نجوم ومشاهير

الفنانة غدير الفهد: كنت عارضة في أوروبا وأصبحت ممثلة في الكويت

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

الفنانة غدير الفهد

جمال العدواني بعدسة عادل الفارسي التقى الفنانة الشابة غدير الفهد التي بدأت تشق طريقها بكل همة ونشاط لتثبت للآخرين أنها تستحق المتابعة والاهتمام، فحلمها أن تقف أمام النجمتين حياة الفهد وسعاد عبدالله في أعمالهما المقبلة.

ماكياج: بدور الكندري

•غدير الفهد اسم كويتي حديث العهد في الساحة الفنية ما الرسالة التي تودين توصيلها للجمهور؟

أن نقدم رسالة صادقة للمتلقي الهدف منها النصح والإرشاد.

• ما أجمل شيء في الفن؟

الشهرة  حلوة، لكن ندفع ثمنها كثيرا بعد ذلك، كذلك الفن يمنح لك صداقات وعلاقات واسعة مع من تحب من الإخوة والأصدقاء.

مشكلة اللهجة

• كل مجال لابد من صعوبات تعتريه حدثينا عن أبرز العقبات التي واجهتك؟

لا أخفي عليك يا جمال في البداية واجهتني صعوبة في التغلب على مشكلة اللهجة.

  • عفوا.. ألست كويتية؟

نعم، لكن لأنني كنت أقيم مع والدتي خارج الكويت خاصة وأن والدتي سعودية، لكن مع مرور الوقت استطعت أن أتغلب على هذا الأمر وأصبح اليوم أمرا عاديا عندي.

• هل وجدت أجواء مريحة في العمل داخل الوسط أم وجدت صعوبة في التأقلم مع هذه الأجواء بحكم أنك تتعاملين مع نفسيات مختلفة؟

معك حق، الوسط الفني يجمع العديد من الناس ومن مختلف المستويات والعقليات والنفسيات، لكني فضلت منذ البداية، أن أعامل الناس مثلما يعاملونني وليس لي دخل بالباقي، فبمجرد انتهاء عملي أعود للبيت.

*يقال الممثلة الكويتية دائما مدللة عن غيرها من الممثلات؟

حقيقة لم ألمس ذلك إطلاقا، ربما تكون مدللة في الأعمال الخليجية كونها تكون مطلوبة فنيا.

• يلاحظ أن الرهبة والخوف لهما نصيب من وقوفك أمام الكاميرا هل مازل ينتابك هذا الشعور؟

ربما الكثيرون لا يعرفون أنني كنت عارضة للأزياء في دولة فلندا، حيث قضيت فيها سنوات من عمري، فكنت متعودة على الوقوف أمام الكاميرا، فعندما صورت أول مسلسل تلفزيوني في حياتي وهو مسلسل “الملافع” لم أخش الوقوف أمام الكاميرا، وأيضا مع توجيهات المخرج لم يعد هناك خوف أو رهبة.

مجتهدة ومثابرة

• ما الذي تسعين لتحقيقه كممثلة؟

أن أقدم نموذج الفتاة الكويتية الطموحة والمجتهدة والمثابرة وأحرص أن أنتقي أدواري بالشكل جيد.

• يقال إن الفن اليوم بوابة مفتوحة بلا شروط وبلا معايير لكي تكون ممثلا، فهل هذا كلام صحيح؟

ربما، لكن صدقني الذي لا يمتلك الموهبة الحقيقية والطموح الذي يدفعه لتقديم المزيد سيتوقف سريعا، فأنا مكثت عامين أنتظر فرصة لكي أدخل الفن، وشاءت الظروف أن شقيقتي مناير الفهد كانت مساعدة مخرج  هي التي ساهمت بدخولي الوسط، لكن إذا لم تكن لدي الرغبة الحقيقية بالاستمرار لتوقفت.

• يلاحظ أن حظ الممثلة يكون أكثر تميزا من حظ الممثل لماذا برأيك؟

نعم أتفق معك، البنت يزيد الطلب دائما عليها خاصة أن لها إطلالة جميلة على الشاشة.

• من يدعمك ويقف بجانبك؟

في بدايتي كانت تقف بجانبي شقيقتي مناير الفهد وحاليا بعد ما توثقت الصداقة بيني وبين غدير صفر أصبحت تدعمني وتقف بجانبي فهي بمثابة أختي وحبيتي.

• علاقتك مع زميلاتك كيف ترينها وأي فنانة قريبة لك؟

جميع الفنانات أكن لهن كل الحب والود مع أنني أفضل دائما ألا تربطني صداقة أو علاقة مع إحداهن، لكن أعتز كثيرا بـصداقة الفنانة هدى الخطيب التي أعتبرها بمثابة أمي.

• هل لديك طقوس معينة لتجسيد شخصية ما؟

بطبعي أحب الشخصيات المختلفة، خاصة وأن كل شخصية لها استايلها وطريقتها.

