Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

رئيس فرنسا المنتظر متزوج من معلمته التي تكبره ب25 عاماً

 إيمانويل ماكرون

أسفرت نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الفرنسية عن فوز كلا من إيمانويل ماكرون ومارين لوبان، وقد تقرر إجراء جولة للإعادة لتحديد الفائز بعرش الإليزيه.

اليوم كان لنا وقفة مع إيمانويل ماكرون المرشح بقوة لقيادة الجمهورية الفرنسية خلال السنوات المقبلة، فقد كان هذا الرجل مادة دسمة في الصحافة الفرنسية والعالمية خلال الأيام القليلة الماضية.

ويرجع ذلك لسببين، أولهما صغر سنه بالنسبة لجميع المرشحين لمنصب الرئيس لكن الأهم من ذلك هو قصة الحب التي يعيشها هذا الرجل ومدى غرابة أحداثها.

فقد جاءت المعلومات بسيرته الذاتية لتسرد قصة حب نادراً ما تتكرر أحداثها في الواقع.

بدأت القصة عندما التحق ماكرون بالمدرسة الثانوية، كان عمره في ذلك الوقت 15 عاماً ولكنه وقع في حب معلمة الأدب الفرنسي من النظرة الأولى، كان عمر المعلمة في ذلك الوقت 40 عاماً ويبدو أنها بادلته مشاعر الحب أيضاً لكن كانت هناك العديد من العوائق التي تحكم على هذه العلاقة بالإعدام قبل أن تولد.

فليس من المعتاد أن يتزوج الطالب بمعلمته، كما أن فارق السن كبير جداً. أما الأهم أن هذه المرأة كانت متزوجة ولديها ثلاثة أبناء فعن أي حب نتحدث؟! مع بلوغه سن 18 عاماً ازداد الشاب الوسيم ولعاً بمعلمته كما اشتعل لهيب الحب أيضاً بقلبها فما كان منها إلا أن طلقت زوجها وقرر العاشقين الارتباط.

كانت هناك عقبة أخرى تحول دون زواجهما فعائلة ماكرون رفضت تماماً هذه الزيجة ومن ثم قرر والديه إرساله إلى باريس للحصول على السنة النهائية من دراسته هناك ولكنه وعد حبيبته بالعودة إليها.

تزوج ماكرون من معلمته بريجيت ترونتيو في عمر 18 سنة في حين أن عمرها كان 43 سنة. في عام 2016 أجرت مجلة ” باري ماتش ” الشهيرة تحقيقاً حول هذه القصة والذي أظهر مدي العشق الذي يربط بين الزوجين لدرجة أنهما تزوجا بعد 3 أعوام من التعارف رغم كل الصعوبات التي واجهتهما.

اليوم يبلغ رئيس فرنسا المنتظر 39 عاماً وزوجته 64 عاماً ولديها ابن من زوجها القديم يعمل مهندساً يبلغ من العمر 41 عاماً أي أكبر من ماكرون بعامين أما ابنتها أندريه فتعمل طبيبة للأمراض القلبية وتبلغ 40 عاماً أي أكبر من ماكرون بعام هي الأخرى والأخيرة تيفاني 33 عاماً أم لطفلين وتعمل في مجال المحاماة كما أنها أيضاً مديرة الحملة الانتخابية لزوج أمها إيمانويل ماكرون.

وتؤكد العديد من المصادر أن ماكرون اتفق مع زوجته على عدم الانجاب والاكتفاء بما لديها هي من الأبناء، وبذلك أصبح أباً وجداً دون أن ينجب.

وتكشف نفس هذه  المصادر أن الزوجة العجوز تنتمي إلى عائلة ثرية من الشمال الفرنسي وهذه العائلة لها تاريخ شهير في صناعة الحلوى والشكولاته.

اخترنا لك