صحة

د. صلاح الجردي: الرجل في المستقبل لن يحتاج السائل المنوي لينجب

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

حديث طبي مع د. صلاح الجردي عن تقدم الطب النسائي والإنجاب والمستقبل المنتظر للرجل والمرأة في هذا المجال..

* لماذا يتزايدإقبال النساء على الحمل بواسطة التلقيح؟ هل بات الحمل الطبيعي أمرا صعبا؟
هذا التزايد والإقبالإلى الحمل من خلال طفل الأنبوب يعود إلى تطور الطب؛ فالأزواج ما عادوا ينتظرون ولا يعطون أنفسهم الوقت الكافي لحمل طبيعي، بالإضافة إلى أن سن الزواج لم يعد مبكرا كما كان أهلنا يتزوجون في العشرينات، فمعدل الإنجاب في أميركا كان في عام 1974 (21 عاما) عند المرأة، بينما اليوم صار (32 عاما) أي أن المرأة تحمل لأول مرة في سن الثلاثين وما فوق، وصار سن الزواج عند المرأة فوق الثلاثين وأحيانا يصل إلى 38 سنة، بالسابق كان الأزواج ينتظرون 5أو 7 سنوات حتى يتم الحمل، اليوم لا ينتظرون أكثر من ستة أشهر، حتى في الأرياف بدأوا يسلكون هذا الأمر ويطلبون العلاج المبكر لحمل مبكر.

* هل الزواج المتأخر سبب من أسباب الحمل المتأخر؟
هذا سبب من الأسباب، خصوصا عند المرأة لأن الزواج المتأخر يسبب الإجهاض وسرعة الحمل تكون أقل؛ فامرأة في الـ 40 صحيح أنها شابة لكنها لا تقدر علىأن تحمل بسرعة مثل فتاة العشرين، ونسبة الإجهاض عند امرأة حامل في الـ 40 هي 20 في المائة و2 إلى 5 ٪ عند المرأة العشرينية.

* هل خصوبة الرجل متمكنة ومستقرة دوما؟
عندما نحكي عن العقم فلا يمكن أن نقول إن المرأة وحدها التي لا يمكن أن تنجب، وسبب العقم يكون عادة 50 ٪ المرأة و40 ٪ من الرجل و10 ٪ لأسباب نجهلها ولا نعرفها طبيا، وإذا لاحظنا الدراسات الأخيرة حول العقم نجدها تذكر أن خصوبة الرجل باتت أقل، والذي قد يكون سببه التلوث ونوعية الطعام أو التطور الحاصل، وهناك نظريات تقول بعد آلاف السنين سيكون خطر على خصوبة الرجل ما سيؤثر على استمرار البشرية.

ولا شك أن نوعية البذرة وسرعتها وكميتها وكثافتها في بداية القرن العشرين كانت أفضل بكثير من الأرقام الحالية.

{ هل العلاقات الجنسية المبكرة قد تكون سببا من أسباب قلة الخصوبة والإنجاب؟
نسبة الإنجاب المبكر تعود إلى والخلفيات الثقافية والعلمية مثلا، فليست المشكلة في الجنس المبكر بل في تعدد العلاقات الجنسية عند الفتاة، وبالتالي هذه العلاقات تسبب الأمراض وتقفل الأنابيب عندها، وتصبح لديها قلة إنجاب أو تتسبب في سرطان عنق الرحم أو مشاكل جنسية أخرى.

إذن الجنس بحد ذاته لا يؤخر الإنجاب إلا في المجتمعات التي تكون ثقافتها محدودة والعلاقات الجنسية فيها مباحة.

