أخصائي جراحة التجميل د. محمد حمود

د. محمد حمود

جراحات التجميل لم تعد ترفاً

أشرف الصدفي التقى د. محمد حمود أخصائي جراحة التجميل، ليحدثنا عن عمليات التجميل، ونسب نجاحها، وما يجب على المريضة والطبيب عند اتخاذ القرار بإجراء العملية. إنه لقاء طبي تجميلي لمن أراد البحث عن الجمال.

*  نود أن نتعرف على ضيفنا الكريم؟

د. محمد حمود، أخصائي جراحة التجميل، حاصل على الزمالة الفرنسية والاختصاصات الدقيقة في جراحة التجميل والترميم، جراحة الوجه والفكين، الجراحة المجهرية وجراحة اليد، وجراحة فروة الرأس وزراعة الشعر، وحاصل كذلك على الاختصاصات الدقيقة في تقنيات الليزر في الجراحة التجميلية وتقنيات حقن الفيلرز والبوتوكس.

كل هذه التخصصات الدقيقة التي في ظاهرها متباعدة، إضافة إلى تعلمي الجراحة على يد أساتذة جراحة التجميل بباريس مكنتني من الإلمام بكافة خصوصيات جراحة التجميل، والتي تشمل كافة مناطق الجسم (الرأس، الوجه، الصدر، البطن).

كما أنني عضو في جمعيات جراحة الوجه وجراحة التجميل والترميم، وعضو الجمعية الفرنسية لطب التجميل ومكافحة آثار الشيخوخة.

*  ما الجراحة التجميلية؟

جراحة التجميل بالإنجليزية (PLASTIC SURGERY) وهي الجراحات التي تجرى لأغراض وظيفية أو جمالية. وهي بالمفهوم البسيط استعادة التناسق والتوازن لجزء من أجزاء الجسم عن طريق استعادة مقاييس الجمال المناسبة لهذا الجزء.

أصل كلمة PLASTIC أتت من الكلمة اليونانية plastikos وهي فعل “يقولب” أو “يشكل” وبالتالي فهي لا تمت بصلة إلى مادة البلاستيك كما قد يتبادر إلى أذهان البعض.

*  ما دواعي إجراء هذه العمليات؟ وهل أصبحت عمليات التجميل حاليا موضة أكثر منها ضرورة؟

في العصر الحديث بعد ازدياد وسائل التجميل وتقدم الطب التجميلي والتكميلي لم تعد جراحات التجميل ترفا، ولجراحات التجميل الناجحة أثر كبير على نفسية المريض، فعلى سبيل المثال يعاني بعض الناس من الاكتئاب المزمن بسبب تشوه خلقي، وقد يؤدي به إلى الانطواء والانزواء، وفي هذه الحالة تعتبر جراحة التجميل هي العلاج النفسي الناجع لذلك المريض، فما إن يرضى المريض عن ذاته يزد إقباله على الحياة ويتحول إدباره إلى إقبال، وخصوصا في حالات استئصال الثدي على سبيل المثال ما يؤثر بالسلب على المرأة، وتلك الجراحة تعيد إليها الثقة بنفسها.

المظهر الخارجي

*  برأيك لماذا تزايد الاهتمام بعمليات التجميل في الآونة الأخيرة؟

تزايد الاهتمام بعمليات التجميل ناتج عن عدة عوامل..

أولا: اهتمام الناس بالجمال والمظهر الخارجي عامة تحسّن خلال السنين الأخيرة مع تحسن المستوى المعيشي والترف، فأصبحت الكماليات أشياء أساسية في عصرنا هذا، والمظهر من علامات النجاح لهذا تزايد الطلب على الملابس اللائقة والماركات العالمية والريجيم والمعاهد الصحية، والصالونات، وطبعا طب وجراحة التجميل، وهنا نلاحظ الدور الأساسي لوسائل الإعلام بكافة أنواعها للتسويق لهذه الأشياء.

ثانيا: تطور العلم والطب بصفة عامة وطب وجراحة التجميل بصفة خاصة، ومع وجود تقنيات حديثة أدت إلى إعطاء نتائج أفضل وأسرع مع مضاعفات أقل.

ثالثا: زيادة عدد الجراحين المختصين في جراحة التجميل، وكذلك عدد المراكز والمستشفيات المتخصصة القريبة من المواطن، فلم يعد هناك حاجة للسفر إلى الخارج أو حكرا على بعض الفئات من المجتمع.

