة الإصدار مباشرة من خلال إرسال أو “بوست” ما.

وبينما ليست ديور وحدها التي تقوم بذلك في WeChat فإنها أصبحت أول دار ترف تبيع حقيبة يد فاخرة من خلال التطبيق المذكور ما يظهر قدراته الكامنة في المبيعات المباشرة للمستهلك.

وفي حين يمثل البيع “الاجتماعي” قناة مبيعات أخرى للبيع بالمفرق أو التجزئة إلاّ أن تأثيره في إجمالي المبيعات كان ضئيلاً ولا يمثل “رصاصة فضية” لنجاح البيع بالتجزئة كما يشير خبراء التسويق.

ويضيف هؤلاء أن باعة التجزئة سيواصلون تجربة حملات وسائل التواصل الاجتماعي عبر منصاتها المتعددة حيث يكون المشاهد المستهدف نشطاً وذا تركيز على الحملات الأنجح على الإطلاق.

النجاح الأخير الذي شهدته ديور في حملتها على WeChat لبيع حقائب يد محدودة الإصدار في الصين كان بمثابة ظاهرة.

وبحسب لتقرير لـ”بي آي إنتليجنس” فإن 90 بالمائة من مستخدمي تطبيق WeChat موجودون في الصين بواقع 700 مليون مستخدم تقريباً.

وفي محاولة لاستغلال حب المستهلكين لحصريات الماركة وإصداراتها المحدودة فقد تحولت ديور إلى WeChat لبيع حقيبة يد ليدي ديور Lady Dior مصممة خصيصاً ليوم الفالانتاين الصيني المعروف محلياً باسم Qixi والتي بدأت في الترويج لها في 8 أغسطس الجاري، اليوم السابق لـ Qixi.

الدار عرضت الحقيبة للبيع مقابل 28 ألف يوان صيني أي ما يعادل 4210 دولار أميركي ولسهولة الشراء كان للمستهلكين القدرة على شراء حقيبة اليد المذكورة مباشرة من خلال WeChat.

اخترنا لك