Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

د. شريفة الدريس: كلام صاحب السمو الداعم لي وتواضعه أنسياني رهبة اللقاء

د. شريفة الدريس

لقاء وتصوير: منــار صـبري

ضيفتنا الكريمة هي د. شريفة طارق الدريس حاصلة على دكتوراه الفلسفة في التربية تخصص علم نفس تربوي وصعوبات التعلم ومدرب معتمد في مجال التنمية البشرية، ومعلمة في وزارة التربية بمدرسة جون الكويت النموذجية الابتدائية بنات، وهي خاصة لفئة صعوبات التعلم.

يعلم الكثيرون أن الدراسة والعمل في مجال صعوبات التعلم صعب الى حد ما فلماذا اخترت هذا التخصص؟

لقد جاء هذا التخصص بمحض الصدفة وهو بعيد كل البعد عن دراستي الجامعية فانا خريجة كلية الاداب قسم التاريخ وعملت كمعلمة في التربية، عملي كمعلمة هو الذي فتح لي باب البحث في فئات التربية الخاصة، وخاصة فئة صعوبات التعلم التي لم تكن في اثناء دراستي للماجستير لها أهمية وصيت أو تداول في مجتمع التربية والمدارس بشكل كبير، فأحببت ان اتعرف على هذه الفئة بشكل أكبر وسجلت في الدراسات العليا وحصلت على الدبلوم العالي والماجستير في التربية الخاصة صعوبات التعلم.

شغف بالعلم واستمرار في دراسة صعوبات التعلم حتى الحصول عل الدكتوراه… ما تعليقك؟

لقد استمر شغفي بطلب العمل والعلم والغوص في مجال صعوبات التعلم ولم يقف طموحي عند الماجستير بل احببت ان اتخصص بشكل اكبر واتقن التخصص بشكل افضل حتى اتمكن منه وحصلت ولله الحمد على الدكتوراه ولم اخرج حتى في موضوع رسالتي العلمية التي شملت منها عينة بحثي لفئة صعوبات تعلم القراءة.

كيف كان صدى لقائك مع حضرة صاحب السمو خلال اهدائه شهادة الدكتوراه؟

لا اخفي عليك أن الثواني التي فصلتني عن لقائه مرت علي وكأنها دهر، احسست انها من اطول لحظات الانتظار، فوقفتي مع سموه وحديثه معي وكلامه الداعم لي  انسياني الرهبة كلها لتواضع سموه حفظه الله، وثقته بابناء الوطن وانهم قادرون على تحمل المسؤولية ونيل اعلى مراتب العلم.

ماذا تقولين عن صعوبات التعلم؟

صعوبات التعلم كمفهوم علمي هو عبارة عن مجموعة غير متجانسة من الاضطرابات التي تظهر على هيئة مشكلات ذات دلالة في اكتساب او القدرة على الفهم والانصات او التحدث او الكتابة او القراءة او التفكير ووجود اختلال وظيفي في الجهاز العصبي المركزي لدى المصاب بصعوبات التعلم.

تباين واضح

وما تأثير هذا الاختلال؟؟

لقد اوجد لدى المصاب مشكلة في العمليات المعرفية الأساسية وهذا الامر يؤدي الى تباين واضح ما بين ذكاء الفرد وتحصيله في بعض المواد، اذ يتميز ذوو صعوبات التعلم بالذكاء المرتفع ولكن نتيجة وجود الخلل في الجهاز العصبي المركزي ادى الى وجود مشكلة في التحصيل في بعض المواد وخاصة الاساسية كالرياضيات والقراءة والكتابة.

كيف تكون صدمة الاهل عند اكتشافهم إصابة احد الأبناء بصعوبات في التعلم؟

كل اولياء الامور لا يقبلون ان يكون ابناؤهم من ذوي الفئات الخاصة او فئات التربية الخاصة فهم يرفضون ذلك، فمنهم من يرفض ان يلحق ابناءه في مدراس او فصول لصعوبات التعلم ويمنع بذلك التدخل العلاجي الهام للطفل ومستقبله.

