طبيب التجميل والجلد فريدي خوري

تجميل

حب الشباب همٌ نحمله منذ شبابنا الأول وحتى منتصف العمر، لا شفاء منه لكن له علاج يحتاج صبرا ومتابعة.. هذا ما يقوله طبيب التجميل والجلد فريدي خوري، ويقول إن أسباب الكلف هي حبوب منع الحمل وبعض أدوية الضغط والعامل الوراثي. يحكي بالتفصيل عن علاج البشرة بالتقشير وأهميته. حديث شيق لكل من يعاني شيخوخة البشرة أو مشاكل جلدية.

* كوننا اليوم مع طبيب جلد وأخصائي في تجميل الوجه هل يمكن أن نعرف كيف تعالج حب الشباب؟ ومن هو الشخص الذي يصاب بحب الشباب؟

حب الشباب له أكثر من مفهوم خاطئ في مجتمعنا؛ لأنه عندما يذهب المريض لطبيب جلد؛ يظن أن هذا الطبيب سيعالجه من حب الشباب ولن يعد يظهر عنده أبدا؛ لكن للأسف حب الشباب ليس له شفاء لسبب بسيط أنه مرض وراثي والطبيب عادة لا يقدر أن يغير العامل الوراثي؛ لذا نحن كأطباء جلد يمكن أن نعالج لكن لا نقدر أن نشفي نهائيا.

والمفهوم الخاطئ الآخر أن الشخص يظن طالما صار عمره 35 سنة وما فوق؛ فلن يظهر عنده حب الشباب ظنا منه أن حب الشباب يظهر فقط عند صغار السن أو المراهقين، والحقيقة أن حب الشباب يظهر في عمر 9 سنوات أي مع عمر البلوغ؛ ويبقى حتى سن 40 أو 45 سنة سواء كان رجلا أو امرأة.

عوامل عدة

* ما الذي يؤثر على ظهور حب الشباب؟

هناك عوامل عدة تساهم في ظهور حب الشباب؛ منها العامل الوراثي، والتعصيب، والعامل الهرموني، أو استعمال كريمات فيها زيوت. وذروة ظهور حب الشباب تكون في سن المراهقة وتخف بعد عمر الـ45 سنة.

* هل الطعام يؤثر في تخفيف حب الشباب أو بروزه؟

اليوم نحن نتكل على دراسات عالمية؛ وهي لا تؤكد هذا الأمر بين علاقة الطعام وبين حب الشباب، لكن عندما يأتي إلى مريض ويقول لي؛ كلما تناولت أجبانا أو شوكولاتة يظهر عندي حب الشباب، فهذا واقع أهم من مائة دراسة، لكن في المبدأ الطعام لا يلعب هذا الدور، وهناك دراسات حديثة غير مؤكدة تربط بين حب الشباب والطعام؛ لكن حتى الآن لا يوجد جواب مقنع في هذا الأمر.

* هل كل حب في الوجه هو حب شباب؟

أكيد لا؛ فحب الشباب تكون بدايته حبة ليست حمراء بل زوان “حبة” لونه أبيض أو أسود. الزوان يحاربه الجسم ويتحول إلى حبة قد تصاب بالقيح أو تتحول إلى كيس. نحن ننظر للوجه ونرى فيه حبوبا فلا نعرف إذا كانت حب شباب أم لا ندقق أكثر، ونجد فيه زوان حينها يمكن أن نقول إن هذا هو حب الشباب، هناك حبوب لها علاقة بالعد الوردي الذي هو كناية عن احمرار الشرايين في الوجه، أو حبوب لها علاقة بأمراض جلدية أخرى لها رؤوس، أحيانا نخلط بينها وبين حب الشباب. وأحيانا هناك العقص الذي يكون من الناموس أو حشرات أخرى لا نعرفها، وعموما حب الشباب يظهر في سن المراهقة أما احمرار الشرايين فيظهر بعمر أكبر وأما العقص فقد يظهر بأي عمر كان.

* هل معالجة حب الشباب أو العد الوردي واحدة؟ ومتى يجب أن يبدأ العلاج طالما قلت لا شفاء تاما منه؟

كل مرض سببه وراثي يصعب الشفاء منه؛ فمثلا مريض الضغط قد يأخذ دواء ليخفف الضغط؛ لكن لا يشفى منه ومجرد أن يتوقف عن أخذ هذا الدواء يرتفع ضغطه، ونحن نتبع المبدأ نفسه في معالجة حب الشباب؛ لذا نركز أكثر على الوقاية من المرض، من هنا على المريض أن لا ينتظر حتى تظهر عنده الحبوب في وجهه ثم يزور الطبيب؛ لأن الحبة حتى تظهر تحتاج ليلة واحدة بينما الشفاء منها؛ يحتاج أشهرا والتحسن يكون بطيئا، وعادة هذه الحبة تترك خلفها تصبغا؛ لهذا مشروع الشفاء يحتاج أشهرا أو سنة لذا أركز على الوقاية. هناك أدوية مشتركة لمعالجة حب الشباب والعد الوردي معا لكن عموما كل حالة لها علاجها الخاص وأدويتها الخاصة؛ لذا أنا أنصح بالصيانة.

كريمات التقشير

* ماذا تعني الصيانة هنا للوقاية من حب الشباب؟

في الصيانة يجب علي أن أعرف لماذا لدى المريض حب الشباب، فإذا كان وراثيا يعني أن هذا سيلعب دوره على المسام؛ لأن هذه المسام عندما تقفل تتجمع الإفرازات تحت الجلد، ولا تعد قادرة للخروج إلى الظاهر لذا تسبب الزوان، والصيانة هنا تكون بكريمات التقشير التي تقشر المسام فتجعل المسام أقل انسدادا، وهنا يصبح ظهور حب الشباب أقل، عادة هذه الكريمات تستعمل مرتين أو ثلاثا في الأسبوع، وتعمل على تقشير المسام دون أن نلحظ بالعين المجردة هذا التقشير لكن تلقائيا حب الشباب يخف.

* ما هو الكلف وهل يصيب الرجال والنساء معا؟

الكلف هو تصبغ في الجلد سببه العامل الوراثي، أو تناول أدوية مثل حبوب منع الحمل، أو تناول بعض أنواع أدوية الضغط، أو استعمال الكريمات بطريقة قاسية على الجلد فيصاب بالتصبغ، وهو مثل حب الشباب؛ إذا كان سبب الكلف وراثيا فيجب أن نركز على الصيانة، وعندما يشفى المريض منه يجب أن يبقى تحت الصيانة أيضا؛ لأنه في حال شفي المريض من الكلف ولم يبق على علاج الصيانة سيعود هذا الكلف ليظهر من جديد؛ لأن العامل الوراثي موجود ويصعب التغلب عليه.

هنا أريد أن أوضح مسألة وهي أن الشمس ترسل أشعتها على الكون، ويتلقفها مليارات الناس لكن فقط 2 من كل عشرة يصابون بالكلف، والسبب واحد هو العامل الوراثي، لذا كل شخص عنده استعداد وراثي يجب أن يقوموا بالصيانة.

الصيانة هنا تكون على مستويين؛ المستوى الأول أن نعرف الأسباب التي أدت إلى وجود هذا الكلف والتصبغ، وأهمها طبعا أشعة الشمس التي هي أشعة فوق بنفسجية وترجمتها الضوء، لذا علينا جميعا أن نستعمل واقي الشمس وأحب أن أسميه واقي الضوء، أي يجب أن نضع الواقي سواء كنا في الشمس في الخارج أو داخل البيت طالما الضوء يلامس بشرتنا، وسواء كان الجو غائما صيفا أو شتاء لأن الضوء موجود في كل الأيام وفي كل الفصول. هذا الضوء هو المسؤول عن التصبغ بالإضافة إلى أسباب أخرى أهمها الشيخوخة.

ضروري أن نعلم أن 80% من سبب شيخوخة البشرة هو الضوء أو الأشعة فوق البنفسجية. و80% من هذا الضوء نأخذه قبل عمر العشرين؛ لذا علينا أن نبدأ باكرا بالصيانة حتى نحافظ على بشرتنا، وأنصح باستعمال واقي الشمس يوميا ونجدده كل 3 ساعات؛ طالما هناك نهار وضوء حتى نخفف من تصبغ البشرة، ويجب الواقي ان يكون بمعدل spf 15، فهذا الرقم مهم لأنه يعني حماية بشرتنا بمعدل 95%.

أما في الليل فعلينا استعمال كريمات تعمل كيميائيا على تخفيف إنتاج الميلانين لأن الميلانين هو البروتين الذي يسبب بتصبغ البشرة، وهكذا نكون باستعمال الواقي نهارا خففنا من الميلانين، وخففنا منه في الليل باستعمال الكريمات.

زيارة الطبيب

* تقول إن الشفاء صعب فما هي النسبة التقريبية لهذا الشفاء؟

في معالجة حب الشباب قد نصل لإزالة كل الحبوب في الوجه، ومن ثم يستمر العلاج لأسابيع أو أشهر قليلة مع الصيانة الصحيحة، لكن بعد القضاء على آثار الحبوب تصبح زيارة طبيب الجلد أقل بكثير من باب الحرص على ألا يعود حب الشباب.

أما في موضوع الكلف فالمسألة تختلف لأن الكريمات التي في الأسواق تعالج الطبقة السطحية من الجلد، التي هي طبقة رقيقة جدا بسماكة الورقة البيضاء، ومن ثم نلجأ إلى تقشير الجلد.

في حالة الكلف يأتي إلينا المريض بعد أن يكون قد تحسن مع الأيام “بعد شهر أو شهرين”، ويقول لنا لقد تحسنت لكن التحسن لم يتطور وتوقف عند حد معين، وهذا صحيح لأن الميلانين “بروتين التصبغ” ما زال موجودا على الجلد تحت الطبقة السطحية، وهذا لا يزول إلا بالتقشير.

