استشاري جراحة النساء والتوليد د. عصام صقر

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

 استشاري جراحة النساء والتوليد د. عصام صقر

تهديد الزوج زوجته بالزواج يؤثر سلبا على حملها

أشرف الصدفي التقى دكتور عصام صقر  استشاري جراحة النساء والتوليد بمستشفى السيف ليحدثنا عن العقم والمشاكل التي تواجه النساء أثناء الدورة الشهرية وخلال فترة انقطاع الطمث وكيفية التغلب عليها..فكونوا معنا لمعرفة المزيد.

ما أسباب العقم الشائعة في النساء وهل المرأة مسؤولة عن العقم أم الرجل وكم النسبة؟

نسبة العقم أو عدم القدرة على الإنجاب تبلغ نحو من 15 – 20% بين المتزوجين ولايتم تشخيص العقم إلا بعد حياة زوجية منتظمة بدون وسائل منع حمل ولمدة عام من الزواج، شريطة ألا تكون هناك اضطرابات بالدورة الشهرية أو مشاكل مرضية واضحة لأي من الزوجين، أما أكثر الأسباب شيوعا لعقم النساء فهو مشاكل التبويض وتكيس المبيض ثم انسداد الأنابيب نتيجة لداء بطانة الرحم أو التهاب الأنبوب، ثم بعض العوامل التي تتعلق بعنق الرحم وأحيانا الأورام الليفية أو تشوهات خلقية الرحم وفي بعض الأحيان لا يوجد سبب واضح للعقم، أما الرجل فهو مسؤول عن نحو30 -40 % من حالات العقم، نتيجة قلة الحيوانات المنوية عن 20 مليون بالمليلتر أو ضعف حركتها أو زيادة نسبة التشوهات بها عن المعدل الطبيعي، لذلك يجب عمل فحص السائل المنوي كأحد الفحوصات المبدئية عند تقييم حالات عقم الزوجين.

هل العوامل النفسية تؤثر على تأخير حدوث الحمل وهل تهديد الزوج زوجته بالزواج يؤثر على حملها سريعا؟

المخ يعمل مع الغدة النخامية والمبيض في تناغم بديع بقدرة الله سبحانه وتعالى وينتج عن هذا التناغم خروج البويضة بشكل منتظم وفي موعد محدد كل دورة، وإذا تم الإخلال بهذا التناغم للضغوط النفسية والإحباط من عدم حدوث حمل بعد فترة قليلة من الزواج، قد تبدأ الدورة في عدم الانتظام مع عدم حدوث أو انتظام التبويض، ثم بعد ذلك تقل الرغبة الجنسية عند الزوجين وتتباعد فترات الاتصال، وإذا وصل الحد إلى الاكتئاب فقد يؤثر ذلك على قدرة الزوج أيضا، ولذلك أنصح الزوجين بعدم الاستعجال وخصوصا إذا كانت أمورهم الصحية والجنسية طبيعية وعدم الخضوع للضغط النفسي من الأقارب، علما أن الغالبية العظمي من المتزوجين حديثا قادرون علي الحمل والإنجاب خلال سنة من الزواج وبدون مساعدة طبية.

الأمراض الحوضية

ما نصائحك للنساء بالحفاظ على صحتهن التناسلية والوقاية من الأمراض الحوضية؟

الأمراض الحوضية التي تصل إلى عنق الرحم وبطانته والأنابيب، وأحيانا المبيض والأنسجة المحيطة أصبحت أكثر شيوعا عن ذي قبل، وقد تؤدي إلى العقم وآلام الحوض المزمنة وزيادة نسبة الحمل خارج الرحم مع عوارض صحية خطيرة، ونصيحتي للزوجين بأن يتقي كلا الزوجين ربه في ممارساته الجنسية لمنع حدوث الأمراض الجنسية ثم الخضوع إلى الفحص الطبي فور ظهور أعراض غير طبيعية من الإفرازات غير الطبيعية أو الآلام غير المبررة بالحوض، كذلك عمل فحص الخلايا لعنق الرحم بشكل دوري كل سنتين وعدم الإفراط في الدش المهبلي والذي قد يقتل البكتيريا النافعة ويغير حموضة المهبل، فمن البديعي أن عملية الفحص النسائي وتركيب اللولب أو عمل المنظار يجب أن تتم بطريقة تتماشى مع المعايير الصحية، ويجب على الزوج اللجوء إلى الطبيب في حالة وجود آلام حول الخصية أو التهابات بولية أو بالبروستاتا، ولذلك فإن استعمال حبوب منع الحمل والواقي الذكري قد يفيد كثيرا في الإقلال من التهابات الحوض لدى السيدات.

