«أسبوع الساعات، دبي» يشهد إطلاق أكبر عدد من الساعات الفخمة في الشرق الأوسط

أسبوع الساعات دبي

  مشاركة أكثر من 30 من أشهر دُور صناعة الساعات العالمية  

برعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة «هيئة دبي للثقافة والفنون»، نظمت «أحمد صديقي وأولاده» الدورة الثانية من «أسبوع الساعات، دبي»، الحدث المكرَّس حصرياً لصناعة الساعات الفخمة والمتعدد الأبعاد التثقيفية والتعليمية.

ويشمل الحدث الكشف عن تشكيلات جديدة من الساعات الفخمة وفعاليات غير مسبوقة حول فن صناعة الساعات.

وتمثل «المنصّةالإبداعية» أبرز فعالية جديدة تُدرج ضمن برنامج الدورة الثانية من «أسبوع الساعات، دبي» وتحتضن هذه المنصة العلامات التجارية العريقة التي ستطلق ساعات محدودة الإصدار، وساعات صنعت خصيصاً لصالح مجموعة أحمد صديقي وأولاده، وتشكيلات جديدة تطلق لأول مرة في أسواق الشرق الأوسط، سيعلن عنها جميعها خلال الحدث.

ويُقام المعرض المعنون «أساتذة الوقت» الأكبر من نوعه في المنطقة المخصص للساعات الفخمة بمشاركة أكثر من 100 ساعة ذات جودة متحفيةمن أشهر دُور صناعة الساعات في العالمفي «غراند أتريوم» في «دبي مول».

 أسبوع الساعات دبي

وينعقد المعرض بإشراف «مؤسسة صناعة الساعات الفاخرة» (FHH) السويسرية، لتعريف الزوار بهذه الساعات التاريخية المشاركة وأهميتها في مسيرة كل علامة مشاركة.

ويمثل معرض «أساتذة الوقت» عرضاً استرجاعياً أخاذاً لأهم الساعات عبر العصور من وجهة نظر تاريخية أو علمية.

أسبوع الساعات دبي

وتشارك أكثر من 25 علامة تجاريةضمن فعاليات «أسبوع الساعات، دبي 2016»، حيث تقدم «جائزة جنيف الكبرى للساعات الفخمة» (GPHG)معرض الساعات الفائزة بهذه الجائزة العالمية المرموقة ويقام في «غاليري أيام» وهو معرض متنقل بين عدد محدود من عواصم ومدن العالم، ويتيحلزوار الحدث فرصة للتعرف عن قرب على الساعات الفريدة بفئاتها المختلفة.

ومعرض «حركات الساعات» الذي يسلط الضوء على حركات وتعقيدات الساعات.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك