Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

إيلي جولدنج: كيم كارديشيان حرة في ما تفعل

إيلي جولدنج

محمد ناجي

ظهرت المغنية ومؤلفة الأغاني البريطانية إيلّي جولدنج على غلاف عدد الصيف من مجلة فلير التي تصف نفسها بأنها “مجلة الموضة والجمال رقم 1 بكندا”.

موضوع الغلاف يبرز إيلّي، المولودة في لندن في 30 ديسمبر 1986، في ملابس مذهلة من عقد سبعينات القرن العشرين وشعر ثقيل يبدو وكأنه شعر مستعار (باروكة).

المغنية قالت إنها فخورة بحقيقة اهتمامها الشديد برشاقة جسمها وتشجع النساء على رفع الأثقال كما تحدثت عن نوبات الهلع الخاصة بها وكيف تأقلمت وتعايشت مع علاج الحالة.

وفي حديثها بدت جولدنج صريحة وأمينة وقامت بمهاجمة وتحدي من يحاولون جعل النساء يشعرن بالخزي بسبب صورهن على وسائل التواصل الاجتماعي.

وبسؤالها عما إذا كانت قد شعرت بالخزي من أي شيء في السابق، قالت المغنية إنها على وسائل التواصل الاجتماعي بنسبة 100% وإنها تتمرن رياضياً كثيراً وأنها فخورة ببدنها وتضع صورة لنفسها وللناس سواء وترى أن الفنان من المفترض أن يكون له تأثير جيد على الشباب.

وترى جولدنج أن الشابات يجب أن تكون لديهن حرية إرسال صورة بلا ماكياج والواحدة منهن ترتدي ملابس رياضية أو صورة أخرى بكامل زينة الملبس والماكياج.

وبسؤالها عن رأيها في صور كيم كارديشيان التي تنشرها على الإنستجرام قالت:”للأمانة لم يزعجني ذلك أو يحرك لي ساكناً. أشعر أن لديّ الحق في فعل نفس الشيء إن أردت. إنها أم ولديها أطفال وتبدو رائعة. إنها تهتم بجسمها وتتعب لأجله، وهذا جميل.”

وعن اهتمامها بجمال ورشاقة جسمها قالت جولدنج:”إنني أعمل بجد واجتهاد، لكن ليس لديّ الجسم المثالي. عندما أقوم برفع فيديو خاص بالرشاقة (جولدنج سفيرة علامة Nike التجارية وقامت بتصميم تمارين رياضية لتطبيق Training Club الخاص بالماركة) فإنني أشجع النساء الأخريات على أن يحرصن على التمتع بالقوة البدنية.

لقد أخذت ولا أزال أمارس الملاكمة لسنوات بحيث إن هاجمني أحدهم، أستطيع الدفاع عن نفسي.”

وبسؤالها عن تجربتها مع نوبات الهلع التي كانت تصيبها في بداية حياتها العملية وكيفية التأقلم مع الحالة قالت: “تأقلمت من خلال العلاج الإدراكي السلوكي، في البداية كنت متشككة، لكن عدم قدرتي على ترك البيت من شدة الهلع كان أمرأ متعباً للغاية وجاء في وقت كانت انطلاقتي العملية في أولها وكانت الأمور صعبة للغاية.”

اخترنا لك