وما تداعيات ذلك بالمستقبل؟

ان عدم وعي الاهل بصعوبات التعلم لدى الطفل رغم أن قدرته الذهنية تكون عالية ولكن لديه مشكلة معينة تمنعه من التحصيل الجيد تجعل لديهم لبس في الموضوع، فمنهم من لا يقبل ان يصف ابناءه بانهم من صعوبات التعلم، ومنهم من هم متفهمون لحالة طفلهم ومؤمنون بقدراتهم وان التدخل العلاجي سيجعل طفلهم ينمو بصورة سليمة وصحية.

هل يمكن لك شرح كل الامراض الخاصة بهذا المجال؟ والتي من الناحية التربوية يطلق عليها انواع صعوبات التعلم؟

تنقسم صعوبات التعلم الى نوعين: صعوبات تعلم نمائية والتي تظهر في مرحلة ما قبل المدرسة والمتعلقة بالعمليات المعرفية كالانتباه والادراك والذاكرة والتفكير واللغة، والتي يعتمد عليها بشكل اساسي التحصيل، والنوع الثاني صعوبات التعلم الأكاديمية وتظهر لدى الطفل بشكل واضح في مرحلة المدرسة حيث ان الطفل يعاني من صعوبات في القراءة او العمليات الحسابية او الكتابة او الفهم القرائي وصعوبات في التآزر الحركي او البصري وهي في واقع الامر متطلبات اساسية للنجاح في العملية التعليمية للطفل، ومن الضروري أن نعرف ان الصعوبات النمائية تؤدي الى وجود صعوبات تعلم أكاديمية.

الإعاقة الخفية

لماذا انتشرت هذه الامراض الان بعكس زمن الآباء والاجداد؟

صعوبات التعلم تعتبر من العلوم الحديثة والتي بدأ الاهتمام بها حديثا، حيث كان يطلق عليها قديما الاعاقة الخفية فبدأ دكاترة الاعصاب مع اولياء الامور بملاحظة ان هناك بعض الاطفال يسمعون ولكن كأنهم صم يبصرون، فهم لديهم مشاكل في القراءة وتمييز الاشكال، وفي ستينيات القرن الماضي ظهر مصطلح صعوبات التعلم وبالتحديد عام 1962 حيث قام عالم النفس الامريكي صموئيل كيرك باعداد كتاب جامعي يتحدث عن التربية الخاصة وظهر فيه اول تعريف لصعوبات التعلم ومع تطور العلم وتطور الاهتمام بهذه الفئة اصبحت الناس اكثر وعيا ومعرفة وانتشر معها مفهوم صعوبات التعلم بعكس الماضي.

هل التغذية مسؤولة  عن ذلك؟

التغذية عامل من عوامل زيادة فرط النشاط لدى ذوي فرط النشاط وتشتت الانتباه وخاصة الحلويات والمشروبات الغازية، فهي تؤدي الى زيادة النشاط لديهم بشكل مضاعف، اما صعوبات التعلم فعواملها كثيرة منها العوامل الوراثية والعوامل العضوية والبيولوجية والاسباب البيئية.

ماذا عن الحياة التكنولوجية المرفهة التي يعيشها أبناء هذا العصر؟

لقد ساهمت التكنولوجيا في تطور العلم، الا ان الاجهزة الذكية لها مضارها الكبير على الأطفال، فكم يحزنني عندما ارى اطفالا صغارا لا يتعدون السنة والسنتين بايديهم اجهزة الكترونية لتسليتهم او الهائهم والاهل غافلين عن مدى الدمار الذي تلحقة هذه الاجهزة بخلايا الاطفال العصبية وما تؤديه لاحقا من امراض نفسية وعصبية كالصمت الاختياري والانطواء.

حدثينا عن مشروع الحقيبة التعليمية؟

كل متخصص في مجال التربية الخاصة يعرف أهمية الحقيبة التعليمية التي تحمل بداخلها البرامج العلاجية الخاصة لكل حالة من حالات الفئات الخاصة والتي تهتم بوضع خطة علاجية متكاملة بداخلها مع كتيب ارشادي لكيفية الاستخدام وعدد الجلسات العلاجية لكل نشاط داخل الحقيبة.