*  ما أكثر العمليات شيوعا ولماذا؟

العمليات الأكثر شيوعا تختلف حسب الجنس، العمر، المنطقة والموسم، لكن بصفة عامة تعتبر عمليات شفط الدهون الأكثر شيوعا تليها عمليات شد الترهلات، هذا نتيجة زيادة نسبة السمنة خاصة في منطقة الخليج التي هي من أعلى النسب في العالم.

*  ما أنواع الجراحات التي تلقى إقبالا كثيرا من النساء؟

النساء أكثر إقبالا على جراحات التجميل، وأكثر العمليات شيوعا هي عمليات شفط الدهون، وعمليات تكبر وتصغير الصدر، وعمليات شد البطن.

*  وبالنسبة للرجال؟

طلبات الرجال على عمليات التجميل في تزايد مستمر، خاصة عمليات الشفط خاصة منطقة الصدر، تجميل الأنف، وزراعة الشعر.

*  ما الفرق بين الحقن بالبوتوكس والبلازما المشبعة وحقن الحشو “الفيلرز” وحقن الدهون؟

كل هذه التقنيات تجتمع في أنها حقن، لكنها تختلف كثيرا عن بعضها البعض، فالبوتوكس مثلا عبارة عن مادة تشل العضلات، تستعمل في منطقة الجبين خاصة لتحول ضد قابلية العضلة للحركة، وبالتالي تمحي التجاعيد الناتجة عن تقلص هذه العضلة، وفاعلية البوتوكس لا تتجاوز عادة الـ 6 أشهر.

أما البلازما المشبعة بالخلايا الجذعية، فهي عبارة عن دم المريض الذي يصفى وتستخرج منه البلازما والخلايا الجذعية وتحقن عادة بطريقة الميزوثيرابي لتعطي نـضارة للبشرة.

أما حقن الفيلرز فهي عادة عبارة عن حامض الهياليرونك، وهي مادة طبيعية تستخدم عادة في ملء الفراغات والتكبير كتكبير الشفاه والخدود، أو ملء خطوط التعبير التي تزداد مع السن، وتبقى فاعلية الفيلرز عادة من ستة أشهر إلى سنة.

أما في ما يتعلق بحق الدهون، فهي دهون المريض التي تستخرج بعملية شفط، ثم تحضر وتحقن من جديد للملء والتكبير لكنها وعلى خلاف الفيلرز فهي دائمة.

*  هل تعتبر هذه التقنيات بديلا عن عمليات شد الوجه من غير تدخل جراحي؟

لا تعتبر هذه التقنيات بديلا عن عمليات شد الوجه، وإنما مكملة لها أو تمكّن في بعض الحالات من التأخير في الحاجة للعملية.

*  هل تظهر النتائج مباشرة بعد حقن البلازما المشبعة أو البوتوكس أو الدهون؟

تبدأ النتائج في الظهور بصفة تدريجية بعد بضعة أيام.

عدة معايير

*  نسبة الجمال وتفاوت معايير تذوقه أمر معقد فما المعيار المتفق عليه في الجراحات التجميلية؟

ليس هناك معيار واحد بل عدة معايير، فلكل عملية ومنطقة في الجسم معاييرها الخاصة، فهناك معايير للأنف، والجفون والوجه والصدر والبطن. بصفة عامة يجب دائما احترام التناسق، فالأنف مثلا يكون جميلا إذا كان متناسقا مع وجه المريض وشخصيته. وتختلف المعايير حسب الجنس والعمر، كذلك يجب أخذ رأي المريض وطلباته بعين الاعتبار.

*  نسمع الكثيرين يندمون على إجراء العمليات التجميلية خاصة الأنف.. ما السبب؟

بالعكس نسبة الفرحين بالنتائج تفوق بكثير النادمين والدليل على ذلك الطلب المتزايد على عمليات التجميل، لكن صحيحا أن هناك مَن هم نادمون على النتائج، وهذا يمكن أن يعود إلى عدة أسباب منها الطلب غير الواقعي من المريض. وهنا تكمن أهمية الاستشارة الطبية، وأن يفسر الجراح النتائج المتوقعة ولا يترك المريض يعيش في أوهام، حيث نرى بعض المرضى يأتون للعيادة ومعهم صور مشاهير ويريدون أن يصبحوا مثلهم، وهذا غير معقول.