* ما أكثر شيء ينرفزك في التصوير؟

عندما أكون عندي”بريك” وأريد أن أتناول الأكل وفجأة يقول المخرج أكشن وأنا لم أستمتع بعد في الأكل.

• يقال إن بعض المخرجين يكونون قاسين على الممثلة الجديدة عكس الممثلة التي صار لها سنوات في هذا  المجال؟

بالعكس لم ألمس ذلك بحكم احتكاكي وعملي الدائم مع مختلف المخرجين، بل الكثير منهم وقف بجانبي وساعدني.

متابعة جيدة

  • هل أنت متابعة جيدة لما هو معروض من مسلسلات تلفزيونية؟

لست متابعة، لكن هذا يعتمد على حسب الوقت، فآخر مسلسل تابعته هو “أشوفكم على خير” وذلك من أجل حبيبتي الفنانة غدير صفر واستمتعت بشخصيتها .

• أكثر فنانة يعجبك أداؤها وتودين تقديم دور بجانبها؟

في أكثر من فنانه أداؤها مميز وجميل وأكثر فنانة تمنيت أن أقف بجانبها وتحقق ذلك على أرض الواقع النجمة هدى الخطيب وليلى سلمان وهدى حسين وإلهام الفضالة ولم يبق لي إلا الوقوف أمام النجمتين حياة الفهد وسعاد عبد الله.

الطير الحر

• الجروبات أصبحت سمة من سمات الوسط الفني هل تنتمين إلى شلة أو جروب معين لكي يسوق اسمك معهم؟

لا أنتمي إلى شلة أو جروب لأني أكره الاحتكار جملة وتفصيلا فأنا أرى حالي كالطير الحر يحلق كما شاء.

• كيف ترين الجمال المصطنع لبعض الممثلات وهل تؤيدين أن تسلكي هذا الطريق؟

(تضحك) صدقني يا جمال، كل إنسانة حرة  بتصرفاتها،  فأنا أعشق الجمال الطبيعي ولست مضطرة أن أسلك طريق التجميل، لأنني راضية عن حالي ولله الحمد، فالبعض لم يجمل حاله بل شوه شكله.

• ما أكثر الأدوار التي تأثرت فيها؟

دوري في شخصية روان بمسلسل “رصاصة منال” تأثرت فيه كثيرا.

• وما الشخصيات التي تودين تقديمها مستقبلا؟

أتمنى أن  أقدم دور فتاة ضريرة  أو معاقة، فأنا أشعر بأن داخلي طاقة كبيرة وسوف استثمرها في هذه الشخصية.

نصائح وإرشادات

• ماذا استفدت بتعاملك مع الكبار وما هي أهم الدروس التي تعلمت منها؟

لا أنسى نصائحهم وإرشادهم لي، فكل ذلك منحني ثقة  في نفسي وجعلني ألتزم بالوقت وأحترم الغير وأعطي الدور حقه، وغيرذلك من الأمور.

• كيف ترين حالك في مجال آخر غير الفن وما هو؟

أمتلك شهادة تمريض وكان لدي رغبة في أن أدخل هذا المجال، لكن بعد دخولي للفن لا أرى حالي إلا أن أكون ممثلة فقط.

• ما الذي دفعك إلى الدخول إلى عالم التمثيل ولماذا اخترت هذا المجال تحديدا؟

منذ صغري كنت مفتونة بالممثلات، كوني أعشق التمثيل ومتابعة المسلسلات التلفزيونية لدرجة أنني كنت أقلد بعض الممثلات في جلسات عائلية، وشاءت الظروف، كما قلت لك، أن شقيقتي مناير ساهمت في دخولي الوسط الفني، حيث قدمتني للمخرج حمد النوري الذي قدمني من خلال مسلسله الملافع ومن بعدها انطلقت في تصوير المسلسلات التلفزيونية.

جريمة قتل

• نبتعد قليلا ونتحدث عن تجربتك في مسلسل “رصاصة منال” ودورك يدور حول جريمة قتل حدثينا عنه أكثر وكيف وجدت هذا العمل؟

أضع يدي على قلبي، لأنني واثقة أن الجمهور سوف يكرهني بعد ما يعرض دوري في هذا العمل، لأنه دور قوي وشرس جدا.

والعمل بشكل عام قوي ومميز واستمتعت فيه مع النجمة هدى حسين.

• عشت معظم حياتك في فنلندا برفقة والدتك، كيف وجدت هذه الفترة وما أجمل الذكريات التي لا تزال في ذاكرتك؟

وضعت يدك على الجرح، أجمل وأحلى الذكريات التي تجمعني مع أسرتي ووالدتي، وبالمناسبة صار لي ما يقارب ست شهور وأنا بعيدة عنهم بحكم كثرة ارتباطاتي.