كيف يمكن لنا تنمية الذاكرة البصرية لاولادنا؟

من خلال الانشطة التي تقدم لهم والتي تساعدهم على استرجاع المعلومة كألعاب الذاكرة المنتشرة والالعاب التي تعتمد على تذكر الصور فيبدأ الطفل بتقليب الصور ثم نخفيهم ومن ثم نطلب من الطفل تحديد مكان كل صورة فهذه الطريقة تنمي وتقوي ذاكرة الطفل البصرية بشكل ملحوظ، كذلك الحرص على ان يحصل الطفل على ساعات نوم كافية ومنظمة لتساعده على الاستيعاب وتناول الاغذية المليئة بالاوميغا 3 والموجودة بكثرة في الاسماك وفول الصويا وبذور الكتان او شراءها كمكمل غذائي، فقد اثبتت الدراسات اهميتها في رفعة نسبة مادة البيتا اميلويد وهي المسؤولة عن خلايا المخ والتي تقوي من ذاكرة اطفالنا.

سلوكيات خاطئة

هل الذكاء نسبة محددة بالإنسان  يولد بها ام مهارات يمكن تنميتها؟

أكدت الابحاث والدراسات ان نسبة 80% من الذكاء مورث و20% مكتسب من البيئة، فالطفل يرث الذكاء من والديه والبيئة تصقل هذا الذكاء، فاما تصقله وتطوره او تدمره بالسلوكيات الخاطئة.

ما معنى مصطلح الذكاءات المتعددة؟

العالم هوارد جاردنر هو من اكتشف هذه النظرية وهو برفيسور من جامعة هارفرد في الولايات المتحدة الامريكية استمد نظرية الذكاءات المتعددة نتيجة ملاحظته للعديد من الافراد الذين يتمتعون بقدرات خارقة في بعض القدرات العقلية ولا يحصلون في اختبار الذكاء الا على الدرجات المتوسطة مما جعله يؤكد ان الذكاء مؤلف من العديد من القدرات، وان الناس يملكون انماطا فريدة من نقاط القوة والضعف في القدرات العقلية ويختلفون في قدراتهم واهتماماتهم فهم لا يتعلمون بنفس الطريقة وهنا اوجد الذكاءات  التي في البداية كانت سبعة ومن ثم ثمانية حتى وصلت الى 13نوعا من انواع الذكاءات منها الذكاء اللغوي والمنطقي  والحركي والاجتماعي والشخصي والموسيقي.

كيف يمكن زيادتها لدى ذوي صعوبات التعلم؟

هذه الذكاءات تساعدنا مع فئة صعوبات التعلم بان نقوم بعمل اختبارات تشخيصية من خلالها نتعرف على نوع الذكاء المرتفع لدى التلميذ من ذوي صعوبات التعلم ومن خلالها استخدم معه طرق التدريس والبرامج العلاجية ضمن الذكاء المفضل لديه لكي اعالج عنده نقاط الضعف.

كيف يمكن تنمية مهارة الفهم؟

الفهم من ناحية تربوية هو ان يقدم المدرس مادة عالمية للطالب اما يقرأها او يستمع الى نص ومن ثم يجيب المتعلم عن المطلوب منه لمعرفة مدى فهمه للمادة المقدمة له، اذا فان عملية الفهم تحدث نتيجة قيام الفرد بعدة عمليات ذهنية لتفسر المعلومة المقدمة اليه، لذا يجب على المعلم ان يعرف كيفية استخدام المعينات التربوية التي تقدم للطالب في توصيله للمعلومة ومعرفة الفروق الفردية بين الطلاب داخل الفصل فعندما يقوم المعلم بتحضير الدرس يجب ان يكون التحضير بداية ذهنيا ومن ثم على الورق ومن ثم يقدم للطالب ومن خلال ما يقدم من معلومات واساليب مناسبة يصل بهدفه الى تنمية الفهم لدى طلبته.

تنمية تجارية

بناء على خبراتك في التنمية البشرية لماذا زاد عدد الدراسين؟

شيء ايجابي ان نرى هذا الكم من الدورات والكلام الايجابي والتنمية البشرية الا ان البعض بدأ يستغل هذا الامر واصبحت التنمية البشرية تنمية تجارية وليست بشرية للأسف، لذا انا انصح من يسجل بهذه الدورات ان يختار من هو الافضل له بالمواضيع وبالخبرة والمادة المقدمة له ومدى الاستفادة منها.

لماذا تزداد الامراض النفسية بعالمنا مقابل زيادة في الدراسات؟

الامراض النفسية هي امراض العصر لزيادة المشكلات وزيادة الرفاهية، والفراغ الذي يعيشه الكثيرون سبب رئيسي لظهور العديد من الامراض النفسية ومقابلة هذه الزيادة تزيد الدراسات النفسية التي تدرس العديد من الحالات النفسية.

