cover article نجوم ومشاهير

دنيا سمير غانم: خطيبي أحلى من مهند وكريم..

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

 “اليقظة” التقت النجمة دنيا سمير غانم التي أعلنت – دون تمهيد – خبر خطوبتها للإعلامي رامي رضوان، لتجيب عن عشرات الأسئلة المعلقة التي طالما طاردتها بخصوص فتى أحلامها، ومتى ستخطو الخطوة الأولى نحو القفص الذهبي.

* دعيني أنقل لك في البداية دهشتي ودهشة كثيرين لاختيارك أن يكون حفل خطوبتك عائليا؟

اخترت هذا الشكل لأن الخطوبة معناها الحقيقي هو تعارف أسرة على أخرى، لذلك فضلنا أن تقتصر الحفلة على الأهل والأصدقاء فقط، ومفاجأة الجميع بوضع صورة كبيرة وضخمة لـ “فطوطة” وهي كانت من فكرة خطيبي رامي، وذلك من أجل خروجنا عن الشكل التقليدي المعتاد في الأفراح، كما أن الحفل لم يكن به “كوشة” وكنا نمر لكي نصافح المعازيم ونتعرف عليهم ونلتقط الصور التذكارية التي أشرف عليها المصور عمرو الجوهري.

 *وكيف اختارت دنيا فستان خطوبتها؟

كان قراري من البداية أن أعتمد على هاني البحيري فهو واحد من أشهر مصممي الأزياء خاصة فستانين الزفاف والسهرات، واللون جاء بالاتفاق بيني وبين رامي خاصة أن الموضة حاليا هي الألوان الفاقعة، وجاء اختيار منفذ تصميم الديكور سعيد البسيوني ليناسب الفستان ما أعطى للحفل طابعا جماليا أشاد به الحضور.

* هل فكرت في الغناء أثناء الحفل؟

الفكرة خطرت ببالي لكن لم أغنِ نظراً لضيق الوقت إضافة إلى أن الحفل لم يكن كبيرا كما قد يتصور البعض، فنحن فضلنا أن نعتمد على الـ  D.j في اختيار وسماع الأغنيات للحضور، وكان معانا خالد حسين وهو اسم كبير في مجال الـ  D. j، وقدم تراكات وأغنيات شرقية ومقسوم نالت إعجاب الحضور.

 *ظهرت في الحفل بماكياج هادئ.. هل كانت فكرتك؟

تعاونت مع الماكيير إيهاب محروس، أما هيثم دهب فتولى تصفيف شعري، وهما دائماً يعملان معي في جميع أعمالي التي أقوم بتصويرها، وفكرنا سويا في الشكل الذي سأظهر به إلى أن استقررنا عليه والحمد لله استطاع أن ينال إعجاب الجميع وكان أولهم رامي.

**ومتى سيقام حفل الزفاف؟

لم نحدد ميعاد الزفاف أو حتى نستقر على عش الزوجية إلى اللحظة التي يجمعنا فيها هذا الحوار.

 

 إحساس غريب

** وما الذي تغير في دنيا عقب الخطوبة؟

إحساس غريب وجميل في ذات الوقت، ورامي من الشخصيات المتفهمة لأنه واع ومثقف وحينما أتواجد معه في مكان يطلب المعجبون الإذن منه لأخذ صور تذكارية معي، وهو يرحب بشدة بذلك لأنه يعي تماما طبيعية عملي ويتعامل مع الموضوع بحنكة وذكاء.

** ما أكثر التعليقات التي لفتت انتباهك على خبر الخطوبة من جمهورك سواء في الشارع أو عبر الإنترنت؟

قرأت عددا من تعليقات التهنئة ولكن أكثر ما لفت انتباهي تعليق لفتاة تقول “أنا أكرهها إزاي أخدته مني” وطبعا تقصدني بهذا الكلام.

**ماذا عن والدك الفنان سمير غانم والفنانة دلال عبدالعزيز وشعورهما في هذا اليوم؟

كانا سعداء للغاية والإحساس كان جميلا ورائعا ومختلفا عما حصل في الأعمال الفنية، واستقبل والدي فكرة صورة “فطوطة” بسعادة شديدة لأنها كانت مفاجأة شديدة له وللحضور.

