Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

وداعاً فؤاد الشطي المسرح الكويتي يرثي حاله وينعي فارسه

وداعاً فؤاد الشطي

أيمن الرفاعي

قال عنه سعد أردش: “فؤاد الشطي كائن مسرحي لو قدر له أن يخرج من المسرح لاختنق كما يختنق السمك حين يخرج من الماء”، وها هو فارس المسرح الكويتي ينسحب بهدوء من الحياة ليترك المسرح يتيما يرثي حاله قبل أن يرثي فؤاد الشطي.

ولد فؤاد الشطي في الرابع من سبتمبر عام 1951 تدرج في المراحل التعليمية حتى حصوله على دبلوم الدراسات المسرحية في الكويت عام 1969 ليسافر بعدها الى الولايات المتحدة ويحصل على بكالوريوس الإعلام عام 1974.

أهم محطات حياته العملية عندما التحق بفرقة المسرح العربي وأخرج لها العديد من المسرحيات التي لا تغيب عن ذهن الجمهور منها: “سلطان للبيع” تأليف توفيق الحكيم، و”خروف نيام نيام” للمؤلف حمد عيسى الرجيب، ومسرحية “احذروا” من تأليف محفوظ عبد الرحمن، و”القضية خارج الملف” لمصطفى الحلاج، وغيرها من الأعمال التي لا ينساها المشاهد الكويتي والعربي مثل “مراهق في الخمسين” “وطار الفيل” “والثالث”.

تولى الفقيد العديد من المناصب الإدارية والفنية في فرقة المسرح العربي، كما ساهم في تأسيس الاتحاد العام للفنانين العرب والاتحاد العام للمسرحيين العرب أيضا.

وهو صاحب فكرة الاتحاد الكويتي للمسارح الأهلية. تم انتخابه كأول عضو عربي في المكتب التنفيذي للهيئة العالمية للمسرح ومقرها باريس.

حياة فؤاد الشطي كانت زاخرة بالعديد من التكريمات والجوائز التي حصل عليها على المستوى المحلي والإقليمي وأيضا الدولي.

فقد تم تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي ومهرجان قرطاج نظرا لإسهاماته في مسيرة المسرح.

وحصل على العديد من التكريمات في إيطاليا والأردن ودول مجلس التعاون جميعها، وتم تكريمه في المكسيك أيضا بخلاف عدد لا نهائي من التكريمات بدولة الكويت.

حصل على جائزة أفضل مخرج في يوم المسرح العربي عام 1980 وكذلك جائزة أفضل عرض مسرحي في مهرجان بغداد المسرحي عام 1985 عن مسرحيته “رحلة حنظلة”.

في مهرجان قرطاج عام 1989 حصل على جائزة أفضل تقنية مسرحية عن عرضه “القضية خارج الملف”.

يموت فؤاد الشطي في يوم الأربعاء 6 أبريل عام 2016 تاركا خلفه إرثا مسرحيا بمثابة مرجع موثق يؤرخ للمسرح الكويتي والعربي. وداعا فؤاد الشطي ولكن تبقى أعمالك شاهدا تخبر أجيالا قادمة “من هنا مر فؤاد الشطي”.

اخترنا لك