هل انت شخصية متفائلة؟

نعم ولله الحمد، فالتفاؤل باب يمدني كل يوم بالسعادة والايجابية وانا مؤمنة بمقولة تفاءلوا بالخير تجدوه.

انقلي لنا تفاؤلك وحدثينا عن مشروعات سترى النور وستغير البشرية؟

تفاؤلي انقله دوما لطالباتي بحبي لهن وخوفي عليهن وعلى  تحصيلهن وكسبهن للمعلومة التي انقلها اليهن، اما بالنسبة لمشروعاتي فبإذن لي لدي مشروع سيرى النور قريبا وهو خاص بحالات صعوبات التعلم والاعاقة الذهنية البسيطة والمتوسطة، أما بالنسبة للدراسات فانا اعكف حاليا على عمل دراسة مقارنه ما بين صعوبات التعلم والعاديين بالنسبة لاأواع الذكاءات المتعددة لديهم.

هل يمكن لنا تغيير طباع البشر؟

هناك مقولة شهيرة تقول ان الكل يريد تغيير العالم من حوله لكن لا احد يفكر في تغيير نفسه.. وبرأيي ان تغيير طباع البشر بيد الفرد والشخص نفسه هو الذي يملك الارادة الكاملة لتغيير طباع حياته ومخططاته واهدافه، فحياتنا وطباعنا بأيدينا نحن وليست بايدي من حولنا، وهناك من يملك القوة في تغيير طبع من حوله ونلاحظ هذا الامر مع الأزواج، فالزوجة تغير من طباعها لترضي زوجها والزوج كذلك لكي تستمر مسيرة الحياة، تغيير الطباع هنا حسب الافراد انفسهم وظروفهم ونفسياتهم.

قوة كامنة

هل يمكن ان نرفع نسبة الذكاء وبالتالي التقدم في العالم؟

رفع الذكاء هنا ان نقوم بالاهتمام بفئة المتفوقين والموهوبين علميا الذين يجب ان تهتم بهم الدولة بذكائهم وتفوقهم لانهم قوة كامنة في اظهار العديد من الاكتشافات والاختراعات التي تخدم المجتمع والوطن والبشرية.

كيف نحبب اولادنا في الدراسة؟

اجبار الطفل على الدراسة هو من مهدمات الاستمتاع في الدراسة، يجب علينا ان نحدد للابناء وقتا للدراسة ونعطيهم وقتهم في عمل ما يحبونه.

كيف ذلك اعطينا مثالا؟

الطفل يأتي من المدرسة ليرتاح، فيقوم الاهل بتكملة ما يقوم به في المدرسة من حل واجبات، هنا يجب ان اعطي الطفل وقته وراحته واقسم الوقت له ما بين الدراسة واللعب كي لا يحس بالملل الذي يؤدي لاحقا إلى كرهه للدراسة والمدرسة، كذلك يجب ان نعرف النمط المحبب للطفل في كيفية تعلمه واضافة وقت للمرح اثناء عملية الدراسة والابتعاد عن اجواء التوتر للطفل التي تجعله يكره ساعات الدراسة واعطاء الطفل الحرية في وضع الوقت الذي يريده هو للدراسة وليس ولي الامر والحرص على الكلمات الايجابية فهي الحافز الرئيسي التي تعطي دافعية للانجاز لدى الطفل.

القصص التراثية

كيف نربي أولادنا؟ وما المبادئ الواجب علينا غرسها فيهم؟

بداية علينا غرس محبة الله والايمان به في قلب اولادنا، وان يستعينوا بالله سبحانه وتعالى وأن يتوكلوا عليه في جميع امورهم، وتخصيص وقت في مجالسة اطفالنا والحديث معهم، وسرد القصص التراثية فمخيلة الطفل واسعة سواء عند سرد القصص او بجعل الطفل يروي القصة بنفسه، مما يساعده في تنمية التفكير، الى جانب استمتاع الطفل بقضاء وقته مع والديه، فاطفالنا هم فلذات اكبادنا مجالستهم والحديث معهم ومعرفة ما يمرون به خلال يومهم كلها امور ستبقى محفورة في ذاكرتهم فما نريد غرسه فيهم ياتي من ملازمتنا اوقاتنا معهم، فالطفل كالاسفنجة يكتسب كل ما نريد منه من مبادئوقيم بالتقديم والغرس الصحيح.

