Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أبرز نجوم جيله حمد الأشكناني: بعض الفنانين..وسامتهم أهم من أدوارهم

حمد الأشكناني

جمال العدواني التقى الفنان الشاب حمد الأشكناني وهو يحضر حاله لموسم فني ساخن من الأعمال الفنية، فهو فنان متجدد، يعطي للدور من روحه حتى أصبح اليوم من أبرز نجوم جيله.

* الفنان كالطائر الحر يحلق في السماء متنقلا من بلد إلى آخر لكي يكتسب مهارات وخبرات في عمله.. حدثنا عن زيارتك الأخيرة لقطر؟

كنت أحد الضيوف المشاركين في مهرجان أجيال السينمائي. والحقيقة كانت زيارة مثمرة أضافت لي الكثير.

* هل هذه الزيارة تعتبر الأولى لقطر؟

لا بالعكس زرتها عدة زيارات، فالأولى كانت برفقة والدي لحضور سباق راليات، وبعدها كانت زيارات فنية حيث تلقيت دعوات للمشاركة في عدة مهرجانات فنية. والحقيقة أنني استمتعت كثيرا بهذه الزيارات التي لم تخلُ من حرارة الاستقبال والحفاوة والتقدير وهذا ليس غريبا عنهم.

* يقال إن الفنان الكويتي يجد الرعاية والاهتمام من المنتجين الخليجيين أكثر من المنتجين الكويتيين الذين غالبا يهضمون حق البعض.. ما تعليقك؟

ربما، لكنني أتفق معك أنه لا بد على الفنان أن يكون ذكيا، ويعرف جيدا كيف يأخذ حقه بالكامل دون أن يتعرض للخداع أو الوعود الكاذبة من بعض المنتجين، فأنا أعترف أن كل فنان ربما يتعرض لبعض العقبات لكنني شخصيا أموري ميسرة ولم يظلمني أحد، خاصة أنني ما زلت في سن مبكرة، ولا أحد مارس علي نوعا من الظلم، ولن أسمح لأحد أن يفعل معي هذا الأمر.

قدرات فنية

  • لكن بعض الشباب الصاعد يريدون أن يسبقوا وقتهم ويشترطون على المنتجين في وضع أجرهم ومساحة دورهم؟

ليس معقولا أن فنانا في بداية طريقه يطلب أجرا أكبر من موهبته، فطبيعة الحال لا بد على الفنان الشاب أن يبرهن على موهبته للمنتج والناس أولا، ويثبت جدارته، ثم يطلب الأجر الذي يراه مناسبا لقدراته الفنية.

  • هل وصلت إلى هذه المرحلة؟

لله للحمد بعد سلسلة من النجاحات في عدد من المسلسلات وصلت إلى هذه المرحلة وطلبت الأجر الذي يرضيني، وحقيقة المنتجون لم يقصروا معي.

  • معقول وجدت كل الترحيب ولا أحد عارضك؟!

تدري أنا أعطي الدور من روحي وجهدي، وأتقمص أبعاد الشخصية بشكل كبير، فهناك بعض الأدوار تتعبني نفسيا وجسديا لكي أوصل الصورة الحقيقية للدور.

* رغم حرصك الكبير على تقمص شخصياتك.. هل يتعبك الفنان المستهتر الذي لا يكون مستعدا للدور؟

نعم بالطبع، إذا الفنان الذي يشاركني في الدور غير ملتزم ولا يحترم التصوير يفقدني أعصابي، وبطبيعة الحال إذا لم يكن بيني وبين الفنان المشارك معي في المشهد لغة مشتركة وكيمياء فلن نقدم المشهد بصورة جيدة للمشاهد.

  • كنت مصرا على عدم تعاونك مع عدد من العاملين في الوسط الفني.. لمَ رجعت عن قرارك؟

بصراحة رجعت عن قراري لأنني اكتشفت كوني أتعامل بحرفية في عملي لا يهمني أن أكوّن عداوات أو خصومات لأي سبب من الأسباب، فالأهم عندي أن أقدم دورا مميزا يضيف إلى مشواري، ولكن لا أنكر أن علي أن أكون حذرا في اختيار العمل الفني حتى يقدمني بصورة حلوة للناس.

أمي الثانية

* تعتبر من الفنانين المحظوظين لتعاملك مع النجمة سعاد عبدالله في عدة أعمال.. حدثنا عن تجربتك معها؟

باختصار النجمة سعاد عبدالله أمي الثانية، وأنا أعشقها كثيرا، وتعلمت منها الكثير والكثير، فهي مدرسة فنية، لم تبخل علينا بالنصيحة والدعم والرعاية. وصدقني يحملني ذلك مسؤولية كبيرة. وبالمناسبة خلال فترة بسيطة سيجمعني معها عمل فني مميز أتمنى أن يجد القبول والرضا لدى الناس.

  • ألم تلمس غيرة بعض الفنانين تجاهك بحكم عملك الدائم مع أم طلال؟

أبدا لم أشعر بذلك، وصدقني علاقتي مع الجميع جيدة، ويسودها الحب والاحترام حتى مع المتخاصمين معي، فالغيرة الحاقدة لا تبني وطنا، ولا تقدم عملا فنيا مميزا.

  • لكن فنانة معروفة صرحت أنه لا يوجد بالوسط الفني أصدقاء أوفياء ومخلصين.. ما تعليقك؟

أنا محظوظ لوجود عدد من الفنانين حولي مخلصين وأوفياء، وهذا الكلام لم يأتِ من فراغ بل قمت باختبارهم، فوجدتهم على قدر المسؤولية، لذا أعتبرهم أهلي وناسي وأدخلتهم بيتي وأنا دخلت بيتهم.

  • مَن مِن الفنانات دخلت بيتها والعكس؟

كثيرات دخلت بيوتهن مثل فاطمة الصفي وشجون الهاجري وليلى عبدالله. فأنا تربطني علاقات طيبة مع الجميع.

  • كيف وجدت تجربتك مع النجم طارق العلي في مسابقات رمضان؟

كانت مخيفة ومرعبة من قوتها، خاصة أنها كانت أول تجربة تقديم مسابقات أخوضها على مدار 30 يوما برفقة نجم كبير بحجم الفنان طارق العلي وبمشاركة ليلى عبدالله، فأنا اكتسبت معه أمورا كثيرة لن أنساها. فهو مدرسة فنية كوميدية والعمل معه ممتع كثيرا.

 

تقمص الدور

  • هل اليوم أصبحت وسامة الفنان أهم من الدور الذي يقدمه؟

من العار جدا أن يتجمل الفنان ويهتم بشكله ومظهره ويهمل الأساس وهو تقمصه لدوره. فاليوم أصبح المشاهد واعيا ومدركا لما نقدمه من شخصيات، فمن السهولة أن ينتقدك لعدم تقديمك دورك بشكل جيد، فالمظهر لا يهم بقدر ما تقدم دورك بإتقان.

  • اليوم بعض الفنانين الشباب ينافسون الفنانات بعمليات التجميل.. ما رأيك؟

إذا لم يعجبه شكله لأي سبب من الأسباب فله الحرية المطلقة بالخضوع لعمليات التجميل، لكنني شخصيا أرفض عمليات التجميل جملة وتفصيلا وراض بشكلي.

  • سمعت أن لديك أعمالا فنية تطبخ على نار هادئة؟

بالفعل لدي ثلاثة أعمال ضخمة، ستعمل لي نقلة نوعية سيتم تصويرها خلال هذه الفترة، ومن المتوقع عرضها في شهر رمضان.

اخترنا لك