نجوم ومشاهير

فاطمة القامس: أنا مغامرة وأحب كل ما هو جديد

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

مهندسة الديكور ومصممة الأزياء  فاطمة القامس

علي شويطر بعدسة غربللي الغربللي التقى مهندسة الديكور ومصممة الأزياء فاطمة القامس التي كشفت عن سر تعلقها بالألوان وإحساسها الذي تعتمد عليه في دمجها معتمدة على قدرتها التي نالت إعجاب الكثير من حولها وعن أجواء العمل وأجواء رمضان وعلاقتها بالمطبخ وطقوسها بشهر رمضان الفضيل فكونوا معنا..

ميك أب وشعر: صالون أوبرا

  • فاطمة القامس والألوان وجهان لعملة واحدة هل للألوان أهمية في حياتك الشخصية والعملية؟

نعم، فالألوان كل حياتي وكل لون له طعم خاص ومعنى ويجب على كل إنسان مبدع أن يستخدم الألوان في حياته، فما بالك أنا التي درست وتخصصت في كل ما يتعلق بعالم الألوان.

  • كيف تمزجين الألوان مع بعضها البعض؟

هذا سر من أسراري، فأنا أشعر أن مزج الألوان لا يعتمد فقط على الدراسة الأكاديمية فهو يعتمد على الإحساس والقدرة ومن الصعب أن يتقنه أي شخص حتى أن الكثير ممن حولي يتعجبون من مزج الألوان التي أقوم بها، فأنا مغامرة وأحب كل ما هو جديد، ومن المحتمل أن أكتشف لونا جديدا يضاف إلى الألوان التي نعرفها.

إبداع وإبهار

  • هل تعتبرين نفسك من أهم مصممات الديكور والأزياء في الكويت والخليج؟

أترك الإجابة لك وللجمهور والفنانين والنقاد أيضاً الذين يمتلكون الحق في اعتباري من أهم المصممات أم لا، فواجبي هو أن أعمل وأبدع لكي أبهر.

  • أيهما أقرب لك تصميم الديكور أم تصميم الأزياء؟

بالنسبة لي هما وجهان لعملة واحدة، فالديكور والأزياء أعشقهما ولكن هناك نقطة مهمة وهي أنني متخصصة في تصميم الأزياء الفنتازية والتي لها علاقة بالأعمال الفنية ولا أصمم أزياء السهرة كباقي المصممات أو الأزياء العادية مع العلم أنني قادرة على ذلك ولكنني أفضل تصميم الأزياء المختلفة.

  • من أهم أعمالك برنامج “واي فاي” حدثينا عن المجهود والتعب الذي بذلتيه بهذا البرنامج؟

فعلاً تعبت به كثيراً خصوصاً أن مرحلة التصوير بدأت متأخرة والبرنامج يعتمد على أزياء كثيرة، وأيضاً مواقع تصوير كثيرة ما بين أماكن خارجية وداخلية، فبهذا البرنامج تعاملت مع نجوم رائعين أظهروا عملي بشكل جميل وأيضاً أنا استمتعت بالعمل مع الأم بي سي، وللعلم هناك أعمال جديدة سترونها بالفترة المقبلة.

أجمل صورة

  • متى يبكيك العمل؟

يبكيني العمل في حالة واحدة وهي بعد أن يظهر العمل بأجمل صورة من خلال أي عرض مسرحي، ويتمثل ذلك عندما أتلقى تشجيع وتصفيق الجمهور على الجهد والتعب الذي بذلته لأنني عملي صعب بصراحة ويحتاج إلى جهد وطاقة كبيرة وتركيز قوي.

  • هل ترين أن الدراسة وحصولك على الماجستير ساهما في إبداعك الفني؟

نعم، لأن كل موهبة يجب أن تصقل بالدراسة وأن تستفيد من أصحاب الخبرات السابقة فالتجربة العملية تساعد كثيراً في تطوير الموهبة، لذلك أنا دائما تجدني في حالة بحث ومتابعة حتى أجدد وأطور من نفسي.

  • بما أننا في شهر رمضان كيف لك أن تنسقي ما بين عملك وبيتك؟

في أوائل شهر رمضان نجتمع في بيت العائلة للإفطار وفي أواخر شهر رمضان نجتمع ونأكل الفطور في المسرح، لكي نكمل العمل وننجزه بأفضل شكل.

  • صفي لنا أجواء العمل في رمضان؟

في الصباح أذهب إلى شراء مواد خاصة بالعمل المسرحي وبعد الإفطار أذهب إلى المسرح لإكمال الديكورات.

ذكريات جميلة

  • لا بد أن يكون لك ذكريات جميلة في رمضان هل تذكريها لنا؟

من أجواء العمل وذكرياته في رمضان أتذكر أن جميع العمال الذين يساعدونني في العمل يريدون أن يأخذوا بريك من العمل لكي يرتاحوا من التعب، إلا أنني أرفض الراحة وأريد أن أعمل.

