Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

شمع الأذن يحكي ما تعانيه أجسامنا

شمع الأذن

لا يتوقف الجسم عن بث الرسائل التي من شأنها إثارة انتباهنا تجاه العديد من المشكلات الصحية التي يعاني منها. وتؤكد الدراسات الطبية أن شمع الأذن يعتبر ضمن الرسائل المهمة التي يتحتم علينا قراءتها جيداً والتعرف على محتواها ومن ثم اتخاذ اللازم. وهنا سوف نتعرف على الدلالات المختلفة لشكل هذا الشمع:

1- سائل يميل إلى اللون الأخضر:

إذا لاحظنا أن شمع الأذن يأخذ قواماً سائلاً مثل الماء وفي نفس الوقت يميل لونه إلى الأخضر أو الأصفر الداكن فمن المؤكد أن هذه إشارة واضحة على الإصابة بالتهابات في الأذن وخاصة في المناطق الخارجية منها.

2- رائحة نفاذة:

إذا كان لشمع الأذن رائحة قوية ونفاذة فيشير ذلك إلى التهابات في الأذن الوسطى، وغالباً يصاحب ذلك حالة من الشعور بعدم التوازن أو الشعور بانسداد الأذن.

3- تكتلات صلبة:

إذا لوحظ سقوط تكتلات شمعية صلبة من الأذن فهنا يمكن القول أن طبلة الأذن تعاني من الإلتهابات أو التمزق. ويتم التأكد من هذه الحالة إذا صاحبها الشعور بالضغط والألم في الأذن.

4-: قشور شمعية:

وفي حالة تساقط قشور بيضاء من الشمع فهذه العلامة لا تدلنا على الإصابة بالمرض مطلقاً ولكنها تؤكد التقدم بالعمر. ولا يجب القلق من هذه الحالة على الإطلاق فجميع غدد الجسم تميل إلى الجفاف كلما تقدم بنا قطار العمر.

الأوسمة

اخترنا لك