أخيراً.. وداعاً جلد الدجاجة!

وداعاً جلد الدجاجة!

محمد ناجي

خشونة ووعورة واحمرار جلد ظهر الذراعين حالة مزعجة لكثير من النساء وتعرف شيوعاً باسم “جلد الدجاجة”. وبينما تتواجد المشكلة في العادة بجلد الذراعين إلاّ أنها يمكن أن تظهر كذلك بأماكن أخرى من الجسم كالأفخاذ والأرداف.

جلد الدجاجة حالة غير مؤذية لكنها تؤثر سلباً في ثقة الواحدة بنفسها وكثيراً ما تسبب لها الإحراج. والسؤال هنا: كيف يمكن مواجهة تلك الحالة المحرجة وهل من خطوات للتعامل معها؟

بدايةً اعلمي أن إحدى من كنّ يعانين إحراج “جلد الدجاجة” ابتكرت علاجاً مذهلاً للحالة عبارة عن لوشن للجسم منعّم للجلد.

هذا اللوشن يحتوي على حامض اللاكتيك وهو حامض طبيعي من أحماض ألفا هيدروكسي لا يرطب الجلد فحسب بل يعتبر أيضاً مقشراً عظيماً له ما يجعله فعالاً في القضاء على “جلد الدجاجة”.

خط المنتج المبتكر هذا كانت بدايته من خلال أنيت لك التي قضت طفولتها تجرب كل أنواع الكريمات التي تقابلها أو تجدها في طريقها للمساعدة في علاج جلد الدجاجة.

وعندما أصيب أطفالها بنفس الحالة أيضاً ولم تكن أي منتجات ناجحة قد ظهرت بعد في السوق، قررت اللجوء إلى شركة كبرى من شركات العناية بالبشرة لمساعدتها. النتيجة كانت خط منتجات عظيمة تحدث الفرق فعلاً. ولو أرادت المرأة التي تعاني جلد الدجاجة استثمار نقودها في منتج واحد من منتجات هذا الخط فلتحرص على أن يكون هذا المنتج هو لوشن الجسم المذكور.

خطوات أخرى ضرورية

وبعيداً عن اللوشن المبتكر لعلاج حالات جلد الدجاجة فهناك خطوات أخرى ضرورية يجب على من تعاني إحراج الحالة اتخاذها للمساعدة في القضاء عليها وهي:

1- خفض درجة حرارة مياه الاستحمام بالدش، الكل يحب الدش الساخن لكنه لا يفعل شيئاً للجلد سوى إصابته بالجفاف وزيادة حالة جلد الدجاجة سوءاً.

2- الكف عن استعمال منتجات استحمام قاسية تجرد الجلد من الرطوبة، هنا لا بد من الابتعاد عن الصابون تماماً في التعامل على منطقة الجلد هذه وغيرها.

3- الحفاظ على ترطيب جيد لمنطقة جلد الكوعين وما حولها والتحول من استعمال مرطب عادي إلى علاج مخصص للتعامل مع حالة جلد الدجاجة وعدم إهمال ذلك حتى تختفي المشكلة.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك