Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

نجمة الصحة والجمال د. تغريد إبراهيم: لا أبحث عن الشهرة وبيتي يبقى الأهم

د. تغريد إبراهيم

حاورتها: ريم حنبظاظة تصوير: نافع العامري

  • عرفينا بتغريد الإنسانة؟

أنا أم لأربعة أطفال وموظفة ومذيعة وطفلة تحب الحياة.

  • ماذا عن بدايتك العملية؟ 

أنا أعمل بجهة حكومية ولم تكن لي أي علاقة بالإعلام، فلقد حصلت على بكالوريوس في العلوم الصحية وماجستير إدارة صحية ودكتوراه في الصحة العامة، وأتحدث ثلاث لغات العربية والإنجليزية بطلاقة والفرنسية، كما حصلت على دورات متعددة في “الإتيكيت” والبروتوكول والضيافة، وتم تعيني كسفيرة من سفراء أبوظبي.

  • كيف انتقلت للمجال الإعلامي؟

قصة دخولي للإعلام ظريفة، حدثت في أحد مراكز التسوق حيث طلبت مني مراسلة رأيي بموضوع ما، وأعجبهم ردي المختلف، فطلبوا مني إجراء تجربة تلفزيونية، نجحت بأدائها، وبدأت بفقرة مرتين أسبوعيا في برنامج “صباح الدار” على قناة “أبوظبي”، وفي خلال شهر قدمت برنامجي الخاص “كيف الصحة”، وما زلت فيه.

  • ما المحتوى الذي يقدمه برنامجك “كيف الصحة”؟

برنامج “كيف الصحة” هو برنامج صحي حيوي يركز على المواضيع الصحية المنوعة التي تهم المجتمع والأسرة ككل، بهدف التوعية، ويقدم بمنظور إيجابي جميل هادف وشيق.

الوعي الصحي

  • هل تجدين نفسك كطبيبة أكثر أم كإعلامية؟

أنا لست طبيبة ولكني دكتورة، مهمتي هي نشر الوعي الصحي في المجتمع، والإعلام جعل لي منبرا لفعل ذلك، لذا أجد أن التخصصين الصحي والإعلامي يصبان في هدف واحد.

  • هل لديك صداقات من الوسط الإعلامي أكثر أم الصحي؟

صداقاتي منوعة وكثيرة ولا أحصر نفسي بصداقات من مجال معين، أصدقائي من كافة المستويات والمجالات.

  • هل جمالك هو وراء اختيارك للظهور على التلفزيون؟

للجمال دور، لكن كوني حاصلة على الدكتواره فهي سبب اختياري كمقدمة لبرنامج “كيف الصحة”، فنحن بالبرنامج لا نتحدث الصحة بل نبحث عنها ونختبرها قبل أن نقدمها لمشاهدينا.

  • البعض يراك كعارضة أزياء.. ما رأيك؟

كون المعطيات موجودة لدي لا يعني أنني عارضة أزياء، أنا أختار ما يناسبني ويظهرني بشكل جميل يحبه الجميع، وهذا يحقق المطلوب.

هذا شعاري

  • كيف تهتم دكتورة تغريد بصحتها؟

سعادتي في صحتي، هذا شعاري، فالصحة ليست غاية وإنما وسيلة للاستمتاع بالحياة والحصول على السعادة.

  • ما النصائح التي توجهينها عادة للمرأة لتحافظ على صحتها؟

يجب على المرأة أن تضع نفسها كأولوية، وتهتم بصحتها وجمالها أولاً، ولا أقصد هنا الصحة الجسدية فقط، إنما صحة الروح والعقل والجسد معا، فالثلاثة جوانب تؤثر على قدرتها في تحقيق السعادة والاهتمام بنفسها وأسرتها.

  • ماذا عن جمالك كيف تهتمين به؟

أراجع الأطباء وخبراء العناية بالبشرة والشعر بشكل دوري، كما أهتم ببشرتي وشعري بالمنزل أيضا، ولا أكف عن البحث في هذا المجال، فهذا الموضوع يسليني ويسعدني.

  • العديد من الإطلالات الجميلة لك على حسابك الشخصي في الأنستجرام.. فهل أنت من محبي الماكياج والتصوير؟ 

كوني إعلامية يجب أن يكون لي حساب متنوع وشيق يظهر الجانب الإنساني لي، لذلك أهتم بوسائل التواصل الاجتماعي فمنها أتحدث أنا تغريد الإنسانة معهم.

لون مفضل

  • لديك صور أيضا بالأشقر وأخرى بالبني والأسود.. فما لون الشعر المقرب لديك؟

للأسف لا لون مفضل لدي، فأنا إنسانة أحب التغيير والتنوع، لذا فقد تروني بلون شعر مختلف من فترة لأخرى، لكن يحكمني احترامي لجمهوري فأختار الألوان المناسبة للظهور على الشاشة بشكل جميل وراق.

  • هل يمكن أن نراك تقدمين برنامجا تجميليا؟

أنا إنسانة متنوعة لذا لن أمانع في تقديم برنامج تجميلي أو اجتماعي، فالثقافة لا تكون في مجال واحد والقدرة على إدارة الحوار من الملكات التي أتمتع بها.

  • من يطرب تغريد؟

حسين الجسمي ياسر قلبي بأغانيه، لكن تبقى الأغنية الناجحة بكلماتها وألحانها وإيقاعها تجذبني.

  • ما رأيك بنجوم مواقع التواصل الاجتماعي؟ وهل فعلا استولوا على دور الإعلامي؟

لا طبعا، فالتواصل الاجتماعي كالفقاعة ترتفع بك لحد معين لكن لا تكسبك أي مصداقية أو ديمومة، والآن شراء المتابعين صار سهلا وممكنا، لذا نلاحظ ظهور واختفاء الكثيرين.

وأحب أن أنوّه هنا بأن هناك نجوما في التواصل الاجتماعي لديهم الشخصية الصحيحة للظهور الإعلامي، ولكن لم تتح لهم الفرصة، أو لم يرغبوا فيها، فلا يظهر أحد على الشاشة عبثا، وهناك قوانين وشروط مهمة للتمكن من ذلك.

بيتي أهم

  • ما الذي يجعلك تستغنين عن الشهرة؟

لا أبحث عنها وبيتي يبقى الأهم، لذا إذا ذهبت فلا مشكلة فأنا ما زلت تغريد ذاتها، لا تغريني الشهرة ولا أبحث عنها.

  • ما الذي يخيف تغريد؟

أنا جريئة بطبعي والخوف نادرا ما يصيبني، فالتوكل على الله بحق يجعلك لا تخاف وإنما تعقلها وتتوكل.

  • ما الذي تخططين له مستقبلا؟

أخطط للبحث عن سعادتي بالعلم والرياضة مع أسرتي ومجتمعي، وأن يكون لي دور اجتماعي أكبر لتحقيق أهداف جميلة ترقى لمجتمعنا وثقافته العالية.

  • مفهومك لكل من…؟

الطفولة: جزء مني وأستمتع بها كثيرا مع أطفالي، ولا أسمح لأحد بأن يقتل الطفلة بداخلي.

  • الأنوثة: أعشقها، وتميز المرأة عن الرجل، ولا يجب أن تفقدها الأنثى لأي سبب.
  • الخيانة: تنفرني من أي شخص مهما كان قريبا مني أو عزيزا علي، فالخيانة هي انعدام ثقة وأنا أحب أن أثق بمن حولي.
  • الواسطة: شر لا بد منه لكن بحدود المعقول لا نظلم أحدا أو نجحد حقه.

اخترنا لك