Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اختصاصي أمراض النساء والتوليد د. ريـم صـافي: الليزر الحل الأمثل لهبوط الرحم والسلس البولي

اختصاصي أمراض النساء والتوليد د. ريـم صـافي

حوار: أمل نصر الدين

نرحب بك دكتور ريم صافي على صفحات مجلتنا اليقظة ونود أن نتعرف ما المقصود بهبوط الرحم؟

هبوط الرحم حالة خاصة تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي، حيث يهبط الرحم ليصل إلى قناة المهبل أو ربما يتدلى خارجها. وقد لا يقتصر الأمر على الرحم فقط، فقد يمتد لهبوط عضو أو أكثر من الأعضاء المتواجدة في الحوض، والتي تشمل أعضاء الرحم والمهبل والأمعاء والمثانة.

وكيف تشعر المرأة بحدوث هبوط الرحم؟

تشعر المرأة في حالة حدوث هبوط في الرحم بحدوث تدل وكأن ثمة شيء يهبط أو يخرج من المهبل، بالإضافة لعدم راحة أثناء العلاقة الزوجية، وآلام في الظهر وثقل أسفل منطقة البطن، بالإضافة إلى ظهور مشاكل مختلفة في عملية التبول، وقد لا تظهر في بعض الحالات أية أعراض ولا يتم الكشف عن وجود هبوط في الرحم إلا من خلال الفحص الداخلي لوجود سبب آخر مثل فحص عنق الرحم.

تفريغ المثانة

ما المشاكل التي تظهر في عملية التبول المرافقة لهبوط الرحم؟

قد يحدث بطء في جريان البول أو شعور بعدم تفريغ كامل للمثانة، أو الحاجة للتبول أكثر من المعتاد أو تسرب كمية صغيرة من البول عند السعال أو العطاس أو ممارسة الإجهاد، أو ما يطلق عليه مسمى السلس البولي أو سلس الإجهاد والمنتشر في شريحة كبيرة من النساء على مستوى العالم.

وما الأسباب التي تؤدي لهبوط الرحم؟

السبب العام لحدوث هبوط الرحم هو ضعف الأنسجة التي تدعم أعضاء الحوض وغالبا هناك عدة عوامل تزيد من احتمالية الإصابة.

ما هذه العوامل؟

– العمر، فكلما تقدم عمر المرأة زادت احتمالات الإصابة بهبوط الرحم.

– الولادات المتكررة، خاصة عند إنجاب التوائم سواء الثنائية أو المتعددة، أو في حالات إنجاب أطفال بأحجام وأوزان كبيرة، فإن هذا يعتبر عاملا أساسيا في حدوث هبوط الرحم.

– ضعف الأنسجة وانخفاض مستويات هرمون الأستروجين الناتج عن انقطاع الطمث.

– إصابة المرأة بالسمنة المفرطة أو الخسارة الكبيرة والمفاجئة في الوزن الزائد.

– وجود الأورام الليفية الكبيرة يؤدي لضغط إضافي على منطقة الحوض.

– استئصال الرحم أو إجراء عمليات سابقة في المثانة أو الحوض.

– تكرار حمل الأوزان الثقيلة والعمل اليدوي.

– السعال والعطس المزمنيين لدى المدخنات أو من يعانين من الربو أو الحساسية.

كيف يتم التشخيص؟

تأتي المريضة للعيادة ببعض الشكاوى والأعراض التي سبق ذكرها، ومن خلال تلك الأعراض يتم تكوين تشخيص أولي للحالة، ومن خلال الفحص السريري يتم تأكيد التشخيص.

هل هناك طرق أخرى للتشخيص؟

بحسب الأعراض قد يطلب الطبيب أجراء بعض الفحوصات الأخرى المتعلقة بالمثانة وسلس البول لتحديد العلاج الأنسب.

هل هناك أنواع للهبوط؟

لا يوجد أنواع لهبوط الرحم ولكن يمكن تحديد شدة الهبوط وتصنيفها على أربع درجات.

تغيير نمط الحياة

وكيف يتم علاج هبوط الرحم؟

يختلف العلاج من حالة لأخرى بحسب تفاصيل المشكلة، وإذا ما كانت مقتصرة على هبوط الرحم فقط أم أن هناك مشاكل مصحوبة في المثانة والسلس البولي، وقد لا تحتاج السيدة لعلاج في الحالات الخفيفة ولكن تكتفي بتغيير نمط حياتها وأنشتطها اليومية فقط وعمل بعض التمارين.

وماذا في الحالات الشديدة؟

كانت الجراحة في السابق هى الحل الوحيد لهذه المشكلة الصحية، ولكن كثير من السيدات كن يتجنبن الجراحة خوفًا من التخدير أو المضاعفات ما بعد العمليات الجراحية، ولكن مع الثورة الحديثة اليوم أصبح علاج هبوط الرحم بالليزر العلاج الأمثل والآمن تماما، والذي يعالج المشكلة بشكل كامل وبدون أية آثار جانبية أو ألم من خلال 3 جلسات وبحد أقصى 5 جلسات ويمكن إعادتها إن لزم الأمر بعد مرور 6 أشهر.

اختصاصي أمراض النساء والتوليد د. ريـم صـافي

كيف؟

تم ابتكار أجهزة ليزر حديثة لإعادة حيوية الأنسجة المهبلية بطريقة غير جراحية وآمنة، بدون ألم أثناء أو بعد الجلسة وبدون تخدير ولا تحتاج السيدة بعدها لفترة نقاهة، وهناك عدة أجهزة تحمل مسميات مختلفة ولكن فكرتها واحدة والتي أحدثت ثورة في علاج هبوط الرحم والسلس البولي، بالإضافة للعديد من الفوائد التي تجنيها المرأة وتلسمها بعد الجلسة الأولى والتي تعود بالإيجاب على حالتها النفسية خصوصا بعد فترة انقطاع الطمث.

