Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مركز محمد بن راشد للفضاء يخطط لاستضافة مؤتمر الملاحة الفضائية

 مركز محمد بن راشد للفضاء

أعلن مدير عام “مركز محمد بن راشد للفضاء” يوسف حمد الشيباني عن تقديم “مركز محمد بن راشد للفضاء” طلب إلى “الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية” لاستضافة أعمال الدورة الـ 71 من “المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية”، التي ستعقد في العام 2020 وذلك بالتنسيق مع “وكالة الإمارات للفضاء”. جاء كلام الشيباني خلال الجلسة الإفتتاحية لـ “مؤتمر الفضاء العالمي”الذي تنظمه “وكالة الإمارات للفضاء” في الفترة من 31 يناير حتى 1 فبراير 2017، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ويشارك في جلساته المركز.

كشف الشيباني أن “الإتحاد سيعلن عن الدولة المستضيفة في العام 2020 خلال انعقاد الدورة القادمة في استراليا في سبتمبر المقبل، وفي حال فوزنا ستكون الإمارات العربية المتحدة أول دولة عربية وإسلامية تستضيفه”. وأوضح الشيباني أن “المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية”يعتبر من أهم المؤتمرات في العالم التي تعنى في شؤون الفضاء ويصدر عنه توصيات لها وقعها وتأثيرها على قطاع الفضاء العالمي”.

وشدد الشيباني على سعي “مركز محمد بن راشد للفضاء” الى تعزيز التواصل مع مجتمع الفضاء العالمي وتنظيم واستضافة أحداث عالمية تهدف الى تبادل الخبرات وتفعيل أواصر التعاون، بما يدفع بالقطاع إلى مراكز أكثر تقدماً وتطوراً”،

وفي سياق متصل، لفت الشيباني إلى أن دولة الإمارات على مدى عقدين من الزمن ماضية بخط تصاعدي إلى تنمية وتطوير قطاع فضاء مستدام، وأضاف: “يمكنني أن أجزم بعد سنوات قليلة سيكون قطاع الفضاء الإماراتي قد حقق وثبة كبيرة نحو ترسيخ صناعة فضاء متميزة في العالم العربي، صناعة تبعث بواقع ملؤه الأمل والطموح لمستقبل أجيالنا القادمة”.

وتحدث الشيباني في كلمته عن الركائز التي استند اليها قطاع الفضاء الإماراتي التي “خولته أن يكون دافعاً للنمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية المستدامة، حيث كانت رحلة حافلة بالإنجازات أسست فيها البنية التحتية لقطاع الفضاء، طورت القدرات، أطلقت مشاريع ثلاث أقمار صناعية للإستشعار عن بُعد وأول مشروع عربي وإسلامي لإستكشاف المريخ – “مسبار الأمل””، معتبراً ان “”مسبار الأمل” لن يرسل فقط بيانات ومعلومات عن الغلاف الجوي للمريخ، لا بل يحمل رسالة أمل من الإمارات إ لى شباب العالم العربي ويشرّع الأبواب أمام عصر جديد من الإختراعات والإكتشافات العلمية والتكنولوجية”.

اخترنا لك