مامميزات وعيوب حبوب منع الحمل؟

حبوب منع الحمل تستخدم كمانع مؤقت للحمل ولفترات قد تمتد لسنوات كثيرة ومنها أنواع كثيرة بعضها أحادي الهرمون ويستخدم غالبا أثناء الرضاعة حتى لايؤثر في إفراز الحليب وهو مأمون الاستعمال لمنع الحمل إلى حد كبير إذا استخدم ضمن ضوابط محددة والأنواع الأخرى التي تحتوي على هرمون الاستروجين وهرمون البروجيسترون، فقد ثبت وجود فوائد كثيرة لهذه الحبوب، إضافة إلى منع الحمل وهي الإقلال من فرص التعرض لسرطان الرحم والمبيض وأورام الثدي الحميدة والتهابات الحوض والحمل خارج الرحم وسرطان القولون، كما تساعد على زيادة كثافة العظام وتقلل من كمية النزيف أثناء الدورة ومن حدوث فقر الدم، كما تقلل من آلام الدورة، وهناك احتمال أنها تحسن من التهاب المفاصل كما تستعمل الحبوب في تنظيم الدورة الشهرية وعلاج زيادة الهرمون الذكري وحب الشباب في النساء.

هل توجد دراسات تدل على ذلك؟

أثبتت الدراسات مع استخدام الأجيال الجديدة حبوب منع الحمل، حيث تم الاقلال من نسبة الهرمونات مع استخدام برجيستون، أنه قد قلت كثيرا الأعراض الجانبية ومنها الصداع النصفي وزيادة الوزن وآلام الثدي والاكتئاب ونسبة حدوث الجلطات الدموية، ولم يثبت مع الحبوب الحديثة زيادة نسبة جلطات الدم أو الدماغ عند استعمالها لمن هم أقل من 45 سنة ولا تدخن ولا تعاني مرض السكري، ومازالت الدراسات غير متطابقة عن علاقة هذه الحبوب بسرطان عنق الرحم مع الاستعمال الطويل، وقد يصاحب استعمال الحبوب من الجيل الجديد نزيف بسيط متقطع أثناء الاستعمال، عادة ما يختفي بعد الأشهر الثلاثة الأولى.

اضطرابات المبيض

ما أنواع اضطرابات المبيض الشائعة وما تأثيراتها الصحية في المرأة جسديا ونفسيا؟

تعرف الدورة الشهرية على أنها دورة منتظمة تأتي كل 21 إلى 35 يوما “28 يوما في المتوسط” أما دم الحيض فتتراوح مدته بين يوم وثمانية أيام وكميته بين 20 – 80 ملليلترا، وللتسهيل فإن أي تغيير في دورة السيدة الطبيعية سواء في طول أو قصر الدورة أو كمية أو عدد أيام الحيض يعتبر اضطرابا في الدورة، فهناك عدة أنواع من الاضطرابات منها قصر طول الدورة عن 21 يوما أو زيادتها عن 35 يوما وزيادة كمية الدم عن المعدل أثناء الحيض أو طول فترة الحيض عن ثمانية أيام أو وجود نزيف في غير أوقات الدورة.

وما الذي يؤدي إلى ذلك؟

زيادة كمية النزيف قد تعرض المرأة إلى فقر الدم، كما قد تكون مؤشرا لبعض الأمراض بالغدة الدرقية أو الكبد أو عوامل التخثر بالدم وأحيانا تنتج عن وجود أورام حميدة أو خبيثة بالرحم أو المبيض نتيجة التهابات عنق الرحم أو بطانة الرحم وقد تكون لاستخدام السيدة بعض الهرمونات ومنها حبوب منع الحمل أو استخدام اللولب، كما يجب التأكد أن هذه الأعراض ليست بسبب حمل مبكر سواء كان طبيعيا أو غير طبيعي وبديهيا فإن أي اضطراب بالدورة يؤثر نفسيا في المرأة وعلى عادتها في الصلاة وعلاقنها بالزوج وتخوفها من وجود أي من الأسباب التي سبق ذكرها.

علاج سريع

ما أسباب النزيف الرحمي الذي يسمى باسم النويف الرحمي بغير موعد الطمث؟

بعد بلوغ الفتاة، فإن الدورات الشهرية الأولى تكون غير منتظمة، وذلك نتيجة لعدم انتظام التبويض ونفس الشيء يحدث في فترة ماقبل انقطاع الطمث، أي فترة سن اليأس، ولنفس السبب وهو عدم انتظام التبويض. وأحيانا يحدث نزيف غير منتظم مع الإصابة بخمول الغدة الدرقية، كما أن الأورام أو الزوائد اللحمية على عنق الرحم سواء الحميدة أو الخبيثة قد تؤدي إلى نزيف بعد موعد الدورة، وعقب الجماع ويحدث نفس الشيء مع الأورام الليفية والتي تطغى على بطانة الرحم، كما أن بعض الالتهابات الشديدة بعنق الرحم أو بطانة الرحم قد تؤدي نفس الشيء وأحيانا تعاني السيدة أثناء منتصف الدورة، أي فترة التبويض من دم قليل مع بعض الآلام، ولايعتبر ذلك من الأشياء المرضية، ولذلك أنصح باللجوء إلى الطبيب المختص للسيدات اللاتي يعانين من نزيف بغير موعد الدورة أو بعد الجماع أن يعرضن أنفسهن على الطبيب للوصول إلى تشخيص وعلاج سريع للحالة.

ماهي أسباب الالتهابات النسائية والحوضية لدى المرأة؟

الالتهابات الحوضية التي تنتشر في عنق الرحم  وبطانة الرحم ثم الأنابيب والمبيض وأحيانا الأنسجة المحيطة، قد تكون تجمعا صديديا داخليا وتؤدي في بعض الأحيان إلى العقم وآلام الحوض المزمنة مع التأثيرات السلبية في الصحة العامة.

ومم تأتي هذه الالتهابات؟

تأتي الالتهابات من بعض البكتيريا مثل الكلاميديا والسيلان والأمراض الجنسية الأخرى وقد تكون نتيجة  لوجود التهاب أولي في الأمعاء أو الزائدة الدودية وقد تحدث هذه الالتهابات لأسباب طبية بعد تركيب لولب أو أخذ عينة من بطانة الرحم أو عمل منظار الرحم وهذه النسبة تمثل نحو  15% من الحالات.

وماذا عن الحالات الأخرى؟

أما الحالات الأخرى الـ 85 % فتكون عدوى تلقائية من أنواع كثيرة من البكتيريا ومن المعروف أن استعمال الواقي الذكري وحبوب منع الحمل يقلل من نسب حدوث الالتهابات الحوضية ويجب على السيدة التي تعاني آلاما أسفل البطن والحوض مع ارتفاع درجة الحرارة أو إفرازات مهبلية غير طبيعية ورغبة في القيء أو رعشة مع بعض الآلام أثناء التبول أن تعرض نفسها على الطبيب النسائي لسرعة التشخيص والعلاج السريع، علما أن ثلث هذه الحالات تقريبا يتم إدخالها إلى المستشفى، حيث يحتاج نصفهن إلى تدخل جراحي في حال فشل العلاج الطبي.

نادرة الحدوث

ما هي متلازمة الصدمة السمية وأسبابها؟

متلازمة الصدمة السمية من الأمراض الخطيرة والنادرة الحدوث، وقد تتعدى فيها نسبة الوفيات 10% وتنتج عن نوع معين من البكتيريا ستافيلوكوكس أوريوس، وأحيانا أنواع أخرى وتبدأ بارتفاع درجة الحرارة والصداع والتوهان مع ظهور طفح جلدي وإسهال يعقبها فشل كلوي وكبدي وخلل بعوامل تخثر الدم، وقد تم اكتشافها مع بدء استعمال السدادة المهبيلة لفترات تتجاوز 12 –  24 ساعة وأحيانا مع بعض حالات الجهاض أو حمى النفاس

وماذا عن العلاج؟

يحتاج علاجها أنواعا خاصة من المضادات الحيوية مع دخول وحدات العناية المركزة واستعمال أجهزة التنفس الصناعي وقد أصبحت هذه المتلازمة أكثر ندرة الآن بعد تحسن أنواع السدادات المهبلية والتثقيف الصحي بضرورة عدم استعمالها لأكثر من عدة ساعات ثم تغييرها مع الاهتمام بالنظافة والصحة الجنسية.

ما المقصود بالسدادات المهبلية؟

عبارة عن قطن شكلها كسدادة نسائية تستخدمها النساء أثناء الدورة، وتتميز هذه الفوط بالقدرة الهائلة على الامتصاص، ولكن هذه الفوط توضع داخل المهبل، ولذلك عندما تترك هذه الفوط لمدة طويلة دون تغييرفإن الدم سوف يتراكم على هذه الفوط الموجودة أصلا داخل المهبل وتصبح البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي داخل المهبل، فهنا تصبح الظروف لهذه البكتيريا مناسبا لإفراز سمومها، حيث توافرت الرطوبة المناسبة، ثم تسير هذه السموم عبر مجرى الدم محدثة الأعراض التي تم ذكرها.

