Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

هيفاء وهبي لـ”اليقظة”: أنا السبب في وقف عرض الفيلم

هيفاء وهبي

فيلم ومسلسل وبرنامج.. وأزمة وجدل لا ينتهي، هكذا يبدو المشهد بالنسبة للنجمة هيفاء وهبي فما كادت تسعد بالإيرادات الضخمة التي حققها فيلمها الجديد “حلاوة روح” في أيامه الأولى، حتى تحول الفيلم إلى أزمة، وتدخل رئيس الوزراء بنفسه لوقف عرضه، وإعادته إلى جهاز الرقابة لإبداء الرأي، الأزمة أصبحت فقرة رئيسة في برامج “التوك شو” وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي وطبعاً صفحات الجرائد والمجلات، حتى أن أصداءها وصلت إلى شبكة السي إن إن العالمية. هيفاء التي لا تعرف اليأس ولا الاستسلام تعمل رغم الأزمة على الانتهاء من مشاهدها في مسلسلها الرمضاني الجديد “كلام على ورق”، فضلاً عن مشاركتها لنجم الغناء الشعبي حكيم في برنامج تلفزيوني تقدمه معه لأول مرة “شكلك مش غريب”.

“اليقظة” التقت النجمة العربية هيفاء وهبي في بيروت وفتحت معها جميع الملفات وتحدثت بكل صدق عن أزمة فيلمها الجديد “حلاوة روح”.

* تبدين غاضبة من منع عرض الفيلم وإعادة عرضه على الرقابة؟

لست غاضبة بل مندهشة من إصرار البعض على محاربة هيفاء بهذا الشكل؛ رغم أن الساحة تتسع للجميع، وخبر قرار وقف عرض الفيلم استقبلته بشكل عادي؛ ولم أشعر بأي صدمة، لأن الهجوم غير المبرر الذي تعرض له الفيلم منذ انطلاق الإعلان الدعائي مهد كثيرا لمثل هذا القرار.

* كلامك يعني أن الحرب تأتي من داخل الوسط الفني؟

كلامي يعني أن هناك مؤامرة تم تدبيرها لتكسير نجاح تجربتي السينمائية الثانية، لكنني لست معترضة على قرار رئيس الوزراء بل أحترم القانون.

* قيل إن زوجك السابق هو السبب؟

ليس صحيحاً فأحمد أبوهشيمة رجل محترم؛ وعلاقتنا رغم الانفصال يسودها الاحترام المتبادل.

غضب حقيقي

* وكيف تنوي أسرة الفيلم التصرف؟

سنلجأ إلى القانون، والفيلم بعيد تماما عن كل ما نشر، وما جعلني أشعر بغضب حقيقي هو انتقاد الفيلم من بعض الصحفيين والفنانين دون أن يشاهدوه لمجرد أنهم شاهدوا الإعلان الدعائي؛ أو قرأوا عناوين في الصحف ليس لها علاقة بحقيقة الفيلم.

* البعض انتقد هجومك على الحكومة عبر تويتر؟

كلام فارغ وصورة مفبركة وأنا لا يمكن أن أتكلم بهذه اللغة مع مسؤول حكومي أو حكومة أحترمها أولاً وأخيراً.

* هل تعتبرين الفيلم تجربة مهمة بالنسبة لك؟

طبعا..هو لا يقل عن “دكان شحاتة” رغم اختلاف الرؤية، وسامح عبدالعزيز مخرج “شاطر” لعله أفضل من قدم الحارة المصرية في السينما من جيله.

* هل أنت نادمة على العمل مع السبكي؟

إطلاقاً.. حاسبني على الفيلم وستجد أنه حكاية إنسانية تقول للناس من خلاله إنه ليس ضرورياً أن يكون غياب الزوج والرفيق مدعاة لأن تتحول المرأة إلى فريسة يسعى الكل لاصطيادها.

* هل شعرت بالخوف قبل التعاقد مع السبكي؟

لا.. لأكثر من سبب أولها؛ أن السبكي منتج ناجح يجيد صناعة الأفلام الجماهيرية الناجحة، وله أفلام شعبية جميلة مع سامح عبدالعزيز؛ مثل الفرح والمولد وغيرهما، كما أنني أعمل طوال الوقت بمبدأ الاتفاق.

* كيف؟

أنا لدي أسلوب في العمل يعتمد على أن أتفق أولاً على كافة التفاصيل، وأرسم بدقة مسار العمل كي يخرج في النهاية بالصورة التي أرتضيها.

* مشهد النهاية.. الذي تغادر فيه روح الحارة أستوقف الكثيرين؟

بالفعل كان مشهدا صعبا خصوصا أنه بلا كلمات، فكان المطلوب أن أعبر بالعينين فقط عن مشاعر وأفكار عديدة، وهذا هو أصعب أنواع التمثيل.

