الطب البديل

اختصاصي الطب البديل فهد البناي

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

فهد البناي الأثمد والسواك من دلائل النبوة

أشرف الصدفي التقى اختصاصي الطب البديل فهد البناي لنكمل معه روائع رمضان، ويحدثنا عن الأثمد والسواك وفوائدهما التي لا تحصى للإنسان.. فكونوا معنا.

* بداية أستاذنا نود أن نعرف ما الأثمد؟

هو حجر الكحل الأسود، يُؤْتَى به من أصفِهانَ، وهو أفضلُه، ويؤتَى به أيضا من المغرب، وأجودُه السريعُ التفتيتِ الذي لفُتاته بصيصٌ، وداخلُه أملسُ ليس فيه شيء من الأوساخ، ومزاجُه بارد يابس ينفعُ العين ويُقوِّيها، ويشد أعصابَها، ويحفظُ صِحتها، ويُذهب اللَّحم الزائد في القُروح ويُدملها، ويُنقّي أوساخها ويجلوها، ويُذهب الصداع إذا اكتُحل به مع العسل المائي الرقيق، وإذا دُقَّ وخُلِطَ ببعض الشحوم الطرية، ولُطخ على حرق النار نفعه، وهو أجود أكحال العين لا سِيَّما للمشايخ، والذين قد ضعفت أبصارُهم إذا جُعِلَ معه شيءٌ من المسك.

* وما مركباته؟

حجر الأثمد الطبيعي مكون من مركبات الانتموان، ثالث سلفور الانتموان “الأثمد الأسمر”، وخامس سلفور الانتموان “الأثمد الأحمر”.

 فالأثمد من أشباه المعادن ورمزه الكيميائي Sb ويدعى بالأنتموان، ويوجد في الطبيعة بشكل حر ولكن الأغلب وجوده بحالة سولفيد أو أكسيد أو أوكسي سولفيد؛ وشكله بحالة سولفيد هو المصدر الرئيسي للمعدن، وهو معدن هشّ سريع التفتت، لامع ذو تركيب رقائقي بلون أبيض فضي عندما يكون نقيّاً؛ وبلون سنجابي عندما يكون مرتبطاً، وعندما يفرك بين الأصابع ينشر رائحة واضحة “هذا التعريف عن الأثمد منقول عن كتاب Rewington”.

ويوجد للأثمد مركبات عضوية كالأنتومالين والفؤادين والغلوكانتيم، وأخرى معدنية مثل طرطرات الأثمد والبوتاسيوم، طرطرات الأثمد والصوديوم.

* هل هناك أحاديث ذكرت في السنة النبوية عن الأثمد؟

جاء في السنَّة النبوية أحاديث صحيحة أن النبي صلى الله عليه وسلم استخدم الكحل، وحثَّ على التكحل بالأثمد خاصة لمزاياه، ومن ذلك.. عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهماَ قالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “إِنَّ خَيْرَ أَكْحَالِكُمُ الأثمد يَجْلُو الْبَصَرَ وَيُنْبِتُ الشَّعْرَ”؛ وعَنِه أيضا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “اكْتَحِلُوا بِالأثمد فَإِنَّهُ يَجْلُو البَصَرَ، وَيُنْبِتُ الشَّعْرَ”. وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “عَلَيْكُم بِالأثمد فَإِنَّهُ مَنْبَتَةٌ للشَّعْرِ، مَذْهَبَةٌ للقَذَى، مَصْفَاةٌ لِلْبَصَرِ”.

* هل عرفه القدماء واستخدموه؟

يعود استخدامه إلى مئات السنين الماضية، وقد أتى العلم الحديث ليؤكد فوائد استخدامه، وقد تبين أنه يدخل في معظم وصفات العيون الفرعونية.

استخدام الكحل

* وماذا قال عنه العلماء؟

قد نصَّ العلماء على استحباب استخدام الكحل، خاصة الأثمد منه. ابن القيم رحمه الله قال في فوائد الكحل عامة: وفي الكحل: حفظٌ لصحة العين، وتقوية لنور البصر، وجِلاء لها، وتلطيف للمادة الرديئة، واستخراج لها، مع الزينة في بعض أنواعه، وله عند النوم مزيد فضل؛ لاشتماله على الكحل.

  • وماذا قال عنه السندي؟

قال السندي: «الأثمد» بكسر همزة وسكون مثلثة وميم مكسورة قيل: هو الحجر المعروف للاكتحال وقيل: هو كحل أصفهاني «يجلو» من الإجلاء أي يزيده نورا «وينبت» من الإنبات «الشعر» بفتح العين شعر أهداب العين.‏

ويوجد للأثمد مركبات عضوية كالأنتومالين والفؤادين والغلوكانتيم، وأخرى معدنية مثل طرطرات الأثمد والبوتاسيوم، طرطرات الأثمد والصوديوم، وله خصائص دوائية عديدة من مقشعة ومقيئة، كما تصنع منها بعض المراهم الجلدية. كما ويؤثر على زمر جرثومية كثيرة ويبيد العديد من الطفيليات كاللايشمانيا والبلهارسيا والمثقبيات والخيطيات. ويستعمل في بريطانيا لمعالجة البلهارسيا.

