جراح البدانة والتجميل د. مارون أبي طايع: لا ندم على إجراء عمليات البدانة.. إنها حياة جديدة

د. مارون ابي طايع جراح بدانة وتجميل التقته كمال طنوس ليحكي عن عمليات البدانة حيث يقول: لا ندم فيها بل سعادة مطلقة إنها ولادة جديدة.

–      من الشخص الذي يحتاج إلى العمليات الجراحية الخاصة بالبدانة؟

كل شخص بدين وكل شخص يشعر أن وزنه زائد يمكنه أن يسأل طبيبا مختصا إذا كانت حالته تستدعي مثل هذه العمليات أم لا. والطبيب هنا حتى يعرف إذا هذا المريض بحاجة لمثل هذه الجراحة يجب أن يعرف هل هذا الشخص خضع لريجميات قبل ذلك، ونحن عادة لا نقوم بهذه العملية إلا بعد أن يكون المريض قد خضع لسنة من الريجيم كأقل تحديد. وعادة المريض الذي يأتي إلينا يكون قد خضع لريجيمات كثيرة وشعر بالإحباط من هذه الريجميات ولم يعد أمامه سوى العمل الجراحي، لا يوجد مريض يأتي إلينا مباشرة إلا إذا كان مجبرا على ذلك، ويكون قد حاول كثيرا مع اتباع الريجيم والرياضة وأخذ أدوية منحفة ولم يلق أي نتيجة.

ونحن لا نقوم بعمليات البدانة إلا بعد دراسة الـ BMI فإذا كان أقل من 25 يعني أن الشخص وزنه جيد، ولا يحتاج إلى عملية أبدا، وإذا كان BMI أقل من 30 يعني هذا الشخص بدأ يدخل فئة السمنة وعليه أن يخضع لريجيم ورياضة، أما إذا كان BMI  ما بين 30 و35 يعني هذا أن الشخص بدأ يدخل خانة البدانة، وعنده بعض الأمل أن ينحف من خلال الرياضة ونظام غذائي معين، أما عندما يكون الشخص قد صار body mass index أكثر من 35 فهو بدين فعلا، أما فوق الـ 45 فهذا الشخص لا حل أمامه إلا العملية الجراحية لأن الريجيم سيؤذيه أكثر مما ينفعه.

–      لماذا الريجيم لا يعد ينفع الشخص البدين بل يضره كما تقول؟

هذا الشخص البدين جدا مهما خسر من وزن خلال الريجيم سيبقى وزنه عاليا، لأن هناك أشخاصا عليهم أن يخسروا نصف وزنهم أو أكثر حتى يصبح جسمهم معقولا. ولأن هذا الشخص البدين سيعاني من مشكلة yoyo sendrum في حال خضع للريجيم أي سيسترجع كل الوزن الذي فقده خلال الريجيم، لأن الجهاز العصبي عنده يتعب جدا أثناء عملية الريجيم، وهذا الجهاز سينتقم من الشخص نفسه، لأنه جاع جدا وبات يعاني جدا، وبمجرد أن يتوقف هذا الشخص عن الريجيم، ويكون قد خسر 20 كيلوجراما سيزيد وزنه 30 كيلوجراما، لأن جهازه العصبي ما عاد يحتمل هذا الحرمان والجوع، ولأن المعدة تفرز هرمون “الغرلين”، وهذا الهرمون يأمر الجهاز العصبي أن يفتح القابلية، والريجيم يعذبه ويعذبه فمجرد أن يتوقف عن الريجيم يتم الانتقام، وبدلا من أن يأكل الشخص رغيفا يأكل رغيفين أو أكثر، وهكذا يستعيد كل الوزن الذي خسره.

