أخصائي الطب البديل فهد البناي: الرجـــلة.. رشاقة وعلاج

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

فهد البنايأشرف الصدفي التقى أخصائي الطب البديل فهد البناي ليخرج لنا من علمه وإدراكه بعشبة الرجلة ذات الفوائد العظيمة..

  • نتواصل اليوم معكم أعزاءنا القراء والأستاذ فهد البناي حيث الحديث عن عشبة الرجلة.. فمرحبا بك أبا محمد ولنبدأ بتعريف هذه العشبة التي إن سمع عنها البعض فبالتأكيد لا يدري فوائدها..

أشكرك أخي الفاضل، ونقول عن الرجلة بعون الله إنها عشبة حولية، منها ما هو منتصب ومنها ما هو منبسط، ويصل ارتفاعها إلى نحو 30 سم. ساقها وأفرعها تتميز بأنها ملساء وذات لون مخضر إلى محمرّ، عصيرية رخوة، أوراقها بيضاوية مقلوبة مستديرة القمة، والأزهار صغيرة صفراء اللون جالسة بدون أعناق تتفتح في الصباح ثم تنغلق غالباً قبل منتصف النهار.

هل لها أسماء أخرى غير اسم الرجلة؟

نعم، تعرف الرجلة بعدة أسماء؛ ففي بلاد الشام تعرف بـ”البقلة” و”الفرفحين” و”الفرفحينة”، وفي مصر بـ”الرجلة” وأصلها من البربرية والسريانية، وبالعبرية “أرغيلم” والإفرنجية “بركال سالي” واليونانية “أنوق”، كما تشتهر باسم “البقلة الحمقاء” وقد سميت بهذا الاسم لأنها تنبت في مجاري الأودية والمياه فتسحبها، وفي بعض دول الخليج تعرف بـ”البقلة المباركة” و”رشاد” و”حرفات” و”فارفا”، و”بربين” و”نحلة” و”فرخ” و”البقلة اللينة”، وتعرف الرجلة أو البقلة الحمقاء علمياً باسم Portulaca Aleracea.

لكن لابد لهذه النبتة من موطن أصلي..

نعم الموطن الأصلي أوروبا وآسيا، وتزرع حالياً في أستراليا والصين، كما تنبت عفويا في جميع المناطق دون استثناء، وتفضل مجاري الوديان حيث تغطي مساحات شاسعة في مواسم الأمطار وتكثر في المزارع المهملة وعلى حواف القنوات وجوانب الطرقات.

ما المحتويات الكيميائية لنبات الرجلة؟

تحتوي الرجلة على قلويدات وفلافونيدات وكومارينات وجلوكوزيدات قلبية وانثراكينونية، كما تحتوي على حامض الهيدروسيانيك وزيت ثابت، كما أنها غنية جداً بالكالسيوم والحديد وفيتامينات A وB وC وحمض الإكساليك ونترات البوتاسيوم وكلوريدات البوتاسيوم وكبريتات البوتاسيوم.

أفضل النباتات

بالتأكيد نبتة كهذه لابد أن يكون ذكرها عند القدماء؟

نعم لقد اعتبرت الرجلة منذ القدم أنها من أفضل النباتات الطبية؛ فقال عنها ابن البيطار إن فيها قبضاً يسيراً وتبرد تبريداً شديداً لمن يجد لهيبا وتوقدا، متى وضعت على فم معدته، وإذا أكلت أو شربت فعلت ذلك، وهي تشفي الضرس بتلميسها، وبسبب قبضها فهي موافقة لمن به قرحة الأمعاء وللنساء اللواتي يتعرضن للنزيف وعصارتها أقوى في هذا الموضوع، وهي باردة مطفئة للعطش، تبرد البدن وترطبه وتنفع المحرورين في البلدان الحارة، ومن يجعلها في فراشه لم ير حلماً، وإذا شويت وأكلت قطعت الإسهال، وتقطع العطش المتولد من الحرارة في المعدة والقلب والكلى، وتنفع من حرق النار مطبوخة ونيئة إذا تضمد بها.

وهل هناك أقوال قديمة أخرى؟

نعم يقول كمال الدين السيوطي في كتابه: إن لنبات الرجلة فائدة في درء حرارة وأورام وشد الوجع والبخارات المتصاعدة إلى العين؛ وذلك بأن يؤخذ مسحوق الرجلة مع دقيق الشعير ودهن الورد وتضمد بها العين فتبرأ بإذن الله. كما يقول: إن لها فائدة في درء أمراض الفم وذلك بأن يؤخذ ماء الرجلة والعسل ويتمضمض به ويستاك.