  • صفي لنا علاقتك مع المطبخ في شهر رمضان؟

أنا أحب الطبخ وأحب أن أزين الأطباق أكثر من الطبخ نفسه.

  • أكلة تحبينها ولا بد أن تتواجد في المائدة الرمضانية وإن لم تتواجد تشعرين بالغضب؟

اللقيمات والجريش.

  • ماذا عن صنف الحلويات؟

أنا أحب جميع الحلويات الرمضانية.

  • طقوسك في رمضان؟

طقوسي في رمضان هي العبادة والذهاب إلى العمل.

  • هل حصل وأن مثلت وأنت طفلة على العائلة بأنك صائمة وأنت عكس هذا؟

تضحك وتقول طبعاً كثيراً.

  • ما البرامج الرمضانية التي تحرصين على متابعتها؟

بصراحة أحرص على متابعة أعمال الفنان القدير عادل إمام.

  • ما المسلسلات التي تستهويك أكثر في رمضان العربية أم الخليجية؟ ولماذا؟

تستهويني المسلسلات العربية وأيضاً الخليجية، ولكن أقولها لك وللقراء بكل صراحة لا يوجد لدي الوقت الكافي للمتابعة بسبب عملي وارتباطاتي في رمضان.

لوحة إبداعية

  • نعود إلى مجال عملك لنتعرف على جديدك في الفترة المقبلة مسرحية “مدينة الزنوج” حدثينا عنها؟

سترون بإذن الله لوحة إبداعية رائعة تبين قدرتنا كفريق ستيج غروب على الابتكار، وأنا سعيدة جداً بالعمل مع هذه الفرقة الرائعة التي كونت لها قاعدة جماهيرية كبيرة، وإن شاء الله سأكون على استعداد تام للإبهار، وبصراحة أنا جاهزة والوعد في العيد مع فريق رائع يترأسهم منتج ومخرج بطل العمل عبدالمحسن العمر، فهو صاحب عقلية شابة يقدم كل ما هو جديد مع سلطان شاهر مدير إدارة الإنتاج الذي رافقنا ولا ننسى جهوده في توفير جميع الطلبات الخاصة بالعمل، فهو فعلا من الجنود المجهولين الذي يعملون وراء الستار وأيضا المؤلف جاسم الجلاهمة الفذ ونجومنا لهذا العام أحلام حسن وزهرة عرفات وفرقة ميامي لأول مرة مع مجموعة من الشباب النشيط بالإضافة إلى أنني  حالياً فنانة ديكورات على برنامج طارق وهيونة والذي يعرض حاليا على شاشة الأم بي سي، بالإضافة إلى أن هناك أعمالا كثيرة قادمة من مسرحيات وبرامج وغيرهما.

  • لماذا اكتفيت هذا العام بمسرحية واحدة؟

لأن هذا العمل يحتاج لمجهود كبير خصوصا أنني مصممة الديكور والأزياء، فمسرحية مدينة الزنوج لا تعتبر مسرحية عادية وكل جهدي وطاقتي أكرسه لهذا العمل، خاصة أنني أحب عملي وأسعى من خلاله لتحقيق هدفي وهو إثراء الفن وليس الحصول على المادة.

  • شكلتي مع الفنانة هدى حسين ثنائيا ناجحا بمسرحية “غدير راعية الجمال” وأيضا الساحرة وحنين والتنين كلمينا عن هذا التعاون؟

نعم كان عملا ناجحا فعلا وممتعا مع أسطورة مسرح الطفل الفنانة هدى حسين، فأنا استفدت منها كثيرا وإن شاء الله ستجمعني معها أعمال قادمة.

مفهوم خطأ

  • صرحت أن هناك من يخطئ في فهم السينوغرافيا، ممكن أن تكلمينا عن هذا التصريح؟
  • نعم صحيح، لأن هناك مفهوما خاطئا لدى العرب في تعريف السينوغرافيا ومن يقوم بعمل السينوغرافيا، فهناك اعتقاد عربي أن السينوغرافيا مهمة المخرج، ولكنني أرى أنها مهمة مهندس الديكور لأن لها علاقة بالصورة النهائية للعمل من إضاءة وأزياء وديكور وكل شيء أيضاً، ففي الغرب مهندس الديكور هو من يقوم بالسينوغرافيا.
  • استخدامك لتقنية الـ3دي ألا ترين أنها تقيد من إبداعك؟

لا طبعاً، لا تقيد فهي توضح وتساعد الناس على فهم تفاصيل كثيرة وأيضاً تضيف لمسة جمالية.

  • بنهاية اللقاء كيف تطورين من نفسك كمصممة ديكور وأزياء؟

أنا دائماً أبحث عن كل ما هو جديد وأشارك في دورات، لأن هذه الدورات تطور من مستواي بالإضافة إلى أنني أشاهد أعمال زملائي بجانب أعمال عالمية مختلفة وأفكر لكي أخلق أعمالا جديدة.

Leave a Comment