Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المخترعة الإمارتية د. وفاء البلوشي: وداعا لـ “فوبيا” الخوف

المخترعة الإمارتية د. وفاء البلوشي

حوار: سهام صالح       تصوير: محمد سالم

وفاء البلوشي طبيبة اسنان اماراتية متميزة.. تميزها نابع من كونها صاحبة اكثر من اختراع في عالم طب الاسنان واحد هذه الاختراعات حصد الميدالية الذهبية في معرض الكويت الدولي التاسع للاختراعات وحقق لها حلم حياتها بالقضاء “على فوبيا” الخوف من طبيب الاسنان . سطورنا التاليه تعرفنا عن الدكتورة وفاء البلوشي واختراعاتها في عالم طب الاسنان..

‎- نتعرف عليك عن قرب… ماذا تحمل بطاقتك الشخصية من بيانات؟

وفاء البلوشي، اماراتية الجنسية دكتورة اسنان حاصلة على  بكالوريوس في طب وجراحة الفم والأسنان.

‎- اين تلقيت كافة مراحلك التعليمية واين  انهيت دراستك الجامعية ؟

كافة مراحلي التعليمية تلقيتها في دولتي الامارات العربية المتحدة في مدينة دبي وأما دراستي الجامعية فكانت  في مدينة الشارقة حيث تخرجت وحصلت على الشهادة الجامعية وتخرجت من  جامعة الشارقة كلية طب الأسنان.

‎- لماذا اخترت دراسة طب الاسنان تحديدا؟

لانه تخصص يعمل على رسم الابتسامة على وجوه المرضى وهذا ماكنت ارغب به ان اساعد في رسم الابتسامة على وجوه المرضى وان اخفف معاناتهم من المرض والالم وكذلك كان لدي حلم بان اهزم “فوبيا” طبيب الاسنان، حيث هناك الكثير من البشر يخافون من طبيب الاسنان وهذا ما حققته بالفعل من خلال اختراعي الذي حصدت من خلاله جائزة في معرض الاختراعات التاسع الدولي الاخير في الكويت

حلم حياتي

– دراسة طب الاسنان هل كان حلمك المهني ام برغبة من الاهل؟

كان حلمي الذي استمددت  قوتي منه، وكذلك دعم الأهل وتشجيعهم وبالتالي استطعت تحقيقه.

‎- من كان داعمك الاساسي لتصبحي طبيبة؟

والدتي رعاها الله وحفظها وإخوتي واخواني والاهل من حيث التشجيع على المضي قدما في الدراسة والتحفيز اللامحدود والحمد لله انني وجدت نفسي ضمن اسرة تهتم بالعلم وتشجع اولادها على الدراسة والنجاح والتفوق، لذا انا اعتبر نفسي محظوظة بعائلتي.

‎- ماذا عن مشاركتك في المعرض الدولي التاسع للاختراعات او بمعنى اصح ماذا عن اختراعك الفائز في مجال طب الاسنان؟ 

الحمدلله مشاركتي في المعرض كانت من تنظيم وتنسيق مكتب براءات الاختراع لدول مجلس التعاون، حيث تم التنسيق مع وزارة الاقتصاد في الامارات وطلب ترشيح مخترعين للمعرض الدولي التاسع للاختراعات في الشرق الأوسط وتم ترشيحي وقد اعتنى بي مكتب براءات الاختراع لدول مجلس التعاون وقدم لي كل ما احتاجه من دعم ورعاية واهتمام لعرض اختراعي في المعرض ومن هنا كانت المشاركة في المعرض ومن ثم كان الفوز وحصدت الجائزة.

حسن المعاملة

– هل هذه زيارتك الاولى الى الكويت وما هو انطباعك عنها؟

هذه زيارتي الرسمية الاولى ولكنها الثانية من حيث الزيارات الاعتيادية التي نقوم بها كمواطنين لدول الخليج بعضنا البعض، حيث تربطنا الكثير من المفاهيم والقرابة واللغة والدين وللعلم انا اعتبر الكويت بلدي الثاني، لان  اهلها يغمرونني  بالطيبة ورحابة الاستقبال وحسن المعاملة  في جميع زياراتي.

