Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أخصائية الجلدية والتجميل د. ناهد قاسم: الفيلر والبوتكس يكمل كل منهما عمل الآخر!

أخصائية الجلدية والتجميل د. ناهد قاسم

حوار: أمل نصر الدين

نرحب بك دكتورة ناهد على صفحات أجمل المجلات “اليقظة” ونود أن نعرف:

  • ما أكثر التقنيات التجميلية طلبًا في الآونة الأخيرة؟

يعتبر كل من البوتكس والفيلر أكثر التقنيات التجملية طلبًا في العيادة، خاصة بعدما أثبتت التجارب العملية للأفراد مدى فائدتهما لتحسين شكل البشرة، فهما تقينات تجميلية سهلة الاستخدام وتتم خلال دقائق معدودة.

  • وما التأثير الذي يحدثه حقن الفيلر والبوتكس؟

الفيلر يعمل على تعبئة المكان وزيادة الحجم، والبوتكس يعمل على إرخاء العضلات وبالتالي إخفاء التجاعيد، وبالتالي كلا التقنيتين يكمل كل منهما عمل الآخر فنحصل على نتائج أفضل، فنجد الوجه أكثر نضارة وأصبح مشدودا ما يمنح الرونق المطلوب ويؤخر عمر الشيخوخة فيعطي بالتالي مظهرا لسنوات عمر أقل.

  • وما أكثر المناطق التى يتم حقنها بالفيلر؟

غالبا تتم الحاجة لملء بعض المناطق مثل منطقة الصدغ (جانب العين) لإعطاء الاستدارة للوجه، وأسفل العين لإخفاء الظل الناتج عن وجود فجوة تسبب ظهور هالات بسبب انعكاس الضوء.

  • كيف؟

في بعض الأحيان يكون السواد الناتج تحت العين بسبب وجود حفرة أدت لحدوث انكسار للضوء مسببة ظلا أسود أسفل العين، فحين يتم ملء تلك الحفرة بالفيلر يختفي هذا الظل.

  • وأين يتم حقن الفيلر أيضا؟

يستخدم لشد الوجه ويتم حقنه في الخط بين الفم والأنف، ويستخدم لزيادة حجم الشفاه وتكبيرها، وفي بعض الأحيان يتم حقن الأنف بكميات بسيطة لإصلاح بعض العيوب الخفيفة وإبراز الأنف بشكل أجمل.

الفيلر والبوتكس

  • وما أحدث التقنيات التي يستخدم فيها كل من الفيلر والبوتكس؟

تعتبر رقبة نفرتيتي ورقبة تكساس أحدث التقنيات التي يستخدم فيها كل من البوتكس والفيلر للحصول على مظهر رقبة مشدود.

  • وكيف تتم كل من تلك التقنيتين؟

بالنسبة لرقبة تكساس يتم حقن الفيلر في عضلات الفكين لتعريض الرقبة والوجه، ما يمنح الوجه استدارة، أما بالنسبة لرقبة نفرتيتي فنقوم بحقن البوتكس في العضلات أمام وخلف الأذن والرقبة.

  • أي التقنيتين أفضل؟

كلاهما يمنحان الرقبة مظهرًا جميلاً ومنحوتًا ومميزًا للرقبة، ومن الأفضل الجمع بينهما للحصول على نتيجة رائعة ومظهر شاب.

  • وماذا أيضا؟

في بعض الأحيان يكون هناك بروز في عظم الحاجبين فيتم حقن الفيلر أسفل عضلة الجبهة نفسها.

  • هل تأتي السيدة بمطالب محددة في مسألة الرغبة في حقن كل من الفيلر والبوتكس؟

حين تأتينا السيدة تريد عمل بعض التعديلات فأنا أقوم بالجلوس معها ومعرفة ما تريده، وتوضيح الأماكن التي تحتاج للحقن من وجهة نظري كطبيبة تجميل والعلاجات الأنسب، وفي النهاية نلتقي ونتفق على ما يضمن لها الحصول على الشكل المطلوب.

