Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

بصمة كارل لاجرفيلد في أزياء شانيل لا تخطئها العين

بصمة كارل لاجرفيلد في أزياء شانيل لا تخطئها العين

كما هو الزجزاج بصمة ميسوني والنقوش المطبعة البراقة بصمة ماري كاترانتسو،كذلك المصمم كارل لاجرفيلد الذي تميز ببصمته الفريدة في عالم الازياء فقد اشتهر بلمسته الخاصة في البدلة التويد الشهيرة لدى دار شانيل في كل موسم.

ووجد هذا الموسم انه ليست هناك وسيلة أفضل لتكريم جابرييل كوكو شانيل من اعطاء البدلات ستايل الروبوت وضع رؤوس آلية (روبوتية) لهذه البدلات كنوع من أنواع الستايل المختلف والمميز.

وشقت العارضات طريقهن في ممر عرض أزياء شانيل لربيع وصيف 2017 بأسبوع الموضة الباريسي في القصر الكبير أو “الجرون باليه” ترتدين هذه البدلات في جو وديكورات ملائمة تماما لروح الازياء فقد نجح كارل في تحويل العرض إلى مركز للبيانات والمعلومات.

فنجد أسلاك سائبة فاتحة الألوان و الحوائط مبطنة وخيوط الملابس. بارزة لقد كانت صورة جميلة وكذلك صور إطلالات العرض بالتي ابدعها كارل لاجرفيلد أجمل.

كل الأطقم بما في ذلك كاب البيسبول المتحرك نحو الجانب والمرتدى فوق تسريحة ذيل حصان منخفضة. بدت متسقة وذات هيبه فكثير من الجاكيتات كانت متوازنة فوق كتف أو اثنين، أو مفتوحة تماماً لتظهر جمال القلادات المتدلية.

واحيا كارل حذاء الباليرينا الكلاسيكي المسطح ذي الدرجتين اللونيتين، لكن عمل حساب المتأنقات التي يعشقن ارتداء أحذية العالية الكعوب فصممها ضخمة وذات حزام رابط للكاحل اما صاحبات الحس الأنثوي الرقيق فقدم الفساتين التي تعجبهن وكذلك البليزرات ذات الألوان التنكية فوق أشياء دانتيل رقيقة.

ربما كانت الأكسسوارات الشيء الأشد حسماً في نقلة هذا الموسم فرأينا ظلال العودة إلى الماضي منقوشة بترميز قوس قزحي، وحقائب متوهجة تشبه ما كانت البنات تلعب به وهن صغيرات، والأقراط البارزة التي تشبه لوحات المفاتيح أو ربما فلاشات اليو إس بي.

مراوغ لا يتغير

يقول المتابعون إن كارل مراوغ لكنه لا يتغير أبداً بالنسبة إلى دار شانيل التي يعمل لديها ويحرص على الحفاظ على صورة الماركة وصورته المميزة لدى زبائنه الذين يرتدون أشياء من تصاميمه لا سيما الشابات أمثال ويلو سميث وليلي روز وكرستين ستيوارت.

وبينما غابت أعمدة مؤيدة له مثل كيندال جينر وجيجي حديد عن العرض، إلاّ أنّ كارل لاجرفيلد لا يحتاج حقاً إلى الضجة الإعلامية الزائدة التي ربما تهم غيره كثيراً.

كارل لاجرفيلد مصمم أزياء وفنان ومصور ألماني شهير من مواليد 10 سبتمبر 1933 مستقر في باريس ويعمل حالياً كبيراً للمصممين ومديراً للإبداع والابتكار لدى دار شانيل الفرنسية للأزياء وكذلك دار فندي الإيطالية للأزياء وأيضاً ماركة الموضة التي تحمل اسمه.

وعلى مر العقود عمل لاجرفيلد بشكل تعاوني في تشكيلة من المشروعات المرتبطة بالموضة والأناقة وله ستايل خاص دائماً في ملبسه يعرف به دائماً أينما ذهب حول العالم.

اخترنا لك