الحالة النفسية

–      عندما يأتي المريض إليك ويطلب إجراء هذه العملية هل تأخذ بالحسبان وضعه النفسي إلى جانب وضعه الصحي؟

هذا أول ما نأخذه بعين الاعتبار، فنحن لا نقوم بهذه العملية لشخص يدخل مستشفى الأمراض العقلية، أو شخص مدمن على الكحول أو المخدرات أو يأخذ أدوية أعصاب أو منومات، لأن بعد العملية المريض يجب أن يكون قادرا على تحمل المسؤولية، ويتقيد بإرشادات الطبيب، فربما بعد العملية المريض قد يتعرض للتقيؤ أو يواجه بعض المشاكل، ويجب أن يكون واعيا وقادرا على التواصل مع طبيبه. ونحن قد واجهتنا بعض هذه الحالات، وهناك مرضى خضعوا لمثل هذه العملية ولم يخسروا وزنا لأنه تبين لنا أن هذا المريض كان يذيب الزبدة ويشربها بكميات كبيرة في الصباح والظهر والمساء أو يأكل كثيرا ثم يضع أصبعه في حلقه ويتقيأ، فهذا العمل غير المتوازن أضره وخسر فائدة العملية، وسببت له المشاكل الصحية، وأحيانا يعيد توسيع معدته بهذا الأسلوب أو يفتق القطب في بطنه، وبالتالي الشخص المسؤول والمتوازن وحده يمكنه الخضوع لمثل هذه العمليات.

–      برأيك هل الشخص البدين يعاني من مشاكل نفسية؟

لا شك أن البدانة تسبب لصاحبها مشاكل نفسية، لكن عندما ينحف يعود كل شيء طبيعي. من هنا هؤلاء الأشخاص يركضون لإجراء هذه العملية، لأن السمنة تسبب لهم مشاكل اجتماعية أيضا. البدين لا نجد عنده صديقا، وشركات التأمين ترفضه أو تطلب مبالغ كبيرة جدا، وأصحاب العمل لا يحبون توظيف الشخص البدين بل يريدون شخصا رشيقا، والطفل البدين أصدقاؤه يسخرون منه، ولا يقدر على ممارسة الرياضة أو السباحة أسوة بأصحابه، والناس تشير إليه بالأصابع وهذا كله يؤثر عليه نفسيا.

–      بدأت السمنة تغزو الأطفال وتتزايد في أوساطهم هل يمكن إجراء عمليات البدانة للمراهقين مثلا؟

لا يمكن إجراء هذه العمليات لشخص لم يبلغ سن الـ 18 سنة، حيث يجب أن يكون جسمه ناضجا ومكتملا وإلا ستؤثر على صحته، ولا نجريها أيضا على شخص عمره أكثر من 65 سنة، لأنه بعد سنة من إجراء العملية سيبدو هذا الشخص وكأنه في التسعين من عمره حيث خسر الكثير من البروتين من جسمه، وبالتالي عضلاته ستترهل، ولا يقدر على المشي، وسنراه يحمل عكازا.

–      من الشخص المثالي الذي يمكنه الخضوع لعملية البدانة؟

أي شخص bmi عنده فوق 40 هذا الشخص لا حل أمامه سوى إجراء العملية، وهذا الشخص ستتغير حياته إيجابيا وصحيا، وسيوفر على نفسه أمراضا كثيرة.

–      لكن نحن نعرف أن هناك أشخاصا يخضعون لمثل هذه العمليات الجراحية وأوزانهم ليست عالية؟

نحن نجري هذه العملية لأشخاص مؤشر البدانة عندهم أقل من 40 شرط أن يكون عنده كوليسترول أو سكري، ويعاني من وجع في المفاصل والركبتين، وعنده ضغط دم مرتفع، لأن هؤلاء بعد العملية سيتخلون عن كل الأدوية التي تعالج هذه الأمراض، وأي مريض يعاني من هذه الأمراض بعد شهرين سيخفف من هذه الأدوية، و80 بالمائة من الأشخاص البدينين الذين يأخذون مثل هذه الأدوية بعد ثمانية أشهر من إجراء العملية سيتوقفون عن تناولها حتى أدوية السكري منها.