  • وماذا عن البوتكس؟

البوتكس علاج فعّال لإخفاء التجاعيد سواء تجاعيد الجبهة أو حول العين، أما الفيلر فيمنح المظهر المشدود وكل من الفيلر والبوتكس يكملان بعضهما البعض.

  • هل يمكن حقن كافة الأماكن في جلسة واحدة؟

نعم بالإمكان ذلك، ولا يترك الحقن آثارا أو كدمات وذلك بسبب استخدام الكانيولا والتي هي عبارة عن أنبوب رفيع يتم إدخاله في المنطقة المراد حقنها ثم حقن الفيلر.

  • هل هناك تعليمات يجب اتباعها بعد الحقن لإطالة عمر الفيلر أو البوتكس؟

تختلف التعليمات بحسب مكان الحقن فإن كانت المنطقة التي تم حقنها الوجنتين فمن الأفضل تجنب النوم على الجانبين لمدة 5 أيام لضمان النتائج، ولإطالة عمر الفيلر وخاصة بعد حقن منطقة الشفاه والخطين بين الأنف والفم تجنب تناول المشروبات الساخنة والشوربات والأطعمة الحريفة، واستخدام الماء الساخن في الاستحمام أو السونا والحمام المغربي بخلاف ذلك فلا يوجد محاذير.

  • ومتى يمكن أن تكون الجلسة التالية؟

بحسب نوع الفيلر المستخدم فغالبًا ما يستمر من 8 أشهر إلى سنة ومنها ما يمتد لسنة ونصف.

  • هل بعد اختفاء مفعول الفيلر والبوتكس تعود البشرة كما في السابق أو تسوء؟

لا على العكس فبعد أن يزول مفعول كل من الفيلر يظل الجلد مشدودًا والكسرات أو التجاعيد التي كانت موجودة لا تعود كما في السابق كما يعتقد البعض. بل تترك البشرة بحال أفضل.

المادة الفعّالة

  • هل ظهور منتجات تحوي “الهلورنيك أسيد” أو بعض المكملات الغذائية من شأنه أن يغني عن استخدام الفيلر؟

لا شيء يمكن أن يمنح البشرة مفعول حقن الفيلر والبوتكس المباشر للبشرة، فمهما تم طرح كريمات أو مكملات غذائية تحتوي مادة الهلورنيك أسيد والتي تعتبر المادة الفعّالة في حقن الفيلر فلا يمكنها أن يكون لها التأثير المماثل أبدا. وأنا شخصيا لا أصفه للمرضى على الرغم من تواجده في الأسواق مؤخرا.

  • وماذا عن مشاكل التصبغات المختلفة؟

لفهم مشكلة التصبغات لا بد أن نعرف أن الجلد يتكون من طبقتين الطبقة السطحية العليا والأدمة، والخلايا الصبغية تكون متواجدة في الطبقة العليا من البشرة، ونتيجة لعدة عوامل مختلفة يحدث خلل في تلك المادة الصبغية في مناطق معينة، فتغير لون البشرة تاركا أثرًا فيها إما يكون هذا التصبغ الناتج سطحي أو عميق أو مزدوج.

  • وكيف يمكن التخلص منها؟

التصبغات السطحية يمكن أن تختفي تماما، أما التصبغات العميقة فنحن نعمل على تحسين مظهرها ولكنها لا تختفي تماما، حتى لا يبني الشخص آمالا غير واقعية، وبحسب نوع التصبغات نستخدم التقشير بأنواعه سواء التقشير الكيميائي أو تقشير الكريستال أو تقشير الحرير.

  • وكيف يمكن معرفة نوع التصبغ؟

عن طريق فحص منطقة التصبغ بجهاز خاص يكشف عن نوع التصبغ، وغالبا ما تكون التصبغات السطحية فاتحة اللون أما الداكنة فتكون غالبًا تصبغات عميقة. وهناك عدة عوامل تتحكم في تحسن تلك التصبغات منها لون البشرة وطبيعتها، فالبشرة ذات اللون الفاتح تتحسن أسرع وتعطي نتائج أفضل عن البشرة الداكنة.