• قدمت عددا من المسلسلات ما أكثر مسلسل نال إعجابك وقدمته بصورة مميزة؟

كل أعمالي التي قدمتها راضية عنها تماما، لكن مشاركتي في المسلسل التلفزيوني
“رصاصة منال” سوف تكون غير.

  • هل تسمعين نصائح أختك مناير في مشاركاتك الفنية؟

نعم لأنها هي على دراية تامة لما هو موجود في الوسط الفني، كذلك لا أستغني عن نصائح الفنانة غدير صفر.

• مازلت تتعاملين مع الجميع بحسن نية  وطيبة قلب، مع أنك تعيشين في وسط يوجد فيه حيتان ووحوش، على حد تعبير البعض منهم، ما رأيك؟

تضحك، بالعكس أنا أحب أن أعامل الناس كما يعاملونني.

إذا وجدت من أمامي يعاملني بحسن نية وصدق أبادره بنفس التعامل والعكس صحيح، فاليوم أصبحت أعرف جيدا أن أفرق بين الصديق والعدو.

* يقال إنك تتمتعين بصوت جميل فهل لديك النية في خوض تجربة الغناء مستقبلا؟

من قال لك هذه المعلومة، فأنا لا أرى صوتي بهذا الأمر، فكل تركيزي اليوم هو في التمثيل فقط ولا أفكر في مجال آخر.

• قلت سأكون بطلة فيديو كليب إذا كان برفقة المطرب ماجد المهندس، فما سر تعلقك  الكبير  بهذا الفنان؟

هذا الفنان قمة في الإحساس والذوق وما في أغنية طرحها ولم تعجبني،  ومازلت أقول مشاركتي معه في أي كليب أعتبرها حلما وأتمنى أن يتحقق، لأنني أعشق صوته وإحساسه.

  • كيف  ترين تجربتك في مسلسل “العمر لحظة”؟

أضافت لي الكثير، خاصة أنني تعاملت مع طاقم مسلسل مميز.

بل خرجت  منها بناس عسل ينحطون على الجرح يبرى، واستمتعت  في دوري الذي أجسد فيه طبيبة أسنان.

ماركات عالمية

• سبق وعملت في عالم الأزياء وعرضت ماركات عالمية كيف وجدت أجواء العروض وما الذي دفعك لذلك؟

الأزياء في أوروبا حالها حال أي وظيفة  ثانية، بل هناك شروط ومعايير معينة لكي يختاروك، وأمانة خضت فيها مدة من الزمن وحاليا، كما قلت لك بدأت أركز على التمثيل فقط.

• دخولك للفن من أجل الرزق أم لإثبات ذاتك؟

دخولي للفن ليس بهدف المادة بقدر ما هو إثبات لذاتي، فأنا ولله الحمد من أسرة ميسورة الحال.

• هل لديك مصدر آخر للرزق أم متفرغة كليا للفن؟

لدي معاشي من فلندا، وماما الله يخليها كل ما أحتاج ترسل  لي الفلوس، وبالمناسبة والدتي دكتورة وشقيقي مهندس.

• حدثينا عن أزيائك وماكياجك وهل تتبعين آخر خطوط الموضة والجمال؟

بحكم أنني كنت مقيمة في أوروبا أصبحت أميل كثيرا إلى البساطة في كل شيء، لذلك تجدني أحب أن أسلك طريقا في اللبس أو الماكياج يناسبني ويقدمني بصورة مميزة.

اللون الأحمر

• ماذا يمثل لك اللون الأحمر؟

الحب والاحترام والرومانسية.

• هل تتعمدين ارتداء اللون الأحمر؟

ليس بكثرة، فأنا من هواة اللبس الأسود والأبيض.

• يقال اللون الأحمر يعبر عما داخلك من مشاعر وعاطفة؟

صحيح وهو لون جميل.

• ماذا يمثل الحب في حياتك؟

أتصور الإنسان الذي لا يعيش من غير حب لا يعرف طعم الحياة.

• مساحة الحب عندك؟

كبيرة جدا ولا توصف.

• كيف تنظرين للرجل وما هي صفاته من منظورك الخاص؟

تعجبني رجولة الرجل كاملة الدسم، ولا أعتمد على مظهره الخارجي إطلاقا.

• صفة تحبينها وصفة تكرهينها؟

أحب الصراحة بكل أشكالها  وأكره الكذب بكل تفاصيله.

عملة نادرة

• هل أصبح الحب الحقيقي اليوم عملة نادرة؟

مع الأسف، بالفعل الحب الحقيقي قليلا ما نجده في أيامنا، لأن المصالح والماديات طغت على كل شيء.

• متى يكون الحب خطرا؟

المسافة  الطويلة  تقتل الحب بشكل غير طبيعي.

• ومتى يموت الحب برأيك؟

عندما يدخل الشك والريبة في التعامل.

• كيف من الممكن أن نزيد الحب؟

بالتعامل الصادق والنية الصافية والحفاظ على علاقتنا السوية مع الآخرين.

Leave a Comment