* هل أنت راضية إجمالا عن التجربة؟

كما قلت لك الفيلم لا يقل عن “دكان شحاتة”؛ وكلاهما سيبقى في ذاكرة السينما، وأنا سعيدة جداً لأنني عملت مع خالد يوسف صاحب الرؤية السياسية المميزة، وسامح عبدالعزيز الذي يمتلك رؤية بصرية واجتماعية تجلت في أفلامه المختلفة.

* قدمت شخصية بنت البلد للمرة الثانية.. ألا تعتبرينه نوعاً من التكرار؟

الشخصية تتحمل مئات الأفلام؛ وأنا عن نفسي وقعت في غرامها؛ لأنني وجدت أنها تظهر قدراتي كممثلة، بعكس الظهور في دور سيدة مودرن؛ أو فتاة لبنانية يلهث الجميع وراءها.

نجاح هيفاء

* هل تؤمنين بنظرية المؤامرة؟

أنا مؤمن جدا بنظرية المؤامرة وأثق أن العمل تعرض لمؤامرة لعرقلة نجاحه ونجاح هيفاء.

* كيف تتعاملين عادة مع المؤامرات؟

أهتم بعملي وأركز فيه وأنجح لأتجاوز المؤامرة.

* هل بالفعل تتساقط دموعك عندما تشعرين بالظلم؟

أولا أنا أرفض كلمة الظلم، لكنني أبكي عندما أشعر بالجرح، ولا أصدق ما يقال إن الفنان لا يهمه، وقد يحدث هذا عندما يصل إلى مرحلة محددة من حياته، وفيلم “حلاوة روح” أنا جزء منه، وفريق العمل بذل مجهودا ضخما جداً.

* تعتقدين أنه وقف الفيلم بسببك؟

بسببي تتم محاربة العمل بهذا الشكل، ويتم تدمير المجهود المبذول على مدار شهور، خاصة لأن الفيلم يختلف عن فيديو كليب يتم تصويره في أيام معدودة، لكنهم ضربوا بكل ذلك عرض الحائط، وبالرغم من ذلك أرفض الرد لأنهم يحاولون استدراجي، لكن من يرد هو الخاسر، والصمت أعتبره مكسبا.

* علاقة روح بالطفل هي التي أثارت الجدل؟

قاطعتني قائلة: لأن معظم من شاهد الإعلان الدعائي اعتقد أن هناك علاقة غير مشروعة بين هيفاء والطفل؛ لكن الحقيقة غير ذلك تماماً، وشخصية “روح” نموذج إنساني شديد الثراء لسيدة شابة تنتمي لحي شعبي؛ يسافر زوجها للخارج ويتركها وحيدة، وتجد نفسها مطمعاً لكل رجال الحارة، فتدخل مواجهة يومية مفتوحة للحفاظ على نفسها ولا تجد حولها “طاقة نور” إلا هذا الطفل البريء الذي لم يلوثه الواقع لتقترب منه.

* هل من مشروع سينمائي جديد قريبا؟

ليس في الوقت الحالي فأنا أحب أن تكون خطواتي السينمائية متمهلة؛ فضلاً عن إنشغالي بمسلسل “كلام على ورق” الذي سيكون إطلالتي الأولى على جمهور الدراما العربية.

تصفية حسابات

* لن يعرض مسلسل “مولد وصاحبه غايب” هذا العام أيضاً؟

بالتأكيد لا.. المسلسل كان من المفترض عرضه في رمضان الماضي وتم تأجيله؛ وحتى الآن لم ينته تصويره.

* مسلسلك “كلام على ورق” تعرض هو الآخر للهجوم؟

“تضحك”.. نعم لكن هذه المرة لتصفية حسابات مع المخرج محمد سامي وليس معي.

* هل أصبح الهجوم والجدل والشائعات أمورا طبيعية في حياتك لا تقلقك؟

يقلقني شيء واحد فقط؛ هو ما سأقدمه للناس سواء أغنيات جديدة أو أعمال فنية مختلفة، أما الجدل والشائعات فتعلمت أن أدير لها ظهري لئلا تعطل مسيرتي.

* والمنافسة؟

أنافس نفسي فقط ولا أشغل بالي بالآخرين.

* لماذا لا تردين على الآخرين خاصة زملاءك الفنانين الذين ينتقدونك في البرامج التلفزيونية؟

هناك طريقة واحدة أتعامل بها مع من يتناسى حقوق الزمالة؛ وهي التجاهل التام لأنني أرفض الدخول في ملاسنات من هذا النوع، ولو كان أحدهم صادقاً في أنه ينتقد عملاً لي؛ أو له ملاحظة فلماذا لا يتصل بي ويخبرني بها مباشرة.

