أخصائي الأعشاب د. جواد الراشد

د. جواد الراشد

أشرف الصدفي التقى د. جواد الراشد أخصائي الأعشاب والحاصل على البورد الهندي في الطب البديل وصاحب عطارات الحكمة، ليحدثنا عن الصيام وفوائده المتعددة، وكيف نغتنم هذه الفريضة في الحفاظ على صحتنا ودفع العديد من الأمراض عنا.

  • بداية دكتور جواد نريد توضيحا لبعض الحكم الربانية من وراء الصيام؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, فرض الله علينا الصيام بقوله تعالى في كتابه الكريم }يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون{ (البقرة 183).

وبين ربنا تبارك وتعالى فائدة الصيام لصحتنا بقوله جل وعلا }وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون{ (البقرة 184( . وما زال العلم الحديث يقدم باستمرار تفاسير للسر في قوله تعالى }وإن تصوموا خير لكم{ حيث بات العلم لا يعتبر الصيام مجرد ممارسة طقوس دينية مبهمة, لأنه وبعد الدراسات العلمية والأبحاث الدقيقة على جسم الإنسان ووظائفه الفسيولوجية ثبت أن الصيام ضروري جدا لصحة الإنسان تماما كالأكـل والتنفس والحركة والنوم.

والسبب في أهمية الصيام للجسم هو أنه يساعده على القيام بعملية الهدم التي يتخلص فيها من الخلايا القديمة والهرمة، ونظام الصيام لدى المسلمين الذي يشتمل على الأقل على 14 ساعة من الجوع والعطش ثم بضع ساعات إفطار هو النظام المثالي لتنشيط عمليتي الهدم والبناء، بشـرط أن يلتزم المسلم بالسنن الواردة لتنظمه.

فالصيام يقوم مقام مشرط الجراح الذي يزيل الخلايا التالفة والضعيفة من الجسم، لأن الجوع الذي يفرضه الصيام على الإنسان يحرك الكبد والأجهزة الداخلية للجسم لاستهلاك الطاقة والخلايا الضعيفة لمواجهة ذلك الجوع، فتتاح للجسم فرصة ذهبية كي يسترد حيويته ونشاطه، كما أنه يحفز نشاط الأعضاء المريضة ويجدد خلاياها، والصيام وقاية للجسم من كثيـر من الترسبات والأخلاط الضارة مثل الحصوة والرواسب الكلسية والزوائد اللحمية والأكياس الدهنية، وكذلك الأورام في بداية تكونها.

  • بعيدا عن الجانب الشرعي.. هل يعترف الطب الحديث بالصيام؟

أجرى فريق طبي يضم باحثين أمريكيين وإيطاليين بحثا يتعلق بكيفية استخدام الصيام في علاج بعض الأمراض التي تصيب المخ مثل الزهايمر والشلل الرعاش (باركنسن)، ووجدوا أن الصيام لمدة يومين يخفض السعرات الحرارية، ويزيد من كمية الخلايا العصبية التي تنشط الأعصاب. وفي دراسات أخرى أثبتت أن الصيام لمدة طويلة تصل إلى 10 أيام متواصلة مع هجر اللحوم يساعد مرضى التهاب المفاصل في تخفيف ما يشعرون به من آلام الشديدة.

وظهرت الفوائد أيضا على مرضى القلب وارتفاع ضغط الدم حيث يعمل على ضبطه، وأن الصيام كل شهر يخفض من خطورة المعاناة من داء السكري بنسبة 40%, كما أن الصيام يقي من السرطان، وله نفس قدرة العلاج الكيميائي في علاج سرطان الثدي والجلد والمخ، ويوقف نمو الخلايا السرطانية. *الصيام عبادة لها قواعد لحفظ الصحة.. فهل تتحصل الفائدة من الجانب العضوي للعموم أم هي خاصية ربانية للمسلم فقط؟

إن المؤمن الذي يدرك فوائد الصيام في الدنيا والنعيم الذي ينتظره في الآخرة فإنه بلا شك يستقبل هذا الشهر بطاقة كبيرة، وحالة نفسية مطمئنة، وشوق وتلهف لهذا الشهر. وهذا يؤدي إلى رفع النظام المناعي لدى المؤمن، وبالتالي تحقيق الاستفادة القصوى من الصيام, ولن تكتمل الفوائد الصحية إلا بالاستعداد الإيماني الصحيح لهذا الشهر الكريم, لأن الشخص الكاره للصوم، والذي يفكر بأسف على الملذات والتدخين، ويأكل بشراهة، ويغفل عن مقاصد الشريعة من هذه العبادة، فهذا الإنسان محروم من الفوائد، ومنقوص الأجر، وبعيد عن بركة الصيام وفائدته الفسيولوجية التي لا تتحصل إلا إذا التزم بمعايير محددة للصيام.

دراسة يابانية

* الأمراض النفسية والعصبية هل للصيام دور في علاجها؟ وهل من أبحاث تتعلق بهذا المرض؟

هناك دراسة يابانية أجريت على 380 مريضا نفسيا يعانون من الاكتئاب والانهيار العصبي، وطبق عليهم نظام الصيام لمدة 110 أيام، وتبين أن نسبة 87% منهم قد نجحوا في التخلص من الأعراض المرضية, وكذلك قام باحثون روس في معهد الطب النفسي بعلاج 65% من حالات الوسواس القهري، وبعض أنواع الفصام بما يسمى العلاج بالجوع، وكانت مدة العلاج شهراً كاملاً. وهو ما يطابق شهر رمضان عند المسلمين، هذا إذا أخذناها على أنها عبادة جسدية، فكيف إذا أضفنا لها الجانب الروحي، والعلاج بالتعبد والقرآن والاطمئنان النفسي. إذاً وبلا شك شهر رمضان فرصة لعلاج مختلف الأمراض النفسية التي عجزت عن علاجها العقاقير الكيميائية.

  • ما الهدف من الإفطار على بعض التمرات والماء في شهر رمضان؟

حث النبي عليه الصلاة والسلام على تناول الرطب لأنه غذاء سكري سهل الهضم وسريع الامتصاص ومقو للجسم والدماغ، كما أنه منشط سريع بعد يوم من الجوع والتعب, ثم شرب الماء لأنه أساس الحياة ويذهب الظمأ. ويسن التعجيل بالإفطار على تمرات ثم تترك المعدة لترتاح ولا يدفع لها الطعام دفعة واحدة، ثم نصلي المغرب مع المصلين, وبذلك تتحصل فوائد كثيرة منها أن المعدة بعد 15 دقيقة من تناول التمرات ترسل إشارات إلى الدماغ فيذهب الإحساس بالجوع، وتقل الشهية, لأن الجسم أخذ كفايته. أما الأكل المتواصل فيسبب التخمة.

– لا بد من اجتناب الكثير من الأمور التي تقلل من فوائد الصيام.. فما الأخطاء التي يقع فيها الصائمون؟

يقول تعالى: }وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ{ )الأعراف: 31(. فهذه الآية تكفي للوقاية من جميع الأمراض. فمن أعظم الأخطاء الإسراف في تناول الطعام والشراب, ومن الأخطاء الشائعة أيضا الإفطار دفعة واحدة، وعدم إمهال المعدة إلى ما بعد الصلاة لترتاح بحيث لا تفاجأ بدفعة كبيرة من الطعام, ومن الأخطاء الجسيمة كذلك شرب السوائل بكميات كبيرة ما يسبب الكسل والخمول والتخمة، ويضعف تركيز العصارة المعدية الهاضمة للطعام، ما يسبب اضطرابات الجهاز الهضمي والقولون والانتفاخ. وبالتالي كل هذا قد يمنع الإنسان عن إتمام قيام الليل مع المصلين بسبب الخمول الناتج من هذا السلوك.

  • كثير من الناس يشعرون بالتخمة من كثرة تناول الطعام والشراب في وجبة الإفطار.. فهل هناك مشروبات عشبية تستخدم عند الإفطار لتسهيل الهضم ومنع التلبك؟

طبعا هناك مشروبات عشبية كثيرة تساعد على هضم الطعام، وطرد الغازات، وتنشيط الجسم، ولها فوائد صحية كثيرة من أشهرها الزعتر والقرفة والنعناع واليانسون والكركديه، وهي تشرب بعد غليها مثل الشاي.

 مشروبات رمضانية

* ما وصفات الأعشاب التي يمكن استعمالها كمشروبات تمنع أو تقلل العطش؟

أشهر المشروبات الرمضانية المفيدة والمانعة للعطش شراب التمر هندي، وقمر الدين.

أما من الأعشاب فشراب العرقسوس والنعناع والكركديه واليانسون والدارسين. 

  • وإذا صام المريض ما المأكولات التي يجب الامتناع أو التقليل منها؟

يجب الابتعاد عن الأكلات الدسمة، وعدم الإكثار من الحلويات والموالح لأنها تسبب العطش، وتجنب الشبع الزائد حتى تتحصل الفائدة المرجوة من الصيام.

  • كيف يحصل الصائم على نتائج إيجابية من التوازن الغذائي والأعشاب؟

الأعشاب إذا استعملت بالطريقة الصحيحة والكميات المناسبة فلها فوائد إيجابية على الصحة، وأيضا لها منافع لتقوية الصائم وصبره على العطش. كذلك لا نغفل فائدتها المهمة لتنشيط عملية هضم الطعام ودفع مضار التخمة والأكل الزائد. 

  • لتستعرض لنا بعض الأمراض التي تتحسن بالصيام؟

أظهرت دراسة نشرت في المجلة الأمريكية لعلم التغذية السريري أن الصيام المتقطع المشابه للصيام عند المسلمين مهم جداً لعلاج بعض الأمراض المزمنة مثل داء السكري وأمراض القلب والشرايين, فالصيام مريح للقلب حيث دقات القلب تقل إلى 60 دقة في الدقيقة الواحدة ما يريح القلب من السرعة، ويعالج الخفقان, والصيام كذلك يحد من الشوارد الحرة فتقوى بذلك المناعة، وتتحسن الصحة العامة, والصيام بشكل عام يعطي الجسم الفرصة لترميم أنسجته، ويحسن المزاج، ويقوي الخصوبة، ويسيطر على نمو الخلايا السرطانية.

أما بخصوص التهاب المفاصل فالصيام يعد علاجاً فعالا له، وهذا ما أكده البروفيسور “وود” من جامعة مونتريال بعد علاج مرضاه بنجاح خلال عدة أيام من الصيام امتدت من 4 إلى 8 أيام.

  • هل ينفع الصيام في علاج اضطرابات القولون والقولون العصبي؟

من أهم أسباب اضطرابات القولون التخمة والأكل الزائد وعدم إمهال الجهاز الهضمي وإعطائه الوقت الكافي للهضم, لذا فالصيام يريح الجهاز الهضمي من كثرة الطعام ومن عدم الانتظام في تناول الوجبات.

والأمر الآخر عدم التنقية وتنظيف القولون، لذا فالجوع كفيل بذلك، ومدة أسبوعين من الصيام تكفي لقتل الجراثيم في الجهاز الهضمي وتحسين أدائه.

فكان جماع الأمر بعلاج هذا المرض بالاعتدال في الأكل وإمهال الجهاز الهضمي والقولون لتنظيف نفسه.

فرصة عظيمة

  • هل يُمنع الصيام عن بعض المرضى كمرضى التهاب الكبد مثلا؟

يعتبر الكبد المعمل الأساسي لعمليات التمثيل الغذائي وتخليص الجسم من السموم، والصيام فرصة عظيمة للكبد للتخلص من السموم والشحوم التي تتراكم عليه جراء السمنة الزائدة. ويؤكد الخبراء أن صيام ثلاثة أسابيع يكفي لتخليص الكبد من الشحوم المتراكمة، ويحسن من وظيفته, لكن مرضى التهاب الكبد الحاد لا يُنصحون بالصيام.

· وما الضرر لهم؟

مرضى التهاب الكبد الحاد لا ينصح لهم بالصيام لأن الكبد غير قادر على تخزين السكر في صورة جليكوجين نتيجة التهاب خلايا الكبد، فتنخفض نسبة السكر بالدم لدى المريض. 

· وماذا عن مريض الفشل الكلوي وحصوات الكلى؟

يعتبر الصيام في فصل الصيف شاقا ومرهقا لمرضى الكلى، ومن لديه حصوات، لأنهم بحاجة دائمة لشرب الماء، لذا يستشار الطبيب المسلم الثقة لكل حالة، ويمكن قضاء الصيام بفصل الشتاء لمرضى الحصوات كما أفتى بذلك بعض العلماء.

· ما تأثير الصيام على الكوليسترول والشرايين؟

الصيام يقلل الكوليسترول الضار كما أكد الكثيرون من أساتذة الأبحاث العلمية الطبية – وأغلبهم غير مسلم – لأنه بزيادة معدلات الكوليسترول الضار مع زيادة الدهون في الجسم يكون الإنسان معرضا إلى تصلب الشرايين، كما تكثر حالات تجلط الدم في شرايين القلب والمخ، لذلك فالصيام يحمي القلب والشرايين.

· المرأة الحامل والمرضع قد يتأثران بالصيام وقد يؤثر ذلك على الجنين أو الرضيع.. فمتى يستطيعان الصيام؟

الحامل والمرضع لهما رخصة الإفطار والقضاء في ما بعد إن خافت على نفسها أو جنينها. ويستشار الطبيب لكل حالة على حدة، فالأصل في الدين أنه لا ضرر ولا ضرار.

· وما فوائده لمرضى الربو والأذن وآلام العظام والديسك والتدخين وضغط الدم والكوليسترول؟

أوضحت التجارب العلمية أن الصيام لمدة أسبوعين يكفي لتجديد أنسجة الإنسان الذي في عمر الأربعين، بحيث ترجع وكأنها أنسجة شاب في السابعة عشر من العمر، فالصيام يحافظ على الشباب والحيوية.

أما بالنسبة للأمراض التي ذكرت, فدلت أبحاث عديدة على جدوى الصيام في علاجها، ففي الأمراض الصدرية وجد أن الصيام علاج للسعال خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أيام، في حين يحتاج مرضى الربو الشعبي فترة أطول من الصيام, وثبت أن الصيام يفيد في معالجة طنين الأذن من خلال ما يسمى بعملية “الإطِّراح”، حيث تنظف قناة “استاكيوس” أثناء الصيام. كذلك الصيام يساعد على شفاء آلام العمود الفقري وآلام الرقبة. وقد أوضحت دراسة نرويجية أن الصيام علاج ناجع لالتهاب المفاصل بشرط أن يستمر الصيام لمدة شهر متواصل كما هي الحال عند المسلمين. وهناك بعض الدراسات تؤكد على أن الصيام يعالج ضغط الدم المرتفع، ويؤكد الأطباء على أن هناك حالات كثيرة أصيبت بضغط الدم المرتفع والمزمن ولم تستجب إلى العلاج بالعقاقير فكان الصيام مجديا لها. 

أقوى التحديات

* الصيام فرصة عظيمة للريجيم وإنزال الوزن.. كيف ذلك؟

تعتبر السمنة من أقوى التحديات والمخاطر على الصحة وجلب الأمراض المختلفة، وتكلف الولايات المتحدة الأمريكية 117مليار دولار في السنة الواحدة، حيث ما يقارب الـ 60% من الشعب الأمريكي يعاني السمنة. وبالتالي لا يوجد أرخص تكلفة من الصيام، ولا أكثر منفعة من الجوع للجسم، حيث يستهلك الجسم الطاقة من الشحوم المتراكمة من غير أضرار ولا محاذير صحية, فالحمد لله الذي جعلنا من أمة الإسلام، وهدانا إلى طريق السلامة في الدين والدنيا.

* معلوم أن مريض الإمساك بحاجة لشرب الكثير من الماء.. فهل ينفعه الصيام والعطش؟

ثبت علميا أن 85% من أمراض الجهاز الهضمي سببها قولون غير نظيف وملوث بالأخلاط اللزجة والضارة ما يعيق وظيفة الجهاز الهضمي سواء بالهضم أو دفع الفضلات وخروجها, والصيام يعمل على تنظيف وتنقية وطرد هذه الفضلات والأخلاط من القولون فنكون قد عالجنا سبب الإمساك والخلل الوظيفي الذي أصاب القولون بالكسل.

  • ذكرت الأبحاث فوائد الصيام لبعض مرضى السرطانات.. فما السر بذلك وتفسيره العلمي؟

ثبت بالتجربة أن الصيام والريجيم القاسي علاج ناجع وفعال لحالات السرطان، وقد شاهدت حالة استمرت على الريجيم بالماء فقط وشفيت بعد أن كانت يائسة من أمل الشفاء. وفي دراسة حديثة نشرت في مجلة علم النفس والغدد الصماء قام بها فريق من علماء جامعة كاليفورنيا حيث أثبتوا أن الصيام لفترات متقطعة يؤدي إلى وقف انقسام الخلايا السرطانية، وقد كانت فعالية الصيام أكبر من الحمية. 

  • ما تأثيره على الذاكرة والشيخوخة؟

أظهرت دراسات علمية دور الصيام المتقطع، في تأخير هرم الخلايا الدماغية، ومساهمته في إبطاء نشوء مرض الزهايمر. هذه الدراسة أجراها المركز القومي لبحوث الشيخوخة في الولايات المتحدة الأمريكية، حول تأثير محتمل للصيام المتقطع، وبعض الحميات التي تنخفض فيها السعرات الحرارية إلى النصف تقريباً، وتبين دور الصيام في تأخير هرم الأنسجة الدماغية، حيث يعمل على إبطاء زحف الشيخوخة على خلايا الدماغ ومنع الزهايمر والخرف المبكر.

· ما أفضل الوسائل لتجنب زيادة الوزن والسمنة في رمضان؟

أوصانا الحبيب عليه أفضل الصلاة والسلام بلقيمات يقمن الصلب, وتجنب ملء المعدة من الطعام، فلا أجد سبيلا لمنع السمنة أجدى من الاعتدال في تناول الطعام وتجنب الإسراف.

· ما الأدوية التي لا تفسد الصيام؟

الحقن العلاجية في الوريد أو في العضل عدا الجلوكوز لا تبطل الصيام، كذلك أخذ عينات من الدم غير مبطل للصيام، ويسمح لمرضى الربو باستعمال البخاخ حسب فتوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله، وإن كان هناك خلاف بين العلماء في هذه المسألة.

  • هل من نصائح تختم بها دكتور جواد بمناسبة قدوم شهر رمضان؟

الصيام عبادة إذا أحسنا فهمها، ومعرفة مقاصد الشريعة السمحاء من ورائها, وسوف ننال الفوائد بتكفير الذنوب ورضا الرب أولا, ثم صحة البدن ودفع المرض عنه, وأيضا ترويض النفس على الصبر، وهذا علاج نفسي وذهني وروحاني.

وكل تلك الفوائد لا تتحصل إلا باتباع سنة المصطفى عليه الصلاة والسلام، وتطبيق سنن الصيام وواجباته كما جاء في السنة المطهرة.

اخترنا لك