تكيّس المبايض
{ ما أكثر مشاكل الحمل عند السيدة؟
السبب في عدم الحمل عند السيدة عدم انتظام الإباضة وهذا سببه تكيّس المبايض، وهو موجود بنسبة 8 ٪ في كل نساء العالم، وعندما يكون هناك عدم انتظام في عمل المبايض قد تعرف الفتاة ذلك من خلال مؤشرات معينة منها زيادة الشعر في الوجه، ظهور حبوب في الوجه، زيادة في الوزن، وكل فتاة عادتها الشهرية غير منتظمة قد يسبب ذلك تأخر الحمل، فمن الممكن أن تحمل خلال شهرين أو خلال عامين، وأحيانا يكون السبب هو الغدّة أو الخضوع لعمليات سابقة في الحوض، أو نتيجة عاهات وتشوهات في الأعضاء التناسلية.

وفي كل الأحوال عندما تأتي سيدة ولم تحمل بعد لاتقول إنها السبب بل يكون الصحيح أن السبب منها بنسبة 50 ٪ و40 ٪ من الرجل و10 ٪ لأسباب نجهلها كما ذكرت، وأسهل شيءلمعالجة العقم أن نعرف السبب، وكلما كان السبب مجهولا باتت معالجة العقم أصعب؛ ففي حال عدم انتظام البويضة المرأة تأخذ علاجا، وفي حال ضعف البذرة عند الرجل أيضا يمكن معالجة ذلك، وإذا لم ينجح العلاج يمكن حينها أن نلجأ إلى طفل الأنبوب.

{ عملية الإنجاب من خلال طفل الأنبوب كم هي سهلة؟ ومتى تقطعون الأمل من إمكانية الإنجاب؟
المشكلة مع طفل الأنبوب في مجتمعاتنا الاستهلاكية التجارية مثل لبنان أنه يوجد الكثير من المراكز التي تقوم بذلك، مقارنة بعدد السكان،فربما في نيويورك نفسها لا يوجد مراكز طفل أنبوب بقدر ما يوجد في لبنان! وهذا قد يبدو جيدا لأننا في لبنان لدينا انفتاح وتقدم في الطب، لكن ليست كل هذه المراكز ذات مصداقية،لذا على المرأة أن تعرف أين تتوجه، وهل فعلا هي بحاجة إلى طفل الأنبوب حتى تنجب، لأن أكثر الذين يرتادون هذه المراكز يأتون إليها نتيجة أنهم سمعوا عنها أو أحدهم نصحهم بها، لكن على المريضة أن تعرف من الطبيب الصحيح لأن كل طبيب نسائي يمكن أن يكون قادرا على إجراء عملية طفل الأنبوب،لكن بالحقيقة هو اختصاصي قائم بذاته، وطبيب طفل الأنبوب لا يفعل شيئاآخر سوى ذلك ويتفرغ فقط لعمله، فهو لا يولد المرأة الحامل وهذا جيد لأن الطبيب الذي يعنى بطفل الأنبوب يجب أن يعطي كل وقته لهذا الأمر، كذلك يكون هادئا ويتابع الموضوع بدقة،الطبيب الجدي هو الذي يقول للمرأة في سن الـ 45 وهو يجري لها عملية طفل الأنبوب “نسبةالنجاح 5 ٪” ولايقول لها “إن قدرتها على الإنجاب بواسطة طفل الأنبوب 45 ٪”، ويدعي أنه قادر على فعل المستحيل!! وإذا كانت فتاة بعمر 20 وأنابيبها مقفلة بسبب مرض جنسي أو لأي سبب آخر، وخضعت لطفل الأنبوبفنسبة الحمل عندها 40 ٪ لأن بويضاتها أفضل، وفي مطلق الأحوال في أفضل المراكز الطبية نسبة الحمل بطفل الأنبوب كل مرة 20 إلى 25 ٪، وعندما تصبح المرأة بعمر الـ 45 لا تتعدى النسبة الـ 5 ٪ وأنا أتحمل مسؤولية هذا الكلام.

وفي حال استطاعت امرأة أن تحمل بعمر الـ 50 أو 55 علينا أن نتأكد ونجزم أن مثل هذه المرأة حملت ببويضات من امرأة أخرى، لأنه لا يوجد امرأة بعمر الخمسين تحمل بشكل طبيعي إلا إذازرعت لها بويضات من امرأة شابة أخرى في رحمها، وإذا أراد أحد أن يذكرنا بتلك المرأة التي كانت بعمر الستين وحملت بطفل وهي من البيرو وذلك عام 1970، ولم يكن حينها قد وجد طفل الأنبوب، فهذه تعد عجيبة من العجائب.

عمر الأربعين
* أمام تطور الطب.. هل هناك موانع للحمل؟
الذي يعيق الحمل عند المرأة هو العمر فقط، لأنها فيعمر معين لا تعد قادرة على إنزال بويضة، فهناك امرأة عمرها 41 عاما ولديها دورة شهرية منتظمة ولا تحمل، وحتى تعرف المرأة نفسها يمكن أن تخضع لفحص دم ثان أو ثالث،وطبيبها يقول لها بشفافية إذا كانت قادرة على الحمل أم لا، وهذا الفحص يظهر الأمر مباشرة فلا يوجد فيه أي شك.
أما الرجل الذي لا يوجد عنده بذرة فهذا في المستقبل لا يعد مهما، لأنه بعد 10 سنوات يكفي أن يؤخذ من الرجل الـ DAN وقد نأخذه من فمه أو من أية خلية من جسمه ونحقنه في المرأة ويتم الحمل، لكن حتى اليوم نحن مازلنا بحاجة إلى السائل المنوي عند الرجل حتى تحمل المرأة.

* هل تقصد بذلك عملية الاستنساخ؟
نعم،في المستقبل يمكن للفرد أن يولد نفسه وليس ابنه، وقد تستعمل هذه الطريقة في الطب النسائي، وهذا ما تقام عليه تجارب اليوم، بحيث إن الحيوانات تلد نفسها ولا تلد أبناءها، وفي بلجيكا تجرى هذه التجارب بأنهفي المستقبل لم يعد الرجل بحاجة إلى السائل المنوي حتى ينجب بل من خلال الـ DNA.

* ما الذي يقتل البذرة عند الرجل؟
قد يكون هذا الرجل تعرض للالتهابات في صغره أو أخذ أدوية معينة، أو خضع لعلاج فيزيوثيرابي أو لأمراض سرطانية وقتلت البذرة عنده، وأحيانا يكون هناك ضعف في البذرة وهنا ندرس حركة الحيوانات المنوية ونوعيتهاوسماكة المخاط المنوي فهناك أيضا درجات للخصوبة عند الرجل المهم أن يدرك الأزواج عند أي طبيب يذهبون وهل هو فعلا يحمل شهادات علمية كافية ويتحلى بوجدان طبيب وإنساني، لأنه يوجد الكثير من الأطباء التجار.

بات اليوم بوجود الإنترنت أن يتأكد الفرد من كل معلومة فأيام كان ينظر إلى الطبيب كأنهإله ولت بلا رجعةفالطبيب قدراته محدودة،لكنه يمكن أن يتواصل مع الناس بمصداقية ولا يتعامل بفوقية وبأنه هو الذي يعرف فقط.. إن مهمته أن يعطي إجابة لكل سؤال ويقدم أفضل الحلول لأي مشكلة فقط.

* لماذا في عملية زرع الأنبوب تحمل المرأةبأكثر من جنين؟
هذا ضروري لسبب معين نحن عندما نسحب بويضات من المرأة يكون عندنا 10أو 12 بويضة، نأخذ منها أفضل 6 بويضات على الأقل، نحقن هذه البويضات بالبذرة الجيدة، بعد 48 ساعة نرى أي الأنواع جودة بهذه البويضات الملقحة، هناك نوع أول ونوع ثاني وثالث، ودوما نأخذ النوع الأول (TYPE 1) أي النوعية الجيدة فإذا كان لدينا بويضة واحدة ملقحة بنوع واحد يكون حظنا عاطلا، وإذا كان لدينا 3 بويضات ـType 1 يكون حظنا جيدا جدا؛ لأن كل بويضة سننقلها من المختبر إلى رحم المرأة ستعيش طالما هي من (التايب1)، وعموما نزرع في الرحم 3 بويضات ملقحة على أمل أن يبقى عندنا واحدة أو اثنتين، وبالتالي يكون لدينا جنين واحد أو توأم وأحيانا يبقى الثلاثة.

خارطة وراثية
{ كمهي نسب عيش كل البويضات الملقحة داخل الرحم؟
لا نسبة في ذلك،فهذا يعود إلى طبيعة جسم المرأة وعمرها وإلى القدرة الإلهية، لكن الطب في حالة تطور قصوى فنحن مع بروز الخارطة الوراثية التي يعمل عليها العلماء في العالم،وقد تتغير كل المفاهيم في الحمل والولادة فيمكن حينها أن نحدد لون عيون الطفل ومستوى ذكائه، ونتحكم بالأمراض الوراثية، ويمكن أن نعمل على إنسان كامل وخال من الأمراض.
هناك من يظن أن هذا كفر لكن هذا سبحانه وتعالى حقيقة وقد بشروا به، الأبحاث موجودة منذ 30 سنة على ذلك، وهنا علينا أن نعرف بأن الجيش الأميركي كان لديه إنترنت منذ عام 1969
لكن الإنترنت وزع على العالم في التسعينات،كم أن الكمبيوتر وجد منذ الخمسينات ولم يوزع على العالم إلا في الثمانينات وأدوية السرطان الموجودة الآن موجودة منذ 15 سنة فعليا، لكن لا يتم نقلها إلى الناس إلا بعد انتهاء الأبحاث عليها.

{ ماأفضل سن للزواج والإنجاب طبيا؟
من المهم جدا ألا تحمل المرأة قبل سن الـ 18 سنة لأن قبل هذه السن الحملخطر تماما مثل سن الـ 45 سنة فمثل هذا الحمل قد يسبب ولادة مبكرة واحتمال إجهاض ونزيفا بعد الولادة، وضغط ولادة، وقد يولد الطفل صغيرا وفي كل الحالات هناك خطر على الأم، وأنا كطبيب نسائي وحمل مستعص أنصح بعدم الحمل عند المرأة قبل سن الـ 18 سنة.

{ عمر الرجل مهم في عملية الإنجاب؟
الرجل لا يتأثر بالعمر أبدا؛ يمكن أن ينجب بعمر العشرين وفي عمر السبعين!! المسألة هي نفسها بذرة الرجل دوما موجودة وليس بالضرورة أن تكون هذه البذرة نشيطة، فالرجلقد يعاني من مرض السكري أو الضغط، أو الأمراض الأخرى وكل هذا قد يؤثر على حيوية البذرة، والشيخوخة أيضا تؤثر وكذلك أمراض الخصيتين لكن البذرة تبقى موجودة لكن المرأة بعد سن الـ 45 لا يعد لديها بويضات من أجل الحمل.

{ آخر تطور في عالم الإنجاب والطب النسائي؟
أصبحنا نعرف اليوم في طفل الأنبوب أية بيضة ملقحة إذا كانت ذكرا أم أنثى، فإذا المرأة لديها 5 بنات وتريد صبيا نزرع لها الصبي في الرحم، أو العكس،وهذه واحدة من الأشياء التي نعرفها اليوم، والمستقبل قادم بأشياء كبيرة جدا يمكن أن نعرف إذا كان هناك مرض تلاسيميا أو سرطان، من خلال الخارطة الوراثية، وذلك قبل حقن البويضة الملقحة في رحم المرأة.

الخارطة الوراثية ستكون أشبه بالقنبلة الذرية فهي سر وجود الإنسان، ويمكن أن نعرف كل ذرة فيه فهي أشبه بمكتبة كبيرة مرقمة، يمكن حسب الأرقام أن تأتي بالكتابة التي نريد.