* اذن لنحكي عن تقشير البشرة وأهميته؟

هناك عدة أنواع من التقشير، واليوم لدينا نوع متطور جدا معروف في قطر ولبنان؛ يحمل اسم الماركة الخاصة به وهو v-I peel إلا أن هذا النوع من التقشير ليس شائعا بعد، ويحتوي على عناصر عديدة كل عنصر منها بحد ذاته مقشر، والجديد في منتج v- I peel أن كل هذه العناصر اجتمعت معا في مقشر واحد له فوائد كبيرة وجديدة، ومن فوائده أن الحريق الذي كان يشعر به المريض أثناء عملية التقشير لم يعد موجودا، وكذلك المريض لا يمر بمرحلة اللون البني الذي يصيب البشرة بعد كل تقشير، وهذا يلقى استحسانا من قبل المريض لأنه يساعده اجتماعيا، وبالتالي المريض لا يعرف تغير الألوان في بشرته أثناء عملية التقشير كما كان يحدث سابقا.

* هل استعمال هذا المقشر الفعال يجب أن يتم بإشراف طبيب؟

طبعا لأن المواد الموجودة فيه مواد طبية، والطبيب وحده يعرف كيف يستعمله ويقشر به الوجه، بالإضافة إلى المريض الذي يقوم بالتقشير يجب أن يزور الطبيب بعد أسبوع من عملية التقشير، حتى يقف أكثر عند حالته لأن بعد التقشير لا يعني أن المشكلة قد حلت، وهنا علينا كأطباء أن نعمل على تبييض البشرة وإعطاء المريض فيتاميني A -C، لأن البشرة التي ظهرت بعد أسبوع من استعمال المقشر لم تقدر بعد على توزيع الميلانين بطريقة صحيحة، ولم تنتج بعد كولاجين او الاستين لذا نعمل هنا على وصف مبيض وفيتامين.

 * ما حسنات vi peel الإضافية؟

حسناته أنه يعطي ضوء glow للبشرة، ويعالج حب الشباب والكلف كل ذلك معا.

رونق البشرة

* هل يمكن أن يخضع أي شخص حتى ولو لم يكن يعاني أي مشكلة جلدية للتقشير من باب الحرص والحصول على هذه الإشراقة؟

مهمتنا كأطباء جلد المحافظة على البشرة وإعطاء هذه الإشراقة، لذا على أي شخص ألا ينتظر حتى تحصل عنده مشكلة لمعالجتها، بل عليه أن يقطع الطريق أمام كل مشكلة، فالتقشير يحمينا من كل هذه المشاكل ويحافظ على رونق البشرة.

ففي حال المريض كان يعاني مشكلة تصبغ أو حب الشباب؛ يمكن أن نقشر البشرة كل 3 أشهر لأن دورة خلايا الجلد حتى تتجدد يلزمها 3 أشهر حتى تتم، لكن في حال كان المريض يستعمل كريمات وينتبه أساسا على بشرته يمكن أن يقوم بالتقشير كل سنة.

* لكن بعد التقشير تصبح البشرة رقيقة جدا فكيف سيتم التقشير بعد 3 أشهر أخرى وبهذه السرعة؟

قد يظن البعض أن البشرة بعد التقشير صارت رقيقة؛ لكن بالحقيقة الجلد لا يرق أبدا التقشير فقط يرفع هذه الطبقة الخارجية التي هي كما ذكرت بسماكة الورقة، وتظهر طبقة أخرى جديدة فيها الاستين أكثر وكولاجين أكثر وحيوية أكثر، وهدفي أن أجعل هذه الطبقة الجلدية تظهر. من هنا بعد كل تقشير نصف كريمات وفيتامينات ليصبح دخولها إلى البشرة سهلا جدا وبالوقت ذاته يعمل على زيادة سمكها وتظهر مليئة بالنضارة والشباب.

* دوما التقشير يجب أن يتم عند طبيب الجلد أم هناك أنواع من التقشير يمكن أن نقوم بها في البيت مثلا؟

كلما كان المقشر طبيا وفيه مواد كيماوية لزمه طبيب، لكن هناك أنواعا من المقشرات الخفيفة قوامها الحمضيات أو غيرها يمكن أن تقوم بها أخصائية تجميل وهي ليست طبيبة، وكلما كان التقشير عميقا وقويا ومركزا وجب أن يقوم به طبيب.

* ما سبب شيخوخة البشرة؟

التدخين سبب 20% من شيخوخة البشرة سواء كنا مدخنين أو نعيش في أجواء تدخين، و80% سببها ضوء الشمس، نحن عادة لا نضع واقيا للشمس إلا في اليوم المشمس الحار، وهذا خطأ يجب أن نضع واقي الضوء في كل يوم، سواء كان الطقس غائما أو مشمسا أو حتى لو كنا داخل البيت نستعمله يوميا وكل 3 ساعات، وواقي الضوء لا نستعمله فقط على الوجه، بل على الوجه والعنق والصدر واليدين؛ لأن كل هذه الأماكن تشيخ.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك