Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

دواء يغنيك عن ممارسة الرياضة

دواء يغنيك عن ممارسة الرياضة

محمد ناجي

التريض.. مشكلة أزلية عند بعض الناس، فبين قلة الوقت اللازم لذلك ونمط الحياة الذي يجبرنا على الكسل وعدم تحريك الجسم، يسعى الكثير لإيجاد محاولات حلول لذلك، ومن تفاصيل أحدث هذه المحاولات  أن علماء من جامعة سيدني يعكفون حالياً على تجارب للخروج بعقاقير مصممة خصيصاً لمحاكاة الفوائد الجزيئية لممارسة الرياضة.

بحث جديد نشر في جريدة “سيل ميتابوليزم” أظهر أن نحو ألف تغير جزيئي يحدث في عضلاتنا عندما نقوم بممارسة الرياضة وأنه قد تم تحديد هوية هذه التغيرات، العلماء صار لديهم بفاعلية “مخطط” لتمرين رياضي ما وربما تكون لديهم القدرة قريباً على استغلال هذا المخطط الذي يعرض تفاصيل التفاعلات الجزيئية للتريض في الخروج بأهم التغيرات الجزيئية والبدء في تقليدها أو استنساخها بمساعدة العقاقير.

هذا يعني أننا يمكن أن نحصد فوائد التريض من دون قطرة عرق واحدة من التمارين الرياضية التي “قلبوا دماغنا” بها.

لا تهملوا الرياضة في الشباب لتصح أبدانكم وعقولكم في الكبر

وفي ما يتعلق بأهمية ممارسة الرياضة والحرص على تحريك الجسم، هناك أنباء غير سارة لمن يتجنبون صالة التريض أو الجيم، فقد قلت الأعذار الآن، دراسة حديثة من كلية الطب بجامعة بوسطن أظهرت أن قلة ممارسة الرياضة في منتصف العمرمن المحتمل أن تؤثر في المخ أيضاً كما تؤثر في الجسم.

البحث الذي كان جزءاً من دراسة فريمنجهام المستمرة للقلب وجد أن قلة النشاط البدني في سن الأربعين ترتبط بضمور ملحوظ في حجم المخ في سن الستين.

تأثير مماثل تمت رؤيته بالنسبة لارتفاع ضغط الدم ومعدل خفقان القلب استجابة لممارسة الرياضة.

الدراسة تابعت حالات 1583 شخصاً بمتوسط عمر يبلغ 40 عاماً دون أن يكون أي منهم مصاباً بأمراض خرف أو اعتلال في القلب.

المستجيبون للدراسة خضعوا مرتين على بعد زمني بلغ عشرين عاماً لفحص ضربات القلب على جهاز الجري وكذلك أشعة على المخ لقياس النشاط العصبي. وطلب من المستجيبين للدراسة الجري حتى يصلوا إلى 85% من أقصى خفقان للقلب لديهم وهو رقم يتم استخدامه لحساب قدرة التريض الإجمالي خاصتهم.

النتائج وجدت “علاقة ارتباط مباشرة” بين مستويات اللياقة وحجم المخ.

وبعد 20 عاماً، وبإعادة إجراء الاختبار من جديد على الأشخاص أنفسهم، وجد العلماء أن الذين قدّموا نتائج مختلفة عن الطبيعية في الاختبار الأول، مثل ارتفاع في ضغط الدم أو ارتفاع في عدد ضربات القلب، تقلّص عندهم حجم الدماغ.

وقال العلماء إن الحركة البدنية في متوسط العمر تؤثر بصورة كبيرة على صحة الدماغ عند الإنسان. وحتى من يبدأ بممارسة الرياضة بعد سن الأربعين يمكنه أن يؤثر إيجاباً على جسمه وصحته.

اخترنا لك