أخصائي الطب البديل فهد البناي: الحرمل نبات يعالج الصرع المزمن

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

فهد البنايأشرف الصدفي التقى أخصائي الطب البديل فهد البناي ليحدثنا عن فوائد وأسرار نبات الحرمل.. فكونوا معنا.

أ.فهد البناي موضوعنا اليوم مع عن نبات الحرمل, فعرفنا به؟

نبات الحرمل من النباتات الشائعة في منطقة الخليج وكذلك المناطق الآسيوية, وينتمي نبات الحرمل إلى العائلة الرطراطية، وهو من النباتات شائعة الاستعمال لأغراض طبية عديدة، والأجزاء المستعملة منها هي الأوراق والجذور.

هل نبات الحرمل يستعمل في صناعة الأدوية؟

نعم اكتسبت هذه النباتات سمعة طيبة خلال العقود الأخيرة كمصدر مهم للأدوية، وبدا ذلك واضحاً عندما قامت منظمة الصحة العالمية بدور تشجيعي للعلاج بالأعشاب، ومحاولة تنسيقها واستيعابها في نظام الصحة الأولية في دول مختلفة بجانب تطبيق خبرة الطب الحديث، ونبات الحرمل مثل الأتروبين والديجوكسين والكينين، ولا يزال حوالي نصف الأدوية التي تصرف للمرضى حالياً يدخل في تركيبها أحد المكونات النباتية.

أبحاث مكثفة

ما أهم مكونات نبات الحرمل الكيميائية؟ وهل هناك أبحاث عليه؟

تم عمل أبحاث مكثفة لدراسة المكونات الكيميائية لأوراق وجذور نبات الحرمل، خاصة في باكستان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث قام العلماء في هذه الأقطار وغيرها بعزل ووصف العديد من المواد الكيميائية المهمة، التي تشمل مختلف أنواع أشباه القلويات، وقد وجدت أنواع مختلفة من أشباه فلافينيودات Flavoinids والجلايكوسيدات Glycosides والتانين Tannins، وثبت في العديد من الدراسات أن النشاط البيولوجي لنبات الحرمل يعتمد على أفعال هذه المكونات الكيميائية المختلفة، ولعل مرارة طعم أوراق الحرمل تأتي كنتيجة لوجود الكثير من أشباه القلويات، ما يجعلها غير مستساغة للبهائم في المرعى.

هل كان نبات الحرمل معروفا في الطب الشعبي؟

نعم نبات الحرمل من أكثر النباتات استعمالاً في الطب الشعبي في مناطق كثيرة من العالم، ومنذ عهود طويلة استخدم ضد داء الزهري والروماتيزم وكل أنواع الآلام والديدان الأسطوانية.

هل أجريت أبحاث تجريبية على الآثار البيولوجية لنبات الحرمل؟

نعم تم القيام بالعديد من الأبحاث التجريبية على الآثار البيولوجية لنبات الحرمل على الفئران والجرذان والأرانب وخنازير غينيا في عدد من المختبرات بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية وغيرهما، وكان الغرض الرئيسي من إجراء هذه الأبحاث هو إيجاد قاعدة معلومات أساسية عن هذا النبات المهم، وآثاره الحيوية على مختلف أعضاء وأنسجة وخلايا الجسم.

وتشكل هذه المعلومات أساساً ضرورياً لأي دراسات قد تجرى على البشر الأصحاء أو المرضى، ولأي محاولات تصنيع مستخلصات هذا النبات وتطويرها لتصبح دواء للاستعمال البشري أو البيطري، وشملت هذه الدراسات التجريبية تأثير مستخلصات النبات على الجهاز العصبي المركزي، والحمل والأجنة وبعض الغدد الصماء، وكذلك شملت هذه الدراسات تأثير مختلف المستخلصات من هذا النبات على الأعضاء المعزولة من بعض حيوانات التجارب كالجرذان والأرانب مثل القلب والأمعاء.

أمر خطير

هل يفيد نبات الحرمل لمرضى السكر؟

نعم كان ومازال بعض المصابين بداء السكري يستعملون نبات الحرمل كعلاج، إما بمفرده أو بالإضافة إلى الأدوية المتعارف عليها التي يصفها الأطباء، وقد لا يخلو هذا الأمر من خطورة عند الجمع بين بعض مستخلصات هذا النبات وبين الأدوية المخفضة للسكر في الدم، كما أشار إلى ذلك بعض الأطباء خاصة عند عدم إعلام المريض للطبيب بما يتناوله من نبات طبي، إضافة إلى الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب المختص.

وهل هناك أبحاث على ذلك؟

في أحد الأبحاث التجريبية تم إعطاء جرذان سليمة وأخرى مصابة تجريبياً بداء السكري عدة جرعات من بعض مستخلصات أوراق الحرمل، إما بمفردها أو مع دواء (الذي يعطي عادة بالفم لمرضي السكري). وجد في هذا البحث أن مستخلصات الأوراق لا تؤثر على تركيز السكر وهرموني الأنسولين والجلوكاجون في الدم لمدة 4ساعات بعد الإعطاء، بيد أنها تقلل من تركيز السكر وترفع من تركيز هرمون الأنسولين، وعند إعطاء هذه المستخلصات سويا مع دواء قلبين كليمايد؛ وجد أن التأثير على تركيزي السكر والأنسولين في الدم يشتد، ما يدلل على أن هنالك تداخلاً بين عمل النبات وقلبين كليمايد، وقد يصح هذا الأمر على بقية هذا النوع من الأدوية، وأنه يتوجب عدم تناول الحرمل (أو أي نبات طبي آخر) مع الأدوية المخفضة للسكر إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

ما تأثير نبات الحرمل على الحمل؟

نسبة لشيوع استعمال أوراق نبات الحرمل بين المرضى من النساء الحوامل أو المرضعات، وكذلك لبناء قاعدة معلومات علمية عن هذا النبات, أجريت دراسة وحيدة على الحوامل اتضح من نتائجها أن العلاج ببعض مستحضرات نبات الحرمل؛ بجرعات متزايدة خلال أيام محددة وخلال فترة الحمل، قلل من أوزان الحيوانات الحوامل، بينما لم يؤثر معنوياً على أوزان الأجنة، ولكنه أحدث نسبة ضئيلة من التشوهات شملت ارتشاف الأجنة ونفوق بعضها.

وقد خلصت الدراسة إلى أنه على الرغم من صغر الخطر الذي يسببه استعمال هذا النبات كعلاج لدى الإناث الحوامل؛ فإنه من الأحوط نصح الحوامل بعدم تناول أي من مكونات هذا النبات خلال فترة الحمل والرضاعة؛ حتى يتوفر المزيد من المعلومات حول سلامة هذا النبات عند استعماله في فترة الحمل.

“العصبي المركزي”

هل من دراسات تؤكد فوائد الحرمل للجهاز العصبي؟

لوحظ أن من يعطي مستخلصات الحرمل يبدو ناعسا وقليل الحركة، ما دفع ببعض الباحثين إلى القيام بدراسة تأثير هذه المستخلصات على أنشطة الجهاز العصبي المركزي المختلفة، وعلى بعض مكوناته الكيميائية، وثبت أن مستخلصات النبات تقلل النشاط الحركي وتسكنه، وذلك بآلية تشبه الآلية التي تقوم بها أشباه الأفيونات بذات الفعل، كذلك ثبت أن إعطاء مستخلصات الحرمل تزيد من الاسترخاء لبعض أدوية الجهاز العصبي المركزي وارتخاء العضلات.

أهناك مزيد من التوضيح؟

لدراسة التغييرات الكيميائية التي تحدث في الدماغ أثناء وبعد إعطاء مستخلصات الحرمل، فلقد قيست بعض مكونات الدماغ مثل نشاط إنزيم كولين استريز، والإنزيم المؤكسد للأمينات الأحادية (MAO)، ومادة تربيولين، وبعض الأمينات الحيوية مثل دوبامين ونورأدرنالين, وقد أعطت نتائج هذه الأبحاث إشارات تؤكد بأن للحرمل نشاطاً مثبطاً لمعظم وظائف الجهاز العصبي المركزي التي قيست، وهو ما يدعو الباحثين إلى التعمق في هذا الجانب المهم، الذي إذا ثبت في دراسات مقبلة فإنه قد يؤدي لفهم أوضح لطبيعة هذه التأثير، ومدى إمكانية الاستفادة منه عملياً كاستخلاص مواد من هذا النبات؛ تصلح لأن تكون نواة لمركبات أخرى تستعمل في بعض أمراض الجهاز العصبي المركزي.

 وماذا عن فوائد أوراق الحرمل وجذوره؟

ثبت أن لبعض مستخلصات جذور الحرمل تأثيراً قاتلاً على الكثير من أنواع البكتيريا بنوعيها, وأن لبعض مستخلصات الأوراق تأثيراً مقللاً لكريات الدم البيضاء ما يرشحها للدراسة كمادة قد تكون ذات فائدة لعلاج بعض السرطانات، كما وجد أن المستخلصات الكحولية لأوراق النبات تحدث انخفاضاً في تركيز الكوليسترول ببلازما الدم، كذلك فقد وجد ببعض الأبحاث أن مستخلصات هذا النبات تزيد من حركة الأمعاء المعزولة، بينما وجد آخرون أن هذه المستخلصات تمنع زيادة حركة الأمعاء التي تحدثها مادة أستايل كولين، واختلف الباحثون في تأثير مستخلصات الحرمل على ضغط الدم، فذكر بعضهم أن ليس لها أي تأثير على ضغط الدم، والبعض الآخر وجد أن لهذا النبات تأثيراً مخفضاً لضغط الدم يشبه تأثير دواء كلوندين، وقد يكون مركزي المنشأ.

مضار الحرمل

هل لنبات الحرمل تأثيرات سمية أو آثار جانبية؟

من المعلوم أنه ما من دواء إلا وله أضرارا جانبية قلت أو كثرت، ونبات الحرمل ليس استثناء من هذه القاعدة، فإعطاء جرعات كبيرة جداً منه قد تضر بالكبد، وسبق أن ذكرت مضار الحرمل المحتملة على الأجنة.

نلخص من هذا العرض السريع إلى أن نبات الحرمل من أكثر النباتات الطبية شيوعاً في الاستعمال الطب الشعبي، ومن أكثرها جذباً لاهتمام العلماء، ويعتبر من النباتات الواعدة جداً في مجال التصنيع الدوائي؛ بعد أن يتم المزيد من الدراسات المعمقة للآثار الدوائية والسمية لمستخلصات هذا النبات ومكوناته.

وماذا عن زيت الحرمل؟

نعم زيت الحرمل يستخرج من أوراق الحرمل، وهو يقوي الحس والحركة، وينفع في أوجاع المفاصل الباردة وعرق النسا والصداع البارد.

 ماذا عن المسك الحرملي؟

المسك الحرملي هو عبارة عن خليط بين الحرمل والمسك، وقد استخدمته في حالات الصرع، وكانت له نتائج عظيمة بإذن الله, وألخص فوائده كالتالي؛ مفيد في حالات الصرع.. مهدئ للتشنج والتوتر العصبي.. مريح للأعصاب.

وماذا عن معجون الحرمل, وكيف يصنع وما فوائده؟

طريقة عمل معجون الحرمل هي؛ يدق الحرمل ويطبخ في الزيت ثم يؤخذ منه على الريق مقدار ملعقة صغيرة مدة سبعة أيام، وبإذن الله يشفي من أمراض وجع الركبة والساقين، ووجع اليدين والرجلين، ووجع البواسير، ونفخ البطن.

وماذا عن فوائد نبات الحرمل للصرع؟

يوضع الحرمل بمقدار ربع كيلوجرام في لتر ونصف من الماء, ويطبخ جيدا حتى يبقى لتر ماء تقريبا, ويفطر المصاب بالصرع مدة ثلاثين يوما بمقدار ملعقتين كبيرتين مع ملعقة عسل كبيرة, فإن الصرع يزول عنه ولو كان مزمنا بإذن الله، ويفيد المسك الحرملي كذلك للصرع كما ذكرت سابقا.

وماذا عن فوائده للصداع المزمن؟

يطبخ مقدار 100 جرام من الحرمل في لتر من الماء, ثم يتناول المصاب ماءه بمقدار ملعقة في الصباح، وأخرى في الغداء وأخيرة في العشاء لمدة أسبوع, فإن صداع الرأس المزمن يزول بإذن الله تعالى.

اخترنا لك