  • وماذا عن أنواع التصبغات المختلفة؟

هناك الكلف والنمش والبقع الداكنة من آثار حب الشباب وآثار التعرض للشمس، فبالنسبة للنمش فغالبًا ما يكون وراثيا ونجده يزداد مع التعرض للشمس لذا نجده في فصل الصيف يبرز ويكون أكثر وضوحا، ويقل غالبا في فصل الشتاء حيث يقل نشاط الخلايا الصبغية. وغالبا ما يستخدم نوع معين من الليزر لعلاج تصبغات النمش.

  • وماذا عن الكلف؟

ينتج الكلف لعدة أسباب فقد يكون بسبب التعرض للشمس أو بسبب خلل في الهرمونات ويظهر ذلك واضحًا في فترة الحمل حيث يرافقه ظهور الكلف، أو ربما ينتج الكلف نتيجة استخدام بعض الأدوية مثل هذا النوع من التصبغات غالبا يكون عميقا ومن الصعب أن يذهب تماما ولكننا نقوم باستخدام عدة تقنيات مختلفة تساعد كثيرًا في تحسين المظهر.

  • مثل ماذا؟

التقشير الكيميائي أو الليزر وكذلك تقشير الكريستال وتقشير الحرير ويمكن استخدام إبر التفتيح، فهنا يكون لدينا العديد من الخيارات نستخدمها خلال عدة جلسات متتالية حيث لا يوجد تقنية يمكنها أن تعمل على إخفاء تلك المشاكل من جلسة واحدة.

  • كم عدد الجلسات؟

تتراوح من 4 إلى 6 جلسات أو على حسب نوع التصبغ وقوته.

  • هل يمكن بعد اختفاء تلك التصبغات أن تعود للظهور مرة أخرى؟

إذا تعرض الشخص لنفس الظروف قد تعود تلك التصبغات للظهور مرة أخرى بالتأكيد، لذا على الشخص تجنب التعرض المباشر للشمس، ووضع كريمات الحماية الكافية وتجديد وضعها كل فترة خلال اليوم، مع وضع سيروم فيتامينC  فهو يساعد في المحافظة على النتائج.

 

تقشير الحرير

  • سمعنا عن التقشير الكيميائي وتقشير الكريستال فماذا عن تقشير الحرير؟

تقشير الحرير يتم من خلال جهاز مثبت فيه قطعة خشنة تعمل على سنفرة البشرة والتخلص من خلايا الجلد الميتة، وفي الوقت ذاته ومن خلال نفس الجهاز يتم شفط الخلايا الميتة والأتربة والعوالق التي تم التخلص منها، ومن ثم يتم إسقاط مواد ترطيب وتفتيح في نفس الوقت حتى تتخللها البشرة وتمتصها. وما يتميز به تقشير الحرير أن يخلص البشرة من الخلايا الميتة وينظفها ويغذيها مباشرة بعد ذلك.

  • هل الهالات السوداء تعتبر أحد أنواع التصبغات؟

منطقة حول العين تعتبر منطقة خاصة ومختلفة عن بقية بشرة الوجه، وتختلف أسباب الهالات السوداء فمنها المؤقت الناتج عن وجود سبب معين كالإجهاد والإرهاق وقلة النوم أو نقص الحديد وربما يكون دائما وغالبًا ما يكون الأمر وراثيا في مثل هذه الحالة. أو ربما تكون ناتجة من حفرة أسفل العين كما سبق وذكرنا تتسبب في حدوث انكسار للضوء وظهور الهالات.

  • وماذا عن العلاج؟

بداية لكي يتم علاج الهالات بشكل صحيح نبحث في الأسباب، فنقوم بعمل تحاليل للدم لمعرفة إن كان هناك أنيميا أم لا، ومن ثم عند معرفة السبب نبدأ بالعلاج المناسب، فإما نقوم بحقن فيلر خفيف لملء الحفرة أو إعطاء إبرة الكربوكسي التي تزيد من الدورة الدموية حول العين، ولكن هذه التقنية تحتاج إلى 8 جلسات على الأقل بمعدل جلسة كل أسبوع حتى تأتي ثمارها. ويمكن أيضا استخدام “الديرما بن” مع استخدام كريم خاص لمنطقة محيط العين.