* بالمناسبة.. هاجمتك ياسمين عبدالعزيز وشيرين عبدالوهاب في أسبوع واحد؟

أنا أحترم حقوق الزمالة ولم يحدث أبداً أن هاجمت زميلاً أو قيمت عملاً له؛ لأن الفنان مهمته تقديم الأعمال الفنية؛ أما تقييمها فمهمة النقاد.

مشغولة بعملي

* لماذا لم تردي عليهما؟

لا أرد على أي كلام من هذا النوع، أنا مشغولة طوال الوقت بعملي.

* لماذا لم تعاتبي شيرين أو ياسمين بشكل شخصي؟

العتاب يكون في حال إذا كانت أي منهما قالت هذا الكلام في جلسة خاصة أو مع أصدقاء مشتركين؛ لكن طالما قالته في العلن وعبر الميديا فلا مجال للعتاب، الأمر هنا خرج عن دائرة الصداقة أو الزمالة ليصبح محاولة للفت الأنظار.

* لكن تصريحات شيرين بخصوص عدم ترحيب لجنة “ذا فويس” بريكي مارتن أثارت دهشة الكثيرين؟

كلام شيرين هي المسؤولة عنه ويدينها هي لأنها حاولت توجيه الكلام بشكل يسيء لها وبإيحاءات مرفوضة.

* حسناً.. حدثينا عن المسلسل؟

لا يمكن بالطبع أن أحرق التفاصيل؛ لكنه عمل درامي مبتكر وفكرته الأساسية أعتقد أنها يتم تناولها للمرة الأولى، ودوري فيه ليس “بنت بلد”.

* ما حقيقة خلافاتك مع المخرج محمد سامي؟

شائعات لا أصل لها.. كل الحكاية أن سامي فعلا يرهق من يعمل معه بسبب اهتمامه الزائد بكل التفاصيل؛ ولكنه في المقابل يمتلك قدرة هائلة على تقديم شخصياته في أجمل صورة، وبالمناسبة ليست هذه هي المرة الأولى التي أعمل فيها مع سامي؛ فقد أخرج لي أكثر من كليب ناجح.

هيفاء الممثلة

* هل سيأخذك التمثيل من الغناء؟

الحقيقة فوجئت بمن يقول إن هيفاء الممثلة أفضل من المطربة؛ وأسعدني هذا جدا لكن الغناء بالنسبة لي هواية وعشق وحالة فنية أحبها جداً.

* وما حكاية اتجاهك المفاجئ لتقديم البرامج؟

لا أعتبر نفسي مقدمة برامج، وبرنامج المسابقات “شكلك مش غريب” هو عمل فني متكامل؛ يضم الفكرة والتناول والإبهار البصري، وهذا سر حماسي له، فهو أقرب إلى لوحة فنية تضم الغناء والاستعراض؛ إلى جانب البعد الإنساني المتمثل في تبرع الفنانين لصالح الجمعيات الأهلية والخيرية.

* هل نعتبره نسخة مطورة من الفوازير؟

هناك تشابه بينهما إلا أن الإطار العام مختلف.

* كيف ترين برامج المواهب والمسابقات إجمالاً؟

أعتقد أنها جيدة وأهم ما تقدمه هو فرصة للشباب الموهوب ليختصر الطريق ويحقق انتشارا سريعا لدى الجمهور.

* أثنى كثيرون على الكيمياء بينك وبين حكيم رغم اختلاف اللون الغنائي؟

أنا سعيدة بالتجربة فحكيم مطرب جميل ومساحة صوته عريضة، وبالتالي نحن نتناغم ولا نتقاطع، وعلى المستوى الإنساني هو ابن بلد وصاحب صاحبه كما يقول المصريون.

غير حقيقي

* وما حقيقة أنك صاحبة ترشيح حكيم والمخرج محمد سامي للاشتراك في البرنامج؟

هذا الكلام غير حقيقي، لم أشترط أو أفرض أي اسم على إدارة أم بي سي؛ بل فوجئت بالمخرج محمد سامي أثناء تصوير المسلسل يخبرني أنه تلقى عرضاً للمشاركة في لجنة تحكيم برنامج “شكلك مش غريب”، وأيضاً حكيم لم أتدخل مطلقاً في ترشيحه.

* هيفاء.. نشرت مؤخراً عبر حسابك الشخصي في انستجرام صورا أثارت الجدل وقيل إنها تشير لقصة جديدة في حياتك؟

أتواصل مع جمهوري عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون شفرات.. وحاليا أنا “مركزة” جدا في شغلي لأن قلبي خالي من أي قصص أو مشاريع حب.

* حتى متى؟

إلى أن تأتي القسمة، وقلبي الفاضي حالياً هو سبب تركيزي في شغلي إلى هذا الحد.

اخترنا لك