Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

نتائج مزادات كريستيز دبي لشهر أكتوبر تؤكد على قوة السوق الفنية في الشرق الأوسط

نتائج مزادات كريستيز دبي

سهام صالح

في خضمّ احتفال دار المزادات العالمية العريقة كريستيز بمرور 250 عاماً على تأسيسها، واصلت مزاداتها بمنطقة الشرق الأوسط زخم نجاحاتها حيث بلغت حصيلة مزاداتها للأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة وللساعات الهامة في (مارس وأكتوبر) لهذا العام 97,418,799 درهم إماراتي / 26,371,59 دولار أمريكي، وكان لافتاً خلالها إقبال المقتنين على الرسومات الورقية وتسجيل 26 رقمياً قياسياً لفنانين من بلدان المنطقة.

وكما في الأعوام الماضية، شهدت مزادات كريستيز هذا العام مشاركة مقتنين من حول العالم، وصولاً إلى ستوكهولم وكاليفورنيا وغيرهما من مدن العالم، على امتداد فئات المزادات المختلفة. وحقق مزاد الساعات الهامة أقوى أداء له منذ العام 2013 الذي بدأت فيه دار كريستيز عقد مزادات منفصلة خاصة بالساعات الهامة.

وخلال الموسمين الماضيين (مارس وأكتوبر) بلغت نسبة بيع معروضات المزادات مستويات قوية، في مؤشر على استمرار اهتمام المقتنين ببلدان المنطقة وحول العالم بأعمال الرسامين والنحاتين الشرق أوسطيين، وبالساعات الفخمة وعتيقة الطراز.

وسجلت أعمال مشاركة بمزاد كريستيز للأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة أرقاماً قياسية لأصحابها، منهم ضياء العزاوي (العراق، وُلد 1939) الذي دشّن له قبل أيام معدودة «متحف: المتحف العربي للفن الحديث» بالعاصمة القطرية الدوحة معرضاً ضخماً بعنوان «أنا الصرخة: أية حنجرة تعزفني»؛ وإسماعيل الشخيلي (العراق، 1924-2004)؛ وشفيق عبود (لبنان، 1926-2004) وهو صاحب اللوحة الأعلى سعراً خلال مزاد الأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة الأخير؛ وزليخة بوعبد الله  (الجزائر، وُلدت 1977)؛ وأثير (العراق، وُلد 1982)؛ ومحمد كاظم (الإمارات، وُلد 1969)؛ ومهنا الدرة (الأردن، وُلد 1938)؛ وعبدالقادر الريس (الإمارات، وُلد 1951) الذي كلفته «أحمد صدّيقي وأولاده» بتنفيذ عملين للتبرع بريعهما لأعمال الخير، حيث بيعا في المزاد مقابل 235.000 دولار، وسيذهب ريعهما لصالح «مؤسسة نور دبي».

وبلغت حصيلة مزاد الساعات الهامة في شهر أكتوبر ما مجموعه 3,931,500 دولار/ 14,436,468 درهم، حيث تضاعفت مقارنة بمزاد الساعات الهامة في شهر مارس الفائت بنسبة 46 بالمائة. وحافظت نسبة بيع الساعات المعروضة على وضعها بنسبة بلغت 85٪. وانفردت دبي بأنها المدينة الوحيدة التي استضافت مجموعة ساعات «نوتيلوس» من «باتيك فيليب» الأربعين، وبيعت ساعات «نوتيلوس» المعروضة كاملةً.

وستعقد كريستيز مزادات مماثلة لساعات «نوتيلوس» بمناسبة مرور 40 عاماً على إطلاق «باتيك فيليب» لهذه الساعة الرياضية الفولاذية الأيقونية، وسيعقد المزاد المقبل في جنيف (14 نوفمبر) ثم هونغ كونغ (28 نوفمبر) ثم نيويورك (6 ديسمبر).

وكان العمل الأبرز في المزاد هو العمل رقم 136 وهي عبارة عن ساعة رولكس كرونوغراف فريدة بيعت مقابل 199,500 دولار أمريكي.

اخترنا لك