ما اهم القرارات التي تودين ان تصدر قريبا وتهم الحياة التعليمية؟

اول هذه القرارات الاهتمام بالطالب نفسه ومخرجاته التعليمية والابتعاد عن البهرجة التي تحدث في بعض المدارس ونسيان مصلحة الطالب الاساسية وهي التعليم، وكذلك الاهتمام بالمعلم نفسه الذي يتكبد الكثير من التعب والصرف المادي على الوسائل والورش لينال رضا الادارة المدرسية دون الالتفات للكفاءات العلمية لديه فهناك العديد من المعلمين في مدارسنا من يملكون الشهادات العليا من ماجستير ودكتوراه ولكن للاسف مهمشين والوزارة لا تستغل شهاداتهم وكفاءاتهم وخبراتهم.

اصعب الحالات التي مرت عليك من صعوبات التعلم واستطعت علاجها؟

اثناء تطبيقي لدراستي في مرحلة الدكتوراه واجهت طالبة كانت تعاند بشدة البرنامج العلاجي المقدم لها وترفض الحديث معي في بداية الامر الا انني وبعد ان طبقت معها اختبار الذكاءات المتعددة اكتشفت ان ذكاءها الموسيقي مرتفع فاستخدمت معها البرنامج العلاجي بمصاحبة الاناشيد فوجدتها تستجيب معي بشكل كبير وتوطدت علاقتها معي بشكل كبير حتى انها كانت تنتظر اليوم الذي اتي فيه للمدرسة لتقديم البرنامج العلاجي لها.

فرصة علمية

موضوع وقضية تودين الحديث عنها؟

قصتي الاولى هي النظر في المعلمين الحاصلين على شهادات عليا ومنحهم الفرصة العملية التربوية في وزارة التربية لأخذ مجالهم والاستفادة منهم في العملية التربوية كذلك الاهتمام بفئة صعوبات التعلم والنظر اليهم، لان حالات صعوبات التعلم من الحالات التي بدأت بالانتشار في مجتمعنا وبين طلابنا.

سؤال لم اطرحه عليك؟

السؤال هو من كان وراء دعمي ونجاحي وحصولي على شهاداتي العليا واجابتي عليه اولا توفيق رب العالمين سبحانه ولولا دعوات والدي لي ومساندته، (ووالدي هو الاستاذ طارق الدريس مستشار اعلامي وكاتب في عدة صحف كويتية) فهو من اخذ بيدي وساندني وامدني بالقوة لاكمال دراستي ، ولولا دعوات والدتي الدائمة لي وصبرهما وتحملهما لبعدي عنهما في غربتي، فهما الشمعتان اللتان انارتا حياتي ودائما ادعو لهما بطول العمر وان يحفظهما الله لي.

اللهم أمين …. كلمة ختامية؟

كلمة أود أن اوجهها لك استاذة منارة اشكرك بها على هذا اللقاء المميز، فأنت من الاشخاص الذين تشرفت بمعرفتهم ولمجلة اليقظة المجلة التي فتحت عيوني عليها وكانت صفحتي الدائمة التي كنت اقرأها وانتظرها بشدة الحرملك.. وكلمة ختامية لأولياء امور من لديهم طفل من ذوي صعوبات التعلم اقول لهم: ابناؤكم هبة من رب العالمين امدهم الله بذكاء عال ولكنهم يحتاجون لرعاية لتنمية الضعف المحدود لديهم ولكنهم قادرون على الابداع والتميز فلا تتوانوا لحظة.

المحررة: الشكر لك ضيفتي الشابة المميزة د.شريفة الدريس، فلقد استمتعت كثيرا بهذه الجلسة الانسانية الاجتماعية معك وبتخصصك الراقي في علم النفس التربوي وصعوبات التعلم، ففي هذا الزمان والذي كثرت فيه الامراض نحتاج لكثير من الاشخاص امثالك لتوعيتنا وعلاج من يحتاج، وتقبلي تمنياتي لك بمزيد من النجاح والتميز ان شاء الله.

اخترنا لك