Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمة هيا عبدالسلام: 2015 عام كشف لي أقنعة أعدائي

النجمة هيا عبدالسلام

حاورها: علي شويطر

  • ما الجديد الذي تخبئه الفنانة هيا عبدالسلام لجمهورها؟
    سوف أبدأ خلال هذه الأيام تصوير مسلسل “حالة خاصة” في مدينة دبي، وهو للكاتب التركي ارهان تورهان والمخرج عمار رضوان، ومن بطولة عبدالعزيز جاسم، فؤاد علي وحسين المهدي.
  • ما بين الإخراج والتمثيل ألا تخافين أن تبددي جهدك وطاقتك لأحدهما وتكونين مقصرة بالآخر؟
    إذا كان كل شيء منظما ومرتبا فلن يحصل أي تقصير، أنا أعمل طوال السنة فقط للتجهيز لهذا المسلسل كمخرجة، وما أعنيه بكلمة تجهيز هي العملية بالكامل من نص ولوكيشنات وملابس ودراسة لعملية التصوير لغاية عملية المونتاج والتسليم. وما يراه البعض بأنني أكون جالسة ولا أعمل شيئا أو كما نقول في لهجتنا العامية “فاضية” من أربع إلى خمسة شهور فأنا بهذه الفترة أقوم بالتجهيزات، أو كما أسميها بالترتيبات الخفية، بالإضافة إلى عملية الإبداع، حيث أذهب لأماكن تشبه القصة لأستوحي منها الأفكار والزوايا واللقطات. وبهذه الفترة طبيعي يكون ذهني مشغولا جداً بالمسلسل إلى أن يحين وقت تصويره، وقتها أكون قد جهزت كل شيء كوني مخرجة، وهنا تبدأ الممثلة عندما أقف أمام الكاميرا.
  • ما صحة ما يقال عن تفرغك للإخراج وتركك التمثيل؟
    لا، هذا غير صحيح.

التمثيل والإخراج

  • بصراحة أيهما أقرب إليك وتشعرين بأنه يناسب شخصيتك ومن خلاله تظهر إبداعاتك التمثيل أم الإخراج؟
    الاثنان معاً، ولكن أحياناً أحب الإخراج أكثر، ولو خيرت لاخترته، لأنني كمخرجة أستطيع أن أخرج طاقات زملائي الفنانين، بالإضافة إلى أن مشكلتي أنا مشكلتي كممثلة. وبكل صراحة إلى الآن لم أجد المخرج الذي أستمتع بالعمل معه، والذي بإمكانه أن يخرج طاقتي كممثلة، وفي الأغلب عندما أمثل أشعر أنني أسبح في البحر وحدي.
  • الانطباع السائد عن المخرج أنه شخصية عصبية بالعمل.. ما تعليقك؟
    ربما يكون كلامك صحيحا، لأن المخرج في الأغلب يرى أشياء لا يراها كل من حوله، ويغضب إذا لم تكتمل الصورة التي يراها في ذهنه، وعندما لا يفهمه أي من الموجودين، ولكن الغضب نسبي ومختلف من شخص إلى آخر.
  • هل أنت بطبيعة شخصيتك عصبية؟
    لا، ولكن الغباء هو ما يجعلني أغضب.
  • برأيك.. هل يتقبل فنان كبير له تاريخ بالفن الأوامر والملاحظات من مخرج أصغر عمرا منه؟
    أكيد أنا عملت مع الكثير من الفنانين الذين لهم تاريخ في هذا المجال، مثل الفنان جاسم النبهان، والفنانة أسمهان توفيق، والفنان عبدالإمام عبدالله، والفنانة زهرة الخرجي، والفنانة فخرية خميس، وجميعهم كانوا يسمعون ملاحظاتي لأنهم محترفون لهذه المهنة.

أحب الهدوء

  • أعمالك الفنية تنجزينها بهدوء وصمت.. هل هذا الهدوء متعمد أم أنه طبع بشخصيتك؟
    لدي طقوس حين أنجز أعمالي، فلا أحب كثرة الكلام والتضخيم من شيء لم ينجز بعد، كقول “أضخم عمل” و”أهم عمل و…و..”، والعمل أساساً لم يعرض بعد، فكيف أسبق الأحداث؟! وأيضا أحب الهدوء والسكينة. وحقيقة أحب أن يكون عملي هو الذي يتكلم عن نفسه، وأنا لدي الكثير من الأعمال التي نجحت نجاحا كبيرا ولم أقل حتى الآن عنها إنها الأهم، لأن هذا الكلام لا يفيدني بشيء.
  • بطبيعة الحياة هناك أعداء وهناك أحباب بصراحة هل نجاحاتك كشفت لك عن أعداء؟
    طبعا في هذه السنة بالذات كشفت لي الكثير من الأقنعة، وما يضحكني أن بعض البشر لا تكف بالكلام عن هيا، وعلى الرغم من كل هذا فأنا أعمل مع الكل حتى ولو كان مع أحدهم، فبطبيعتي لا أهتم بمثل هذه الأمور، وأستطيع أن أعمل معهم بكل حرفية، لأن ما قالوه لن ينقص مني شيئا.
  • الفنانة هيا عبدالسلام تخاف الحسد؟
    العين حق، ولكن الله خير الحافظين.
  • متى تصل الفنانة هيا عبدالسلام إلى قمة غضبها وتستخدم كل ما لديها من قوة؟
    أملك القوة ولكني لم أستخدمها مع أي إنسان لأنني لا أحب أن أسعى لعمل شيء أضر به أحد. فهذا ليس من طبعي، ولكنني مهنيا أؤمن بأن العملية الفنية يجب أن تقوم على أسس صحيحة، أو ما يسمونه بـ”الشخص المناسب في المكان المناسب”، ومن يعمل معي بضمير حي يحصل على وضعه، أنا مع إذا أنت تخاف على مكانك اسعَ للتطوير، ولا تنتظر مني تطويرك وأنت لا تبالي، العمل عمل ولا لعب فيه.

خط أحمر

  • ما الخط الأحمر في حياتك ولا يمكن الاقتراب منه؟
    الأمور الشخصية شيء خاص جدا ولا أتكلم عنها.
  • بصراحة.. هل تعتبرين حياتك الشخصية صفحة مفتوحة على مواقع التواصل الاجتماعي؟
    لا طبعا.
  • هل ينتابك شعور ما بالقلق عندما يتصفح الآخرون صفحاتك على مواقع التواصل الاجتماعي؟
    لا ينتابني أي شعور بالقلق، بالعكس.
  • ما الذي تكرهينه في مواقع التواصل الاجتماعي وبالأخص الأنستجرام؟
    حقيقة.. لا شيء.
  • ملاحظ أنك لا تحرصين على وضع صورك أنت وزوجك الفنان فؤاد علي أينما تذهبان بالأنستجرام.. ما السبب؟
    لا أدري، هذا ليس بالشيء المهم، إذا أحسست بأني أريد التصوير فسوف ألتقط صورا، ولكن هذا الشيء لا يشغلني أبدا.
  • هل هناك سياسة تتبعينها لمنع الفضولين من اقتحام حياتك الخاصة؟
    لا، ولكن لا أحد يتجرأ على ذلك أصلا.

واجبات وحقوق

  • كأن حياتك الزوجية غيرت الكثير من شخصيتك وجعلتك تبتعدين عن المناسبات الاجتماعية وأخص التواصل والخروج مع صديقاتك؟
    طبعا كوني أصبحت زوجة فهناك واجبات وحقوق علي، ولكن لم تتغير حياتي نهائيا فمازلت أخرج مع صديقاتي، وأقوم بما كنت أقوم به في حياتي الطبيعية.

 

لقب فؤاد

  • صحيح أنكما اخترتما اسم “علي” لمولودكما إن شاء الله؟
    الاسم هو لقب فؤاد، كون اسم والده علي وينادونه بـ”بوعلي” فقط.
  • هل تعتبرين أيقونة الفن في الكويت والخليج؟ ورقم واحد في الساحة الفنية؟ وأعلى أجر بين بنات جيلك؟ وليست لك منافسات؟
    أنا فنانة مخلصة للفن، ولا تهمني الأرقام، ووصلت لمكانة تعتبر ممتازة جدا بالنسبة لي، وطموحاتي كبيرة جدا حدودها السماء، وأجري طبعا عالٍ لأني أقدم العمل بكل حرفية والتزام، وبنيت اسمي وأصبحت محل ثقة الكثيرين، وطبعا حالي كحال الجميع لدي منافسات، وحصلت على فرص كثيرة وأصبحت أمثل بأعمال تقوم على اسمي وأمثل شركات عالمية، وآخر إنجازاتي التي وصلت للعالمية اختياري من قبل الشركة العالمية “غارنييه” ولله الحمد.
  • في نهاية اللقاء لك الحرية بما تقولينه لجمهورك؟
    أحب أن أشكرهم لأنهم سبب من أسباب نجاحي بعد الله سبحانه وتعالى ودعاء والديّ لي.

اخترنا لك