Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمان هيا عبدالسلام وفؤاد علي يعترفان

النجمان هيا عبدالسلام وفؤاد علي

سنكشف السر.. لكن بعد العيد!

جمال العدواني بعدسة غربللي الغربللي التقى النجمين هيا عبدالسلام وفؤاد علي في حوار صريح جدا، لكي نضع النقاط فوق الحروف في بعض الأمور الحياتية الخاصة بهم، وحرصنا أن تكون جلسة التصوير مختلفة حتى ظهرا بنيولوك جديد ومختلف.

أزياء وماكياج: زهراء القاسم

بداية.. فضلت أن يكون لقائي مع كل منهما منفردا على حدة، وذلك لكي أستطيع أخذ المزيد من الإجابات عن تساؤلاتي، وجاءت البداية مع فؤاد الذي ظهر في لوك جديد فسألته: لك أكثر من إطلالة رمضانية هذا العام حدثنا عنها؟

لا أخفيك سرًا أنني في الأعوام الماضية كانت مشاركاتي الرمضانية قليلة، لكن هذا العام رمضان كان بمثابة تحدٍ لي مع نفسي، فقد كان هناك أمور أريد أن أثبتها منها أني قادر على تقديم أدوار مختلفة شكلا ومضمونا، فحاولت أتعب على شغلي، وأن أفصل بين الشخصيات المسنودة لي.

  • وماذا تقدم في رمضان الحالي؟

عندي عملان هما مسلسل “للحب كلمة” ومسلسل “مسكنك يوفي” وكلا العملين سيعرضان على قناة “أبو ظبي” وقناة “الوطن”، وكنت عندما علمت بذلك فضلت أن أميز نفسي بين الشخصيتين وأن أكون مختلفا فيما بينهما، فركزت في هذا الموضوع كثيرا، خاصة أنه في مسلسل “للحب كلمة” كان الدور يتطلب مني شيئا معينا فحاولت أن أقدمه لكن بزيادة.

  • كيف.. هل من توضيح؟

أول شيء تقع عين المشاهد عليه من الممثل هو الشكل الخارجي، فحاولت أن أشترك في معهد صحي وأتعب على شكلي الخارجي، حتى قياسات الجسم، حرصت أن تكون مختلفة، لأن شخصية أسامة في العمل شخص يعشق نفسه بشكل كبير، بينما شخصيتي في مسلسل “مسكنك يوفي” فهي شخصية ضابط، وهي مختلفة تماما عن الشخصية الأولى شكلا ومضمونا، وأراهن الجمهور أنه سيراني فيها بشكل جديد.

* لا أظنك قبلت التحدي مع نفسك إلا بعد موجة من الانتقادات تعرضت لها أليس كذلك يا فؤاد؟

نعم، لا أنكر أن البعض انتقدني بسبب أدائي لبعض الشخصيات، وأنا أحترم كل وجهات النظر، حتى لو كانت غير منصفة، فمواقع التواصل الاجتماعي أو الصحافة لابد أن يستفيد الفنان منها، فأنا ولله الحمد لدي ناس تتابعني وينتقدونني بقسوة من أجل أن أهتم بمستوى اختياراتي، وأنا أحبهم كثيرا لأنهم لا يجاملونني.

  • هل كل الانتقادات في محلها الصحيح؟

هناك فئة مريضة تنتقدك لشخصك، كي تحبطك وهؤلاء لا أهتم بهم ولا يعنونني في شيء.

  • هل تعرف أن تميز بينهم؟

أتصور أني بعد هذا العمر أستطيع أن أميز المحب والعدو، وأدعو لهم بالهداية والشفاء مما هم فيه، وبطبعي أحب أن أرد عليهم بشغلي وإنجازاتي.

* هل نراهن أن رمضان 2014 هو إعادة اكتشاف لنجومية فؤاد علي؟

نعم.. تستطيع قول ذلك، لأنه من الصعب على الإنسان أن يحقق كل ما يطمح له، وصدقني حاربت كل شيء، حتى وصلت إلى هذه المرحلة، بمقدار 80 بالمئة، والباقي توفيق من الله.

  • هل حاربت النفوس المريضة؟

نعم حاربت وبشراسة، وسأرد عليهم لكن بأعمالي.

* لماذا تأخرت نجوميتك رغم أن لك 10 سنوات في المجال الفني؟

رمضان 2014 سيصبح لي 11 عاما على التوالي. وأعترف أنني في أول مشاركة لي برزت من خلال مسلسل “دنيا القوي”، وكان عمري حينها 17 عاما، وبعدها قدمت مسلسل “عديل الروح” وهو من أهم الأعمال التي قدمتها حينها، وبعدها لا أنكر أنني واجهت عقبات كثيرة، منها قلة حظ وخبرة في اختيار أعمالي الفنية التي تقدمني بصورة مميزة، لكني صبرت حتى وصلت إلى ما أنا عليه اليوم، ورغم الظروف التي واجهتها إلا أنني مستمر في مشاركاتي الرمضانية.

  • لماذا الجروبات لا تستمر رغم نجاحها؟

هذه ظاهرة صحية، إلا إن لم يجدوا أعمالا تناسبهم، فمن الضروري ألا تستمر حتى لا يقدموا أعمالا لن تضيف لهم، فنحن قدمنا سلسلة من الأعمال في جروب المخرج محمد دحام، من خلال مسلسل “ساهر الليل”، وتوقفنا من أجل التنويع حتى لا نكرر حالنا.

“للحب كلمة”

  • سمعنا أن هناك حزبا فنيا مكونا من هيا وفؤاد وسلسلة أعمال فنية مستقبلا.. ما صحة ذلك؟

صراحة حرصت هذا العام على أن يجمعني دويتو فني واحد مع هيا “للحب كلمة”، وحرصنا على ألا نقدم عملا فنيا آخر رغم أنه عرض علينا أكثر من عمل.

  • لماذا؟

وجهة نظري الفنية مطابقة لوجهة نظر هيا الفنية، لأننا نعتبر مشاركتنا معا كارتا رابحا لا نريد أن نحرقه سريعا من كثرة المشاركات.

  • لماذا لا تشكلان دويتو في العديد من الأعمال كبقية الفنانين؟

أنا ضد التكرار من خلال الدويتو، وأعترف أنه قدم لي مسلسل “أربع قلوب” واعتذرت عنه، لأن هيا كانت معي في العمل، وبالمناسبة هيا قدمت هذا العام ثلاثة مسلسلات مختلفة.

* لأول مرة خاضت هيا تجربة الإخراج من خلال مسلسل “للحب كلمة” فهل كانت قاسية معكم؟

حقيقة هيا عملت بحرفة ومهارة ولم تكن دكتاتورية معنا، وأنا استمتعت كثيرا بإخراجها.

* لاحظنا أن هناك انسجاما كبيرا يجمعك مع هيا؟

هيا صرحت منذ تجربتها الأولى في مسلسل “ساهر الليل” الجزء الأول وقالت إن فؤاد من أفضل الممثلين الذين شاركت معه كدويتو فني، وتجمعنا لغة مشتركة معا.

  • وماذا عن الحياة؟

هيا إنسانة رومانسية، وبنت عن عشرة رجال  وإنسانة طيبة جدا، وتحب الخير للجميع، ولها وقفات لن تنسى.

  • ماذا تكره في المرأة؟

أكره المرأة الجامدة التي لا تتعب على حالها وتريد كل شيء جاهزا.

  • ما عيوب هيا بحكم قربك منها؟

عصبية جدا، وتفقد أعصابها، ويأخذ الموضوع عندها أكبر من حجمه الطبيعي.

وجهات نظر

  • علام تتفقان وتختلفان؟

كثيرا ما نختلف في وجهات النظر، لكن سريعا ما نقترب في المسافة، لكن نتفق في ذوقنا على الأغاني والموسيقى.

  • هل تلبس على ذوقها؟

نعم ألبس على ذوقها لأني أثق فيها ثقة الأعمى في من معه.

  • لماذا مشروع الحب لدى الشباب شبه مؤجل في حياتهم؟ وماذا عنك؟

أتفق معك تماما، وذلك ربما من أجل إثبات حالهم ومستقبلهم ومن ثم الحب والزواج، أما بالنسبة لي فأنا أبحث عن الحب، وسيأتي يوم وأتزوج بنت الحلال، وربما سيكون هذا الخبر قريبا.

  • ماذا عن غنائك؟

أغني ما في خاطري، وسأقدم شيئا مميزا في المستقبل، وأتمنى أن تحوز أعمالي النجاح والرضا، وبالمناسبة هناك سر لن أبوح به إلا بعد العيد سيكون مفاجأة للجميع.

مع هيا..

ثم انتقلنا إلى النجمة والمخرجة هيا عبدالسلام..

* توجد حالة من الترقب والانتظار لما تقدمه هيا هذا العام خاصة وأنك حرصت على أن تكوني غير؟

نعم بالفعل هذا العام سأظهر بصورة جديدة لم يتعود الجمهور عليها وهي الإخراج من خلال مسلسل “للحب كلمة”. فدائما أقول إن أعمالي بمثابة عيالي، لكن هذا العمل سيكون الطفل المدلل. فأنا تعبت عليه كثيرا، وأحببت كل شخصياته فظهر الجميع بصورة مختلفة.

  • هل كانت تجربة قاسية؟

بحكم كنت مشتاقة جدا لخوض التجربة لم أشعر بتعبها وقسوتها فكان بمثابة حلم وتحقق لي أخيرا.

  • لكن البعض حاولوا أن يشوهوا هذا الحلم؟

أعترف دائما أن هناك من حاول أن يشوه حلمي لكن تجاوزته بنجاح وتم.

* هل كنت دكتاتورية وقاسية على الفنانين المشاركين بالعمل؟

كنت حازمة وصارمة من أجل العمل وليس لشيء آخر، حتى أستطيع أن أقوم بسيطرة على طاقم العمل, لكنني أحترم الفنان المحترف.

  • يقال إن هيا روضت الفنانين في مسلسل “للحب كلمة”؟

نعم أنا روضت فناني عملي، وسمعوا كلامي، وكل الذي طلبته نفذوه.

 

فنان مميز

  • وماذا عن فؤاد علي في العمل؟

فؤاد كان مختلفا|، فهو إنسان قريب مني ويعرفني جيدا، وأعتبره حالة فنية خاصة، وقدمت معه عملا من خمس حلقات في مسلسل منذ ست سنوات، حيث كانت مشاركة رائعة ومميزة، وقلت حينها إن فؤاد فنان مميز ومحترف، وكنت أتمنى أن أعمل معه ولكن لم تأت الفرصة، وأخيرا جمعنا مسلسل “للحب كلمة” وكان الدور مرسوما له.

ركوب الصعب

*هل وجدت الأمر صعبا كونك مخرجة وبنفس الوقت تمثلين في العمل؟

أحب دائما ركوب الصعب لأن السهل لا يدوم؛ لكن تحليت بالإرادة والتحمل والصبر حتى نفذت ما أريده؛ ولا أنكر كان المجهود مضاعفا بالنسبة لي وتجاوزته بكل نجاح.

  • هل ترين هذا العمل سيحدث لك نقلة نوعية؟

نعم أتوقع ذلك؛ فأنا تعاملت مع النص بحالة فنية خاصة، ولم أعمل من أجل مزيد من المال أو النجومية، فعندما نفذته منحته كل جوارحي وروحي.

{هل تتفقين معي أن بعض المنتجين لا يؤمنون بموهبة هيا في الإخراج؟

بل يخشون أن امرأة تدخل عملية الإخراج ويفضلون الرجل في هذه المهمة؛ لكنني لا أنسى فضل المنتج باسم عبد الأمير الذي منحني هذه التجربة من خلال نص جميل أغراني لتقديمه،  وصدقني اليوم تلقيت العديد من النصوص كي أقوم بإخراجها وأنا فرحة بهذه العروض.

  • هل صحيح قمت باستبعاد بعض الفنانين عن عملك؟

لم أضع أي أسماء؛ بل كانت هناك بعض الاقتراحات قمنا بتعديلها من أجل صالح العمل مثلما أراه.

حالة فنية

*شكلت العديد من الثنائيات مع الفنانين لكن مشاركتك مع فؤاد علي مختلفة؟

فؤاد فيه حالة فنية تشبهني كثيرا؛ فهو إنسان يتعامل بطبيعته وفي حالة انسجام كبيرة.

  • قال عنك إنك بعشرة رجال فما تعليق عنه؟

فؤاد رجل له مواقف في حياتي لا تنسى، فأنا أعرفه منذ سبع سنوات ، وبالمناسبة عندنا حزب ثلاثي غير فني في الحياة مكون مني وفؤاد ومحمد العلوي، فنحن أصدقاء بحق وأوفياء لبعضنا البعض وقد أثبتنا ذلك من خلال تجارب الحياة فنحن نحب بعضنا البعض ولسنا موجودين في عالم الخيال، وعلاقتنا أيضا على مستوى العائلة جيدة وأهلي يحبونهما.

  • لماذا صداقاتك غير فنية؟

صداقاتي خارج الفن لأنني لم أستطع الانسجام مع أي فنانة.

  • لماذا؟

لأن صداقاتي من خارج الوسط مشغولة بها أكثر ولا أبحث عن صداقات فنية.

  • ألا ترين المسؤولية زادت عليك؟

لا أنكر المسؤولية زادت وظهر الشيب في رأسي بسبب الفن ومسؤولياته، فأنا أنتمى إلى أسرة فنية، والفن بمثابة عشقي وحب لا ينتهي له. بعض البنات قلن لي إنك رمز لنا في القوة وتحقيق الأحلام، وهذا أمر يفرحني؛ أن أجدني أثرت في حياة بعض البنات.

  • هل تعرفين أعداءك؟

نعم عز المعرفة؛ لكن صدقني لا أهتم بهم لأنهم لا يهموني بل يهمني فني فقط.

  • لكن البعض لوث الفن؟

نعم في بيننا أشخاص لوثوا الفن. الفنان الحقيقي هو من سيستمر رغم العقبات؛ وهناك فنانون مبدعون  لكنهم ظلموا.

  • هل تبحثين عن الشهرة والأضواء؟

لا يهمني ذلك بقدر ما أحب الفن لأنه عشق وروح لي.

  • هل خطواتك اليوم محسوبة؟

جدا؛ وهناك من يحاسبني اليوم على كل خطوة أخطوها، ومن أجل جمهوري أقدم كل ما هو مميزة وراق.

  • بعدما أصبح اسمك رقما صعبا بين جيلك كيف تحافظين عليه؟

أطور حالي وأقدم أعمالا تلامس أحاسيس ومشاعر الناس.

شهر الخير

  • يقال إنك اعتذرت عن تقديم برنامج مسابقات؟

لأنني أريد أن أرتاح وأنام وأن أكون قريبة من أسرتي في شهر الخير؛ فلو كنت أبحث عن الفلوس لقبلت لكن فضلت أن أرتاح.

  • ماذا يعجبك في شخصية فؤاد؟

فؤاد رجل محترم ومتربي ونظيف وله وقفات لا تنسى معي ومع أهلي.

  • صفة لا تحبينها فيه؟

أبتعد قليلا عن طيبته.. عصبي جدا لذا أخاف عليه كثيرا، لكن كل بنت تتمنى شخصية مثل التي يتمتع بها فؤاد لأنه شاب غير.

  • مساحة الحب في حياتك؟

خالية لأن ما عندي وقت له.

  • هل ترين الحب “عوار” رأس وقلب؟

الحب الحقيقي عمره ما كان عوار رأس أو قلب لأنه صادق.

  • ماذا تخصين لنا في هذا اللقاء؟

في موضوع سأكشف عن تفاصيله بعد العيد بإذن الله سيكون مفاجأة للجميع.

اخترنا لك