 **دنيا.. لو سألتك عما جذبك إلى رامي وجعلك تقدمين على خطوة الارتباط به؟

ترد وهي مبتسمة: بصراحة كل صفاته لأنه يمتلك الرجولة التي تحلم بها أي بنت، فهو شخص حنون وطيب وصافي القلب ويحمل مسؤولية كبيرة تجاه مشوارنا معا، وأدعو المولى سبحانه وتعالى أن يحفظه لي ويجعلنا نكمل سويا العمر بأكمله.

** ومن وجهة نظرك ..ما مميزات دنيا سمير غانم التي جعلت قلب رامي يتعلق بها؟

لا أستطيع التحدث عن إيجابياتي.. ويمكنك أن تسأله عنها، لكن لو سألتني عن سلبيات دنيا سأقول لك إنه القلق الذي ينتابني من جميع الأشياء حولي، خاصة الأعمال التي تحمل اسمي في النهاية، لأنني أفضل تقديمها بشكل جيد ويليق بي وبجمهوري.

الوجه الآخر

** حسنا دعينا نكتشف معا ملامح الوجه الآخر لدنيا.. فأنا أعرف أنك تحبين السفر فأي الأماكن تفضلينها؟

ليس هناك أماكن محددة لكن أفضل الذهاب إلى الأماكن الأكثر هدوءا، فمثلا عندما أذهب إلى الساحل الشمالي أفضل الجلوس في الحديقة أو الجلوس أمام البحر، فهذه الأشياء تجعلني أكثر سعادة.

** أنت أيضا من هواة الشوبنج فهل لك ماركات بعينها تفضلينها؟

لدي تعليق في هذا الخصوص فأنا أشاهد فتيات لديهن هوس الماركات، بينما أنا قناعتي الشخصية أنه ليس المهم أن أرتدي prand محدد، ولكن لابد أن أكون prand خاصة أن بداخل كل فتاة يجب أن تتوافر ثقة في نفسها، وأن مظهرها يكون لائقا، وليس بالأهمية أن يكون كل ما ترتدينه ماركات، وبالتأكيد هناك أشياء لا نستطيع أن نتخلى عن الماركات فيها مثل النظارات الشمسية والأهم أن يكون ما يرتديه الفرد لائقا عليه هذا أهم من الماركات.

 **بعد نجاحك في إعلانات بيبسي ..هل تستعدين لأفلام استعراضية أو فوازير فيما بعد؟

بالتأكيد لو عرض علي أفلام استعراضية فمن الوارد تنفيذها، أما الفوازير فصعب الفترة الحالية لعدة أسباب لأنه لا توجد فوازير حقيقة بعدما قدمته العظيمة نيللي، والمبدعة شريهان، وأيضا فطوطة، وأصبح هناك انفتاح حاليا، انفتاح في وسائل التكنولوجيا، والفوازير لابد أن تكون مدروسة بشكل جيد حتى تكون لائقة للعرض في أي وقت.

 

 السينما والتلفزيون

**إلى أي اتجاه يسير قارب دنيا سمير غانم.. السينما أم التلفزيون؟

حتى الآن لم أحدد لكني لدي الطاقة لأشارك في السينما والتلفزيون، إضافة إلى تقديمي لأغنيات سنجل الفترة المقبلة، ولدي قناعة شخصية وهي عندما يبذل الشخص كل مجهوده في عمله فلن يضيع الله هذا المجهود هدرا وبالتأكيد سيكافئه.

** ما الاستفادة التي حصلت عليها بعد تعاونك مع نجمي الكوميديا أحمد حلمي وأحمد مكي؟

استفدت كثيرا من التعامل معهما لأن كل منهما له أسلوب خاص به، ويجعلك تخرج كل ما بدخلك من طاقات فنية في العمل، وهما يملكان شعبية كبيرة للغاية في الشارع المصري، وشباك التذاكر يحكم بذلك من خلال الإيرادات الكبيرة التي يحصلان عليها، إضافة إلى أن الكوميديا لديهما مختلفة تماما، وبالنسبة لي استمتعت معهما جدا، وخلال تجربة “أكس لارج” استمتعت أكثر بالتعاون مع المخرج شريف عرفة لأنه مدرسة خاصة في الإخراج، وكنت دائما أحلم بالعمل معه لأنه يدرس كل شيء.