وكم تستغرق الجلسة الواحدة؟

من 15 إلى 20 دقيقة فقط على أن يفصل بين كل جلسة وأخرى أسبوعين ويمكن للمرأة ممارسة حياتها بالكامل بشكل طبيعي في نفس اليوم، ولا تحتاج للمكوث في البيت كما يمكنها أن تقود سيارتها بنفسها. كما يمكنها ممارسة العلاقة الزوجية بعد 24 ساعة من الجلسة.

حالة طبية

وماذا لو أهملت المرأة علاج حالة هبوط الرحم؟

هبوط الرحم ليس حالة طبية خطيرة تهدد الحياة ولكن بإهمال علاجها سوف يؤثر على نوعية الحياة وجودتها، أو قد تتطور الحالة وتسوء، بالإضافة لمشاكل التبول التي قد تتفاقم مما يعرض المرأة للحرج والضغط النفسي.

هل بالإمكان تجنب حدوث هبوط الرحم؟

هناك أمور قد تساعد في منع حدوث الهبوط، كالقيام بالتمارين الخاصة بالحوض وشد عضلات المهبل، والمحافظة على وزن صحي أو فقدان الوزن في حالة السمنة، مع اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف والخضراوات والفاكهة الطازجة والحبوب الكاملة، وتجنب رفع الأوزان الكبيرة.

وماذا أيضا؟

لكن تظل هناك أمور لا يمكن للمرأة التحكم بها كالتقدم في العمر وانقطاع الطمث، والولادات المتكررة، أو إنجاب طفل كبير في الحجم أو الحمل التوأمي، كل تلك الأمور لا يمكن التحكم فيها أو تجنبها.

وهل هبوط الرحم يصاحبه مشكلة السلس البولي؟

غالبا ما يكونان مصحوبين ببعضهما البعض، ولكل مرحلة عمرية نوع معين من السلس البولي تصاب به النساء.

التوتر العصبي

هل هبوط الرحم السبب الوحيد لحدوث السلس البولي؟

لا، فهناك السلس البولي الناتج عن ضغط منطقة البطن، أو قد ينتج بسبب زيادة نشاط المثانة وتوترها العصبي أو مشاكل أخرى في المثانة، وهناك أيضا السلس البولي الناتج عن عدة أسباب مجتمعة والمسمى السلس المختلط، أو قد يكون هناك سلس بولي نتيجة لعيوب خلقية في المثانة نفسها.

وما أكثر أنواع السلس البولي انتشارًا؟

يعتبر السلس البولي الناتج عن ضغط البطن هو الأكثر شيوعًا بين النساء.

وهل يختلف أعراض هذا النوع من السلس عن الأنواع الأخرى؟

غالبا ما يحدث تسرب للبول بشكل لا إرادي عندما يزيد الضغط في منطقة البطن أثناء الضحك أو العطس أو ممارسة الرياضة أو حمل الأشياء الثقيلة وعند حدوث الإمساك، أو الرقص والقفز.

وهل السمنة المتمركزة في منطقة البطن المسؤولة عن هذا النوع من السلس البولي؟

ليست السمنة فقط وإنما الحمل والولادة بشكل متكرر، مع طول فترة المخاض حيث تضغط رأس الجنين على عضلات الحوض وأعصابه لبضع ساعات، مما يؤدي إلى إتلافها مسببة ارتخاء تلك العضلات والأربطة، فيؤدي إلى انزلاق في الإحليل والمثانة للأسفل فيؤثر في إغلاقها الطبيعي مما يزيد الضغط في البطن.

لماذا تنتشر مشكلة السلس البولي بشكل كبير بين النساء؟

إذا نظرنا في الأسباب المؤدية للإصابة بالسلس البولي لوجدنا أنها متوافرة في النساء بشكل كبير أكثر من الرجال.

عملية قيصرية

هل يمكن أن تصاب السيدة التي لم تنجب أو التي أنجبت بعملية قيصرية بالسلس البولي؟

احتمالات الإصابة غالبًا تكون أقل بالتأكيد، ولكن قد تصاب بالسلس البولي نتيجة عوامل أخرى كالسمنة أو أي من الأسباب السابق ذكرها.

لماذا تتردد الكثير من النساء في علاج مشكلة السلس البولي؟

كثير من السيدات يعتقدن أن الأمر بسيط ولا يستدعي الاهتمام به، وهناك من النساء من تخشى من مسألة الجراحة، فيتجنبن الذهاب للطبيب، ولكن هذا ما أود توجهيه لهن أن علاج مشكلة السلس البولي بالليزر آمنة وسهلة وسوف تساعدك على تحسين حياتك بشكل كبير.

كلمة أخيرة تودين أن تختمي بها دكتورة ريم صافي فماذا تقولين؟

أدعو كل امرأة ألا تتردد أبدا في عرض مشكلتها الصحية على الطبيب، أيا كانت تلك المشكلة وتسارع في ذلك بمجرد ظهور أي عرض غير طبيعي، فكلما سارعنا بحل المشكلة الصحية في بدايتها سهل ذلك في علاجها خاصة مع التطور الكبير الحادث في المجال الطبي، وأول مستفيد من ذلك السيدة ذاتها، فلا تترددي أبدا في طلب الاستشارة الطبية، فاليوم اصبح لكل مشكلة حل.

اخترنا لك