Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مصممة الأحذية فرح سلطان تطلق علامة جديدة في سماء الموضة

مصممة الأحذية فرح سلطان

حاورتها: سهام صالح        

تصوير: ميلاد غالي

  • بداية نريد منك تقديم نفسك للقراء؟

أنا فرح توفيق سلطان من سلطنة عمان، متزوجة ولدي ولد واحد، ولدت وترعرعت في الكويت، حيث أنهيت كل مراحل دراستي فيها وحصلت على شهادة البكالريوس تخصص إدارة التصميم من الجامعة الاميركية في الشارقة، ونظراً لعشقي للتصميم منذ الطفوله عززت موهبتي في مجال تصميم الأحذية، بإنهاء دورة متخصصة في كلية آرسستوريا العريقة والمعروفة بتعليم أصول تصميم الأحذية في العالم، وتخرج منها أشهر من يعمل في هذا المجال عالمياً، وبالمناسبة هذه الكلية موجودة في إيطاليا وتحديداً  في ميلان.

  • ما المحطات المهنية في حياتك؟

مررت بالعديد من التجارب المهنية  في حياتي وتنقلت في العمل في مجالين، أول وظيفة التحقت بها كانت في شركة مملوكة من قبل العائلة تعمل في قطاع الاتصالات، بعد سنتين انتقلت للعمل في قطاع المواد الغذائية في مجال التسويق، وفي عام 2013 قررت أن أترك الوظيفة وأن أتبع شغفي في التصميم، ويكون لي مشروعي التجاري الخاص الذي قررت أن يكون تصميم وصناعة الأحذية وعقدت العزم على ذلك وكانت أول خطوة أن أذهب إلى إيطاليا وأحصل على العلم الكافي لممارسة هذا العمل، فالتحقت كما ذكرت سابقا بكلية أرستوريا وحصلت على شهادة تؤهلني للعمل في مجال الأحذية.

دراسة الجدوى

  • ماذا بعد ذلك؟

عدت إلى الكويت وكان ذلك عام 2014، وبدأت بتنفيذ خطوات مشروعي واحدة واحدة، وكانت البداية بعمل دراسة جدوى للمشروع وتقدير احتياج السوق لمثل هذا العمل الخاص والمميز، ثم قمت بالتعاقد مع متخصصين واستشاريين في سويسرا وإيطاليا لأتمكن من تنفيذ مشروعي بالشكل الصحيح، وبحسب المواصفات العالمية، بحيث يكون إنتاجي من البداية مميزاً وفريداً وبدأت بتصميم الأحذية ومن ثم تنفيذها في مصانع متخصصة في ميلان، تصنع لعدد من الماركات العالمية ولم أستعن بالمصانع العادية، لأنني قررت أن يكون إنتاجي متميزاً وهذا ماحصل بالفعل، وأصبحت أعرض تصاميمي في المتاجروالبوتيكات الفاخرة في لندن وميلانو والشرق الأوسط.

  • بما تتميز تصاميمك؟

تصاميمي تدمج الموضة بكلٍ من الراحة والبهجة. فأحذية مجموعة Arnaa مصممة بحرفية وهندسية متطورة لتضمن الراحة، حيث تم بعناية عمل التوسيد الداخلي المخفي للأحذية، كما تمت تقوية الكعب لضمان سهولة وانسيابية الحركة مع المحافظة على التصميم الأنيق للأحذية.

أسواق عالمية

  • كيف كانت الخطوة الأولى لتسويق منتجك محلياً وعالمياً؟

قد يعتقد البعض أن عملية تسويق “الأحذية” عمل سهل وسريع وأن المصمم يقوم بعمل التصميم وتنفيذ كميات منه وثم طرحه بالأسواق، قد يكون هذا الأمر صحيحاً بالنسبة للأحذية العادية، لكن بالنسبة للأحذية الراقية فهناك العديد من الخطوات أولها إصدار التصميم الأولي المعتمد وعرضه على ممثلي المتاجر والبوتيكات والصحافة المتخصصة بالموضة، وذلك خلال أسبوع الموضة الذي يقام في لندن وميلان وباريس حيث يتم الاتفاق على صناعة الكميات والألوان التي ستطرح بالأسواق العالمية بعد ستة أشهر.

  • ما مراحل مهمتك من الألف إلى الياء؟

أولاً رسم فكرة التصميم، ثم عمل قالب جديد، لأن كل تصميم يحتاج إلى قالب يختلف عما سبقه، ثم رسم التصميم على القالب واختيار شكل الكعب وعمل بروفة ورقية، بعدها بروفة من الجلد بعد ذلك يتم اختيار الألوان.

