Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

هل يمكن أن يفعلها الرجل الشرقي؟ رجال يتعلمون طلاء الأظافر وعمل الضفائر لبناتهم!

رجال يتعلمون طلاء الأظافر وعمل الضفائر لبناتهم

أيمن الرفاعي

في ولاية فلوريدا الأمريكية يعيش “فيليب مورجيس” الذي يبلغ من العمر 54 عاما. هذا الرجل فقد زوجته في حادث مروري عندما كان عمره 40 عاما.

لم يكن مهموما بفراق زوجته فقط ولكن همه الأكبر كان عدم قدرته على التعامل مع طفلته “إيما”. تلك الفتاة الرقيقة التي فقدت أمها ولم يعد هناك من يهتم بها.

كان مورجيس يتمزق ألما لعجزه عن إدخال المتعه والسرور على ابنته. فليس لديه أدنى درايه عن الأمور البسيطة اليومية مثل طلاء الأظافر وعمل الضفائر وتمشيط الشعر.

ويتذكر أن ابنته كانت تغضب وتبكي عندما بدأ هو بتقديم هذه الخدمات لها. بعد ذلك أصر مورجيس على تعلم كل هذه المهارات حتى وصل إلى درجة الإتقان. الآن وبعد أن أصبح محترفا في تلك الأمور خطرت على باله فكرة غريبة.

حيث قرر الرجل تقديم دروس للآباء الذين يمرون بنفس ظروفه. الهدف الذي يسعى إليه مورجيس هنا هو أن يتعلم الرجال الذين يعيشون مع بناتهم كيفية تقديم هذه الخدمات سواء كانت الأم متوفاة أو مطلقة.

خصص مورجس يوما واحدا فقط في البداية كما أشارت صحيفة ” مترو” وبعد نجاح هذا اليوم التعليمي انهالت عليه الطلبات بضرورة تكرار التجربة لا سيما بعد نشره لصور من فعاليات اليوم الأول.

رجال يتعلمون طلاء الأظافر وعمل الضفائر لبناتهم

بالفعل بدأ مورجيس في تقديم حصص تعليمية يحضرها الرجال فقط توضح طريقة التعامل مع الفتيات الصغار. حيث يتمكن الأب بكل سهولة من تطبيق طلاء الأظافر وأدوات الماكياج البسيطة وعمل جدائل الشعر وتعلم فورمات مختلفة أيضا.

وقد أشادت العديد من وسائل الإعلام بالتجربة وتمنى العديد من رواد التواصل الإجتماعي تكرارها.

وهنا نتوجه بالسؤال هل يمكن للرجل الشرقي حضور مثل هذه الدروس التعليمية؟ أم أن طغيان النزعة الذكورية تمنعه عن ذلك؟

اخترنا لك