Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الأجداد الذين يرعون أحفادهم .. تطول أعمارهم

الأجداد الذين يرعون أحفادهم .. تطول أعمارهم

من أجمل ما يمكن أن يحظى به الطفل هو العيش بكنف الجد والجدة وأن يربى بدلالهم له، بل أن السعادة التي يعيشها الأجداد وهم يرعو أحفادهم لا توصف .. وهو ما أكدته دراسة حديثة أُجريت في العاصمة الألمانية برلين فقد وجدوا أن الأجداد والجدات الذين يساعدون من فترة لأخرى في رعاية الأحفاد، أو يقدمون المساعدة لآخرين في مجتمعهم، يعيشون لفترة أطول من كبار السن الذين لا يهتمون بالآخرين.. .

وذكر الباحثون أن التفرغ لتربية الأحفاد قد يكون له أثر سلبي على كبار السن، ولكن المساعدة في التنشئة من آن لآخر يمكن أن يكون مفيداً لهم.

وقالت كبيرة الباحثين سونيا هيلبراند “عدم الإتصال بالأحفاد على الإطلاق يؤثر سلباً على صحة الأجداد والجدات وينعكس ذلك أيضاً على الأولاد فيفقدون التواصل والتعرف على الأسرة الكبيرة والأمور التي يجب اتباعها مع الجد والجدة”.

وأضافت “هذه الصلة يمكن أن تكون آلية متجذرة في ماضي تطورنا عندما كانت رعاية الأطفال أمراً حاسماً لبقاء الجنس البشري”.

وتوصل الباحثون في الدراسة إلى أن هذه النتائج اعتمدت على بيانات جرى جمعها من أكثر من 500 شخص فوق السبعين من عمرهم.

من جهته، ذكر برونو أربينو، الأستاذ المساعد بجامعة بومبيو فابرا في برشلونة بإسبانيا: “تقديم المساعدة يمنح من يقدمونها هدفاً في الحياة لأنهم يشعرون أنهم مفيدون للآخرين وللمجتمع، فتقديم المساعدة للآخرين يمنح نشاطاً جسدياً وعقلياً ويحصن من أمراض الشيخوخة والزهايمر

نصيحة:

تعود الأولاد على متابعة أخبار الأسرة الكبيرة وزيارتهم باستمرار يجعلهم يتحملون المسؤولية ويعتمدون على أنفسهم ومساعدة الآخرين مما يشكل شخصيتهم المستقبلية .

اخترنا لك