Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

في طلة رمضانية حصرية لـ اليقظة حسناء البحرين هيفاء حسين: الزواج زادني جمالاً وزوجي “يدللني” دائماً!

هيفاء حسين

حسين الصيدلي بعدسة هاني حسين التقى حسناء البحرين الفنانة هيفاء حسين في دردشة بسيطة لتحدثنا عن جديدها وعن بعض ذكرياتها في شهر رمضان.

ماكياج : شيماء بوجيري

أزياء : منية البلوشي

مجوهرات غسان

بداية، حدثينا عن عملك الرمضاني الذي يعرض حاليا على الشاشات؟

شكرا لكم على اللقاء ومتابعة أخباري باستمرار، يعرض لي مسلسل “لو أني أعرف خاتمتي” وهو أولى تجاربنا الإنتاجية مع زوجي الفنان حبيب غلوم، من تأليف إسماعيل عبدالله وإخراج أحمد المقلة ومشاركة نخبة من نجوم الفن الخليجي.

حدثينا عن دورك وعن تجربة الإنتاج الأولى لكم؟

الإنتاج فكرة سابقة وقد اصبخت حقيقة الآن، الإنتاج جعلني إنسانة اقتصادية أكثر، خاصة أن زوجي يتعامل بكرم شديد وطيبة لا حدود لهما، أما عن دوري أجسد شخصية “منى” الفتاة الطيبة، ولكنها في الوقت نفسه قوية، ولا تستسلم بسهولة وتسعى دائماً إلى عمل الخير، ومن خلال سعيها تقابل حبيب غلوم في بعض المشاهد المحدودة، وتحاول مساندته ومساعدته في استرداد حقوقه التي ستعود له من جديد، ومن خلال آراء المشاهدين أستطيع التأكيد بأن هذا العمل سيكون فاكهة الدراما وستكون الحلقات الأخيرة مسك ختام الموسم الدرامي.

الفتاة اللعوب

ذكرت الفتاة الطيبة، لماذا أغلب أدوارك يطغى عليه الطيبة؟

للأمانة تحدثت كثيراً مع المخرجين حول هذه النقطة، وقد أكدوا لي أن طبيعتي وشكلي الخارجي يوحيان بذلك، أي الفتاة التي تتمسك برزانتها في كل الأوقات، وهذا ما يمكن للجميع أن يلمسه في حياتي الطبيعية، فأنا أرفض تقديم دور الفتاة اللعوب، وأضع لنفسي خطاً أحمر، وأحب التنويع في أدواري ولكني ضد خدش الحياء، مثلما تفعل بعض الفنانات اللواتي يعتمدن على جمالهن، وذلك لظنهن أن الملابس العارية هي التي ستجعلهن يصلن إلى النجومية، وهذا بالتأكيد مفهوم خاطئ لأننا تربينا على الفن الراقي.

ماذا عن أعمالك القادمة؟

انتهيت من تصوير مسلسين وهما “طريق المعلمات” و”حريم أبوي” على أن يعرضا بعد الانتهاء من شهر رمضان الكريم.

على ذكر الشهر الفضيل، ماذا يمثل لك؟
أجواء مختلفة يخيم عليها الروحانية والخشوع والهدوء، والكل يحاول أن يكون له دور فعال في هذا الشهر. بالنسبة لي حياتي تكون مختلفة في هذه الفترة عن بقية أشهر السنة.

طباخة ماهرة

وماذا عن المطبخ الرمضاني فهل أنت من هواة دخول المطبخ؟

أنا طباخة ماهرة في كل الأوقات وتحديدا في رمضان علاقتي تكاد تكون قوية جدا، وأسرتي تصفني بأني طباخة ماهرة كوني أستطيع أن أتفنن بالعديد من الأكلات، لذلك دخولي للمطبخ غرامي في رمضان وأستمع كثيرا بدخوله.

وهل يفضل زوجك دخولك إلى المطبخ؟

لايفضل غلوم دخولي المطبخ، لأنه لا يحب الأكل كثيراً، ويكتفي بتناول طبق من الشوربة والسلطة، لكنني أهتم كثيراً بإعداد مختلف الأكلات، ومن أكثر الأكلات التي تفضلها عائلتي الباستا وأكلة بحرينية تسمى “المدلل” والسمك الصافي.

ما الأعمال التي تحرصين على متابعتها في رمضان؟

أنتظر مشاهدة أعمال النجوم الكبار سعاد العبدالله وحياة الفهد وسعد الفرج.

هل تتذكرين طفولتك في رمضان؟

تضحك.. وكيف لي أن أنسى ذكريات الطفولة وإشعالي الألعاب النارية مع صديقاتي من وراء والدتي التي كانت تعاقبني عقاباً شديداً حينما تراني ألعب بهذه الألعاب، فقد كانت تخاف علي من أن أحرق نفسي وملابسي التي أدت إلى إشعال محل في الفريج وتعرضت وقتها لعقاب قاسٍ.

هل الوسط الفني تغيرت أجواؤه أم ما زال وسطا شائكا وخطيرا؟

الوسط الفني كان وما زال وسيستمر شائكا، ويجب الحذر في المشي فيه، لأن هناك إغراءات كثيرة، وهناك غيرة وحسد أيضا.

هل تتطلب نجومية الممثلة اليوم شرطاً آخر غير الموهبة؟

للأسف نعم، فاليوم التركيز ينصب على استعراض الممثلات في الأزياء والماكياج والأجساد أكثر من الموهبة والتمثيل.

بصراحة أكثر.. هل هناك من يكرهك من فنانين؟

لا أستطيع أن أقول هناك كره لي في المجال، لأني عمري ما آذيت أحدا، لكن هناك من يحسدني ويحسد غيري من الفنانات الناجحات، ويحاولون تشويه سمعتنا.

وما الخطوط التي لا تتعدينها أقصد الخطوط الحمراء؟

أي دور أو مشهد جريء مقزز ومستفز للمشاهد بالنسبة لي خط أحمر.

كثيرون يصفونك بالإنسانة العنيدة.. لماذا؟

عنيدة!، أعتقد أني ممثلة سلسة جدا في التعامل، ومطيعة جدا وملتزمة في عملي ومواعيدي وأداء دوري، خصوصا في زمن يكثر فيه ناس يفهمون الفن غلط، لا أظن أنني عنيدة إنما أحاول الالتزام بالضوابط وبمعنى الفن.

يقولون إن جمالك سبب نجاحك وليس الأداء.. ماذا تقولين؟

لو كان جمالي هو السبب الوحيد لنجاحي لما استمررت ١4 سنة في الفن، وأعتقد أن جمالي بسيط، لكنني أعترف انني لم أقم بعملية تجميل واحدة وهذا ما يميزني.

الشهرة والأضواء

يقال إنك فنانة تحبين الشهرة والأضواء.. ما ردك؟

كل فنان يحب فنه يهتم بالشهرة، شخصيا أحب فني، أحب عملي، وأحب أن أقدم العمل الراقي والناجح. يعني أحب الأضواء من خلال إنجازاتي وليس من خلال استغلال الجمال أو رشاقة الجسم أو الظهور بشكل يسيء لعاداتنا كمجتمع خليجي.

أنت متهمة بالغرور.. ماذا تقولين؟

دائما يقولون عني مغرورة في المجال الفني لا أعرف لماذا، رغم أنني بسيطة جدا في تعاملي مع الجميع، عموما أنا لست مغرورة وإنما واثقة من نفسي ومن سمعتي وعملي. وأقول بكل ثقة وليس غرورا “أنا ملكة” فنانة وأم وابنة وزوجة ملك.

ما دور زوجك الدكتور حبيب غلوم في حياتك؟

زوجي أساس حياتي وأستشيره في كل صغيرة وكبيرة والزواج زادني جمالا، ويكفي أن حبيب يعاملني كالطفلة المدللة فهو حنون للغاية.

اختيار الأوار

هل يشاركك زوجك في اختيار أدوارك؟

نعم يشاركني في الرأي لكنه دائما يترك لي حرية القرار.

وكيف تهتمين بإطلالتك وجمالك؟

لا أبالغ كثيرا في إطلالتي، وأحاول أن أكون بسيطة وهذا ما اخترته لكم من لوك بسيط يعبر عن الشهر الفضيل، بكل اختصار العباءة تليق بالمرأة في كل أحوالها.

ما أكثر ما تحبينه في ملامحك؟

أحب قوامي وأحاول المحافظة على وزني لكي لا أكون سمينة، كذلك أحب ملامحي البريئة وحواجبي.

ماذا عن الشوبينج.. هل مهم بالنسبة لك؟

مدمنة، وأتحمل كل التعب من أجل الشوبينج.. (تضحك).

نقاط الضعف والقوة

لنتكلم عن أبرز نقاط ضعفك وقوتك؟

نقطة ضعفي ابني ونقطة قوتي وجود حبيب في حياتي.

ما الصفة التي تزعجك في شخصيتك؟

كثيرا ما أكون متسرعة في اتخاذ القرارات رغم ركودي في السنوات الأخيرة.

حلم لم يتحقق؟

أحلم بتقديم فيلم سينمائي عالمي يحوز نجاحا كبيرا.

ترددت أقاويل إنك تفكرين في الحجاب.. فما تعليقك؟

الحجاب فرض، وأكيد أفكر فيه، وأتمنى من ربي أن يهديني وأرتديه في أقرب وقت.

اخترنا لك