  • وماذا أيضا من الأقوال القديمة؟

داود الأنطاكي يقول: إن من فوائدها أنها تمنع الصداع والأورام الحارة والرمد والحكة والجرب ونفث الدم والقيء وحرقة البول والحصى والبواسير وحرارة الكبد والمعدة وآلام الضرس وخشونة الرئة، والإكثار منها يسقط الشهوتين ويظلم البصر ويصلحها الكرفس والنعناع وتفيد الكلى ويصلحها المستكي، ومتى شربت بالرواند قطعت الحمى، ولا يقوم مقام بذرها شيء في قطع العطش.

  • وهل عرفها الهنود؟

نعم يقول “داستور” من الهند: إن الرجلة تحسن الصحة ووجودها ضروري ومهم في الوجبات خاصة لمن يعانون من نقص فيتامين C أي الذين يعانون من مرض الإسقربوط وأمراض الكبد وعسر التبول وأمراض المثانة والرئة، وفي علاج انحباس البول يشرب المريض ملعقتين من مستحلب الأوراق مرتين في اليوم، كما أنها تعالج تقيؤ الدم بإعطاء المريض عصير الأوراق، كذلك تعالج الالتهابات الجلدية بعمل كمادات على المناطق المصابة بالأوراق.

  • وماذا قال عنها عالم الطب الكبير ابن سينا؟

قال إنها تقلع الثآليل إذا حكت بها، وورقها ينفع من وجع الضرس الناتج من أكل الحوامض، وبذورها إذا خلطت بالخل تصبر على العطش، ويصطحبها المسافرون معهم في أسفارهم عند توقع فقد الماء. وفيها قبض يمنع السيلانات المزمنة، وهي قامعة للصفراء وتنفع من بثور الرأس غسلاً ومن الرمد كحلا بمائها، وتمنع القيء وتحبس نزف الدم من الحيض، وينفع ماؤها في البواسير الدامية والحميات الحارة وإذا شربت أو أكلت قطعت الإسهال.

  • نأتي إلى الطب الحديث.. هل أدلى بدلوه في نبات مهم كالرجلة؟

بالفعل، فكل مهتم بالأعشاب والنباتات في عصرنا هذا يعلم أن الرجلة ذات قيمة في علاج المشكلات البولية والهضمية؛ فعصير أغصانها وأوراقها علاج للمثانة حيث يدر البول ويخفف من علل المثانة مثل صعوبة التبول، كما أن الخصائص الهلامية للنبتة تجعلها دواء ملطفاً للمشكلات المعدية المعوية مثل الزحار والإسهال.
أوميغا 3

يدور في ذهني سؤال.. هل تحتوي أوراق الرجلة على أوميغا 3؟ وهل هناك دراسات على ذلك؟

نعم وفق ما تم نشره في عام 1986 ضمن مجلة «نيو إنغلاند» الطبية، الصادرة في الولايات المتحدة  وربما كانت الصدفة أو الحدس العلمي الموفق وراء اكتشاف الباحثين من الولايات المتحدة لأحد النتائج المثيرة للدهشة، حينما بحثوا في المكونات الغذائية لمجموعات من النباتات العشبية، وأعلن الدكتور أرتيمز سيموبولوس أن نتائج تحليل مكونات أوراق «الرجلة» تشير إلى أنها غنية بدهون (أوميغاـ3(
وفي عدد أغسطس عام 1992 من مجلة الكلية الأميركية للتغذية، نشر الدكتور سيموبولوس دراسة مقارنة بين أنواع الرجلة البرّية والأنواع التي تتم زراعتها، وذلك من جهة المحتوى لكل من: دهون «أوميغاـ 3 »، فوجدها غنية جدا بالأوميغا 3.

  • وهل من دراسات أخرى على أوراق الرجلة؟

نعم.. ضمن عدد 29 سبتمبر عام 2000 لجريدة Journal of Chromatography، نشر الباحثون من مركز الأغذية الذكية بجامعة ولونغونغ بأستراليا نتائج فحصهم مكونات أوراق الرجلة، ومعلوم أن الكروماتوغرافيا هي التي تسمى بالعربية عملية «الاستشراب» أو «التفريق اللوني»، وهي إحدى الطرق الكيمائية ـ الفيزيائية لفصل وتنقية المواد الكيميائية المختلطة، وبالتالي معرفة كميتها بدرجة دقيقة. وقد ركّز الباحثون على معرفة نوعية وكمية الأحماض الدهنية ومركبات «بيتا ـ كاروتين» في تلك الأوراق، ووفق ما نشروه في تلك المجلة العلمية الأميركية، فإن كل 100 غرام من الأوراق الطازجة للرجلة الأسترالية تحتوي على نحو 250 ملليغراما من الأحماض الدهنية، منها 60 % من نوع دهون حمض لينولينك، وإن بذور الرجلة تحتوي على 10 أضعاف تلك الكمية.