  • أبا محمد حدثنا أيضا عن أقوال أخرى قيلت عن الأثمد؟

نعم قال مرتضى الزبيدي رحمه الله: الأثمد حَجَرُ الكُحْل، وهو أَسودُ إِلى حُمْرَة، ومعدنه بأَصبهانَ، وهو أَجْوَدُه، وبالمَغْرِب، وهو أَصْلَبُ”.

وقال المباركفوري رحمه الله: يكون في بلاد الحجاز، وأجوده يؤتى به من أصبهان.

  • هل يعتبر الكحل من أنواع الزينة للمرأة؟

نعم الكحل من أنواع الزينة التي تتزين بها المرأة، وعلى هذا، فلا يجوز للمرأة إظهاره أمام الرجال الأجانب، كما لا ينبغي للرجل أن يقصد التزين به.

  • وهل تحدث علماء الدين في هذا الباب؟

نعم قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:

والاكتحال نوعان أحدهما: اكتحالٌ لتقوية البصر، وجلاء الغشاوة من العين، وتنظيفها وتطهيرها بدون أن يكون له جمال، فهذا لا بأس به، بل إنه مما ينبغي فعله؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكتحل في عينيه، ولا سيما إذا كان بالأثمد.

النوع الثاني: ما يقصد به الجَمال، والزينة، فهذا للنساء مطلوب؛ لأن المرأة مطلوب منها أن تتجمل لزوجها.

وأما الرجال: فمحل نظر، وأنا أتوقف فيه، وقد يفرَّق فيه بين الشاب الذي يُخشى من اكتحاله فتنة، فيُمنع، وبين الكبير الذي لا يُخشى ذلك من اكتحاله، فلا يمنع.

فتبين بهذا أن الأثمد نوع من أنواع الكحل، وهو يميل إلى الاحمرار، وله خاصية تقوية البصر، وتنظيف العين، ويستحب استخدامه للرجال والنساء، إلا أنه لا ينبغي للرجال استعماله إذا قصد به الزينة، ولا يجوز للمرأة إظهاره لغير محارمها وزوجها.

 جلاء البصر

  • وماذا قال عنه الطب الحديث؟

يؤكد الدكتور حسن هويدي أن جلاء البصر بالأثمد إنما بتأثيره على زمر جرثومية متعددة، وبذلك يحفظ العين وصحتها، إذ أن آفات العين التهابية جرثومية، وعندما تسلم الملتحمة من الاحتقان يمكن أن يكون البصر جيداً. ويقول إن إنباته للشعر ثابت علمياً، إذ أن من خصائص الأثمد الدوائية تأثيره على البشرة والأدمة فينبه جذر الشعرة ويكون عاملاً في نموها، لذا يستعملون مركباته (طرطرات الأثمد والبوتاسيوم) لمعالجة بعض السعفات والصلع، تطبق على شكل مرهم بنسبة 2 _ 3 %. وهذه الفائدة في إنبات الشعر تنفع العين أيضاً لأنها تساعد على نمو الأهداب التي تحفظ العين وتزيد جمالها.

  • إذاً هل له تأثير قاتل للجراثيم؟

نعم، حيث ثبتت قدرته على قتل زمر جرثومية متعددة, كذلك فقد ثبتت لمركبات الانتموان قدرتها على قتل بعض الطفيليات, وتستعمل مركباته حقناً في معالجة اللشمانيا. فهو يساعد على المحافظة على سلامة العين وجلائها وقتل الجراثيم الممرضة التي تتعرّض لها العين بشكل مستمر ما يخفف من حدوث الاحتقانات المرضية ويبقى البصر جيداً.

  • وكيف يفيد الأثمد في إنبات الرموش؟

توجد في الأثمد خصائص دوائية تؤثر على البشرة والأدمة فتنبه وتنشط بصلة الشعر مما يكون عاملاً في نموها وثباتها, وإن هذا التأثير ثابت عملياً, فقد أصبحت بعض مركبات الانتموان تستخدم في معالجة بعض السعفات الجلدية وكذلك معالجة بعض حالات الصلع. وإن إنبات رموش العين يفيد من ناحية صحية وهو إبعاد الغبار والأوساخ عن العين، وله ناحية جمالية إذ يعطي العين جمالاً خاصاً.

  • هل هناك مركبات أخرى تستخدم للتكحل؟ ولماذا كان الأثمد أفضلها؟

نعم هناك مركبات أخرى شائعة تستخدم لتكحيل العين غير كحل الأثمد، مثل الهباب الناتج عن حرق الفحم أو الزيت وغيرهما. ولكن الأثمد هو الوحيد الذي لم تثبت التجارب أية آثار جانبية له أو ضارة سواء على العين أو على الجسم. ويستخدم الكحل للرجال والنساء كما اعتاد أسلافنا العرب.