  • وماذا عن الاسمرار في بقية أجزاء الجسم؟

بالنسبة للمناطق الداكنة تحت الإبطين أو في الكوعين والركبتين نقوم بعمل تقشير كيميائي حيث يؤتي نتائج ممتازة.

  • ماذا عن مشكلة المسام المتوسعة؟

تعتبر المسام المتوسعة أحد المشاكل التي تؤرق جمال العديد من السيدات والسبب الأساسي فيها طبيعة البشرة الدهنية ومع التقدم في السن ينخفض الكولاجين تدريجيا فتبدأ المسام بالتوسع.

  • وما الحلول لتلك المشكلة؟

ما يميز حلول المسام المتوسعة أنها مضمونة، فنقوم باستخدام “الديرمارول” مع حقن البلازما أو الميزوثيرابي، وفي بعض الحالات يتم استخدام الليزر.

  • وماذا عن مشكلة حب الشباب وآخر تقنيات العلاجية؟

حب الشباب لا يظهر فقط في فترة المراهقة فقد يظهر حتى بعد سن الأربعين، وعلاج حب الشباب يتحدد بحسب درجته وشدته.

  • كيف؟

في بعض الحالات الخفيفة قد تحل المشكلة بغسول معين مع استخدام كريم خاص، وهناك حالات تحتاج لأخذ مضاد حيوي معين مع الغسول والكريم، وهناك حالات تعاني من حب شباب كبير الحجم والذي يترك أثرا على البشرة في هذه الحالة يتم علاجها بدواء معين يحتوي على فيتامين A، تتحدد جرعته ومدة استخدامه بحسب وزن الجسم. ولا يتم تناوله إلا بعد عمل تحاليل معينة يطلبها الطبيب من المريض وعلى المريضة أن توقع إقرارا بعدم الحمل أثناء فترة العلاج وحتى بعد نهاية العلاج بشهر حيث يتسبب في حدوث تشوهات في الأجنة.

  • وماذا عن مشكلة تساقط الشعر؟

تساقط الشعر مشكلة تؤرق النساء بالفعل، فالشعر تاج المرأة فيجب في البداية وقبل البدء بأي علاج عمل تحاليل لمعرفة أسباب التساقط فنتأكد من مخزون الحديد في الجسم ونقوم بعمل صورة دم كاملة وهرمون الغدة الدرقية ونسأل المريضة إن كانت تعاني من متلازمة تكيس المبايض حيث تؤدي أيضا لتساقط الشعر وكذلك نتأكد من نسبة فيتامين (د).

  • وما العلاجات المتبعة غالبا؟

بعد إجراء التحاليل والتوصل للأسباب وعلاجها نبدأ بجلسات الميزوثيرابي للشعر أو البلازما التي تؤدي لنتائج رائعة في إعادة نموه وإعطاء الغزارة المطلوبة.

  • ما النصيحة التى تودين أن تختمي بها د. ناهد؟

أنصح كل سيدة أن تبدأ الاهتمام ببشرتها وشعرها وجمالها بشكل عام في سن مبكرة ولا تنتظر حدوث المشكلة حتى تبحث عن حل بل تقوم بعمل صيانة دائمة لبشرتها والحرص على ترطيبها المستمر واستخدام كريمات الحماية باستمرار كذلك الاهتمام والعناية بشرب الماء، واتباع نظام غذائي صحي غني بالخضراوات عموما والخضراوات الداكنة خصوصا، وتناول اللحوم الحمراء للحصول على حاجتها من الحديد ومنتجات الألبان، حتى لا تزحف الشيخوخة المبكرة للبشرة. خاصة وأننا في الجو الحار والشمس القوية نخطو خطوات سريعة نحو الشيخوخة والبشرة هي مرآة الجسم السليم.

اخترنا لك