وهل تحتوي أوراق الرجلة على فيتامينات أخرى؟

نعم في عام 2004 قد قام الدكتور سيموبولوس بمقارنة أوراق الرجلة مع 25 نوعا من الخضراوات الورقية المأكولة من قبل البشر، وركز فيها على مدى احتوائها على فيتاميناتC  و EوA ومواد غلوتاثايون وغيرها.. وفي النتائج وجد الباحث أن كمية فيتامين E في كل 100 غرام من أوراق الرجلة المجففة (dry weight) تصل إلى عشرة أضعاف ما في كمية مماثلة من غالبية أنواع الخضراوات الورقية، وكذلك كان فيتامين  C أعلى. لكن فيتامين  Aفي السبانخ كانت نسبه أعلى.

يقول الباحثون من جامعة تكساس في سان أنطونيو: “تحتوي أوراق الرجلة على كمية من مادة ميلاتونين تفوق بما بين 10 إلى 20 ضعفا تلك الموجودة في كثير من الخضراوات والفواكه الشائعة التناول”.

  • وماذا قال الطب الصيني عنها؟

في الطب الصيني تستعمل الرجلة لمعالجة مشكلات مماثلة لما ذكرنا وكذلك لالتهاب الزائدة الدودية وكترياق للدغات الأفاعي والعقارب والرتيلاء، أيضا تستخدم كدهان لعلاج بعض المشكلات الجلدية، وتساعد في خفض الحمى.

  • وماذا عن الدراسات الصينية على ذلك؟

 تقول أبحاث حديثة في الصين التي أجرت تجارب سريرية إن للرجلة تأثيرا فعالا في علاج الديدان الشعبية.

كما أثبتت دراسات أخرى أن الرجلة تقاوم الزحار العصوي، وعند حقن خلاصة العشبة فإنها تحرض على التقلص الشديد للرحم، وعند أخذ العصير بالفم فإن انقباضات الرحم تضعف.

  • تراها أستاذ فهد مناسبة للحوامل؟

يجب ملاحظة عدم استخدام الرجلة كعلاج أثناء الحمل، كما يجب عدم استخدامها بصفة مستمرة حيث إنها تؤثر على الناحية الجنسية لدى الرجال.

  • وهل هي أيضا تناسب الأطفال؟

نعم، وقد استخدم نبات الرجلة حديثاً كمكمل غذائي للأطفال؛ لأن أوراقه تحتوى على عناصر الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم.

 الجهاز المناعي

  • لعل هناك مزيد من الدراسات على نبات الرجلة..

أكد مركز الأبحاث البريطاني في دراسة أجراها على نبات الرجلة أن له دورا إيجابيا في حفز نشاط الجهاز المناعي الدفاعي المضاد للأكسدة، إضافة إلى كونه من مصادر الغذاء.

  • لابد أن يكون لبذور هذه النبتة فوائد لا تهمل..

بالتأكيد، فبذور الرجلة مرطبة ومدرة للبول ومخففة لآلام حبس التبول والتهاب الأمعاء وغيرها من الآلام الناشئة من الدوسنتاريا والإسهال المخاطي.

  • هل من فوائد تذكر لبذور الرجلة في التخسيس؟

نعم لبذور الرجلة فائدة عظيمة في هذا الأمر حيث إنها تستخدم للتخسيس بالطريقة التالية: نأخذ ملعقة كبيرة من بذور الرجلة قبل الأكل بخمس دقائق ومن ورائها كوبان من الماء.

  • وهل لبذور الرجلة فوائد أخرى؟

بذور الرجلة تبطن المعدة والجهاز الهضمي فتقلل امتصاص الدهون والكربوهيدرات وتعمل عمل الشيتوكال والزنيكال وهي أرخص منهما كثيرا، وتفيد المعدة بأنها تمنع تأثير الأكل المسبك.

  • أخيرا أستاذ فهد قرأت أن الرجلة لها خل يستخلص من بذورها..

فعلا، ولهذا الخل المأخوذ من بذور الرجلة فوائد عديدة وهي:

ـ مفيد للكلى.

ـ مدر للبول ومعالج لمشكلات المثانة البولية.

ـ مفيد لسيولة الدم.

ـ مطهر ومعقم للمعدة.

ـ يساعد في حالات الإسهال.

ـ يصبر على العطش.

ـ يحبس نزف الدم من الحائض.

اخترنا لك