Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

وجه جديد في عالم الغناء والطرب الفنانة المغربية إلهام: جاملت كثيراً وزوجي كل حياتي

 

الفنانة المغربية إلهام

حاورها: حسين الصيدلي

* متى كانت البداية؟ ومن اكتشف موهبتك الفنية؟

بدأت الغناء في سن مبكرة بتشجيع من عائلتي؛ حيث قاموا بتسجيلي بمعهد الموسيقى، كما أنني شاركت في عدة حفلات مدرسية وجامعية كمناسبة عيد العرش ونهاية السنة الدراسية وغيرها من المناسبات؛ إضافة الى الحفلات الخيرية واكتشاف موهبتي بشكل احترافي للعالم راجع لدعم زوجي فيصل التسولي؛ ومساندته لموهبتي وإدارته أعمالي الفنية.

* كيف كانت طفولتك ومراهقتك؟

كانت طفولتي جميلة جدا مليئة بالفرح والبراءة؛ حيث عشت كل لحظة فيها ولا ننس ذكر الاستقرار والدفء العائلي لأنهما الأساس في بناء شخصية كل طفل وسعادته؛ أما عن مراهقتي فكانت الانتقال الى مرحلة جديدة من الحياة أكملت فيها تكوين شخصيتي واعتمادي على نفسي.

* وماذا تقولين عن أسرتك ودراستك؟

بالنسبة للدراسة فقد أنهيت دراستي الجامعية بحصولي على الإجازة في علوم الاقتصاد وتسيير المقاولات؛ لكنني فضلت المجال الفني في النهاية.

* هل تجاملين على حساب نفسك وفنك؟

نعم لكن المجاملات البعيدة عن النفاق الاجتماعي.

الحالات الإيجابية

* لكن في الفن لا بد من المجاملات أو التنازلات حتى تصبحي في المقدمة؟

صحيح أن المجاملات صارت ضرورية في الحياة ولا تقتصر على المجال الفني فقط، أما عن التنازلات فتعتمد على بعض الحالات الإيجابية والمنطقية التي تعود لصالحي لأن الإنسان ليس دائما على صواب في اختياراته؛ كما أحب أن أشير إلى أن مثابرتي وإصراري على النجاح هما الأساس في وصولي إلى المقدمة.

* لماذا هجرة المغربيات إلى دول الخليج بكثرة؟ وهل المادة تشغل بالك دائماً؟

من وجهة نظري أنه راجع لعدم وجود دعم كاف؛ وتوفر شركات إنتاج كبرى لتبني الأعمال الفنية والوصول إلى النجومية العربية؛ عكس الشركات المتواجدة بالخليج، أما بالنسبة للمادة فهي ضرورية للعيش لكنها لا تشغلني بقدر الحصول على أعمال فنية في المستوى، ووضع بصمة خاصة بي وكسب ثقة جمهوري الحبيب أكثر.

* اللهجة الخليجية صعبة على الفنانة المغربية وليس من السهل إجادتها فماذا تقولين؟

اللهجة الخليجية ليست صعبة؛ خصوصا هناك منطقة صحراوية بالمغرب تتكلم نفس اللغة الخليجية؛ والمعروف عن الشعب المغربي أن له قابلية تكلم عدة لغات؛ أما عني فأتمرن دائما على ضبط اللكنة والغناء على الإيقاعات الخليجية مع أستاذ موسيقى خليجي.

* يقولون إن الفنان المغربي إذا غنى خليجيا فهو يغامر؟

لا أبدا على العكس؛ الفنان المغربي يسمع الأغاني الخليجية بشكل دائم، وله أذن موسيقية كما أن هناك العديد من الفنانين المغاربة المشهورين برزوا في إتقانهم للأغنية الخليجية.

* وهل أنت مغامرة في حياتك؟

أحب المغامرة في الحياة وأعتمد على مقولة “غامر أو غادر”.

* ما آخر محطاتك الفنية.. كلمينا عن جديدك؟

جديدي مفاجأة حصرية لمجلة اليقظة وأحب أن أبشر محبيّ بنزول سنغل عن قريب بعنوان “يا ماخذن حبي” كلمات الشاعر الموهوب ناصر الزايد وألحاني، وتوزيع العبقري عبود أبوظهير، وإيقاع الفنان سعد هليل، والإشراف العام لأستاذي عبدالله السعيد؛ كما أن هناك أغنيتين قيد التنفيذ إحداهما عمل خليجي عاطفي بعنوان “اهواك” والثانية لأول مرة أغنية من كلماتي وألحاني بعنوان “حبيته”، وأتمنى أنها تنال إعجاب جمهوري العزيز.

حفلات ومهرجانات

* دعينا نتطرق إلى الحفلات.. ما آخر حفلة شاركت بها؟

أقمت حفلات عدة آخرها كانت بفندق الهيلتون قطر.

* ماذا عن مشاركاتك في المهرجانات.. حدثينا؟

شاركت في بعض المهرجانات المغربية؛ وكذلك حفل الختام لمهرجان الرواية العربية بقطر، وقريبا إن شاء الله ستكون لي مشاركات في مهرجانات أخرى بدول قطر والكويت والبحرين.

* ما رأيك بظاهرة اتجاه النجوم لإصدار السنغل والابتعاد عن إصدار الألبوم؟

أعتقد السبب سياسة فنية وتقنية لوجود المنافسة القوية، فنزول مجموعة كبيرة من الأغاني بالوقت نفسه لا تأخذ حقها كما السنغل عند الجمهور.

* الوسط الفني ليس له أمان.. ماذا تعملين غير الغناء؟

اشتغلت في مجالات مختلفة لكنني تركتها لأجل الفن، وحاليا متفرغة كليا له لتحقيق هدفي والوصول للنجومية.

* ماذا عن شركات الإنتاج وكيف هي علاقاتك معها؟

حتى الآن عرضت على عروض مختلفة من شركات إنتاج معروفة بالعالم العربي لدعمي وتشجيعي وتجمعني بها علاقة طيبة.

* فكرة الديو.. من المغني الذي ترغبين في الوقوف بجانبه؟

سؤال صعب الإجابة عليه لأنني أعشق فنانين عدة؛ وإذ اتيحت لي فرصة الديو مستقبلا أتمنى أن تكون مع الفنانين راشد الماجد وحسين الجسمي ومن النساء نوال الكويتية ودنيا بطمة.

* هل تفكرين في خوض تجربة التمثيل أسوة ببعض المطربات؟

على فكرة أخذت بعض الكورسات في التمثيل بالمغرب، ومثلت بعض المسرحيات وكنت سأشارك في بعض الأفلام القصيرة لولا ظروف سفري لدولة قطر، ولا أمانع من خوض التجربة مستقبلا إن لم يكن سيؤثر على مساري الغنائي.

* كيف هي علاقتك بزميلاتك الفنانات المغربيات؟ وهل هناك من تنافسك على الساحة الفنية؟

تجمعني بزميلاتي الفنانات علاقة احترام سواء مغربيات أو عربيات، وبالنسبة لي وجود المنافسة الشريفة شيء جميل يزرع الحماسة بقلبي ويساعدني على المثابرة والوصول للنجاح.

شائعات مغرضة

* هل تعرضت لشائعات مغرضة.. وكيف تتصدين لها؟

لا أبالي للشائعات لأنني أعرف نفسي جيدا، وكثرة القيل والقال دليل نجاح أي شخص في أي مجال.

* ما معنى الحرية لديك؟

الحرية هي المتنفس الأول لأي شخص؛ وأنا إنسانة لا تحب القيود والشروط؛ علما أنني لا أتجاوز حدودي ودائما أخط خطا أحمر لأي شيء أقوم به.

* وهل تعشقين الحرية بقيود أم بلا حدود؟

أؤمن بشيء واحد هو أن حريتي تنتهي عند إزعاج الآخرين.

حب وزواج

* الحب.. كيف أمورك معه؟

“يا سلام على الدنيا وحلاوتها فـ عين العشاق” على قول الست أم كلثوم. الحب إحساس جميل وأنا إنسانة رومانسية جدا.

* أين مساحة الرجل في حياتك؟

الرجل هو الحب.. الأمان.. الحضن الدافئ.. الاستقرار، فزوجي هو الأخ.. الصديق.. الحبيب، وأحيانا الأب؛ فله التقدير والاحترام وله أهمية كبيرة بحياتي.

* ما الصفات التي تحبينها في رجل حياتك؟

بزوجي عدة مزايا وصفات حميدة الحمد لله.

أعمالي الفنية

* ما الحلم الذي تنوين تحقيقه؟

النجاح بحياتي العملية والشخصية.

* بوحي لنا بسر لا أحد يعرفه؟

جديدي الحصري هو أعمالي الفنية التي ذكرتها من قبل، وأتمنى السنغل يعجب جمهوري المتميز.

* تحلمين أن تكوني مثل أي فنان؟

أحلم أن أكون مثل أي فنان وصل فنه بشكل راقٍ، وأعماله استمرت مع كل الأجيال كأم كلثوم.. عبدالحليم.. فيروز.. محمد عبده.. واللائحة طويلة.

* وجه تشتاقين له؟

والدي الحبيب رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

* أقرب الناس لك؟

أمي الكبيدة ديالي وأخواتي الغاليات وزوجي حبيبي.

* ماذا تقرئين؟

أحب الروايات، والآن أقرأ رواية “كبرت ونسيت أن أنسى” للكاتبة بثينة العيسى.

* ماذا تكرهين؟

الروتين.

* ماذا تحبين؟

أحب حياة النجومية.

أزياء وطلة

* من يساعدك في اختيار أزيائك؟

الصديقة وخبيرة الموضة المصممة مريم ستيال.

* ما الماركات العالمية التي تحبينها سواء في الملابس والأحذية؟

ديور.. فيرساتشي.. شانيل.. روبيرتو كافالي.

* وماذا عن الساعات والعطور؟

روليكس.. ايجنر.. كارتييه.. وكل العطور الفرنسية والعربية.

* هل تتّبعين حمية معينة؟ وكيف تحافظين على جمالك وقوامك؟

لا أتبع أي حمية أمارس فقط الرياضة.

* وماذا عن الفترة القادمة؟ وماذا تقولين لقرائنا مع أخبار حصرية؟

هناك أعمال فنية خاصة بي وجولات لمهرجانات خليجية ومغربية.

* في نهاية هذا الحوار هل من كلمة تودين قولها لمن يتابعك الآن؟

أحب أن أشكر كل من ساهم في دعمي وتشجيعي في مسيرتي؛ وأولهم مدير أعمالي الأستاذ فيصل التسولي على مجهوده ووقته، كما أقدم الشكر الخاص لمجلة اليقظة التي أتاحت لي مجال التواصل مع جمهوري الحبيب. وشكرا ولا تنسوا أنني أحبكم كثيرا.

اخترنا لك