Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لماذا افتك هذا الرضيع كل هذه الشهرة؟


فضيلة بودريش

ظاهرة فريدة من نوعها أدهشت الناس، تتمثل في رضيع بريطاني عمره لا يتعدى ال9 أسابيع، ولد بشعره الكثيف الملفت للانتباه ووجهه الكبير وكأنه لطفل يقترب من مرحلة البلوغ، وعندما تصطحبه والدته التي تعمل حلاقة إلى الخارج، يحظى باهتمام الناس ويسرق النظرات ويحرك دهشتهم بفعل منظر شعره غير عادي، بل أنها تستغرق وقتا طويلا في التسوق عندما تصطحبه معها، وخلال هذه المدة القصيرة من عمره، صار الرضيع الأكثر شهرة على الإطلاق.

صدق أو لا تصدق، يرفض الرضيع جونيور كوكس-نون، الذي يزن نحو 10 أرطال، بشدة وضع القبعة إن حاولت أمه تغطية رأسه ، بل وينفجر باكيا معترضا مثل الكبار، لكن شقيقته وأخوه ويتعلق الأمر بكل من ميتشيل البالغة من العمر ست سنوات بينما بريستون لا يتعدى سنه ال4 سنوات، لم يحظيا بكثافة شعر جونيور عند ولادتهما. وكانت والدته تشيلسي التي تعمل مصففة شعر في برايتون، قد كشفت للإعلام أنها ولدت صغيرها بشعر كثيف، وذكرت أنها لم تنتبه إلى كثافته، إلا عندما قامت بإدخاله للاستحمام لأول مرة.

وكانت الأم تشيلسي قد عانت من آلام الصدر والمعدة أثناء حملها بجونيور، وطب النساء يذهب إلى الإقرار أنه كلما زادت الآلام بالنسبة للحامل، جاء شعر المولود أكثر كثافة. ويبدو بالنسبة للأطفال الذين يولدون بدون شعر ويكبرون بشعر خفيف وقليل، فإن الرضيع الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام كثيرا كظاهرة فريدة من نوعها، جد محظوظ.

وتفسر الظاهرة علميا في كون السبب الجوهري، يعود على الأرجح إلى أن مستوى الأستروجين المرتفع أثناء الحمل، قد يتسبب في بروز آلام حادة على مستوى الصدر والمعدة، كما أن نفس هذا الهرمون، قد يزيد من نمو الشعر عند الجنين بشكل غير طبيعي.

اخترنا لك