Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

بفكرة مبتكرة وإنتاج ضخم هاني رمزي… يتفوّق على رامز جلال!

هاني رمزي والهام شاهين

إلهام شاهين… بمواجهة الأسود والثعابين!

ندى أيوب – بيروت

شاركت النجمة إلهام شاهين على صفحتها في موقع فايسبوك، حلقتها في برنامج المقالب ” هاني في الأدغال” الذي يقدمه الفنان هاني رمزي.

بدأت الحلقة بمقدمة طريفة للفنان هاني رمزي من على شجرة في الادغال، قال فيها: ” نجمة النهار ده لها تاريخ، علشان كده نجيبها هنا نزنقها في الجغرافيا، ستكون للأسود “إلهام” وللثعبان “شاهين”، أي الصقر الذي يلتهم الثعابين، معانا فوزية صاحبة الخلطة الوحيدة، اللي عارفة منين بيجي الشجن، من اختلاف الزمن… نجمة الملايين إلهام شاهين”.

يقام للضحية استقبال فني راقص، بدت خلاله سعيدة جداً، ترقص على وقع الطبول والزغاريد. تصعد في سيارة مكشوفة وسط الأدغال، تتخوّف فيطمئنها الدليل بأنها في أمان.

طوال الطريق تشاهد الحيوانات المفترسة وغير المفترسة أسوداً وزرافات، يخبرها المرافق بأنهما وصلا إلى منطقة الأسود…

في هذه الأثناء يقول هاني بأن إلهام رحبت كثيراً بالدعوة لنتشيط السياحة في جنوب أفريقيا، “واعتقد انها ستحلّ قضية سدّ النهضة”!

تصعد شاهين في طائرة كانت بانتظارها، تتنفس الصعداء وتعتقد بأنها نجت من الخطر. المرحلة الأخيرة كانت الأخطر، حيث انتقلت إلى سيارة أخرى مكشوفة لكنها نوافذها محمية بشريط حديدي، وهنا يبدأ المقلب فعلياً.

يدّعي السائق بأن الشاحنة تعطلت، ترجوه ألا يتركها وحيدة، لكنه يذهب وبعد قليل يبدأ بالصراخ، تشاهد أسداً يندفع نحوه، ثم يسكت وترى الأسد مجدداً وفي فمه قطعة من الثياب… تبدأ بالصراخ حتى يُبحّ صوتها، يأتي أسدان يحومان حول السيارة، يصعد أحدهما إلى مقدمة الشاحنة، وإلهام تصرخ “help help ” لكن لا حياة لمن تنادي، تقرأ آيات قرآنية، وتعود للصراخ عندما يهاجم الشاحنة أسد مفترس، تمرّ سيارة بقربها، تستنجد بها، فيطلب منها السائق فتح الصندوق الموجود في الشاحنة ويذهب، الأدهى من ذلك انها تجد ثعباناً ضخماً في الصندوق، صراخ، نحيب، تحاول الخروج فتزأر الأسود، تدخل فترى الثعبان يتحرك، تستنجد ببوق السيارة وتطلقه عدة مرات، وعندما تصل إلى قمة الرعب، تأتي مروحية للانقاذ، تحاول التشبث بالحبل فينقطع!

هنا يأتي هاني مع فريق العمل، وينهي المقلب بإيقاعها في فخّ تم تمويهه بالاعشاب…

لقد تفوّق الفنان هاني رمزي هذا العام على زميله في إعداد المقالب الفنان رامز جلال من عدة نواحٍ، أولاً من حيث الفكرة المبتكرة، ومن ناحية الانتاج، لأن إعداد هذا النوع من البرامج وتصويره في الأدغال، واتخاذ الاجراءات اللازمة من أجل سلامة الضيف، يتطلب إنتاجاً ضخماً، وفريق عمل متخصّص وكبير. ومن يشاهد الحلقة يتأكد من أن الفنانة إلهام شاهين، لم تكن تعلم بالمقلب كما أشيع، وصحيح أنها كانت في قمة الرعب لكن لم تصدر عنها أية ألفاظ نابية، بل كانت تستغيث وتقرأ الآيات القرآنية طوال الوقت، وعندما علمت بالمقلب قالت لرمزي:” حاسة بالشلل حرام عليك أنا بخاف من القطة تجيب لي أسود وثعابين؟”!

اخترنا لك