‎- ماهو اختراعك بالتفصيل وما الهدف منه؟

قبل الخوض في تفصيل اختراعي فانا لدي العديد من الاختراعات في مجال طب الاسنان، لدي اختراع لعزل الاسنان من المطاط واختراع اخر عبارةعن فرشاة اسنان لذوي الاحتياجات الخاصة وطريقة لاحياء عصب الاسنان عند الالتهاب، اما بالنسبة للاختراع الذي شاركت به في المعرض ولله الحمد حصد الجائزة فهو  عبارة عن جهاز ديجيتال لخلع الأسنان يحوي على حساسات وشافطة وشفرة ورقائق وشاشة رقمية يعمل على قطع  وتفتيت الأربطة الماسكة السن بالعظم من خلال الدخول لمنطقة الفراغ الرباطي مابين السن والعظم بتصادم جزيئات الدم دون التأثير على العظم، والتخدير يكون داخل السن نفسه وبذلك تم تقليل التخدير بشكل اكبر  وعملية الاستشفاء تكون أسرع وتقليل الألم بشكل اكبر والاستغناء عن الخلع الجراحي والمحافظة على العظم والشفة والخد واللسان والسن المقابل والمحاذي للخلع دون إلحاق الضرر بها وتوفير الطاقة والوقت والمال والاستغناء عن باقي أدوات الخلع التي ترعب المرضى.

فوبيا الخوف

– ما هو دافعك لهذا الاختراع؟

حلمي بالانتصار على فوبيا خوف المرضى من اطباء الاسنان ومن الخلع وألم الخلع والتخدير وما بعد الخلع كل هذا  أدى بي  الى التفكير في إيجاد حل يذهب مخاوف المرضى وتشجيعهم لتلقي العلاج دون خوف او تردد.

‎- كم استغرقت من الوقت لتنفيذ اختراعك؟ 

بدأت الفكرة من السنة الرابعة والخامسة من دراستي الجامعية حينما كنت أعالج المرضى  الى حين اختمار الفكرة والوصول الى الجهاز وهذا استغرق مني قرابة  الثلاث سنوات.

‎- هل تلقيت اي مساعدة من جهة ما لتنفيذ اختراعك؟

نعم كان هناك  دعم لي  من ديوان ولي العهد الذي لم يقصر ابدا معي او مع غيري من المخترعين في دولة  الامارات.

‎- هل سجلت براءة اختراعك في مكتب تسجيل براءات الاختراع في الامارات؟

نعم سجلت وحصلت على براءة الاختراع  في عام

٢٠١٥.

‎- هل كنت تتوقعين ان تفوزي بجائزة المركز الثالث في المعرض؟

حقيقة لم أتوقع الفوز حيث كان هناك اكثر من ١٥٠ اختراعا في مجالات الحياة كافة والمنافسة كانت شديدة  ولكن الحمدلله بفضل الله نلت الميدالية الذهبية مع مرتبة الشرف والمركز الثالث بجائزة مكتب براءات الاختراع لدول مجلس التعاون.

المحافل الدولية

– لمن تهدين فوزك؟

اهدي هذا الفوز لوالدي صاحب السمو رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد ووالدي الشيخ محمد بن زايد ووالدي الشيخ محمد بن راشد ووالدي الشيخ د.سلطان القاسمي ولكل حكام الامارات حفظهم الله ورعاهم  لدعمهم الدائم وتمكين المرأة الاماراتية للوصول لمثل هذه المحافل الدولية والمنصات العالمية،  واهدي الفوز لشعب الإمارات ولدول مجلس التعاون الشقيق وللعالم العربي، حيث انه إنجاز للعرب في شتى بقاع الأرض، فالحمد لله على كل شيء.

‎- هل تصفين لنا  شعورك وقت الاعلان عن فوزك؟

الحمدلله كانت ومازالت فرحة وفخر وشرف حظيت به لتمثيل دولتي الامارات ورفع اسم الامارات عاليا في مجال الاختراع وفي معرض كبير كهذا وفرحة لرفع اسم مجلس براءات الاختراع لدول مجلس التعاون.

‎- بعد الفوز ما خططك بشأن اختراعك؟

العمل على تصنيعه وتسويقه وتطوير ما يلزم تطويره ان استدعى الامر.

‎- هل تلقيت عرضا من جهة ما لتبني الاختراع وتسويقه؟

نعم ولا استطيع ذكر اكثر من ذلك حرصا على سرية الاتفاق.