فتيات بدينات

–      الفتاة التي تخضع لهذه العملية هل يؤثر ذلك على الإنجاب عندها؟

لدي العديد من الفتيات البدينات تم تحويلهن إليّ من قبل أطباء جراحة نسائية وتوليد، لأن مثل هؤلاء كان عندهن صعوبة في الحمل والإنجاب، وكانت مهمتي إجراء مثل هذه العملية حتى يستطعن الحمل، فعمليات التنحيف تساعد على الإنجاب أكثر.

–      دعنا ندخل في أنواع عمليات البدانة وما الحالة الجيدة لكل عملية؟

المعروف عالميا 3 عمليات مختصة بالبدانة، وهي الأشهر على الإطلاق. عملية ربط المعدة gastric band، عملية قص المعدة sleeve، وعملية تحويل المعدة أو bi bas.

–      من الشخص الذي يخضع لعملية ربط المعدة؟

عملية ربط المعدة نقوم بها للأشخاص الذين مؤشر البدانة عندهم أقل من 45 أو بين 35 و45. هذه العملية لا نجريها لشخص يسافر كثيرا لأنها تحتاج إلى متابعة مستمرة بين الطبيب والمريض، حتى يتابع الطبيب الحلقة التي وضعها في أعلى معدة المريض، والتي تحتاج تنفيس أو نفخ بين وقت وآخر. عملية ربط المعدة أكثر عمليات البدانة سلامة وآمنة جدا. وهي عبارة عن ربط حلقة على رأس المعدة من الأعلى، ويصبح عندنا معدة صغيرة فوق الحلقة، ومعدة كبيرة تحت الحلقة، وهذه الحلقة موصولة بعلبة صغيرة من “التيتان” ونضع هذه العلبة تحت الجلد، وعن طريق هذه العلبة نرسل الدواء أو الهواء أو الماء، وننفخ الحلقة حتى تضغط على المعدة ونضيق المجرى بين المعدة الصغيرة من الأعلى والمعدة الكبيرة من الأسفل، ونحن هنا يمكن أن نتحكم بالوضع كما نريد، ونضيق المجرى بين المعدة الصغيرة والمعدة الكبيرة. ففي حال المريض لم ينحف نستعمل إبرة تحت الجلد رقيقة جدا أشبه بشعرة ولا تؤلم أبدا، ونرسل دواء ونضيق المجرى. فهذا يساعد المريض على الشعور بالشبع كلما امتلأت المعدة من فوق، وهكذا يشعر المريض أنه شبعان دوما ويبدأ جسمه يخسر وزنا.

–      ما إيجابيات عملية ربط المعدة وتميزها عن سواها؟

عملية ربط المعدة تستغرق 20 دقيقة نقوم بها بالمنظار، والمريض غير مجبر على المكوث في المستشفى بل يمكن أن يغادرها بعد العملية فورا، ولا يوجد فيها وجع ولا جروح ولا أي مضاعفات. وهي عملية مضمونة وآمنة مائة بالمائة على شرط أن يعرف الطبيب كيف يتعامل مع الحلقة ومعتاد عليها. وفي حال أردنا أن ننزع الحلقة يمكننا ذلك والمريض لا يشعر بأي شيء، وتبقى أمعاءه كما هي طبيعية، ولا يوجد أي تغيير في بطنه أو جسمه كما هي العمليات الأخرى للبدانة.

–      كم ينحف المريض في هذه العملية؟ وهل يمكن للمريض أن يغش في طعامه؟

حتى لا يغش المريض في طعامه يجب الطبيب أن يكون قد تكلم مع المريض كثيرا، ودرس وضعه الصحي والنفسي وفهم كل جوانب شخصيته. وفي عملية الحلقة يجب على المريض ألا يغش ولا يأكل أكثر من شبعه خوفا من أن يعلق الطعام أو يتقيأ. الهدف من هذه العملية أن يعيش المريض حياة طبيعية وينحف ويكون راضيا عن وضعه. المريض هنا عليه أن يأكل بهدوء ويمضغ جيدا ويعطي نفسه 10 دقائق ليتناول وجبته بعيدا عن الصخب والمريض سينحف في هذه العملية ما بين كيلو وكيلو نصف في الأسبوع.

