Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الكاتبة فاطمة البلوشي: بين الهدوء وكوب من القهوة أبدأ الكتابة

الكاتبة فاطمة البلوشي

حاورها: علي شويطر

  • بداية هل لك أن تعرفي القراء بنفسك؟

اسمي فاطمة البلوشي، سأُكمل عامي الواحد والعشرين هذه السنة، أدرس في كلية التربية، طموحة الى ابعد الحدود، اعشق الدراسة والسفر، هاوية للقراءة والكتابة منذ الصغر.

  • قصة عشقك للكتابة متى بدأت؟

بدايتي كانت في الصف الخامس، حيث كتبت قصة عن الايتام ونشرتها في احد المنتديات بالانترنت وبعدما حازت اعجاب الكثير، انتقلت الى كتابة الروايات الطويلة والقصص الواقعية وبعد أن نجحت انشأت مدونة خاصة لنشر تلك الروايات.

  • كيف نميت قدرتك وطورت من موهبتك بالكتابة؟

بالقراءة المستمرة، فالقراءة تزيد من حصيلة الثروة اللغوية للكاتب وتطور أسلوبه.

دور الأهل

  • الأهل ودورهم في تكوين شخصيتك ككاتبة؟

عمي وامي من الأشخاص المحفزين لي دائماً وهم اكثر من يتناقش معي حول كتاباتي ومواصلتي في هذا المجال، فساعدوني في تكوين شخصية الكاتبة التي انا عليها الان.

  • إلى من تقرئين؟

أقرأ للعديد من الكُتاب ” نزار قباني، نجيب محفوظ، محمود درويش، غادة السمان، احلام مستغانمي” والكثير من الكتاب الجُدد.

  • نوعية الكتب أو المواضيع التي تستهويك؟

أحب قراءة الروايات والنصوص فهي الاقرب لشخصيتي.

  • للكاتب عادة طقوس معينة فهل ممكن تخبرينا عن طقوسك الخاصة بالكتابة؟

أحب الهدوء أثناء الكتابة، فأغلق باب الغرفة وأضع السماعات حتى لا اسمع اي شيء يُشتت انتباهي وبين الهدوء وكوب من القهوة ابدأ الكتابة.

الطرح الجريء

  • مع أو ضد الطرح الجريء في الكتب؟

مع، اذا كانت القضية هادفة وتحتاج الى جرأة في الطرح. وضدها اذا كانت غير هادفة.

  • نلاحظ بالفترة الأخيرة البعض يفضل الكتابة باللغة العامية أنت هل تفضلين هذا الشيء ولماذا؟

لا أُصنف كتابة الروايات باللهجة ضمن الأعمال الادبية، وأختار الكتابة باللغة العربية ليسهل على اي قارئ من الوطن العربي فهمها، كما ان اللغة العربية تُلامس المشاعر والاحاسيس وهي الاقرب لي.

  • هل لك أن تكلمينا عن إصدارك الأول وعلى ماذا يحتوي؟

يحتوي إصداري الاول على العديد من المواضيع التي ابديت رأيي فيها كالحب والنسيان والكذب ..الخ، بالاضافة الى بعض النصوص والخواطر وسياسة الثلاث فرص التي ابتكرتها.

  • كم أخذ من الوقت حتى أصبح جاهزاً؟

3 سنوات من التفكير، وسنتين من الاعداد، وعدة شهور لاعتماد المضمون وتجهيزه.

  • لماذا اخترت له عنوان “عند الثانية عشر صباحاً”؟

في هذا الوقت من الليل نفقد العقلانية التي تتحكم بنا طوال اليوم ونتعامل مع الامور بعقلانية اقل وقلب وعاطفة أكبر.. تزداد عاطفتي في هذا الوقت من الليل، فكتبت كل مواضيعه عند الثانية عشرة صباحاً “فاخترته كعنوان”.

  • هل هناك أشخاص من ذوي الاختصاص استعنت بهم وأخذت آراءهم قبل إصدارك الكتاب؟

لا، لم أتواصل مع اي كاتب قبل نشر إصداري.

كتابة الخواطر

  • ما رأيك بمن يقول إن أسهل شيء بالكتابة كتابة الخواطر، لدرجة أن الكثير من الشباب والفتيات اتجهوا لإصدار كتب تحتوي فقط على الخواطر ما تعليقك؟

الكتابة عمل يستطيع اي شخص ان يقوم به ولكن “الكاتب الناجح هو من يصل الى مجد الكتابة، حيث يكمن هذا المجد بان تُلامس كتاباته أحاسيس القراء وتترك اثراً في قلوبهم”.

  • كيف تقيمين مستوى الكتاب الشباب وبصراحة؟

لا أفضل تقييم مستويات الآخرين فأنا لست مُهيأة لذلك، ولكن أستطيع ابداء رأيي تجاه ما يكتبون من مواضيع.

  • كيف تصفين أثر التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي على القراءة من الناحية السلبية والإيجابية؟

أجد ان التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي تؤثر من الناحيتين، ايجابياً: يمكن ان تُسهل للعديد القراءة الالكترونية عن طريق بعض المواقع. سلبياً: تداول ونشر بعض الكتابات والافكار التي لا يجب ان تُنشر لسوء اختيار المُفردات فيها.

  • ما قصة سياسة الثلاث فرص والتي ابتكرتيها في كتابك؟

سياسة الثلاث فرص هي سياسة مُشابهة لـ”الطلاق ” ولكنها تحكم جميع علاقتنا تحت اي مُسمى، لها 3 اسس تقوم عليها فتوجه الشخص حتى لا يخسر ذاته وكرامته في سبيل ابقاء علاقة كان يجب عليه انهاؤها.

  • من الواضح في كتابك تطرقك إلى مواضيع كثيرة ولكن ما أهم هذه المواضيع والرسالة التي تريدين إيصالها؟

أن يقتنع الانسان بما قدره الله له، ومهما سلبت منا الحياة كل جميل سيرزقنا الله بما هو اجمل.

  • هل تفكرين بأن يكون لكتابك جزء ثان؟

نعم ان شاء الله، سأقوم بإصدار الجزء الثاني عندما يكون جاهزاً.

روايتي الجديدة

  • ما الجديد الذي تحضرينه للقراء؟

أعمل الآن على روايتي الجديدة التي انتظرها الجميع، وستكون جاهزة بإذن الله بمعرض الكويت الدولي للكتاب.

  • ماذا تقولين لكل من يشعر أن بداخله القدرة على الكتابة ولكنه متردد؟

نصيحتي لكم: لا تترددوا في نشر كتاباتكم بل تعلموا واقرأوا وثابروا من أجل الوصول الى هدفكم المرغوب.

  • لك الحرية بما تريدين أن تقوليه في نهاية اللقاء؟

من خلال هذه المقابلة أود أن اشكر كل من ساندني وشجعني، أمي وصديقاتي وعمي العزيز، شكراً لكم جميعاً، واشكر الصديق العزيز بندر الشمري على تشجيعه المستمر وأتمنى أن اكون عند حسن ظنكم دائماً.. وفي النهاية أشكركم على هذه الاستضافة الرائعة.

اخترنا لك