Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الفيس بوك يتسبب بوفاة رضيع بصعيد مصر

الفيس بوك يتسبب بوفاة رضيع بصعيد مصر

أيمن الرفاعي

دائما تطل علينا التكنولوجيا الحديثة بوجهين. الوجه الجميل منها نستمتع به عندما نستخدمها بصورة منظمة ونافعة لكن تظهر بشاعة الوجه الآخر عندما نستخدمها بصورة عشوائية وفي غير محلها وهذا تحديدا ما حدث في إحدى مستشفيات الصعيد بمصر وتحديدا بمركز البلينا.

فقد أصيب الطفل عمر ( 4 شهور) بضيق في التنفس ومن ثم اصطحبه والده  الى إحدى العيادات الخاصة فأخبره الطبيب بحالة إبنه ونصحه بالتوجه إلى مستشفى البلينا المركزي حيث يحتاج الطفل إلى جهاز للتنفس ( كمام).

توجه الأب مسرعا الى المستشفى طالبا المساعدة داخل غرفة الكمام لكن لم يعره أحد أي انتباه وظل يصرخ بلا جدوى.

نصحه أحد العاملين بالتوجه الى مكتب الطبيب المختص كي يستدعيه بنفسه الى غرفة الكمام كما يفعل كل أهالي المرضى.

عندما صعد الأب المكلوم الى مكتب الطبيب وجده يتصفح الفيس بوك على تليفونه. وقف الأب يستجدي الطبيب ويرجوه أن ينقذ فلذة كبده لكن يبدو أن الطبيب كان مشغولا على صفحته الخاصة بموقع الفيس بوك وربما كانت لديه بعض التعليقات التي يراها أهم من انقاذ طفل برئ.

الأب بدوره لم يتوان عن الصراخ لنصف الساعة على أمل أن يحث الطبيب على النهوض لكن لا حياة لمن تنادي وفي النهاية تفيض روح الطفل الى بارئها قبل أن يصل الى جهاز التنفس.

كل ذلك لأن سيادة الطبيب كان يتصفح الفيس بوك وحسبنا الله ونعم الوكيل.

اخترنا لك