** متى يتقبل الجمهور فكرة الفانتازيا؟

أحمد مكي بدأ فكرة الفانتازيا في السينما منذ فيلمه “الحاسة السابعة”، والذي استغربه الكثير وقتها ولكن مع عرضه على الفضائيات أصبح الناس يتابعونه بشغف كبير، لأن الضحك فيه مختلف، وهناك الكثير منا يريد أن يكون لديه الحاسة السابعة، وأعتقد أن “الفانتازيا” هي المستقبل في السينما المصرية.

** ألا تنوين طرح ألبوم غنائي قريبا؟

حاليا.. أفضل تقديم الأغاني السنجل، لأننا مثلما نعاني أزمة في السيناريوهات نعاني أزمة في الألحان، وكتبة الأغاني فلدينا شعراء وملحنين جامدين ولكن عندما تستمع للأغنيات تجدها متشابهة بشكل كبير.

** هل يتدخل والدك سمير غانم ووالدتك دلال عبدالعزيز في اختياراتك الفنية؟

لا… إطلاقا، ولكن أنا في أوقات كثيرة أقوم باستشارتهما فيما أقدم من أعمال فنية، ولن أنسى نصائحهما حينما دخلت المجال، فقد نصحتني والدتي بالالتزام والمذاكرة لأن الذي يذاكر جيدا لا يشيل هم الحفظ ويركز في الأداء، أما والدي فيقول لي الطبيعية أهم الأشياء في التمثيل.

 

شائعات

 **كيف تستقبلين الشائعات؟

هناك شائعات تكون متوقعة ورغم أنها تضايقك إلا أنك تعتاد عليها، والمشكلة الأكبر حاليا والتي تتسبب في خلق الشائعات والأزمات هي انتحال شخصيتي من على الفيس بوك”.

**لماذا رفضت تقديم برنامج حواري خلال شهر رمضان المقبل؟

 لأن بطبعي خجولة على الشاشة رغم أن دراستي هي الإعلام، إضافة إلى أنني أحسبها بطريقة أخرى وهي كيف يتقبل الناس آرائي حينما يشاهدونني على الشاشة أقدم برنامجا؟! لأن كثيرين لديهم انطباع معين عني من خلال الأعمال التي أقدمها، وهذا الانطباع قد يحول دون تقبلهم لي كمذيعة.

** هل هناك خطوط حمراء لدى دنيا؟

بالتأكيد.. والمسألة بعيدا عن أي تجريح شخصي، إن هناك أشياء يمكن للمشاهد تقبلها من فنانة، لكنه يرفضها من أخرى لأنها ببساطة “مش لايقة” عليها.

**  دنيا هل تتفقين مع من يرى أن الدراما التركية سحبت البساط من الدراما العربية؟

للأسف لست متابعة جيدة للدراما التركية، لكنني أثق أنها لم ولن تسحب البساط منا، هم قادرون على تقديم حكايات جذابة وصورة مبهرة يصدقها بعضنا لأننا لا نعرف شيئا عن تركيا.

 **هل يعجبك كريم أو مهند مثل كل الفتيات؟

ترد في خجل: “أنا مش معجبة غير برامي وبس”.

** البعض توقع دورك أن يكون كبيرا في “إكس لارج” فما معاييرك في اختيار الأدوار؟

الدور لم يكن صغيرا فنحن على عادة بأن تكون الأدوار متدرجة، فمثلا هناك الكثير من الفنانين قاموا بدور “الفلاحة”، ولكن ستجد بأن هذا الدور معلق في أذهان الجمهور باسم فنان معين، وأنا في سنة واحدة قدمت بنت مسترجلة في فيلم “الفرح” و7 شخصيات في “طير انت”، فلذلك شعر البعض بأن الدور قد يكون صغيرا، ولكنه في النهاية دور كبير وبطولة.

 ** ما جديد دنيا الفترة المقبلة؟

حاليا أقوم باختيار أغنية سنجل لأقدمها في عيد الفطر، ولكن لم نستقر على أي من تفاصيلها حتى الآن.

** ما أمنيتك لمصر خلال الفترة المقبلة؟

منذ أن كنت طفلة وأنا أحلم بأن تكون مصر أعظم بلد في الدنيا، ويكفي أنها مذكورة في القرآن، ولكن يجب أن نستمع لبعضنا البعض خلال الفترة المقبلة حتى نستوعب بعض، وعن نفسي لا أفهم في السياسة وعلى الجميع قبل أن يتحدث في السياسة يجب أن يكون مذاكرها جيدا.

Leave a Comment