كذلك يمكن أن يكون سبب ندم المريض يعود إلى عدم خبرة أو كفاءة الجراح أو تخصصه في جراحة التجميل، لذلك يجب استشارة الجراحين المختصين وذوي الشهادات والخبرة، لأن الأضواء مسلطة على هذا المجال، لذلك وللأسف نرى بعض الأطباء الذين ليس لهم علاقة بهذا الاختصاص ويقومون بالعمليات التجميلية، مما يمكن أن يضر بالمريض وبسمعة الاختصاص.

أخيرا عمليات الأنف من أكثر العمليات الحساسة، حيث موقع الأنف في وسط الوجه، وأي تغيير طفيف يغير من سمات الوجه وبالتالي على نفسية المريض.

*  ما أنسب الأعمار لإجراء العملية التجميلية؟

ليس هناك عمر محدد، ولكل عمر عملياته، فمثلا التشوهات الخلقية كالشفة الأرنبية تكون العملية في الأشهر الأولى بعد الولادة. وبالنسبة للأذن الوطواطية تجرى العملية في فترة الطفولة. أما في ما يخص عمليات الصدر والأنف والشفط تكون بعد انتهاء فترة المراهقة واكتمال البلوغ، وتكون عمليات الشد في سن أكثر تقدما. عموما الفترة الحساسة التي من المستحسن الابتعاد عنها هي فترة المراهقة.

نصائح مهمة

*  بمَ تنصح المرضى قبل وبعد العملية الجراحية خاصة التجميلية؟

نعطي المريض تفاصيل دقيقة عما يجب فعله أو ما يجب تفاديه قبل وبعد العملية كاستعمال بعض أنواع الأدوية أو التمارين الرياضية أو التعرض إلى الشمس.. إلخ. وهذا مهم جدا لأن هذه الأمور يمكن أن تؤثر سلبا أو إيجابا على نتيجة العملية.

*  ما مدة إجراء عملية التجميل؟

تختلف حسب العملية، والمدة تقريبا ساعتان.

*  بالنسبة لنتائج الجراحات هل هي مضمونة 100٪؟

ليس هناك شيء مضمون 100 ٪ لكن نسبة نجاح عمليات التجميل عالية، وهي من أعلى النسب بين كافة الجراحات.

*  هل الطبيب ملزم بالنتيجة؟ وهل يتم التعاقد بعقد مكتوب يلتزم فيه الطبيب بالنتيجة التي وعد بها شفاهيا للشخص المعالج؟

الطبيب ملزم بتوفير كل الإمكانيات المتاحة للحصول على أحسن نتيجة ممكنة، ولكن ليس هناك عقد مكتوب من الطبيب.

*  هل من المهم أن يقدم الطبيب المعالج شرحا مفصلا للمريض عن التوقعات المحتمل حدوثها بعد عملية التجميل؟

أكثر مدة من الوقت قبل الوصول إلى العملية أقضيها في الشرح المفصل للعملية ونتائجها وفترة النقاهة التي تطلبها، وكذلك احتمال وجود أي آثار جانبية ونسبة هذه الاحتمالات. ونعطي المريض بعدها ملفا مكتوبا فيه كل ما يخص العملية، وأطلب منه أن يعود إن كان لديه أي استفسار. هذا من الأهمية البالغة لكي يكون المريض ملما بكل ما هو يتبع العملية ومتحضرا لها نفسيا.

*  ما المتابعة الطبية للمعالج بعد التدخل الجراحي؟

العملية التجميلية ككل العمليات تمر بثلاث مراحل مهمة فترة ما قبل العملية، وهي فترة الاستشارة والفحوصات والتحضير للعملية، ثم فترة العملية، وأخيرا مرحلة ما بعد العملية التي لا تقل أهمية. ففي هذه المرحلة التي يمكن أن تطول أو تقصر حسب نوعية العملية تعطى المضادات الحيوية، ومسكنات الألم، وتغيير الضمادات وإزالة الغرز.. إلخ. ويتابع الطبيب نتائج العملية إلى أن نصل إلى النتيجة النهائية.

نساء الكويت

*  النساء في الكويت يهتممن كثيرا بالجراحات التجميلية هل هذا صحيح؟

النساء في الكويت مهتمات كثيرا بجراحات التجميل، وكل ما له علاقة بالتجميل، كذلك هن على علم بآخر التطورات وأحدث التقنيات في هذا المجال، لكن الملاحظ زيادة نسبة الرجال في السنوات الأخيرة.