–      عندما يصل المريض إلى الوزن الذي يريده هل تنزع الحلقة؟

نحن نضع الحلقة لتدوم العمر كله، ويمكن أن ننزعها بعد 5 أو 6 سنوات، ويمكن أن نوسعها للآخر وتصبح كأنها غير موجودة أبدا، وهنا نجرب المريض لعدة أشهر إذا عاد وزاد وزنه نضيقها من جديد، وفي حال بقي وزنه كما هو وحافظ على الوزن الذي وصل إليه نبقي الحلقة من باب الاحتياط سنة أو سنتين حينها نزيلها، ويكون هذا الشخص قد صار من فئة 30 بالمائة من الذين خضعوا لهذه العملية، وتغيرت حياتهم ونفسيتهم وأجسامهم، وصاروا متأقلمين مع كمية طعام قليلة، وهؤلاء يبقى وزنهم نحيفا كل العمر. أما 70 بالمائة من الناس الذين نزعنا هذه الحلقة من جسمهم عاد وزنهم وزاد.

قص المعدة

–      ما عملية قص المعدة؟ وما العوارض الجانبية لها؟

في هذه الجراحة نقص المعدة من فوق إلى تحت، ونزيل قسما كبيرا منها، وتصبح المعدة الباقية في الجسم بحجم الأصبع، وطولها حوالي 20 سم. والمريض بعد هذه العملية لو أكل كمية صغيرة جدا يشعر بالشبع لأن حجم المعدة بات صغيرا، ولأننا أزلنا كل المنطقة التي تفتح الشهية، وهي المنطقة التي فيها غدد وتفرز هرمون الغريلين، هذا الهرمون الذي يأمر الجهاز العصبي أن يفتح الشهية. إذاً نحن صغرنا حجم المعدة ولم يعد المريض قادرا على تناول كمية كبيرة من الطعام، وأيضا لم يعد يشعر بشهية على الأكل وبالتالي المريض سينحف جدا.

–      كم كيلوجراما ينحف المريض في عملية  sleeve؟

هذا العملية سريعة النتائج جدا، فالمريض ينحف في الأسبوع 2 كيلوجرام.

–      ما مخاطر هذه العملية؟ وكيف يجب أن تكون صحة المريض قبل الخضوع لها؟

حكما قبل إجراء أي عملية نخضع المريض لفحوصات عامة، وقبل هذه العملية بالذات نستشير طبيب غدد وطبيب قلب وطبيب بنج بالإضافة طبعا إلى طبيب الجراحة، وعندما يوافق هؤلاء الأطباء جميعا حينها نتأكد ألا مخاطر من إجرائها ولو واحد بالمائة فنقوم بهذه الجراحة. وفي عملية قص المعدة لا يمكن أن نقول إنها آمنة مائة بالمائة، لأن هناك نسبة واحد بالمائة عند كل من أجرى هذه العملية بأن قطبة ما ستتفتق، لأن عملية التقطيب تتم آليا من خلال المنظار وليس يدويا. وهنا مهارة الطبيب في أن يعرف أن قطبة ما غير ملتحمة قبل أن يخرج المريض إلى البيت، وحينها يتم إدخال المريض مجددا إلى العملية، ويقطب هذه القطبة من جديد، وكل شيء حينها سيكون جيدا طالما التقطيب تم بسرعة.