أسبوع الابتكار

– الى اى مدى تهتم دولة الامارات بالمخترعين من ابنائها؟ 

دولة الامارات سباقة في دعمنا في كل المجالات، فمنذ سنتين قامت الحكومة بمبادرة أسبوع الابتكار لابراز المخترعين ومعرفتهم ودعمهم وكونت صندوقا لدعم الابتكار وكل المخترعين في دولة الامارات يجدون كافة التسهيلات والاعانات والمساعدات الادبية والمادية من كل قياديي الدولة دون استثناء، لان دولة الامارات تسعى لان يكون ابناؤها دائما من المميزين والناجحين، فتمد لهم يد المساعدة والعون للمخترعين.

– من واقع تجربتك ونجاحك في “اختراع” مفيد للبشرية عامة والطب خاصة كيف يستطيع الانسان ان يبدع ويبتكر ويتميز عن غيره؟ 

بفضل من الله اولا ومن ثم النظر في حاجة الناس ما الذي ينقص في الأساليب العلاجية المستخدمة والتفكير والبحث لإيجاد طرق جديدة وابتكار أساليب تحل المشاكل السابقة وإيجاد من يُؤْمِن بالفكرة الجديدة ودعمها، فأول من آمن بأفكاري أستاذ إياد العنيس مدرس إكلينيكي في الجامعة والدعم من الحكومة في مبادرة أسبوع الابتكار وقبول الفكرة الجديدة وعدم رفضها او تثبيطها.

– كونك مخترعة وشابة هل يشعرك هذا بالغرور والتميز عن الاخرين؟

لا بالعكس ازداد تواضعا، لان النجاح مع الغرور لايعتبر نجاحا والتواضع مع النجاح هو عين التميز.

ثقة ملموسة

– كونك طبيبة اسنان هذا يدفعني لسؤالك هل يثق الناس ‎بطبيبة الاسنان كثقتهم بطبيب الاسنان؟

هناك ثقة ملموسة واصبح اليوم لا فرق بين الجنسين، فالخبرة والتميز والنجاح هي الفيصل الوحيد للحصول على ثقة المريض.

‎- ماذا تقولين عن نساء الامارات اليوم؟

الحمدلله بفضل الله وكرمه من الله علينا بحكومة الامارات التي تعمل دائما على تمكين المرأة الاماراتية وتفعيل دورها في صناعة المجتمع والنهضة والتطور، ففتحت لنا مجالات الحياة كافة حتى أصبحت ذات دور أساسي في المجتمع، فهي الان وزيرة ودبلوماسية وسفيرة وطبيبة ومهندسة ومديرة ورئيسة وغيرها من الوظائف لها كافة الامتيازات، فالحمد لله.

‎- ما طموحتك المهنية؟

ان امضي في طريق الاختراعات والابتكارات والابحاث وان لا أتوقف وان أصل للجوائز العالمية لأرفع اسم الامارات عاليا في كافة المحافل الدولية.

– ما هوايتك؟

‎القراءة فهي تطلعني على كل ما هو جديد، كتابة الخواطر.

‎- كيف تقضين اوقات فراغك؟

مطالعة كل ماهو جديد في طب الأسنان.. قراءة بعض المقالات والدراسات.

رسالة شكر

– رسالة شكر لمن ترسلينها وماذا تقولين من خلالها؟

الحمد لله اولا ومن ثم اقدم جزيل الشكر لدولتي الامارات العربية المتحدة وحكامها حيث ساهموا كثيرا في بناء الفكر والمضي بالانسان قدما، ودعمهم المستمر وتمكين المرأة الاماراتية حتى حظيت بشرف تمثيل دولة الامارات في المعرض الدولي التاسع للاختراعات في الشرق الأوسط بدولة الكويت ورفعت اسم الامارات عاليا، وجزيل الشكر لاستاذتي في الحياة والدتي وإخوتي وكل من كان يدعمني من قريب أو بعيد وأستاذ إياد العنيس على دعمه وديوان ولي العهد بأبوظبي وصندوق خليفة وأشكر مكتب براءات الاختراع لمجلس دول التعاون لاهتمامه بِي وابراز اختراعي ورعايته لي في المعرض، وتلبية جميع الاحتياجات للعرض في معرض الكويت وجزيل الشكر لكل قائم على المعرض الدولي التاسع في الشرق الأوسط من النادي العلمي الكويتي ولدولة الكويت الشقيقة جزيل الشكر لاستضافتهم لنا.

‎كلمة اخيرة؟

استثمار العقول والدعم الدائم هو الطريق لبناء الانسان ويعد من انجح الخطط المستقبلية التي لابد منها للتطور الحضاري.

اخترنا لك