Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أطعمة تحمي من الزهايمر والسكري من النوع الثاني

زبدة الفول السوداني

ثانياً، أغذية تقي من النوع الثاني من داء السكري:

1-الشعير: هذا الصنف من الحبوب الكاملة له القدرة على زيادة مقدرة الجسم على تحويل سكر الدم إلى طاقة للخلايا. ليكن هدفك تناول 6 حصص غذائية من الحبوب الكاملة، بما في ذلك الشعير على الأقل أسبوعياً.

2-الفواكه والخضراوات الغنية بالكاروتينويدات: يمكن للطماطم والمانجو والمشمش والكنتلوب والبطاطا الحلوة أن تقي من يتناولها من الإصابة بداء السكري من النوع الثاني وذلك من خلال توفير الكاروتينويدات التي تقلل الالتهاب وتشجع على الاستغلال الأمثل للإنسولين.

3-البقوليات: شأنها في ذلك شأن الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات الغنية بالألياف، يمكن للبقوليات كالفول والعدس المساعدة في مكافحة داء السكري والتعامل معه بنجاح وذلك من خلال تنظيم مستويات الجلوكوز.

4-الأغذية الغنية بالمغنسيوم: يمكن للإكثار من تناول الأغذية الغنية بمعدن المغنسيوم أن يساعد في السيطرة على العديد من العوامل التي قد تؤدي للإصابة بداء السكري، بما في ذلك ارتفاع سكر الدم وبدانة البطن وزيادة الدهون في الدم. ولتلبية احتياجاتك اليومية من المغنسيوم يمكن التحول إلى أغذية كالسمك الغني به مثل سمك الهلبوت وكذلك زبدة الفول السوداني والسبانخ.

5-البهارات: بعض البهارات يمكن أن تساعد في الوقاية من أو علاج داء السكري من النوع الثاني، من أبرزها القرفة والكركم.

اخترنا لك