والجدير بالذكر أن الأثمد الأصلي رمادي اللون وتختلف درجات دكانته. أما الكحل الأسود فهو مصبوغ، إذ لا تصل دكانة الأثمد وغماقيته للسواد.

يا لروعة الاختيار النبوي. لقد كان عند العرب زمن النبي صلى الله عليه وسلم العديد من الأكحال استعملوها للزينة، وكما يقول الدكتور محمود ناظم النسيمي: فقد فضل رسول الله صلى الله عليه وسلم كحل الأثمد لأنه يقوي بصيلات أهداب العين فيحفظ الرموش فتطول أكثر، وبذلك تزداد قدرتها في حفظ العين من أشعة الشمس، وفي تصفية الغبار والأوساخ، فتزيد الرؤيا وضوحاً وجلاءً أكثر منها في استعمال الأكحال الخالية من الأثمد.

  • هناك من يقول إن الإكتحال بالأثمد غير نافع بل هو مضر فماذا تقول لهم؟

إذا كان البعض يريد أن يطعن في دعوة النبي صلى الله عليه وسلم للاكتحال بالأثمد من جراء وجود حوادث انسمام عند بعض الحوامل نتيجة الاكتحال بأكحال مغشوشة تحتوي على عنصر الرصاص السام، فالانسمام إنما يحصل من غش الأثمد بالرصاص وليس من الاكتحال بالأثمد كما دعا إليه النبي صلى الله عليه وسلم.

شجرة الأراك

  • بعد أن تحدثنا عن الأثمد.. فلنتحدث عن السواك فأخبرنا عنه يا أبا محمد؟

يعرف السواك بأنه عود من أعواد شجرة الأراك، له رائحة دائمة خاصة وطعم حراق لوجود مادة لها علاقة بالخردل، وتنمو هذه الشجرة في الاماكن الحارة والاستوائية، ويوجد في طور سيناء والسودان وشرق الهند والسعودية. وتشبة شجرة الأراك شجرة الرمان، وهي دائمة الخضرة طوال فصول السنة، وتكون الشجرة الواحدة مثل الغابة لكثرة أغصانها، وأزهارها صفراء مخضرة ولها ثمرة تشبه حبة الحمص وهي تؤكل.

  • هل هناك أحاديث ذكرت عن السواك؟

روي في السواك أحاديث كثيرة منها: “عن عائشة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل بيته يبدأ بالسواك”. رواه مسلم

عن أبي هريرة رضي الله عنه, قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لولا أن أشق على أمتي لأمرتكم بالسواك عند كل صلاة” متفق عليه.

  • علميا..علام يحتوي السواك؟

يحتوي السواك على مادة “حمض التنيك”. ولهذه المادة تأثير مضاد للتعفنات، كما أنه يعد مطهرا، وله استعمالات مشهورة ضد نزيف الدم، كما يطهر اللثة والأسنان ويشفي جروحها الصغيرة، ويمنع نزف الدم منها. كما أن به مادة من مشتقات الخردل وهذه المادة تساعد على قتل الجراثيم. كما تحتوي ألياف السواك على بيكربونات الصوديوم وهي المادة المفضلة في

تكوين معجون الأسنان، كما أن السواك يحتوي على مادة تمنع تسوس الأسنان، وهي تتكون كيميائيا من ألياف السيليلوز وبعض الزيوت الطيارة ومركبات أخرى.

علاج وقائي

  • ما الفوائد المكتشفة حديثا؟

إنه أفضل علاج وقائي لتسوس أسنان الأطفال لاحتوائه مادة الفلورايد، كما يزيل الصبغ والبقع لاحتوائه مادة الكلور، ويبيض الأسنان لاحتوائه على مادة السليكا، ويحمي الأسنان من البكتريا المسببة للتسوس لاحتوائه على مادة الكبريت والمادة القلوية، ويفيد في التئام الجروح وشقوق اللثة.

  • ماذا قال عنه ابن القيم؟

قال الإمام ابن القيم في فوائد السواك عدة منافع:

– يطيب الفم – يشد اللثة – يقطع البلغم – يجلو البصر

– يصح المعدة – يصفي الصوت – يعين على هضم الطعام – يسهل مخارج الكلام – ينشط للقراءة والذكر والصلاة – يطرد النوم – يعجب الملائكة – يكثر الحسنات.

* متى يستحب استعماله؟

عند الوضوء، والصلاة، وقراءة القرآن، وعند تغيير رائحة الفم بترك الأكل أو ما له رائحة، أو طول السكوت أو كثرة الكلام، وعند إرادة النوم، وعند الاستيقاظ من النوم، والدخول إلى المنزل وملاقاة الأهل.

Leave a Comment