باباراتزي اليقظة هنادي ملكة ليلة زفافها

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

ليلة الزفاف لا شك أنها حلم وردي لكل فتاة، فتبدي نفسها ألطف المشاعر وأروع الأفكار، وتخال نفسها سائرة على غيمة ربيعية تجول بها الأرجاء.

تعتبر الفنانة الشابة هنادي ليلة الزفاف فرحة لا يمكن أن يضاهيها أي فرح بما تحويه من أجواء تلك الفرحة، لذلك يجب أن تكون بمستوى الذاكرة وقدسية الزمن، ولا بد أن تكون تحضيراتها على أكمل وجه، لتبدو العروس ملكة بإطلالتها بكل ما للكلمة من معنى.

الفنانة هنادي أيضا لا تنسى هذه الليلة ولا تزال محفورة في ذاكرتها ومرسومة في قلبها، وتعود ذكرياتها كلما مر الزمن وتوالت السنون، حيث تعتبر ليلة زفافها شريطاً من الحلم الوردي الملون بالابتسامات والتحضيرات الرائعة التي غمرتها بالغبطة والسرور.

تمر الفتاة وفقاً لها في ليلة العمر بكثير من الضغط والتوتر، لذلك يجب عليها تمالك أعصابها، فكل فتاة تريد أن يكون فستان زفافها الأكثر جمالاً وتميزاً؛ لأن هدفها الأول والأخير أن تظهر كملكة، لذلك يجب عليها التفتيش عن المصمم الذي يفهم ذوقها، ويستطيع أن ينفذ لها ما تريده وترغب به و”بطبعي أميل إلى البساطة حتى لا أشعر بعد سنوات أن فستاني لم يعد على الموضة. وأحلى ما في ليلة العمر بالنسبة لي أنني كنت عروساً مرتدية فستاني الأبيض وأبدو كملكة، وهذا الأمر ما كان ليتحقق لو لم أكن مرتاحة نفسياً وانعكس ذلك على شكلي الخارجي”.

وبالطبع وفقاً لهنادي لا بديل عن اللون الأبيض لفستان الزفاف، ورغم تبدل وتغير العصر والزمن لا تزال فرحة العروس كما هي لا يمكن أن يغيرها أي شيء، موضحة أنها لا تحب أن يشاركها أحد ذوقها فيما يخص اختيارها فستان زفافها: “أحب الدانتيل كثيراً ومتابعة للمجلات التي تختص بليلة العمر وفساتين الزفاف والسهرة والماكياج وتسريحات الشعر”.

ترى أن الأشياء كلما كانت متوفرة كان الحصول عليها أصعب، ففي الماضي كانت البساطة هي السائدة وكانت متطلبات العروس سهلة وبسيطة جداً بعكس اليوم، حيث كل شيء متوفر ولكن يتطلب ذلك وقتاً أطول.

وتؤكد أنه من المهم الاحتفال بذكرى الزواج سنوياً حتى تشعر الفتاة بنفسها عروسا مجدداً، والتاج بالنسبة لها عنصر أساسي في مستلزمات الزفاف، فضلاً عن العدسات اللاصقة التي تعتبرها أمراً ضرورياً.

قدمت هنادي دور العروس في مسلسل “مذكرات عائلية جداً” وكانت سعيدة جداً بالدور وقد عاشت الشخصية وكأنها حقيقة تجسدها على أرض الواقع وتعتز كثيراً بدور أحلام في هذا العمل مع أنه لم يكن لها ووجدت تجربة التمثيل جميلة جداً”.

اخترنا لك