مجال غير مطروق

  • لماذا اخترت هذا المجال بالذات مع أنه بإمكانك الاتجاه لمجال آخر من خلال دراستك؟

اخترت تصميم الأحذية، كونه مجالاً جديداً غير مطروق، إضافة إلى أنه يحتمل الكثير من الإبداع والابتكار، ورغم ذلك كنت أدرك أن العمل والنجاح في مجال الأحذية ليسا سهلين، لأسباب عدة، من بينها صعوبة المنافسة، وأن صناعة الأحذية صناعة مكلفة، كما تحتاج إلى فترة زمنية تتراوح بين ثلاث وأربع سنوات حتى تأتي بعائد على الاستثمار، وهو تحد كبير لشخص دخل في هذا المجال معتمداً على نفسه.

  • هل هذا معناة بأنك لم تجدي الدعم ممن حولك؟

كلا، أنا أدين بالفضل لشريك حياتي وزوجي فهو كان ومازال الداعم لكل شيء في حياتي وليس العمل فقط وأنا حينما بدأت بمشروعي لم أجد سوى التأييد والتشجيع من أسرتي وممن حولي.

  • هل أنت فخورة بعملك؟

أنا فخورة جدا في عملي ويكفيني فخراً أن تصاميمي تعرض في أرقى البوتيكات، وكذلك مجلة فوغ الشهيرة عرضت تصاميمي وهذا دليل على أنني أسير على الطريق الصحيح.

مجموعتي الأخيرة

  • حدثينا عن مجموعتك الأخيرة التي عرضت في هارفي نيكلز؟

استلهمت تصاميمي لهذه المجموعة من العالم النباتي، وثقافة البوب في حقبة الثمانينات المليئة بالخيال المشوق، بالإضافة إلى تفاصيل أحذية مطلعا لقرن الـ20 والتي تمتاز بالأناقة المتناهية. الأزهارالجلدية الأخّاذة التي تمت خياطتها باليد بطريقة ثلاثية الأبعاد، والتي تحمل أطيافا رائعة من اللونالورديل زهرة الربيع، واللون الفيروزي، والبنفسجي، تعتبر نزعة متكررة في جميع قطع المجموعة. هذا وتعتبر زهرة الأوركيد المثيرة التي تم تدشينها في المجموعة على موديلات تحمل اسم “تارانتو” والتي تتميزبـكعبٍ عال من الجلد اللّماع، كما تمت إضافة جلود ورقية مزيّنة؛ متماثلة لأوراق الأشجار الخضراء الزاهية، إلى الرباط الذي يلتف حول الكاحل. فضلاً عن الأزهار الكرزية والتي تعتبر رمزاً للرقيّ والجمال والتي تم تطريزها في الرقعة المدببة لحذاء مسطّح يحمل اسم “كارلوتا”ليحوّل الحذاء من عنصرأساسي يومي إلى قطعة فنيّة تزهو بالأناقة.

  • هل تذكرين أول تصميم قمت بتنفيذه؟

نعم وكان حذاء لطفلي أحمد ومازلت محتفظة به إلى اليوم.

استنفار كامل

  • هل لديك أوقات معينة للتصميم؟

أنا متفرغة كلياً لمشروعي،لأنني أعشقه وعشقي هذا يجعلني في استنفار كامل طيلة يوم العمل، للقيام بأي شيء يخص مشروعي سواء من ناحية التصميم أو إنجاز العمليات الأخرى المتعلقة بالتسويق وزيارة المصانع أو المعاملات الرسمية التي يتطلبها مشروعي.

  • هل هناك اختلاف مابين ذوق المرأة العربية والأجنبية في اختيار نوع الحذاء؟

نعم وبشكل كبير هناك فروقات في الذوق واختيار المرأة الأجنبية يختلف عن المرأة الشرقية من ناحية التصميم والموديل، فالغربية تبحث عن الحذاء الأنيق والمريح بنفس الوقت، أما المرأة العربية فتفضل حسب آخر صرعات الموضة حتى ولو كان كعب الحذاء عالياً.

  • وأنت ماذا تفضلين الكعب العالي أم الحذاء المريح؟

أنا أجمع في تصاميمي ما بين الراحة والأناقة، لذا أرتدي من تصاميمي.

الحذاء المناسب

  • ما النصيحة التي تقدمينها حول اختيار الحذاء المناسب؟

يرتكز اختيار الحذاء المناسب أولاً على الجودة، فالحذاء عالي الجودة يؤمّن الراحة التامة. أمّا جمالية الحذاء فهي شيءٌ نسبيَ. ويختلف من شخص إلى آخر.

الجلد الطبيعي

  • ما أفضل وسيلة للحفاظ على الأحذية الجميلة؟

الأحذية الجيدة تصمّم عادةً من الجلد الطبيعي. لذا يجب الحرص  على عدم تعرّضها للمياه أو الأمطار فهي تؤدّي إلى إتلاف الحذاء. أيضاً، من المفضّل ترك الأحذية في علبها لكي لا تتعرّض للخدش أو للأوساخ.

  • كلمة أخيرة؟

إذا أردت أن تنجح في أي عمل عليك أن تشغف به ولا تحبه فقط، وأن تعطي هذا العمل حقه وأن تتفرغ له.

اخترنا لك