{ متى تنصح المرأة بالخضوع لطفل الأنبوب؟
في القانون العالمي للطب لا ننصح المرأة بالبحث عن العقم إلا بعد مرور عام على الزواج ومحاولة الإنجاب، إلا إذا كانت تعرف أن ميعادها غير مستقر، وبويضاتها غير سليمة، أو إذا كان يعرف الرجل أن بذرته ضعيفة، لكن هنا في لبنان يذهبون بعد 6 أشهر ويريدون إجراء تلقيح من خلال طفل الأنبوب، وأنا أنصح كل امرأةشابة في العشرين وزوجها بصحة جيدة أن تنتظر عاما على الأقل لأنها ليست بمسألة كبيرة إذا بقيت 6 أشهر من دون حمل؛ لأن التسرع بعملية زرع طفل الأنبوب والبنج أمر ليس سهلا وهناك من يموت بسبب عملية البنج لذا لا داعيللتسرع، لكن الذي يحكم هنا بحكم خبرتي ليس العقل ولا العاطفة بل تلح الغريزة على العقل ويصبح الزوجان في حالة استعجال للإنجاب.

6 تعليقات

  • اني مصاب بشلل الأطراف السفلى بسبب الإصابة في الفقرات الصدرية ولم ارزق بالأطفال بعد زواج مدته عشر سنوات وعمري ٤٨ سنه وزوجتي عمرها ٢٨ سنه وقد لجأنا لعملية طفل أنبوب وقد أجرى لي الطبيب المختص عملية سحب الحيامن من الخصية وأجرى عليها فحص مخبري ووجد النتيجة مشجعة ومن ثم حدد لنا موعد سحب بيوض وحيامن في آن واحد وقد تم التلقيح ومن قام الطبيب بأرجاعها الى زوجتي وحدد لنا موعد اجراء تحليل دم إلكتروني لكن النتيجة أظهرت للأسف ان ليس هناك حمل فراجعنا طبيبنا مرة ثانية وطلب من زوجتي تحليل دم وكانت النتيجة انه عندها غدة سامه وأعطاها علاجا سؤالي ماهي نسبة نجاح العملية مرة ثانية وقد كبدتنا العملية الاولى مبلغ كبير من المال
    ولكم جزيل الشكر

  • مرحبا من فضلك اريد ان اسأل انا متزوجة من سنة ولم انجب بعد ولا اعاني من شيء وزوجي عمل عملية الفاريز و المعدل 21000000 والصوت 2.5 يجب ان يأخذ دواء ؟ ما الذي افعله من فضلك شكرا لك دكتور……..

  • الله يعطيك العافيه بادكتور هل سمك بطانة الرحم يؤثر على نجاح تثبيت الاجنه بالرحم وماهو افظل سمك للبطانه في حالة اطفال الانابيب وشكرا

  • سؤالي هو حملت الكره الاولى حمل طبيعي ًأنجبته في السابع ميت والآن لي ما يقارب سنه بعد اول ولاده متحملت وظهر لي ان زوجي عنده مشكله هي ضعف في نشاط الحيوانات المنويه ويأخذ العلاج بس مدته تطول من ٣اشهر الى٦ وبالتالي انا أحب ان اسأل عن الحقن المجهري لو حملت به مره ماعد احمل طبيعي خالص

  • السلام عليكم انا متزوجه من رجل عنده 53 سنة وللاسف من قبل زواج عمل عملية لكي لا ينجب مرة تانية لانه عنده 6 اطفال مع زوجته الاولى …وانا ابلغ من عمر 33 سنة واحب انجب حمد لله ان صحتي جيدة و….. مشكل هو في زوجي وعملية لي عملها قبل لكي لا ينجب مرة تانية..من 15 سنة..هل من اي طريقة ممكن ان انجب منه ??? شكرا لكم

Leave a Comment