هل يوجد علاقة بين حالة الطقس والطمث الغزير؟

قد يكون بلوغ الإناث في المناطق الحارة في عمر أقل من المناطق الباردة ولكن لا أعتقد بوجود علاقة بين غزارة الطمث وحالة الطقس.

إذن ماهي أسباب الطمث الغزير؟

قد تكون لأسباب كثيرة أهمها وجود خلل بعوامل تخثر الدم وأمراض الغدة الدرقية والكبد والأورام الليفية أو التهاب بطانة الرحم وأحيانا مع استخدام اللولب أو بعض الهرمونات.

ما المقصود بعسر الطمث وأسبابه؟

الآلام التي تصاحب الدورة الشهرية تسمى عسر الطمث، وقد تعاني أكثر من 70% من الفتيات تقلصات بأسفل البطن تزداد شدتها في نسبة قليلة، وقد تصاحب هذه الآلام آلام بالظهر مع صداع وأرق، وأحيانا رغبة في القيء وفي أغلب الحالات يكون السبب إفراز بعض المواد بداخل بطانة الرحم البروستاجلاندين، وفي بعض أحيان قليلة تسمى عسر الطمث الثانوي، فقد يكون هناك ما يسمى بالبطانة المهاجرة وهي وجود خلايا بطانة الرحم في أماكن أخرى كعضلات الرحم أو داخل الحوض، وهناك أشياء أكثر ندرة وهي وجود بعض التشوهات بالرحم أو المهبل كوجود حاجز غير كامل يمنع نزول كل دم الحيض، وننصح مع وجود آلام عسر الطمث المتكررة والشديدة بعرض الفتاة على الطبيب وإجراء فحص بالموجات  فوق الصوتية لاستبعاد وجود ماهو غيرطبيعي بالجهاز التناسلي.

وماذا عن العلاج؟

في معظم الحالات يكون العلاج بوصف بعض العقاقير الطبية المسكنة للآلام، ولا يكون هناك تأثير على مستقبل الفتاة بعد الزواج، وعلى قدرتها على الإنجاب، أما في أحوال نادرة فتبقى قدرتها على الإنجاب والمعاشرة الزوجية محكومة بما تسفر عنه الفحوصات والاستجابة للعلاج اللازم.

هل قلة الطمث تنبئ مستقبلا بالعقم لدى النساء؟

إذا كانت دورة السيدة في العادة هي من 22 إلى 35 يوما وكمية الطمث نحو 20 ملليلترا أو أكثر ثم بدأت الدورة تطول عن 35 يوما أو تقل كمية دم الطمث، فالأفضل أن تعرض السيدة نفسها على الطبيب لعمل بعض فحوصات الهرمونات وارتفاع بعضها قد يصاحبه عدم التبويض.

هل التوتر العصبي سبب لاضطراب ما قبل الطمث؟

هناك مجموعة من الشكاوى والأعراض ترتبط دائما بوقت محدد في الدورة، بضعة أيام قبل الدورة، وتؤثر بشدة في نمط أو أسلوب المعيشة وطريقة أداء السيدة أو الفتاة في عملها.

وتنقسم هذه الشكاوى والأعراض إلى جزء بدني والآخر نفسي ومزاجي أما الأول فتشعر السيدة بزيادة الوزن وامتلاء الثدي مع وجود ألم وبعض التغيرات الجلدية كظهور بعض الحبوب في الوجه والشعور بالسخونة والصداع والتعرق مع انتفاخ بالبطن وتغيير بالشهية يصاحب ذلك إحساس بالإجهاد والقلق والتوتر والبكاء بغير سبب، والغضب غير المبرر وأحيانا الارتباك والأرق والاكتئاب وتصبح الأمور بالنسبة لها خارج السيطرة، والأسباب التي تؤدي إلى هذه المتلازمة غير معروفة على وجه الدقة، وعلاجها ليس بالأمر الهين ويستدعي في أغلب الأحوال تدخل طبيب الأمراض النفسية، وكثير من المريضات يستجبن للعلاج عندما يشعرن أن الطبيب مقتنع تماما بأن ما يعانينه حقيقة وأن عليهن تدوين هذه الشكاوى والأعراض لعدة دورات متتابعة، كما أن تغيير نمط الحياة والغذاء الصحي والرياضة وتنظيم ساعات النوم مع بعض العقاقير ومضادات الاكتئاب يساعدان كثيرا في العلاج.

اخترنا لك