–      ما المخاطر في حال لم يستدرك الطبيب أن هناك قطبة ما غير ملتحمة؟

في حال ذهب المريض إلى البيت وكان عنده قطبة غير ملتحمة هذا سيسبب له مشاكل وحينها المريض قد يخضع لعدة عمليات “عملية أو 3 عمليات”، لأن هذه القطبة التي بقيت مفتوحة أياما قليلة حتى لو حاولنا إقفالها بعد يومين لن ننجح، ولن تختم، أما في حال استدركنا الأمر سريعا، وفي الحال يمكن أن نقطب ويختم مكانها. من هنا كلما طال الوقت على القطبة التي طارت ولم تلحم كان الأمر سيئا، والمريض سيحتاج إلى وقت طويل للشفاء ونضطر إلى وضع فتيل إلى الخارج وإجراء عدة عمليات جديدة.

–      ما الثمن الذي يدفعه المريض في عملية قص المعدة مقابل أنه صار نحيفا؟

هذا المريض تتغير حياته رأسا على عقب، ويصبح إنسانا اجتماعيا ولديه أصدقاء ويصبح سعيدا. هذه العملية معقدة أكثر من ربط المعدة، وأقل من تحويل المعدة، لأن المريض هنا قد ينحف كثيرا ولا نقدر أن نزيد وزنه أبدا حتى لو حاولنا ذلك، ولا نقدر أن نتحكم بالضعف الذي سيصل إليه، فالمريض في هذه العملية قد ينحف لدرجة أنه يصبح جلدا وعظما. وهذا قد يسبب له بشاعة، من هنا نحن لا نجري هذه العملية إلا للأشخاص الذين مؤشر البدانة عندهم أكثر من 45، لأن الفرد ينحف فيها جدا، ويفقد المريض أكثر من 70 كيلوجراما من وزنه، وقد ينحف بسرعة فائقة ولا نقدر أن نوقف الأمر عند حد. بينما في الحلقة يمكن أن نتحكم بنحافة المريض كما نشاء، وفي حال رأينا أن المريض ينحف كثيرا نوسع الحلقة قليلا ونوازن الأمر.

– أين يكون المريض قبل هذه العملية وأين يصبح بعدها؟

بعد إجراء العملية مباشرة يشعر المريض بالنشاط لأنه خلال وجوده في المستشفى لمدة يومين المريض ينحف 6 كيلوجرامات، والبدين عندما يمتنع عن الطعام يومين ينحف كثيرا، وبعد أسبوعين سيجد أنه صار إنسانا جديدا يركض على الدرج. هذا الشخص الذي يأتي إلينا عادة لا يقدر أن يمشي، وفي حال أراد أن يدخل العيادة يحتاج أن يرتاح على باب العيادة على كرسي ثم يدخل، ويحتاج أن يقف كل خطوتين، ولا يقدر أن يقوم بأي عمل حيث جسمه لا يساعده، هذه هي البدانة التي نحكي عنها وليست شخصا يأتي إلينا راكضا أو ماشيا. أي أنهم أشخاص عندهم بدانة كبيرة وحياتهم صعبة، هؤلاء تتغير حياتهم فعليا، وكم أسمع من مرضى كلاما مؤثرا يقولون لي نريد أن نقيم لك تمثالا لأنك غيرت حياتنا، هؤلاء أشخاص معذبون في حياتهم، ولا يعرفون السعادة إلا من خلال هذه العمليات عندما يدخلون مجددا في حياة المجتمع والناس الطبيعيين.

نصائح

–      ما النصائح التي تعطيها للمريض الذي يجري عملية قص المعدة؟

أولا على المريض أن يبقى على تواصل مع طبيبه ويخبره بكل شيء، وكم كيلوجراما ينحف أسبوعيا، وكلما شعر بأي ألم يتصل بطبيبه فورا، ومن الضروري أن يمر ولو مرة في الشهر يلقي السلام على الطبيب أو من باب الاطمئنان على الصحة.

قد يواجه بعض أصناف الطعام التي تزعجه من الضروري أن يخبر طبيبه بذلك، وقد لا يواجه أي مشكلة. لكن من المهم جدا على المريض أن يأكل 5 أو 6 وجبات صغيرة في اليوم، ويعطي لنفسه 10 دقائق ليأكل بهدوء، ويمضغ جيدا، ويأكل كفايته فقط، ولا يزعجه أحد خلال تناول طعامه. هؤلاء المرضى عادة في الصباح لا يقدرون على تناول الطعام لأنه لا يمر بسهولة، أما في المساء نجده يأكل بشهية وراحة أكثر، لأن أعصابه تكون مرتاحة أكثر. من المهم ألا يأكل أكثر مما يريد حتى لا يتقيأ.