*  هل هناك مضاعفات ومخاطر قد يتعرض إليها من يجري عمليات التجميل؟

طبعا، وهذا لا يخص عمليات التجميل فقط وإنما كل علاج طبي أو جراحة يمكن أن ينتج عنها مضاعفات أو مخاطر، إلا أن نسبة حدوثها في مجال عمليات التجميل صغيرة جدا خاصة إذا اتخذت الاحتياطات اللازمة.

*  ما أكثر حالة أجريت لها عملية تجميل وأثرت فيك كطبيب؟

صراحة أكثر العمليات التي تأثرت بها هي العمليات الترميمية خاصة في حالة التشوهات الخلقية للأطفال كالشفة الأرنبية، التي لها تأثير عميق في نفسية المريض والأولياء والعائلة كاملة.

*  هل المشاهير أكثر إقبالا على هذه العمليات من الناس العاديين؟

طبعا، وذلك ناتج عن ضغط الإعلام والمحبين مما يجعل المشاهير يريدون دائما أن يكونوا في أحسن مظهر ممكن. وكذلك لأن إمكانياتهم المادية تسمح لهم ذلك. ولا ننسى أن جراحة التجميل عرفت وانتشرت بفضل المشاهير.

*  كم تدوم نتائج هذه العمليات؟

تختلف حسب العمليات، وتتراوح من عدة سنوات إلى دائمة.

*  هل المريض هو الذي يحدد طبيعة العملية أم الطبيب؟

المريض يستشير الطبيب وهو الذي يحدد إمكانية إجراء العملية من عدمها ونوعية العملية، فمثلا في بعض الأحيان تطلب المريضة عملية شفط الدهون من منطقة البطن، لكني أنصحها بعملية شد البطن أو العكس. وفي أحيان أخرى يكون الطلب على تصغير الأنف في حين أنه يجب عملية تقديم الذقن.

*  ما الجراحة الأكثر شيوعا بين مرضاك؟

العمليات الأكثر شيوعا بين مرضاي في الكويت هي عمليات شفط الدهون تليها عمليات الشد. وهناك زيادة في نسبة عمليات إعادة حقن الدهن.

*  هل يمكن للطبيب الجراح رفض إجراء عملية تجميلية ما؟

طبعا العمليات التجميلية ليست لعلاج أمراض، وإذا رفضها الطبيب لسبب ما تتعكر حالة المريض.

*  ومتى عليه رفض ذلك؟ وهل حدث لك ذلك؟ وما سبب رفضك؟

الطبيب هو الحكم، وعليه رفض العملية كلما رأى ذلك، فمثلا يمكن أن تكون صحة المريض لا تتماشى مع العملية، أو لا تتحمل ثقلها، ويمكن كذلك أن يكون سن المريض غير ملائم للعملية المطلوبة، ثم إنه بإمكان الجراح رفض العملية إذا كان طلب المريض وطموحاته من العملية بعيدة عن الواقع، وبالنسبة لي فقد رفضت في بعض الحالات إجراء عملية تجميل للأنف وتكبير الصدر لأن المريضة كانت في فترة المراهقة ولم تبلغ بعد سن البلوغ.

تكاليف العملية

*  بخصوص تكاليف العمليات يقال إنها باهظة ما رأيك؟

هذه فكرة خاطئة فالتكاليف لا تختلف كثيرا عن باقي العمليات، لكن الفرق أن عمليات التجميل لا يشملها التأمين الصحي.

*  كيف يمكن التخفيف من شكل التجاعيد الناتجة عن الانفعالات التعبيرية على الوجه؟

يمكن ذلك بعدة طرق منها حقن البوتوكس، وحقن الفيلرز، ويمكن كذلك استعمال الليزر والتقشير، وطبعا بعمليات جراحية كعمليات شد الوجه والرقبة والجبين ورفع الحاجب وشد الجفون.

*  هل يمكن استخدام مساحيق التجميل بعد العملية مباشرة؟

لا ينصح بذلك عادة إلا في بعض الحالات، وعموما يجب اتباع تعليمات الطبيب، ويمكن كذلك أن نستخدم المساحيق الطبية التي ليس لها تأثير على الجرح والعملية.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك