Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الفواكه وأسرار لعادات صحية غذائية للصغار

التوت

محمد ناجي

تبني عادات صحية للصغار يفيدهم ويفيد الوالدين أيضاً ويؤكد الخبراء على أهمية تشكيل تلك العادات للأطفال من سن مبكرة، ليس فقط لصحتهم كأطفال، بل لبقية حياتهم أيضاً.

أولاً، في ما يخص الوجبات الصحية الخفيفة فلا بد من أن يتم تعويد الصغير على أكل الفاكهة التي توفرلجسمه مغذيات مهمة كالبوتاسيوم والألياف وفيتامين سي وحامض الفوليك الذي يساعد في إنتاج والمحافظة على خلايا جديدة وهو ما يعتبر مهماً لنمو وكبر الطفل.

في المتوسط يحتاج الأطفال بين التاسعة والثالثة عشرة من عمرهم نحو 28 جراماً من الألياف الغذائية يومياً للمساعدة في عملية الهضم وتنظيم حركة الأمعاء والمحافظة على اتزان واستقرار مستويات السكر في الدم.

النباتات العليقية كالتوت وكذلك التفاح خيارات عظيمة كوجبات خفيفة بفضل احتوائها على مستويات عالية من الألياف. كوب واحد من العنبية أو تفاحة كبيرة يوفر أو توفر من 4 إلى 6 جم من الألياف.

وكميزة إضافية تعتبر غالبية الفواكه منخفضة الدسم والصوديوم ولا تحتوي على أي كولسترول. ومن الوسائل التي يمكن أن تساعدنا في زيادة نصيب الطفل من الحصص الغذائية الخمس الموصى بها يومياً التنويع من خلال شراء الفاكهة المجففة والمجمدة والمعلبة (في الماء أو 100% عصير) وكذلك الفواكه الطازجة بحيث تكون هناك وفرة منها دائماً.

ومنها أيضاً وجود شيء مرئي يذكرنا بها كطبق من الفواكه الكاملة على طاولة تناول الطعام أو في الثلاجة بحيث يسهل على الصغار الوصول إليها.

وعلينا ألا ننسى الألياف بتقديم الفاكهة الكاملة أو المقطعة بدلاً من عصير الفاكهة للحصول على فوائد الألياف الغذائية التي توفرها.

 

اخترنا لك