–      المريض الذي يخضع لعملية قص المعدة هل يكون عنده شهية ولكن لا يقدر أن يأكل في حال أراد ذلك؟

في عملية قص المعدة sleeve لا يشعر المريض بالجوع أبدا لأننا نكون قصينا المنطقة التي تفتح الشهية، وبالتالي تصبح شهيته قليلة، وفي أي عملية من هذه العمليات تمتلئ المعدة بكمية طعام قليلة وحينها يشعر أنه شبع تلقائيا.

–      هل تصف له مقويات وفيتامينات بعد عمليات البدانة؟

في عملية ربط المعدة لا نصف له مقويات أو فيتامينات إلا إذا تبين بعد عدة أشهر من خلال فحص الدم أن لديه فقر دم، عندها نصف له الحديد. لكن في عملية قص المعدة إجباري أن نصف له إبرة فيتامين b12  في العضل كل شهر، لأن هذا الفيتامين يتكون في المعدة ونحن قصينا المعدة فمجبرين أن نعطيه حاجته من ذلك عن طريق إبرة في العضل يبقى يأخذها طوال العمر.

–      هل هذه العمليات يمكن أن يخضع لها الرجال والنساء معا على حد سواء؟

نعم لا شيء يمنع أبدا أن يخضع لها النساء والرجال طالما أعمارهم ما بين 18 و65 سنة.

–      لنحكي الآن عن عملية bi bas  أو عملية تحويل المصران؟

في هذه العملية نقص المعدة من أعلى ويبقى منها قسم صغير جدا ثم نقص المصران من فوق، ونأتي بالمصران الرفيع من تحت ونوصله بالمعدة الصغيرة المقصوصة، وهنا يمر الطعام في المعدة الصغيرة ومباشرة إلى الأمعاء القريبة من الأمعاء الغليظة، وبالتالي يصبح الطعام الذي يأكله المريض لا يقدر الجسم على امتصاصه، لأن كل المنطقة التي تمتص الطعام في منطقة الكبد والبنكرياس لا يمر فيها الطعام. ويصبح هنا الجسم غير قادر على أخذ الفيتامينات والبروتينات والمعان التي يحتاجها لأن الطعام بات يمر في جسر من المعدة إلى المصران دون امتصاص، وهنا يضعف المريض بسرعة أكثر، وهذه أكثر العمليات التي يخسر فيها المريض وزنا لأن الجسم لا يعد يمتص الطعام أبدا.

لهذا السبب نحن نجري هذه العملية على مريض مؤشر البدانة عنده أكثر من 50 وإلا المريض الذي أقل من ذلك سيصبح هزالا ونحيفا جدا، وشكله مخيف، وإذا كان عمره عشرين سنة سيظهر وكأنه في الأربعين من عمره، لهذا من الضروري أن يكون شخصا بدينا جدا لديه دهون كثيرة حتى إذا ذاب الدهن في جسمه بقي عنده القليل منه، خاصة أن في مثل هذه العملية لا نقدر أن نزيد وزن المريض في حال حاولنا ذلك.

من هنا في هذه العملية نصف أدوية أكثر من أي عملية بدانة أخرى، ومجبرين أن نصف له كالسيوم وحديدا وفيتامينات منوعة.

عصر البدانة

–      طالما عملية قص المعدة وعملية تحويل المعدة فيها أدوية طول العمر هل تنصح بها لشاب في مقتبل العمر؟

أكيد أنصحه بها إذا كان مؤشر البدانة عنده 50 أو أكثر، لأن المسألة هنا لم تعد تتعلق بالعمر بل بوضعية الصحة والجسم وكمية البدانة. وتأكدي بعد هذه العمليات التغيير الإيجابي الذي سيعيشه المريض لا يوازيه تغيير. وربما الشباب هم الذين بحاجة لمثل هذه العمليات حتى يكملوا حياتهم العادية والطبيعية. ونحن اليوم نعيش في عصر البدانة حيث تزداد بشكل مخيف، فنسبة البدانة تزداد في فرنسا وأميركا بنسبة 50 بالمائة، وهذا أمر مخيف ويشير إلى أن الأجيال القادمة ستعيش بأمراض أكثر وبعذاب أكبر نتيجة البدانة المتفاقمة.

–      ما الأمراض التي تسببها البدانة؟

البدانة تسبب جلطات وتضخما في القلب وكوليسترول وترايغليسيرد وسكري وملوحات وضغط دم، وتسبب سرطان البروستاتا والرحم والأمعاء، كما تسبب مرض الروماتيزم وأوجاع الظهر وضيق التنفس، والإنسان البدين معرض أن يموت موتا فجائيا أثناء النوم.

–      متى تقوم بعملية قص المعدة؟ ومتى تقوم بعملية تحويل المعدة؟

تحويل المعدة أفضل للشخص البدين جدا جدا. وأفضل عملية قص المعدة لشخص مؤشر البدانة عنده بين 45 و50، أما الشخص الذي مؤشر البدانة عنده أكثر من 50 فأفضل تحويل المعدة له أي bi bas. وجدير بالذكر أن عملية قص المعدة أو تحويل المعدة تحتاج إلى ساعة ونصف في غرفة العمليات. كما أنني أفضل عملية قص المعدة لشخص بوليمي يأكل كميات كبيرة، وبعد هذه العملية لا يعد قادرا إلا على تناول كميات صغيرة وإلا سيتقيأ. وأفضل عملية التحويلbibas  للشخص مريض السكري الذي يأخذ أدوية، فهذا المريض مع هذه العملية في حال تناول سكر سيدوخ وبالتالي يمتنع تلقائيا عن تناول السكر، ولا يعد بحاجة إلى أدوية السكري.

–      ما مخاطر عملية تحويل المعدة bibas؟

في هذه العملية نحن نقص من 3 أماكن، نقص المعدة ونصغرها، ونقص المصران من أعلى ومن أسفل، ونصل كل ذلك ببعضه، ونحن نقوم بذلك من خلال ماكينة هي التي تقص وتقطب. أما في عملية قص المعدة فنحن نقص المعدة فقط ونقطبها وهذا أسهل نوعا ما.

–      ماذا سيحل بالقسم الذي لا دور له من المعدة ومن الأمعاء في عملية bibas  تحويل المعدة والذي يبقى داخل الجسم دون أي منفعة ألا يهترأ مثلا؟

بالطبع لا يهترأ، لأن الدم يبقى يمشي فيه لكن لا دور له في عملية الهضم. ونحن نتركه داخل الجسم لأن لا ضرر من ذلك، وإذا سحبناه خارج الجسم هذا سيأخذ وقتا أكثر للجراحة، وقد يسبب لنا مشاكل نحن بغنى عنها.

–      هل هناك شخص خضع لعملية جراحة البدانة وندم؟

لا أحد يندم على الإطلاق إلا إذا كان الشخص ليس عنده تلك البدانة وخضع لها، نعم سيندم لأنه سينحف جدا ولا يقدر أن يزيد وزنه، ولا أحد يقدر أن يزيد له وزنه، وتحول إلى إنسان نحيف ومخيف جدا، لأن كمية الترهل التي ستحدث رهيبة. وأنا دوما أنصح الشخص الذي مؤشر البدانة عنده أقل من 35 بعملية ربط المعدة، لأننا دوما قادرون على التحكم بهذه العملية، وبقدرة الجسم على خسارة الوزن، فهي عملية لا مشاكل فيها إطلاقا.

اخترنا لك